منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 خطورة سلوك مقارنة الأبناء بغيرهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو محمد



عدد المساهمات : 594
تاريخ التسجيل : 07/12/2013

مُساهمةموضوع: خطورة سلوك مقارنة الأبناء بغيرهم   22.12.14 11:17


بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

إخوتي وأخواتي الكرام الأفاضل السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

قضية اليوم هي قضية المقارنات

يقع كثير من الآباء والأمهات في خطأ المقارنات والتي تكون دوماً وليس أحياناً سلبية وتأتي بنتائج عكسية.

الإبن أو الإبنة خاصة في مرحلة المراهقة على وجه الخصوص وبشكل عام حتى في مرحلة الطفولة الواعية ينتظرون من آبائهم وأمهاتهم أن يكونوا ليس فقط بمثابة أصدقاء لهم بل بمثابة أحباء

ان الطفل الواعي او المراهق الذي يسمع عبارة "يالك من خائب بليد انظر الى فلان المجتهد المتفوق وانظر الى نفسك كيف انت بهذه البلادة والخيبة" إن هذا الإبن الذي يسمع هذه الكلمات أو الإبنة التي تسمع هذه الكلمات يتعرض كل منهما الى صدمة نفسية كبيرة بل لا ابالغ حين اقول كبيرة جداً.

ليضع كل منا نفسه في ذات المكان. انت الان أب أو أنتي أم كل منكما في سن الثلاثين او الاربعين.

تخيل ان يأتي اليك شخص الان ويقول لك "يالك من خائب بليد لا قيمة لك انظر الى فلان كيف اصبح مليونيراً وانت تعيش على هذه الوظيفة التي بالكاد يغطي راتبها احتياجاتك.

هل ستشعر بإهانة ام انك ترى في الأمر قمة الذوق وحسن الخطاب ورقي المعاملة؟

هذا الإبن ذو العشر سنوات وهذه الإبنة ذات الرابعة عشر هم افراد قد اصبح الان لكل منهما شخصيته التي يتم بناؤها.

هؤلاء الأبناء الآن لم يعودوا ذلك الرضيع ابن ستة اشهر او عام او عامين الذي لا يعرف شيئاً يدور حوله. لقد كبروا من الناحية النفسية والعقلية وحتى ان استطعنا ان نخدعهم عقلياً لكن النمو النفسي لديهم يتم بناؤه بشكل اسرع بكثير جدا من النمو العقلي.

الموازنات والمقارنات التي نعقدها بين ابناءنا وبين اقرانهم لا تحرك فيهم البتة عوامل الانفعال الايجابي كما يظن كثير من الآباء والأمهات. ان هذه الموازنات والمقارنات تنمي فيهم الشعور بالدونية وانهم محتقرون من الأب والأم اللذان ينظران اليهما على انهما اكثر البشر الذين يجب ان يكونوا سندا لهم فحين يقوم الاب او تقوم الام بعقد مقارنة بين ابنائها وبين الاخرين فإنها تثير في نفوسهم البغض للذين يتم مقارنة الأبناء بهم فالطفل او المراهق لا يبحث عن من يقول له انت فاشل بل هو يبحث عن من يقول له انت ناجح حتى وان كان فاشلاً في الحقيقة.

إذاً ينتج لدينا كره وبغض من الإبن او الابنة تجاه من يتم مقارنتهم بهم ومن الطريف ان ينشأ لدينا فئة مكروهة لدى الابناء بسبب خطأ الأب او الأم في مقارنة ابنائهم بتلك الفئة فقد يكره الطفل او المراهق صديقه الذي كان يحبه او ابن عمه او ابن خاله او قريبه الفلاني بسبب كثرة مقارنة ابيه او امه بينه وبين ذلك الشخص.

وقد اثبتت الدراسات الكثيرة حول هذا الموضوع ان اسلوب الموازنات او المقارنات لم يأتي أبداً إلا بنتائج عكسية.

نحن بحاجة إلى أن نفهم أن ابنائنا الذين رزقنا الله تعالى إياهم هم أولاً أمانة لدينا وثانياً هدية من الله تعالى لنا. فالهدية لا يصنع بها إلا كل ما هو جميل فليس من الحب ان نصنع بايدينا ابناً أو ابنة مهزوزي الشخصية بسبب ممارسات تربوية غير صحيحة نقوم بها. عقد المقارنات لن يأتي بنتائج إيجابية إلا عندما نستخدمه بالصيغة المناسبة.

لذلك أسلوب الحوار وأسلوب الخطاب هو الذي يحدد نتيجة الحوار نفسه.

فمن الممكن ان اقول لابني او ابنتي "ايها الخائب الم ترى كيف ان صديقك او ابن عمك قد نال درجة عالية في المدرسة وانت الثالث بدلا ان تكون الأول مثله"

ومن الممكن ان اقول لابني" حقيقة انا سعدت كثيرا بتفوق ابن عمك وحصوله على المركز الأول وايضا انا فخور جدا بك فأنت ايضاً مجتهد وتتعب في الدراسة وعدم حصولك على المركز الاول لا يعني انك سيء لكني على ثقة كبيرة جدا انك تستطيع ان تنجز اكثر بكثير مما انجزه ابن عمك"

لنلاحظ الان.. نحن في الحوارين قمنا باستخدام اسلوب المقارنة والموازنة

ولكن اسلوب الحوار مختلف بالكلية

فالأسلوب الأول هو اسلوب يجعل ابن عم ابنك قامة عالية في النجاح ويجعل ابنك يشعر انه ليس سوى فأر صغير لا قيمة له وانه يتمتع عندك بدرجة عالية جدا من الاحتقار

بينما اسلوب الحوار الثاني فيه مقارنة ولكنها اولا مقارنة نلفت بها في البداية نظر الابن الى ان حدثا جميلاً حدث نستفتح به الحوار وهذا الحدث اننا سعداء بتفوق فلان وقد فرحنا له وهذا ايضاً يؤسس في نفس الطفل او المراهق معاني حب الخير للناس ثم ننتقل الى مرحلة تأكيد فخرنا بالإبن او الابنة وانهم لدينا اهم من ذلك المتفوق فنعم نحن فرحين له لكننا نحب ابننا اكثر ونعطي قيمة أكبر لإبننا وثقتنا به عالية جدا بل ليس لها حدود ونتمنى ان يكون جيد مثل ابن عمه او صديقه المتفوق معطين له من خلال اسلوب الحوار الايجابي دفعة جيدة من الدعم النفسي.

لماذا نفعل هذا ؟ قلنا أولاً لأن ابناءنا امانة استأمننا الله تعالى عليها ومن حفظ الأمانة ان لا ننشىء عن عمد ومعرفة ابناء غير أسوياء او مهزوزي الشخصية او خائفين من الحياة بسبب كثرة الانتقاد او ابناء يحقدون على كل من تتم مقارنتهم بهم. وثانياً لأنهم كما قلنا هدية أهدانا الله تعالى اياها وليس من العقل ان الانسان يمسك بالهدية فيدمرها او يتسبب بتخريبها فالهدية نتعامل معها بأناة وهدوء وتعقل وحكمة.

كثير من الاباء والامهات ومن دون قصد وفي قليل من الاحيان بقصد يقولون لابنائهم لماذا فلان افضل منك لماذا لا تكون انت افضل منه ولكنهم يستخدمون اسلوب المقارنة الغير ايجابية. تلك المقارنة هي المقارنة التي تعني شعورهم بالضيق لتفوق فلان الذي يظهر من كلامهم ويلتقط الابناء هذا انهم لا يتمنون التفوق لذلك الذي تفوق وهم هنا يزرعون في ابنائهم وبناتهم معاني التباغض وتمني الشر للآخرين فينشأ الأبناء على ان التنافس بينهم وبين غيرهم ما هو سوى حرب ضروس لا ترحم.

بدلاً من أن أقول لابنتي مثلاً لماذا تأخرتي ساعة كاملة عن موعدك عودتك للبيت؟ مع من كنتي؟ اخبرني ولا تكذبي.

هنا نحن جعلنا البنت تشعر انها متهمة اولا بالكذب وثانيا متهمة بأنها تقوم بأفعال غير صحيحة بينما حين يقال هذا للبنت تكون هي في قمة النقاء والبراءة فنجعلها باخطاءنا تبدأ تفكر لماذا قالت لي امي ذلك؟ ماذا كنت سأفعل؟ مالذي قصدته أمي؟

وبدلاً من كل هذا كان يمكن ان نقول للبنت. لقد قلقت عليك يا حبيبتي كما انت تماما تقليقين علي انا امك حين اكون خارج البيت واتاأخر عن موعد عودتي قليلاً. السنا اصدقاء؟ فالاصدقاء دائمي القلق على بعضهم البعض.

إذاً وفي ختام طرحي للفكرة أعود واذكر بقضية اسلوب الحوار. الغضب من تصرفات الأبناء سواء السلوكيات العامة او التأخر الدراسي او التقصير في القيام بالواجبات، هذا الغضب لا يمكن حله بشكل سليم من خلال عبارات اللوم والتقريع او من خلال عقد موازنات ومقارنات سلبية. افضل الحلول هي في جعل الابناء شبه اصدقاء لنا بمعنى الكلمة ولا ان نخدعهم انهم اصدقاؤنا ثم نمارس افعال وممارسات تربوية تكون تمامً عكس ذلك فلا نكون امامهم سوى أب يكذب او ام تكذب او اباء وامهات يمارسون نوع من التقية التربوية.

ابناؤنا اذكياء وهذا الجيل تحديداً جيل يعرف اكثر بكثير من الجيل السابق وهذا ليس عيباً في حق الجيل السابق فالحياة في القرن الحادي والعشرين قفزات قفزات هائلة في كل شيء واصبح العقل البشري في هذا القرن الجديد لا يشبه تماماً العقل البشري في نهايات القرن الماضي.

وختاماً...همسة سريعة خارج موضوع الموازنات والمقارنات...

التربية لا تنجح ابداً بإفعل او لا تفعل بل التربية تحتاح إلى

انا افعل كذا فلماذا لا تفعل مثلي. انا لا افعل كذا لان كذا وكذاحرام ولا يصح اولاً ثم جزئياً هو غير مفيد او ضار

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الهدى



عدد المساهمات : 716
تاريخ التسجيل : 22/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: خطورة سلوك مقارنة الأبناء بغيرهم   28.12.14 6:07

جزاك الله خيرا
معك حق
فكل انسان مهما كان عمره لا يحب المقارنة بينه وبين احد
فلكل ظروفه وطاقاته ولكل مجتهد نصيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد



عدد المساهمات : 594
تاريخ التسجيل : 07/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: خطورة سلوك مقارنة الأبناء بغيرهم   28.12.14 12:33

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

وجزاكم الله تعالى خيراً أختي الفاضلة الكريمة

شرفني مروركم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطورة سلوك مقارنة الأبناء بغيرهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ :: الأسرة والطفل والمجتمع-
انتقل الى: