منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 الى كل مسلم لا يصلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو محمد



عدد المساهمات : 594
تاريخ التسجيل : 07/12/2013

مُساهمةموضوع: الى كل مسلم لا يصلي   22.12.14 10:00

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

أيها المسلمون والمسلمات الذين لا يصلون ابداً أو الذين يصلون يوماً ويتركون الصلاة أياماً أو الذين يصلون كل يوم صلاة او اثنتين من الخمس صلوات أو الذين يؤخرون أوقات الصلاة ولا يصلون بعد الأذان أو الذين يؤجلون الصلاة حتى يقترب وقت صلاة أخرى لكي ينتهوا من السابقة ويبدأوا فوراً في اللاحقة

كل شيء نفعله في هذه الحياة يصدر من العقل

اسأل نفسك لماذا لا تصلي؟ أو اسأل نفسك لماذا تقصر في الصلاة؟

لن اتحدث عن أهمية الصلاة وعقوبة تارك الصلاة او المقصر فيها في الدنيا والآخرة

فأنت أيها المقصر وأنتي أيتها المقصرة قد استمتعتم ربما لعشرات المحاضرات حول هذا الموضوع ولكن مع ذلك فالتقصير مستمر ربما توقف لفترة ثم نكصتم على اعقابكم ولم تستطيعوا ان تواصلوا الالتزام

السؤال الذي يجب ان يطرح

لماذا يحصل هذا الأمر؟

أولاً يحصل التقصير في الصلاة من المقصر ليس بسبب الكسل او ضعف او اعتلال الصحة كما يدعي البعض ويكذبون على انفسهم

فمن منا ليس في جسده شيء من الكسل؟ كلنا وخاصة في عصرنا نعاني من قدر ما من الكسل فلماذا ملايين الناس ملتزمون بالصلاة؟

إذاً إن أتى شخص وقال انا مقصر في الصلاة بسبب الكسل فهو كاذب وغير صادق ويخدع نفسه قبل ان يخدع الآخرين

لكن هل ترغبون بمعرفة سبب ترككم للصلاة او تقصيركم فيها؟ هل ترغبون بمعرفة السبب الحقيقي؟

السبب الحقيقي هو أنكم لا تكترثون ولا تقيمون لله تعالى وزناً

ستقولون بغضب: كيف تقول ذلك؟ نحن نقيم لله وزناً كبيراً ونحن نحب الله كثيراً ونحن نقدس الله ونحن ونحن


أنتم كاذبون في كل ما تقولون ... لماذا؟


البيوت والمساجد ملأى بمصلين من النساء والرجال صحتهم معتلة واجسادهم ضعيفة

لماذا هؤلاء يصلون؟ لأنهم قدروا الله تعالى حق قدره

اما انتم فلا والله ثم والله ثم والله ما قدرتم الله تعالى حق قدره

فلو طلب من احدكم ان يمثل بين يدي رئيس او ملك او امير او وزير كل يوم خمس مرات ويأخذ مبلغاً من المال في كل مرة لما تخلف أحدكم

تأكلون كل يوم ثلاث مرات فلماذا لا تتكاسلون عن تناول الطعام

تخرجون من بيوتكم لتذهبوا الى العمل وتمشون في الشارع وتنتظرون ربما المواصلات العامة وتقفون ربما في المواصلات العامة ساعة او فترة طويلة فلماذا لا تقولون أنكم متعبين لا يمكنكم بذل كل هذا الجهد؟

الجواب انكم تريدون ان تعبدوا من تراه اعينكم

مشكلتكم انكم لا تعبدون الله تعالى لأنكم لا ترونه فلا تشعرون أن ثمة ارتباط بصري وحسي محسوس بينكم وبين الرب والإله الذي يجب ان تعبدوه على الأقل كل يوم خمس مرات

إذاً أنتم تتناولون الطعام وتبذلون جهداً لأنكم ترون الطعام بأعينكم

تذهبون الى العمل وتخافون من المدير لأنكم ترون المدير بأعينكم وتخشون عقاب المدير لأنه ظاهر محسوس أمام أعينكم

أما الله تعالى فقد ينسى الواحد منكم ان هناك شيء اسمه صلاة لخمس او عشر او عشرين او اربعين سنة

لماذا؟

لأنكم تريدون رباً تراه اعينكم

قد ابدو قاسياً في نقدي لكم لكني اخاطب فئة محددة وهي الفئة التي استمعت لعشرات الخطب والمواعظ لسنين طويلة ولكنها لم تتعظ

ليست مصيبة انك كنت لا تصلي ولكن المصيبة انك الان وحتى هذه اللحظة لا تصلي

لن اتحدث عن كيف ان ترك الصلاة يعني الذهاب الى النار والحرمان من الجنة ولن اتحدث عن عذاب القبر وعن عدم التوفيق في الدنيا وعن المعيشة الضنك التي كتبها الله تعالى في الدنيا على كل من لا يذكره والصلاة هي أعظم اشكال ذكر الله تعالى .. لن اتحدث عن كل هذا

فقط أود أن اقول


أن الله تعالى الذي اعطاك عينان ووجه واذنين وفم وجوارح ويدين ورجلين ومنحك الطعام كل يوم والصحة والعافية وايضا اذا كنت متزوج اعطاك الولد والذرية والزوجة واذا كنت كثير المال اعطاك المال او اذا كنت صاحب وظيفة محترمة فقد انعم عليك سبحانه وتعالى بحياة محترمة

هذا الرب العظيم والإله الرحيم تقدست اسماؤه جل وعلا ورغم كل ما اعطاك اياه فأنت بكل بساطة تقول له لا تعنيني الصلاة لك ولا تعنيني عبادتك ولا اكترث اسجدت لك ام لم اسجد


فقط ان كنت تملك شيئاً من عقل اجلس مع نفسك ارجوك ولو لخمس دقائق واسأل نفسك مالذي يمنعك عن الصلاة؟

صلاة الظهر بهدوء لا تحتاج أكثر من خمس الى سبع دقائق او ثمان دقائق وان طالت وحسنتها فهي تحتاج منك عشر دقائق

ربنا جل وعلا اعطاك كل يوم 1440 دقيقة ومطلوب منك خمس صلوات فقط اي على الاكثر 50 دقيقة اذا يتبقى عندك 1390 دقيقة

هل الله سبحانه وتعالى لا يستحق منك 50 دقيقة على أكثر تقدير كل يوم تطلع شمسه عليك؟

اي نوع من الجاحدين أنت؟ انا مجبر ان اخاطبك بهذه العبارات. اتعلم لماذا؟ لأني اخاف عليك ولا احب ان اراك من اهل النار؟ هل تحب ان تراك والدتك يوم القيامة من أهل النار؟

هل تكره ان تدخل الجنة مع والدك ووالدتك فتتمتع بنعيمها معهما ومع بقية اسرتك وعائلتك؟

هل يصعب عليك ان تعتق رقبتك من النار مقابل 50 دقيقة كل يوم؟

طبعاً هذه العبارات انت قد تكون سمعتها كثيراً وربما قيلت لك سابقاً ولكنك مع ذلك ربما صليت شهراً وتركت الصلاة بعد ذلك دهراً

لست انا من سيجعلك تصلي. وليس الشيخ الفلاني والعالم الفلاني والداعية الفلاني هو من سيجعلك تصلي

الذي سيجعلك تصلي هو الله تعالى لكن الله تعالى منحك المفتاح

المفتاح في عقلك

والمعادلة بسيطة جدا ولا تحتاج الى اي نوع من الذكاء

ترك صلاة 50 دقيقة في اليوم = غضب الله تعالى علي وعيشة ضنك كما قال الله تعالى "ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا" وتساوي هم وغم وضيق نفسي كبير وتيه في الحياة وعدم توفيق وعدم تيسير في كل الأمور.. كل هذه الكوارث فقط لأنك لا ترى حقاً لله تعالى عليك وتواصل محاربتك لله تعالى وانت تأكل من رزقه وتشرب من الماء الذي خلقه وتسعد بالذرية التي اعطاك اياها وتنعم بالمال الذي اعطاك اياه.. فأي جاحد انت وكيف تصبر على نفسك ايها المسكين الا ترى ابداً المصيبة التي انت فيها؟


أو الخيار الثاني

صلاة لمدة 50 دقيقة على اكثر تقدير كل يوم = رضى الله تعالى ورحمته بإذنه تعالى وسلوك حسن بين الناس ورزق واسع وتيسير امور ومحبة يلقيها الله تعالى لك في قلوب الناس ومعيشة هانئة بقدر ما قدره الله تعالى لك



لا يوجد خيار ثالث

الذين يصلون هم اناس يفهمون مصلحتهم ويعرفون ان هناك جنة ونار

وانت تعرف ان هناك جنة ونار

فيا ترى هل انت من قال الله تعالى عنهم

كلا بل لا يخافون الآخرة؟

هل تصدق ان هناك اقوام لا يخافون الآخرة؟

عندما اقول لك "لا انت لا تخاف من النار المشتعلة" هل انت حين اقول لك ذلك تكون لا تعرف ان النار تحرق وتؤذي ام انك تعرف؟

بالطبع انت تعرف... اذاً هؤلاء يعرفون ماذا يوجد في الآخرة ولكن لا يخافون منها.

هل انت لا تخاف من الآخرة؟

لماذا غيرك من الذين يصلون يخافون الآخرة؟

لأنهم استخدموا عقولهم

فهموا ان التجارة مع الله تعالى سهلة جدا ومن اسهل ما يكون

50 دقيقة عبادة كل يوم في اوقات محددة لن تنقص لك يداً ولا رجلاً ولن تتسبب بضياع وظيفتك ولن تفقرك

مقابل

النجاة

لكن هناك اناس يبدو انهم لا يكترثون للنجاة


النجاة التي يكترث لها كل صاحب عقل وكل صاحبة لب

النجاة من النار


لذلك ان انت كنت من الذين لا يخافون الآخرة فأنت وشأنك

وان كنت تخاف منها فما عايك الا ان تستخدم ذكائك الذي لطالما استخدمته فيما ينفعك في الدنيا ولكنك لا تستخدمه ابداً فيما ينفعك في الآخرة

فإن كنت صاحب عقل فإن العجب كل العجب ان لا يهديك عقلك الى ان تنجو بنفسك

ايها المسلم... ايتها المسلمة

الموت لا يطرق باباً

ولا رجعة بعد الموت


اليوم عمل بلا حساب


وغداً حساب بلا عمل

قد تكون انت طبيب.. وقد تكوني انتي مدرسة في الجامعة

قد تكونوا اصحاب مراتب اجتماعية وعلمية عالية


ارجوكم تفكروا وتدبروا واستخدموا ذكائكم لكي يقودكم الى القرار الصحيح

قد تكون تعيش اسوأ حياة وكل ما تراه اسود فقد تكون افقر الفقراء واشد الناس كرباً وهماً وضيقاً

هل ترفض الصلاة اعتراضاً على ما قدره الله تعالى عليك؟

هل حين تترك الصلاة ستنتهي مشاكلك؟

بالعكس.. ستكبر وستتضخم وستنمو الى ان تسود الدنيا امامك اكثر واكثر

لكن بالصلاة ستدعو ربك الرحيم الحنان المنان وبدون الصلاة لن تدعوه لانك اصلاً لا تذهب اليه لكي تدعوه


ان كنت تظن ان الله تعالى يحتاج صلاتك فانت واهم

ان كنت تظن ان بصلاتك فلان وعلان سيستفيدون فأنت واهم

انت فقط المستفيد من الصلاة وانت فقط الخاسر بترك الصلاة

لكنك لن تحاسب وحدك فالأب والأم والزوج والزوجة والأخ الأكبر والأخت الكبرى في كل بيت... كل هؤلاء محاسبون وسيسئلون يوم القيامة ان هم قصروا في النصح والتذكير وفي أمر ابنائهم او اخوانهم بالصلاة

الأسرة التي تصلي اسرة يرجى لها ان تجتمع كلها في الجنة

اما الأسرة التي لا يصلي نصفها او ثلثيها فهي والعياذ بالله اسرة خاسرة خسراناً مبيناً

بعد كل هذا ستقول ولكني اريد ان اصلي ولكن اشعر بالكسل احيانا

لا بأس واصل الكسل وواصل ترك الصلاة فانا لست متضرر من تركك للصلاة والبشرية ليست متضررة من تركك للصلاة وتذكر انك تأتي الى الله تعالى يوم القيامة فرداً


لا مال .. ولا جاه ... ولا حرس.. ولا سيارة فارهة.. ولا قصر منيف... ولا دعم من هنا او هناك... بل وحيد ذليل فإن خيراً فخير وإن شراً فلن تلوم حينها إلا نفسك

استمر في ترك الصلاة او التقصير في اداءها او تأخيرها عن وقتها

هذا لا يضر احد الا انت ومن حولك ان كانوا مقصرين في نصحك

لكن غيركم من الناس من الذين يصلون هم في خير عظيم وبإذن الله تعالى سيدخلون الجنة برحمة الله تعالى بينما من مات وهو تارك او مقصر في الصلاة فلينتظر مصيره الأسود هناك حيث لا رجوع


لكن

ان انت قررت ان تواصل تركك للصلاة او تقصيرك فيها فلا تدعي ابدا انك صاحب عقل ولا تتحدث ابدا عن انك صاحب حكمة او انك شخص صاحب وعي او فهم

فالوعي والفهم ليس فقط في ان تنجح في دراستك وعملك ... هذه اقل درجات الوعي

الوعي الحقيقي ان تفهم مصلحتك على كل الوجوه وفي كل الحالات

فإذا كنت لا تعرف وتفهم وتدرك حقيقة أن هناك آخرة وجنة ونار فعن اي وعي تتحدث وعن اي فهم تتكلم؟

انت الذي ستلقي بنفسك الى النار بيديك

او انك قد تغيير رأيك اليوم والآن ودون تأخير او تأجيل وفوراً وتقرر انك ستنضم الى الذين يرجون رحمة ربهم

فنحن لن ندخل الجنة لا بصلاتنا ولا بزكاة او صوم او حج او غير ذلك ولكن ندخلها بإذن الله تعالى ان كنا من أهلها برحمة الله تعالى

لكن لا تأتي وتقول انك لا تكترث لله تعالى ولعبادته وتأتي يوم القيامة وتقول يا رب ارحمني... الله تعالى عدل وهو العدل سبحانه وهو يرحم من يشاء ويعذب من يشاء ولكن هل ضمنت ان الله تعالى سيرحمك؟ هل اتخذت عند الله تعالى عهداً؟ هل انت يوحى اليك فعلمت انك سيغفر لك حتى لو لم تصلي؟ بالطبع كل هذا لن يحدث لك.

لذلك... إن قررت مواصلة طريق الشيطان في ترك الصلاة او التقصير في ادائها في وقتها فملايين المسلمين من اهل الجنة سيدخلون الجنة وربما من اسرتك ولن يتذكروك او يكترثوا لك


اليوم ونحن لا نزال في الدنيا نكترث لبعضنا البعض

نخاف على بعضنا البعض ونحزن إن علمنا ان هناك مسلم تارك للصلاة او مقصر فيها

ولكن ان اصر هذا المسلم او اصرت هذه المسلمة على السير في هذا الطريق المظلم فماذا نفعل؟ ليس في ايدينا شيء نفعله.

هذه الفئة التي استمعت الى عشرات المحاضرات عبر سنوات عديدة ولم تتخلص من آفة ومرض ترك الصلاة او التهاون فيها ماذا سيفعل لها من يحبها اكثر مما فعل؟ محاضرات ووعظ وارشاد وتذكير متواصل لسنين عديدة ولا فائدة. ماذا سيفعل من يحب هؤلاء اكثر مما فعل؟

الدعاة او العلماء او الاباء او الامهات او الاخوة الذين نصحوا وذكروا لسنين ماذا سيفعلون اكثر من الذي فعلوه؟

هل هؤلاء المقصرين او تاركي الصلاة يريدون من يأتي اليهم ويفتح قلوبهم ويخرج منها عدم مخافة الله تعالى وعدم تعظيم الله تعالى؟

وأخيراً... الى كل اخ واخت واب وام

انتم مسءولون عن ترك ابنائكم واخوانكم للصلاة حتى وان كانوا كباراً في سن الشباب

فلكل اخ يصلي كلما ذهبت للمسجد خذ بيد اخاك معك بالحسنى والكلمة الطيبة واحيانا بالتذكير والتخويف من مغبة هذا الفعل الشنيع

والى كل اخت تصلي خذي بيد اختك شقيقتك وصلوا معاً بالحسنى والكلمة الطيبة ولا باس احياناً بالتذكير بعبارات فيها شيء من القسوة

إن لم تتكاتف الأسر والآباء والأمهات والأبناء لكي يأخذوا بيد احبابهم الى حيث دروب النجاة فمن سيفعل؟

لا تتركوا ابناءكم واخوانكم للشيطان يأخذهم معه الى جهنم

الشيطان ينتظر لحظة خروج ارواح احبائكم من الذين لا يصلون.. ابنائكم وبناتكم واخوانكم واخواتكم ... ينتظر لحظة موتهم على احر من الجمر وهم في حال ترك الصلاة

فمن يضمن انه سيعيش لثانية واحدة قادمة

فهل نترك ابناءنا وبناتنا واخواننا واخواتنا فريسة للشيطان؟

الى كل اب وام واخ واخت وولي أمر مسؤول يوم القيامة

هل ستكون سعيد حين تدخل الجنة بحول الله تعالى ورحمته وابنك يتعذب في النار وابنتك تتعذب في النار؟

اتقوا الله تعالى في انفسكم واتقوا الله تعالى في ابنائكم واتقوا الله تعالى في اهليكم

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الى كل مسلم لا يصلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ :: تعلم دينك لتزداد إيمانا-
انتقل الى: