منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 تدبر في جزء عم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: تدبر في جزء عم   14.11.14 22:03

الحمدلله الذي هدانا لهذا وماكنا لنهتدي لولا أن هدانا الله

إخواني وأخواتي الكرام

نبدأ سويا سلسلة تدبر في جزء عم نتشارك فيها سويا بما يفيض به الرحمن لكل منكم

وسيكون التدبر سورة بعد سورة من السور التي يتم حفظها في هذا القسم



أعانكم واعاننا الله على حفظ كتابه وتدبر آياته والعمل بها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   14.11.14 22:09



ســـــــــورة النــبـــــــــأ

بعض الاسئلة التدبرية لسورة النبأ


1)ما الحكمة من قوله تعالى "عمَّ" ولم يقل (عمَّا)

2)"عن النبأ" ما الفرق بين النبأ والخبر

3)لماذا التكرار "كلا سيعلمون ثم كلا سيعلمون" ومافائدته

4)"وجعلنا نومكم سباتا" البعض فسر السبات بالنوم ، ما الفرق بين السبات والنوم

5)"سراجا وهاجا" وفي بعض السور مثل سورة الاحزاب 46 "سراجا منيرا" فما الفرق بينهما

6) وصف سبحانه وتعالى الشمس ضياء والقمر نورا فما الفرق بين الضوء والنور

7)لماذا قال سبحانه وتعالى "حبا ونباتا" مع أن الحب من النبات

ثمانية)ماهي الآيات التي تدل على الحياة الدنيا والتي تدل على حياة النعيم والجنة

9)"لايذوقون " مامعاني الذوق في القرآن الكريم وهل ورد في مجال المدح والانعام

10)"جزاء وفاقا" قال سبحانه وتعالى هذا في حق اهل النار ، بينما أهل الجنة " جزاء من ربك عطاء حسابا" فلماذا وماالفرق

11)ما مظاهر قدرة الله تعالى في الكون

12)رقم الآيات تدل على ندم الكافرين

13)رقم الآيات التي تؤكد فوز المتقين

ساعدونا بافكاركم في تدبر الآيات إخواني وأخواتي كتبه الله في موازين حسناتكم

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1903
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   15.11.14 14:29

السلام عليكم ورحمة الله
الكلام هنا عن قوله تعالي ...عم ...
ما) الاستفهامية:
ومعناها: (أيّ شيء) كقوله تعالى (ما هِيَ) (ما لَوْنُها) (وَما تِلْكَ بِيَمِينِكَ يا مُوسى) ، ويجب حذف ألف (ما) الاستفهامية إذا جرّت، وإبقاء الفتحة دليلا عليها، نحو: فيم، إلام، علام، بم. وقال الكميت بن زيد:
فتلك ولاة السوء قد طال مكثهم ... فحتام حتام العناء المطوّل
الشاهد فيه دخول حتى على ما الاستفهامية فحذفت ألفها. وكذلك قوله تعالى في الآية التي نحن بصددها (عَمَّ يَتَساءَلُونَ) .
وأما قول حسان:
على ما قام يشتمني ليئم ... كخنزير تمرغ في رماد
فهذا ضرورة شعرية لا يقاس عليها.
وإذا ركّبت (ما) الاستفهامية مع (ذا) لم تحذف ألفها نحو (لماذا جئت) لأن ألفها قد صارت حشوا.

منقووووووول

اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
محمد
مشرف


عدد المساهمات : 3662
تاريخ التسجيل : 08/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   15.11.14 15:09

سأجاوب على الأسئلة تلقائيا بدون الرجوع لأي مصدر ، ثم في المشاركة التالية إن شاء الله أبدأ بالبحث وتصحيح الأخطاء :

2)"عن النبأ" ما الفرق بين النبأ والخبر
النبأ يفيد بمعلومات عن شخص
الخبر يفيد بمعلومات عن حدث

3)لماذا التكرار "كلا سيعلمون ثم كلا سيعلمون" ومافائدته
توكيد لفظي على حتمية وقوع الأمر.

5)"سراجا وهاجا" وفي بعض السور مثل سورة الاحزاب 46 "سراجا منيرا" فما الفرق بينهما
تلا آية "سراجا وهاجا" نزول الماء من السحاب "وأنزلنا من المعصرات ماءا ثجاجا"
وكما نعلم فوهج الشمس الحار من مسببات تبخر الماء وتكون السحاب ، ولذا من الأنسب وصف وهجها في هذه الحالة.

6) وصف سبحانه وتعالى الشمس ضياء والقمر نورا فما الفرق بين الضوء والنور
الضوء هو الإشعاع من المصدر المضيء نفسه ، النور هو انعكاس ذلك الضوء في أي شيء آخر.

7)لماذا قال سبحانه وتعالى "حبا ونباتا" مع أن الحب من النبات
"حبا ونباتا ، وجنات ألفافا" ، هذه تدرجات نمو الشجرة (بذور - نباتات - جنات من الأشجار)
وربما قورن الحب بالنبات في آية واحدة لأن كلاهما يؤكل ، فالبذور تؤكل كالقمح والأرز والعدس ، والنبات أيضا كالخس والجرجير.


9)"لايذوقون " مامعاني الذوق في القرآن الكريم وهل ورد في مجال المدح والانعام
تأتي بمعنى التذوق باللسان وتأتي بمعنى الابتلاء والتجربة العملية ، والكلمة غالـــبا واردة في مجال الذم والعذاب
(.. وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ) الأنعام (65)
(.. ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ) يونس (70)
(.. وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ) الحج (9)

10)"جزاء وفاقا" قال سبحانه وتعالى هذا في حق اهل النار ، بينما أهل الجنة " جزاء من ربك عطاء حسابا" فلماذا وماالفرق
لأن السيئة بمثلها ، والحسنة بعشر أمثالها ويضاعف لمن يشاء.

11)ما مظاهر قدرة الله تعالى في الكون
من الآية (6) إلى (16) مظاهر قدرة الله الحالية من حولنا.

12)رقم الآيات تدل على ندم الكافرين
الآية (40)

13)رقم الآيات التي تؤكد فوز المتقين
من الآية (31) إلى (36)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 4:05

جزاك الله كل الخير اخي الفاضل الشمالي

 دي اسئلة للتدبر ولكن ماشاء الله تبارك الله إجابتك مفيدة وجيدة 

زادك الله من علمه ونوره وبركته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 4:07

عبد النور كتب:
السلام عليكم ورحمة  الله
الكلام هنا  عن قوله تعالي   ...عم ...
ما) الاستفهامية:
ومعناها: (أيّ شيء) كقوله تعالى (ما هِيَ) (ما لَوْنُها) (وَما تِلْكَ بِيَمِينِكَ يا مُوسى) ، ويجب حذف ألف (ما) الاستفهامية إذا جرّت، وإبقاء الفتحة دليلا عليها، نحو: فيم، إلام، علام، بم. وقال الكميت بن زيد:
فتلك ولاة السوء قد طال مكثهم ... فحتام حتام العناء المطوّل
الشاهد فيه دخول حتى على ما الاستفهامية فحذفت ألفها. وكذلك قوله تعالى في الآية التي نحن بصددها (عَمَّ يَتَساءَلُونَ) .
وأما قول حسان:
على ما قام يشتمني ليئم ... كخنزير تمرغ في رماد
فهذا ضرورة شعرية لا يقاس عليها.
وإذا ركّبت (ما) الاستفهامية مع (ذا) لم تحذف ألفها نحو (لماذا جئت) لأن ألفها قد صارت حشوا.

منقووووووول

اللهم  صل  علي  سيدنا محمد واله وسلم

عليه الصلاة والسلام
دائما تأتي بالجديد المفيد اخي الفاضل عبد النور

بارك الله فيك وزادك من نوره




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد



عدد المساهمات : 600
تاريخ التسجيل : 07/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 9:39

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

بارك الله تعالى فيكم وجزاكم خيراً عن نشر معاني كتاب الله العظيم وعلى بث نفحات وأنوار كلام ربنا جل وعلا

وبالنسبة لسورة النبأ عندما أقرأها أجد فيها الشرح الوافي لمشهد الآخرة والشرح الوافي لمصير اصحاب الشمال والعياذ بالله تعالى منهم ولفوز أصحاب اليمين أسأل الله تعالى أن نكون جميعاً منهم فهي سورة تنقل أي منا إلى مشاهد مصورة محسوسة مجسدة وقراءتها يومياً جميل من ناحية كونها مذكرة والمسلم يحتاج الى التذكر كل ساعة ان لم يكن كل دقيقة لكيلا تجره يومياته المملوءة بعشرات القضايا الدنيوية بعيداً عن الحياة الحقيقية المستقبلية فسورة النبأ تساعد المسلم على استجلاب مكابح جيدة تكبح اندفاعه باتجاه نسيان الآخرة وهو اندفاع يومي في حياة أبناء الأمة فكثير من آيات القرآن العظيم تتكلم عن التوحيد والعبادات والمعاملات وهي آيات توجيه وإرشاد ولكن ربما آيات الوعيد والترغيب ومشاهد النار والجنة هي وجبة يومية على كل مسلم ان يتناولها فكما نهتم بوجبات ثلاث للجسد كل يوم فمن الجميل ان نهتم بوجبات ثلاث للروح كل يوم.

أسأل الله تعالى لنا جميعاً التوفيق.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. وجزاكم الله تعالى خيراً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 12:23

اللهم آمين


ماشاء الله تبارك الله اخي الفاضل إسلامنا باقي

ذكرتني بخواطر الشيخ الشعراوي عن سورة النبأ 

وهي مرتبطة بالسورتين قبلها 

فإحداهما وهي سورة الانسان يحدثنا فيها سبحانه وتعالى عن الجنة ونعيمها والنار ذكرت فيها في آية واحدة من 31 آية

والاخرى وهي سورة المرسلات يحدثنا فيها سبحانه وتعالى عن النار وعذابها والجنة ذكرت فيها في 4 آيات من 50 آية

وجاءت سورة النبأ لتعطي كل ذي حق حقه سواء الكفار أو المتقين ، وكما ذكر اخونا الكريم الشمالي :

"جزاء وفاقا" قال سبحانه وتعالى هذا في حق اهل النار ، بينما أهل الجنة " جزاء من ربك عطاء حسابا" فلماذا وماالفرق
لأن السيئة بمثلها ، والحسنة بعشر أمثالها ويضاعف لمن يشاء.

لو سمح لي الوقت سأضع بعض خواطر الشيخ الشعراوي عنها

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 12:50

هذه خريطة من خرائط القرآن الكريم لاخي الفاضل الشمالي

سورة النبأ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 14:05


بعض خواطر الشيخ الشعراوي لسورة النبأ









اذا ما أردنا أن نعرف موقع قول الله عز وجل "عما يتساءلون" من السورة التي قبلها وجدنا الارتباط المعنوي والسياقي يتطلب ذلك الإلحاق

، فالسورة التي قبلها هي سورة المرسلات







وإذا قرأنا سورة المرسلات وجدنا قوله تعالى

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
وَالْمُرْسَلاتِ عُرْفاً (1) فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفاً (2) وَالنَّاشِرَاتِ نَشْراً (3) فَالْفَارِقَاتِ فَرْقاً (4) فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْراً (5) عُذْراً أَوْ نُذْراً (6) إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ (7)


                              فكأن السورة استهلت بقسم متعدد الالوان ، والمقسوم عليه هو ماكان المشركون يكذبونه وهو اليوم الآخر







وبعد ذلك ذكر علامات ذلك الوقوع فقال

فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ (ثمانية) وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ (9) وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ (10) وَإِذَا الرُّسُلُ وُقِّتَتْ (11) لأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ (12) لِيَوْمِ الْفَصْلِ (13) وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ (14) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (15)
 



فناسب أن تكون السورة التي بعد هذه السورة شارحة ليوم الفصل







لأن الحق حينما يقول "وماأدراك مايوم الفصل" يدل بذلك على أن يوم الفصل شئ عظيم شئ مهول شئ يجب أن تنتبه الأذهان إليه
شئ يجب أن يستعد له







وحين يقول "وماأدراك مايوم الفصل" نعلم أن قول الله دائما "وماأدراك يأتي لشئ يعطي الله رسوله فيه البيان ،







وما أدراك سابقا : أي لم تتلق أي شئ عن هذا اليوم من قبل ، ولكن لامانع أن تتلقى منه بعد







ولكن حين يقول "وما يدريك " فإنه بذلك ينفي عنه أن يعرف عن ذلك الأمر شيئا حتى في المستقبل  ،







فكأنه نفي للإدراك ، نفي لأن يعطيه أحد أي معلومات عما يقول ،







فإن رأيت (ما أدراك) فاعلم انه سيدريه ، وإذا رأيت (وما يدريك ) فاقطع الامل في انه سيدريه







ولذلك بعد سورة المرسلات وقوله سبحانه وتعالى "وماأدراك مايوم الفصل " جاء بعدها بسورة النبأ ليدريه ماهو يوم الفصل .
 

وهذه هناك مناسبة وهي أن سورة المرسلات تعرضت لأشياء كونية في الكون المحيط بالانسان







فمثلا قال الحق فيها "ألم نجعل الارض كفاتا" بعد أن قال "ألم نهلك الاولين" "ألم نخلقكم من ماء مهين ""فقدرنا فنعم القادرون"
 

وكذلك سورة النبأ "ألم نجعل الارض مهادا *والجبال أوتادا" فالسياق واحد
 

وكذلك نجد في السورتين اللتين قبل سورة النبأ مباشرة (المرسلات والدهر) نجد فيهما أمراً عجيباً
 

وهو أن سورة الانسان تعرضت لأحوال النعيم للمتقين ، ولم تتعرض لعذاب الكافرين إلا يسيرا 







ثم جاءت سورة المرسلات على العكس ، فتعرضت لألوان العذاب للكافرين  في الآخرة ولم تتعرض لألوان النعيم إلا للون واحد







وهو قوله تعالى "إن المتقين في ظلال وعيون .."
 

وكأن سورة الدهر تعلقت بأحوال النعيم إلا اللفتة اليسيرة فيما يتعلق بأحوال الكافرين







وسورة المرسلات تعرضت لأحوال العذاب الذي ينتظر الكافرين إلا اللفتة اليسيرة المتعلقة بالمؤمنين







فجاءت سورة النبأ لتعطي الجزاء الوفاق ، تعطي لكل واحد من الفريقين حظه من النعيم أو العذاب        







.                             
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1903
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 16:03

جزاك الله خيرا اختي الكريمة
وجزاكم الله خيرا جميعا

اذا علي من يرغب بحفظ السورة ان يكثر من ترديديها
ويقرا بها في صلواته مقتصرا عليها . ويشغل بها لسانه غاديا او رائحا.
ويخصص لها وقت يخلوا بها يرددها علي الاقل 30 او 40 مرة

هذه طريقة المغاربة في الحفظ الميكانيكي.
والمهم هو الحفظ
وليختر كل واحد طريقة تريحه

والله من وراء القصد . ومن احب قوما حشر معهم

اللهم امن اوطاننا واحقن دماءنا واهد ضالنا واقض حوائجنا وارحم امواتنا ومن علمنا واشف مرضانا واغفر لنا ولوالدينا
رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
متصل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 20:00

اخي الفاضل عبد النور هذه الطريقة هي الناجحة بإذن الله

كنت اتبعها في حفظ سورة البقرة وكنت احفظ من كتاب واحد واحفظ شكل الاسطر لاني لست ممن يحفظون صم

وفي الصلاة لو اعرف موقع الآية في اي سطر وإذا نسيت شئ اتذكر السطر ونهاية الرقم أين واعرف طول الآية

ووصلت الى الآية 172 ثم اتنفست Smile أي أتحسدت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 20:38

الحمدلله ، تدبرت في الاسئلة وهذا كان الغرض منها

بارك الله فيك اخي الكريم الشمالي وكتبه في موازين حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 21:13

بسم الله الرحمن الرحيم
 
 
                                                                            عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ (1) عَنْ النَّبَإِ الْعَظِيمِ (2) الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ (3)
 


حين نقرأ قوله تعالى "عما يتساءلون" نجد التفخيم بالإبهام ، يعني عن أي شئ يتساءلون ؟
 
هذا التفخيم بالإبهام دلالة على تعظيم المسئول عنه ،

 وحين يعظم الحق المسئول يكون هذا التعظيم دلالة على أن ذلك أمر عظيم حتى يقول الحق : إنه عظيم
 
لأن الانسان منا قد يقول عن الشئ إنه عظيم بمقتضى فهمه عن العظمة ،


ولكن حين يفخم الله عز وجل شيئاًً ويعظمه فإن تعظيمه يكون على قدر علمه سبحانه وتعالى
 

ومن العجيب أن هذا السؤال في قول الله عزوجل "عم يتساءلون" يجيب الله عز وجل عنه سريعاً فيقول "عن البنإ العظيم "
 

فكأن الحق سبحانه وتعالى فخم بالإشارة حين استفهم بما ، ثم فخم بالعبارة بقوله  "عن النبإ العظيم"
 

ونحن نعلم أن النبأ ليس مطلق الخبر ، وإنما هو الخبر الخطير الشأن الذي يتعلق بأمر عظيم
 

ولاشك أن غايات الدين كلها إنما تؤول لمعرفة سر ذلك اليوم ، لأنه الحصيلة ، ولأنه الحصاد الذي سيأتي في نهاية الدنيا ليحاسب فيه كل انسان عما قدم
 
إن خيراً فخير ، وإن شراً فشر ، فلا بد أن يكون أعظم حدث يتعلق بالإنسان
 
 


والحق سبحانه وتعالى حينما يقول "عن النبإ العظيم" يعطينا لفتة
 

هذه اللفتة هي استنكار للسؤال عنه " عم يتساءلون" ، كأنك تستنكر : أهذا أمر يمكن أن يكون مسئولا عنه ؟!
 
هذا أمر من الوضوح ، ومن البداهة بحيث يجب أن لايكون موضع سؤال ، لأنه نبأ عظيم وأمر واضح جلي ، تقوم عليه الأدلة
 

ولكن خطأ المنهج في الكافرين إنما جاء من ناحية أنهم أرادوا أن يناقشوا الجزئيات العقدية ،


 ومناقشة الجزئيات العقدية لايصح أن يأتي أبداً من عاقل ، إلا أن يناقش القمة العقدية أولاً ،



 فنحن لم  نؤمن باليوم الآخر أولاً ، وبعد ذلك آمنا بالله سبحانه وتعالى
 
وإنما آمنا بالله عز وجل أولاً ، وحين آمنا به علمنا أنه سبحانه وتعالى يخبرنا أن هناك يوماً آخر
 
فعند ذلك صدقنا فورا ماقاله سبحانه وتعالى
 


فإذا ما أراد الحق سبحانه وتعالى أن يستنكر السؤال " عم يتساءلون * عن النبإ العظيم "

 ماكان يجب أن يتساءلوا ، لان ذلك الامر من الوضوح بمكان
 


ومن الذي يتساءل ؟!
 
أولاً مادام الحق يستنكر السؤال ، فلابد أن يكون التساؤل من المنكرين للبعث


"متى هذا الوعد إن كنتم صادقين" متى الساعة ؟! "أيعدكم أنكم إذا متم وكنتم ترابا وعظاما أنكم مخرجون * هيهات هيهات لما توعدون"   ،،


وهذا تعجب ، فكأن التساؤل وقع من المشركين ، أو من المكذبين بالبعث فيما بينهم ، أو كانوا هم يسائلون النبي والمؤمنين
 



كنت احب ان انتقل للآيات مابعدها ولكن اكتفي بذلك
 

ولكن هناك شئ لابد أن أكتبه الآن عن الآيات اللاحقة وتعجبني دائما من الشيخ الشعراوي رحمه الله
 

مراتب العلم ثلاثة :
 

المرتبة الاولى : علم اليقين
 

المرتبة الثانية : عين اليقين
 

المرتبة الثالثة : حق اليقين
 

 

هذه كانت  تدبر للآيات من سورة النبأ للشيخ الشعراوي رحمه الله


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد



عدد المساهمات : 600
تاريخ التسجيل : 07/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 21:30

عبد النور كتب:
جزاك  الله خيرا   اختي  الكريمة
وجزاكم  الله  خيرا  جميعا

اذا   علي  من  يرغب  بحفظ   السورة  ان   يكثر من  ترديديها
ويقرا  بها  في  صلواته  مقتصرا  عليها . ويشغل  بها  لسانه  غاديا او  رائحا.
ويخصص لها  وقت  يخلوا  بها   يرددها علي  الاقل  30 او 40  مرة

هذه  طريقة المغاربة  في  الحفظ  الميكانيكي.
والمهم هو  الحفظ
وليختر كل  واحد  طريقة تريحه

والله من وراء  القصد .  ومن  احب  قوما حشر معهم

اللهم امن اوطاننا واحقن دماءنا واهد  ضالنا  واقض حوائجنا وارحم امواتنا  ومن علمنا واشف  مرضانا  واغفر  لنا ولوالدينا
رب ارحمهما  كما  ربياني  صغيرا
اللهم  صل  علي  سيدنا  محمد واله  وسلم

جزاك الله تعالى خيرا اخي الفاضل على هذه اللفتة الطيبة ولنقل مثلا قراءة السورة في الصلوات والنوافل وترديدها حين تحين كل فرصة لمدة أسبوع كامل اعتقد ان شاء الله تعالى سيتم حفظها

شكرًا على هذه النصيحة وبارك الله تعالى بكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد



عدد المساهمات : 600
تاريخ التسجيل : 07/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 21:49

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

جزاك الله تعالى خيرا أختنا المشرفة الفاضلة على هذه المنقولات الطيبة جعلها الله تعالى في ميزان حسناتكم

من عظمة الاسلام الدين الخاتم انه عرفنا ما سيجري بعد انقضاء هذه الدنيا

الأمم الأخرى تائهة ضائعة يصيبون من يرى حالهم بالحزن

فكم هم المسلمون محظوظون بهذا الدين العظيم وكم نحن مقصرون في نشر ديننا ولا شك ان وصف ما بعد الموت لاتباع الديانات الأخرى من عالم البرزخ ويوم الحساب ومشاهده والنار والجنة يجيب على مساحة واسعة في عقولهم في ظني المتواضع مساحة مملوءة بتساؤلات مؤجلة غائبة عن الوعي الحاضر وتحتاج الى نفض الغبار المتراكم على ذلك الوعي ومع أني لم اجرب الدعوة للأسف إلا أني أظن ان اخواني وأخواتي الكرام ممن يمارسون الدعوة قد يستفيدون كثيراً من التركيز على اجابة تلك الأسئلة المعلقة في أذهان أولئك المساكين ولعل هذه السورة العظيمة قد تكون من السور التي يمكن الاستناد عليها عند التركيز على ذلك الطرح والله أعلم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 23:07

ماشاء الله تبارك الله ولاحول ولاقوة إلا بالله

فتح الله لنا ولكم جميعا إخواني الكرام الافاضل من ابواب رحمته وبركته ونوره وهداه ورزقه اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   16.11.14 23:27

من موقع الشيخ أيمن السويدي بارك الله فيه وكتبه في موازين حسناته اللهم آمين

http://www.muslimguide.se/The_Holy_Quran/Tajweed/Kids/Amma/popup/index_19.html?referer=http%3A//www.muslimguide.se/The_Holy_Quran/Tajweed/Kids/Amma/amma.html


من المصحف المعلم الشيخ الحصري سورة النبأ

http://ar.islamway.net/recitation/4216/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D8%A3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   17.11.14 19:15

سورة النازعات

خواطر الشيخ الشعراوي حول سورة  النازعات

سورة النبأ قدمت قسم بيان الحقيقة بالشهادة ، لأن الحق عرض أدلة على ذلك فقال "ألم نجعل الأرض مهادا *والجبال أوتادا" إلى آخر ماقال عز وجل

تلك هي البينة التي تشهد لله عز وجل الذي خلق هذه الاشياء بقدرته ، وأبدعها ونظمها بحكمته ، ونسقها تنسيقا متسقا مؤتلفاً ، بحيث يؤدي كل جنس في الوجود مهمته على أكمل وجه ، تلك هي الشهادة على الكون لصدق الحقيقة البعثية.

بقى أن يستوعب الحق سبحانه وتعالى إثبات الحقيقة بلون آخر وهو اليمين الحق ، حينما قال سبحانه وتعالى " شهد الله أنه لاإله إلا هو والملائكة وأولوا العلم" ...... تلك هي الشهادة ، ثم بعد يثبت الحقيقة أيضا باليمين في قوله سبحانه وتعالى "فورب السماء والأرض إنه لحق" ..... إذاً استوعب الحق إثبات الحقائق بالشهادة مرة وباليمين مرة أخرى .

ولقد تعرضت سورة النبأ للبيان الذي يثبت بالشهادة ، ثم جاءت بعد ذلك سورة النازعات ، أو سورة الساهرة ، أو سورة الطامة ، لكي تبدأ بالقسم ، وكأن سورة النبأ أدت مهمة الشهادة ، ثم جاءت سورة النازعات لكي تؤدي مهمة القسم
ليتم إثبات حقيقة البعث بأمرين :

بالشهادة في سورة النبأ

وبالقسم في سورة النازعات

لكي يتم استيعاب الحقيقة بهذين الركنين الأساسيين

إن الحق سبحانه وتعالى حين يقسم بقوله " والنازعات غرقا * والناشطات نشطا * والسابحات سبحا *فالسابقات سبقا * فالمدبرات أمرا * يوم ترجف الراجفة * تتبعها الرادفة"
يريد بذلك أيضاً إثبات حقيقة البعث

ولكن سورة النبأ تعرضت لإثبات أن يوم الفصل حقيقة لاارتياب فيها ، ولكن لم تتكلم سورة النبأ عن المقدمات التي تسبق ذلك البعث ، فجاءت سورة النازعات بعد أن أقسم الله بما أقسم به من خلقه لتثبيت العلامات والأشراط التي تواكب ذلك اليوم من الانقلاب الهائل في الارض وفي السماء

فالمناسبة إذاً واضحة بين سورة النازعات وبين سورة النبأ

سورة النبأ قالت "إن يوم الفصل كان ميقاتا" ...هذا خبر وقالت " إنا أنذرناكم عذابا قريبا يوم ينظر ماقدمت يداه "

ثم جاءت سورة النازعات بعد ذلك فقالت "يوم ترجف الراجفة *تتبعها الرادفة *قلوب يومئذ واجفة * أبصارها خاشعة * يقولون أئنا لمردودون في الحافرة *أئذا كنا عظاما نخرة * قالوا تلك إذاً كرة خاسرة"

فما دامت السورة قد استهلت بالقسم لتكمل إثبات الحقيقة بعنصر اليمين كما أكدته الأولى بعنصر البينة والشهادة .... فنحن أمام ظاهرة اسلوبية في القرآن ، وهي ظاهرة القسم ، والقسم هو الحلف ، ولكن الحلف هنا من الله سبحانه وتعالى ، والحلف يقتضي عناصر ليتكون منها : يقتضي حالفا ، ويقتضي محلوفاً عليه وهو جواب القسم ، ويقتضي صيغة الحلف ، ويقتضي سبباً موجباً للحلف ، ويقتضي محلوفا به

والحالف والمقسم هنا هو الله عز وجل ،، والمحلوف عليه هو إثبات يوم القيامة ومافيه من هول ، والمحلوف به هو مايلي أداة القسم .. وهو كل ماجاء في أول السورة من قوله سبحانه وتعالى "والنازعات غرقا *والناشطات نشطا * والسابحات سبحا * فالسابقات سبقا * فالمدبرات أمرا" ، والمحلوف له هم الذين يكذبون بذلك اليوم
وأما سبب الحلف فسيأتي الكلام عنه إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   17.11.14 19:41

مازلنا في رحاب الرحمن مع الشيخ الشعرواي


"والنازعات غرقا"  المراد بالنازعات كما في أقوال العلماء أنها هي الملائكة التي تنزع أرواح الناس حين الموت ، وبخاصة أرواح الكافرين

لأن الكافر حين يعالج سكرات الموت يتشبث بالحياة ، فتنتزع الملائكة منه روحه نزعاً

"والناشطات نشطا" والنشط : هو العَقْد ، ومنه الأنشطوطة ، وهي التي نسميها في العامية (عقدة وشنيطة)

والعقدة تكون لأجل أن تحزم الشئ  ، ولكني أريد أن أحله فيما بعد ، فحينما أريد أن أحله أشدها كما أحل عقدة السراويل

فكأن أرواح المؤمنين تنشط ، وأرواح الكافرين تنزع وتقتلع اقتلاعا

فالملائكة حين تقبض روح الكافر يكون هناك عملية نزع ، لأنه متشبث بالحياة وحريص عليها ،، وهذا النزع يقتضي نوع مقاومة ،، فلو أن الكافر يمتلك قدرة لنازع عملية الموت ،، فهو لايحب أن تخرج روحه منه ،،

ولكن المؤمن يريد أن تخرج روحه لأنه يستقبل الحياة الحقيقية

إذاً "والنازعات غرقا * والناشطات نشطا" هي الملائكة تنزع الارواح وتنشطها ، تنزع أرواح الكافرين وتنشط أرواح المؤمنين


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   18.11.14 2:32

"يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ(6) تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ(7) قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ(ثمانية) أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ(9) يَقُولُونَ أَإِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ(10) أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا نَخِرَةً(11) قَالُوا تِلْكَ إِذًا كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ(12) فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ(13) فَإِذَا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ"

إن كل قسم لابد له من جواب ،، وقد أقسم الحق سبحانه وتعالى بقوله "والنازعات غرقا *والناشاطات نشطا*والسابحات سبحا*فالسابقات سبقا*فالمدبرات أمرا"

ولذلك يتطلب هذا القسم جواباً

الجواب هو :"يوم ترجف الراجفة" ،،، أتى بالظرف لذلك البعث المقسم على وجوده،،

......
إذاً فحين يقسم الله بأشياء ،، ثم يأتي بعدها بما يمس يوم القيامة ،، يكون المقسم عليه هو إثبات يوم القيامة

فقوله الحق سبحانه وتعالى "يوم ترجف الراجفة" .....بعد قوله : "فالمدبرات أمرا" : دليل على أن هذا اليوم فيه أمر عظيم ،، ذلك الأمر هو البعث ،، فكأنه قال : لتبعثن ،، ومتى يكون هذا البعث "يوم ترجف الراجفة"

ولكن نفترض أني لم افهم السور التي قبلها ، أو كانت هذه هي أول سورة أقرأها في القرآن ،،، فلم أقرأ سورة الذاريات ، أو المرسلات ،،أو قرأتها ولم أنتببه إليها ، فلا يتركني الله سبحانه وتعالى هكذا ،،، بل يعطيني مايفهمني ذلك فيقول

"يوم ترجف الراجفة *تتبعها الرادفة *قلوب يومئذ واجفة * أبصارها خاشعة*يقولون أئنا لمردودون في الحافرة *أئذا كنا عظاما نخرة"


وهنا زادت هذه السورة عن سورة النبأ ، لأن سورة النبأ لم تتكلم إلا عن وجود ذلك اليوم....."إن يوم الفصل كان ميقاتا"....ولم تتحدث عن أحداثه ،،، ولكن هذه السورة تكفلت بالأمور التي تحدث يوم الفصل ،، الذي هو يوم الميقات.


"يوم ترجف الراجفة *تتبعها الرادفة*قلوب يومئذ واجفة *أبصارها خاشعة"

حال يظهر في الكون ،، وحال آخر يظهر بانفعال الإنسان يوم القيامة فيه ،،، أما الذي يظهر في الكون فهذا هو المؤثر الأول عند حدوثه ،،، ثم أنفعل الانسان له فحدث ماحدث

إذن ظهر هذا الانقلاب في الكون ..."يوم ترجف الراجفة *تتبعها الرادفة" ....هذا ماحدث ،،،فكانت النتيجة ..."قلوب يومئذ واجفة*أبصارها خاشعة"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   19.11.14 13:32

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: تدبر في جزء عم   22.11.14 14:20

.

سورة النازعات مليئة بالهدايات

ولكننا نتوقف عند مقطع من مقاطعها لنستنبط منه ما نتذكر به ونهتدي


وهو قول الله -عز وجل (هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى*إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى*اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى*فَقُلْ هَل لَّكَ إِلَى أَن تَزَكَّى)


في هذا المقطع يُعلِّم ربنا -سبحانه وتعالى- نبيه وكليمه موسى عليه السلام

الطريقة التي يدعو بها هذا الطاغية الجبار ، المتكبر الذي يدعي الألوهية

تعالى الله عما يقول علوا كبيرا ،

فربنا سبحانه وتعالى يُعلم موسى كيف يقوم بالدعوة ،

وهذا يدلنا على أن الدعوة تحتاج إلى تعلم ،

وعلى أن الداعية يقبس طريقة الدعوة ممن سبقوه في هذا الميدان

ممن أُوتوا حِكمة وحِلما وعِلما

يقول الله سبحانه وتعالى له(فَقُلْ هَل لَّكَ إِلَى أَن تَزَكَّى)

أسلوب العرض والتحضيض والتشويق :

هل لك إلى شيء تُزكي به نفسك

وهذه التزكية تتضمن أن تتطهّر نفسه

من أخلاقها الوبيلة ومن موبقاتها وسيئاتها ،

وأن ترتفع على شهواتها وأهوائها


. (وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى)

أدلك على الله فيمتلئ قلبك بخشيته والخوف منه

لأن خشية الله والخوف منه هما أعظم داعٍ للإنسان للاستقامة على الصراط




وللمانعة وعدم الاستجابة لنداء الظلم والجهل اللذين رُكبا في نفس الإنسان تركيبا


قال الله عز وجل (فَأَرَاهُ الآيَةَ الْكُبْرَى)


موسى -عليه الصلاة والسلام- عندما ذهب

لم يذهب خِلوا من الأدلة التي تؤكد أنه

مُكلف من قِبل الله ومُكلّم ومُرسل برسالة ،

فلم يقل له أنا نبي ويسكت

بل جاء بالآيات العظيمة الدالّة على نبوّته وعلى وجوب التصديق به وقبول قوله.


(فَأَرَاهُ الآيَةَ الْكُبْرَى*فَكَذَّبَ وَعَصَى*ثُمَّ أَدْبَرَ يَسْعَى)

فرعون جمع هذه الأشياء الثلاثة :

أولا بدأ بالتكذيب ، فكذب موسى في دعواه النبوة وفي أنه مُرسل من عند الله ،

ثم عصاه فلم يتبع شيئا من أمره ،

ثم زاد على ذلك طُغيانا أنه أدبر يسعى



لأن يكبح دعوة موسى -عليه الصلاة والسلام ويدفعها

ولا يُبقي له على الأرض باقية


(فَحَشَرَ فَنَادَى*فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى)


انظروا عندما ادعى هذه الدعوى اللئيمة ،

الدعوى العظيمة الخطيرة ،


مباشرة جاء الجواب

(فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الآخِرَةِ وَالأُولَى) .



.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تدبر في جزء عم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: حفظ القرآن الكريم-
انتقل الى: