منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   07.12.14 17:05

في هذا العصر عصر الفضائيات والانترنت انفتح مجتمعنا على ثقافات كثيرة ومتنوعة اختلط فيها الحابل بالنابل ! والصالح بالطالح ! مما يخشى أن تذوب فيها كثير من القيم والمبادئ ! التي تربى عليها أبناء هذا البلد المعطاء ..

لذلك كان لزاما على المربين والحالة كهذه أن يعنوا بقضية الرقابة الذاتية وتقويتها منذ الصغر عند الناشئة فهي المسؤول عن قوة دفاعهم عن مبادئهم وأخلاقياتهم، وسلوكياتهم فضلا عن تمسكهم بها وانقيادهم لها بقناعة.

وقد أجمل أحد الكتاب عدة أسباب لتنمية الرقابة الذاتية مستقيها من الهدى النبوي.

أولاً

ربط الناشئ بالله , فليكن أول شيء نعلمه للناشئ تعريفه بخالقه وربه بأسهل عبارة وأيسر صورة ، فإن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حين سأل الجارية " أين الله؟ " وأشارت إلى السماء قال: " أعتقها فإنها مؤمنة ".

فحينما نعمق في أبنائنا حقيقة الإيمان ونرسخ في قلوبهم العقيدة الإلهية.. فإنهم ينشؤن على المراقبة لله والخشية منه والتسليم لذلك.

وسيكون عندهم من حساسية الإيمان وإرهاف الضمير ما يكفيهم عن المفاسد الاجتماعية والوساوس النفسية والمساوئ الخلقية ويكتمل عقلياً وسلوكياً.

ثانياً


ربطهم بالقرآن , فليس أسهل من القرآن في الحفظ ولا أبلغ في النفوس ولا أوقع أثرا. ولذا فإن أسلافنا الصالحين ينصحون به و يشيرون إلى تعليم أولادهم القرآن الكريم وتحفيظهم إياه حتى تتقوم به ألسنتهم وتسمو أرواحهم وتخشع به قلوبهم ويترسخ الإيمان في نفوسهم. ** وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ } [القمر:17].

ثالثاً


تعميق الإيمان بصفات الله تعالى , يزداد جانب المراقبة لله سبحانه وتعالى باستشعار أن الله سبحانه وتعالى يسمعنا ويرانا ويعلم سرنا ونجوانا ويعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.

وبإشعار الناشئ أن الله لا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء، وأنه محيط بالأشياء كلها؛ لأنها تحت قدرته، لا يمكن لشيء منها الخروج عن إرادته.

رابعاً


تكوين عاطفة إيمانية قوية دافعة إلى السلوك , من أهم هذه العواطف في هذا الميدان: عاطفة الحب وعاطفة الخوف إذ إنهما من أكبر الدوافع و الحوافز التي يمكن استخدامها في عمل الخيرات وتنفيذ المأمورات وترك الشرور والمنهيات، يقول الدكتور ( الكسيس كارل ) عن أثر هاتين العاطفتين في السلوك:
[ وليس سوى عاطفتين قادرتين على البناء، هما عاطفة الحب وعاطفة الخوف، فالحب وحده هو الذي يملك القدرة على نسف الأسوار التي تتحصن أثرتنا من خلفها، وفي وسعه أن يلهب فينا الحماس ويجعلنا نسير مبتهجين في طريق التضحية الأليم؛ لأن التضحية أمر لابد منه للسمو بالحياة، فحب الصغير لأمه هو الذي يدفعه إلى حب الاستقامة تبعاً لأمرها، والمؤمن بدينه يخضع لأشق النظم الخلقية من أجل حبه لربه ).

من خلال :

1. بيان حاجة الطفل الدائمة إلى الله، على أساس أن الأمور والأرزاق بيده تعالى، ويوضع نصب عينيه قول الله تعالى في الحديث القدسي: "يا عبادي كلكم ضالٌّ إلا من هديته فاستهدوني أهدكم.." الحديث [4].
وهذا يؤصِّل الالتجاء إلى الله وقت الشدة خاصة.

2. من أعظم أساليب التربية وأعمقها في النفوس: الجمع بين الترغيب والترهيب ** نَبِّىءْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَ أَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الأَلِيمَ } [الحجر:49-50].

ولذلك لَمّا شب بين الناشئة، بل والرجال، على الجمع بين هذين الأمرين؛ تكونت لديهم رقابة ذاتية لأنفسهم، ومهما خلو بأنفسهم فإنهم لا يرونها خالية، حدَّث أنس بن مالك قال: سمعت عمر بن الخطاب وقد دخل حائطاً، فسمعته يقول ـ وبيني وبينه جدار ـ: عمر بن الخطاب أمير المؤمنين، بخ.. بخ.. والله لتتقين الله يا ابن الخطاب أو ليعذبنك.

خامساً


غرس حب النبي – صلى الله عليه وسلم – في نفس الناشئ , ففي شمائل الرسول – صلى الله عليه وسلم – وجوانب سيرته صور دقيقة تدل على مزيد حرص الرسول على التحبب للناس، ومنها أنه " كان يمر بالصبيان فيسلم عليهم، ويلاطفهم ويمازحهم وكذلك كان مع أصحابه كان إذا لقيه أحد من أصحابه فقام قام معه فلم ينصرف حتى يكون الرجل هو الذي ينصرف عنه وإذا لقيه أحد من أصحابه فتناول يده ناوله إياها فلم ينزع يده منها حتى يكون الرجل هو الذي ينزع يده ". وعُلم من تحببه إلى ضعاف الناس أنه كانت تستوقفه الجارية في الطريق وتحدثه فما ينصرف حتى تكون هي التي تنصرف.

"وكان لا يقول لشيء لا، فإذا سُئل فأراد أن يفعل قال: نعم، وإن لم يرد أن يفعل سكت".


كما كان يخدم نفسه، ولهذا كان الرجل يأتي النبي – صلى الله عليه وسلم – وهو لا يطيقه فما ينصرف حتى يكون رسول الله أحب إليه من كل أحد، فهذا عمرو بن العاص يحدِّث عن نفسه "..لقد رأيتني وما أحد أشد بغضاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم مني" فلما رآه وتعامل معه وعرف حسن خلقه قال: "وما كان أحد أحب إلىَّ من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أجل في عيني منه، وما كنت أُطيق أن أملأ عيني منه إجلالاً له، ولو سُئلت أن أصفه ما أطقت، لأني لم أكن أملأ عيني منه".

لذا كان لزاما علينا جميعا تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبنائنا حتى تطمئن بأن أبني وأبنك لن يسقط في براثن التدخين والمخدرات والسلوكيات المنحرفة .

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   07.12.14 18:14

بارك الله فيك اخي الفاضل يوسف عمر

مواضيع مهمة جداً في التربية والنشئ

فهناك إمرأة اعرفها تعيش في اروربا حيث الحريات والتجرئة عليها وقلة الحياء

جائتها ابنتها ذات التسع سنوات تطلب منها ان تعمل تاتو رسومات على الجلد

وكانت اولى الصدمات للأم في الغربة وهذا العالم الغريب في عاداته وتقاليده التي تخالف عاداتنا وتقاليدنا

لم ترفض الأم طلبها في الحال ، وقالت لها لامانع عندي من ذلك

ولكن انظري لنفسك وانتي في سن 26 او 27 سنة هل ستندمين على انك فعلتي ذلك في صغرك ولاتستطيعين التخلص منه

فكرت الطفلة الصغيرة في كلام امها،، ومن هنا اعطتها درسا اثر فيها طوال حياتها ،، وهذا من غير زعيق ولا لوم ولا عصبية بكل هدوء

لأن العصبية لاتزيد الطفل إلا عناداً

فما كان منها إلا انها كانت تبتعد حتى عن اي صديقة تجد فيها امر غريب كصبغ الشعر بألوان غريبة او تاتو أو غرابة في الملابس

وحينما كبرت هذه الطفلة وكان لها صديقة مثلها على طبيعتها التي خلقها الله عليها وخجولة مثلها اي فيها حياء

فتغيرت هذه الصديقة فجأة في الثانوي واصبحت تلبس ملابس غريبة وهكذا ، فابتعدت عنها الابنة بطريقة لطيفة

ومن هنا أقول لحضرتك اخي الفاضل يوسف عمر ان موضوعك في التربية السليمة بغرز بعض الامور في نفوس اطفالنا وهم صغار

فتكون مبدأ يمشون عليه طوال حياتهم


بارك الله فيك وجزاك عنا كل الخير اخي الفاضل يوسف عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   07.12.14 18:18

أتفق معك أختي الكريمة لكن التوفيق هو من الله حصرا

فهناك الآن أدوات مستخدمة عند مراكز الوشم يقومون فيها بمحو التاتو القديم
وربما (أقول ربما) لو عرفت البنت هذه المعلومة لما ترددت

لذلك أقول .. هو توفيق الله في هدايتها
لأن الأمور بالغربة بدأت تخرج عن سيطرة الآباء كثيرا ولا عاصم لهم إلا الله

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   07.12.14 18:25

إنه الدعاء اخي الفاضل يوسف عمر كما قلت حضرتك من قبل

الدعاء للابناء قبل صلاة المغرب دعاء طويل ،، اكتبه في موضوع إن شاء الله حين اتفرغ كما تعلم حضرتك

والدعاء لهم في جميع الاوقات

انا ابنتي الصغيرة هي الآن في الجامعة ماتبقى من اولادي في البيت فكلهم تزوجوا بفضل الله وانجبوا لي احفادا تسر القلب ماشاء الله تبارك الله

لاتخرج لأي مشوار الا وانا اودعها ومهما كانت مستعجلة تنتظر الدعوتين اللي حدعيهم لها فتتنهد وتخرج سعيدة اسم الله عليها Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   07.12.14 18:28

ما شاء الله

أسأل الله أن يحفظها لك ويحفظك لها
ويقر أعينكم بمرضاته سبحانه في الدنيا قبل الآخرة
اللهم آمين

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   07.12.14 18:30

كل من في الغربة من المجتمعات المسلمة يلجأون إلى الله لحفظ أبنائهم

ولولا فضل الله علىنا لما استطعنا أن نكمل المشوار معهم

ربنا يهدي ابناء المسلمين إلى الصراط المستقيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   07.12.14 18:33

نعم أختي الكريمة

لكن المشكلة تحدث حينما لايتفق الزوجان في التربية
مع أن كلاهما مسلمين
فمنهم من يرى أن الصلاة والصيام ضروري منذ الصغر
ومنهم من يرى أن الذرية لا زالت صغيرة على ذلك
وبالتالي سيتجه الأطفال للأسهل
علما أن مثل هذه الأمور بدأت تحدث حتى بالدول المسلمة والله المستعان

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   07.12.14 18:34

اللهم آمين يارب العالمين

ولك بمثل مادعوت وأكثر اخي الفاضل
دعوة تشرح القلب

انا لي ابنة في امريكا مع زوجها

حين كانت في شهور الحمل اصابها مرض

وامراض الحمل تلازم المريض طوال حياته

وكان مرضا نادرا

وبدعوات الوالدين ذهبت للطبيب فقال لها هذه معجزة من يحبك لهذه الدرجة ودعا لكِ فلا اجد للمرض اي اثر ،، وهو الطبيب الامريكي الذي لايؤمن بهذه الدعوات،،، ولله الفضل والمنة من قبل ومن بعد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   07.12.14 18:37

لا استبعد ذلك أختي

فدعاء الوالدين أسرع من سهم العبودية

اسألي مجرب ولله الحمد

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   07.12.14 18:43

نعم اخي الكريم اتفق معك

ولكن ،،، التربية ليست عنوة وشدة ،، بل لين ورفق

وهذا أكثر تأثيراً في الاطفال

والقدوة تؤثر ايضا في الاطفال

لااريد أن اتكلم عن نفسي فهذا مدعاة لوسوسة الشيطان نعوذ بالله منه

ولذلك سأذكر ذلك على سبيل التجربة والافادة

فمن لايصلي اولاده الصغار في سن السابعة رغم من تعريفهم بضرورة الصلاة

كنت اصلي الصلوات وارفع صوتي بترتيل احاول ان اجعل صوتي مؤثرا في اولادي

فوجدت من يأتي منهم يقول ممكن اصلي معاكم ،، تفضلي

وكانت ابنتي أثر فيها القرآن كثيرا

وبدأت تصلي ومااجمل صوتها وهي تصلي فهي تصلي ايضا بصوت مرتفع ،، لايهم

وحده وحده ،،، تعلمت آداب الصلاة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد



عدد المساهمات : 594
تاريخ التسجيل : 07/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   18.12.14 13:24

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

الرقابة الذاتية هي من أصعب ما واجهني ولا اجد لها حل مطلقاً.

لقد زرعت الكثير خلال فترة الطفولة واهتمت زوجتي اكثر في هذا الزرع عندما كان ابناي اطفال صغار بحكم وجودها في فترة طفولتهم في البيت طول الوقت ولكن مع الأسف الحصاد لم يكن كما يتمنى كل أب وأم. فأين برأيكم يكمن الخلل؟ عندما فشلت الرقابة الذاتية الان لدينا منهج اضطررنا للسير عليه فيما يتعلق بالاساسيات كالصلاة والاخلاق وهو منهج المراقبة والمحاسبة والمتابعة من خلال التفاصيل بل هناك مراقبة خفية تمارس احياناً

السؤال هل الرقابة الذاتية يمكن ان تتحقق في الابناء بالاكتساب وبالتنمية؟ أم أنها هداية خالصة من الله تعالى لا علاقة للتربية والاسباب فيها؟

قضية الرقابة الذاتية هي واحدة من أخطر قضايا التربية على الاطلاق لأنها لو لم تتحقق فسوف نرى من الابناء الكذب حتى لو كنا نحاسبهم دون عنف فالكذب ليس دائماً سببه عنف الآباء بل كثيراً ما يكون مخرج من التأنيب حتى لو كان برفق ولين.

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   18.12.14 22:35

هناك 3 عناصر يجب أن تتفق جميعا لتنجح الرقابة الذاتية أخي الكريم

البيت
المدرسة
المجتمع

فاليد الواحدة لاتصفق

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
كلمات



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 20/05/2015

مُساهمةموضوع: رد: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   27.05.15 9:55

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا اخي الفاضل يوسف عمر لكن لدي سؤال متى نبدأ بتنمية هذه الرقابة في أبنائنا؟ لدي ولد عمره سنة ونصف هل هذا عمر مناسب أم أنه مازال صغيرا على ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 30553
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا   27.05.15 17:01

نعم هذا أفضل الأعمار

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
تنمية الرقابة الذاتية في نفوس أبناءنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ :: الأسرة والطفل والمجتمع-
انتقل الى: