منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 كرامة أم ولاية للشيطان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الكريم طارق



عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: كرامة أم ولاية للشيطان   03.11.14 23:32

قصة ربما سمعها الكثيرون منا، وتمر علينا مرور الكرام إلا من رحمه الله

فبعض الناس يروجون القصص الخرافية لأثبات معتقداتهم أو طريقتهم

وهذه القصة سمعتها عدة مرات، ولكن الحمد لله بفضله رددت عليها أخيرا

يقول الناقل

" أنّ هناك رجلا - وأحيانا يقولون أمرأة - كان يبسط منديله أو سجادته ويصلى صلاة

غير صحيحة - كأن لا يكون فيها ركوع مثلا أو غيره....- فمر عليه أحد الناس وقال لهذا الرجل

صلاتك غير صحيحة والصلاة الصحيحة كذا وكذا ، ثم تركه وركب في سفينته وجرت في البحر

ثم حدث أن الرجل أراد أن يصلى فنسى ما تعلمه بشأن الصلاة، فبسط منديله أو سجادته على الماء

وجرت به على الماء خلف السفينة حتى لحق بها، وحدث الراكب في السفينة: لقد نسيت كذا وكذا

وأريد ان تعلمني، فرد عليه الراكب: يا رجل هو في كرامة أفضل من ذلك، صلى كما كنت تصلى

وهنا تنتهى القصة

ويحدثك ناقلها العبرة ليست بالصلاة وكذا وكذا

ولكن بالإخلاص - النية - القلب الأبيض - القلب الموصول بالله

وهكذا يتم ترويج القصص الخرافية حتى يتم التلاعب بالناس لأثبات طريقتهم أو منهجهم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الكريم طارق



عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: كرامة أم ولاية للشيطان   03.11.14 23:35

نرد على هؤلاء المروجين بحديثين هما عماد الأعمال

الأول

عن أميرِ المؤمنينَ أبي حفصٍ عمرَ بنِ الخطَّابِ رَضِي اللهُ عَنْهُ قالَ: سَمِعْتُ

رسولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقولُ: {إِنَّمَا الأَعْمَالُ بالنِّيَّاتِ وإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى،

فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إِلى اللهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيَا يُصِيبُهَا

أَو امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ}.

رواه إماما المحدِّثينَ:أبو عبدِ اللهِ محمَّدُ بنُ إسماعيلَ بنِ إبراهيمَ بنِ المغيرةِ ابنِ بَرْدِزْبَه البُخاريُّ.وأبو الحُسَيْنِ مسلِمُ بنُ الحجَّاجِ بنِ مُسلمٍ القُشيْريُّ النَّيْسَابوريُّ في صحيحيهما اللَّذين هما أصحُّ الكتُبِ الْمُصَنَّفةِ

فوائد الحديث الأول الأعمال بالنيات

فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك حفظه الله

الشرح:


هذا الحديث أصل من أصول الدين، ومن جوامع الكلم التي أوتيها الرسول صلى الله عليه وسلم،

ولذلك يدخل في كل باب من أبواب الأحكام، ويتضمن فوائد لا حصر لها، منها :

1- أن العمل الخالي عن القصد لغوٌ لا يترتب عليه حكم ولا جزاء إلا ما يُضمن بالإتلاف.

2- اشتراط النية في كل عبادة من صلاة وزكاة وصيام وغير ذلك، ويدخل في هذا نية نوع العبادة وعينها، كصلاة الظهر الحاضرة وصلاة الراتبة لإحدى الصلوات المكتوبة، وصوم القضاء، وكذلك تشترط النية لجميع العقود كالبيع والهبة والعتق ونحوها.

3- أنه لا يفرِّق بين الأعمال المتشابهة في الصورة إلا النية.

4- ابتناء العمل على النية صلاحاً وفساداً، وكذلك الجزاء، ففساد النية يستلزم فساد العمل، كمن عمل لغير الله. وصلاح النية لا يستلزم صلاح العمل لتوقف ذلك على وجود شرط، كموافقة الشرع.

5- أنه لا يحصل للمكلف من عمله إلا ما نوى.

6- وجوب إخلاص العمل لله.

7- تحريم العمل لغير الله.

8- مشروعية الهجرة من بلد الشرك إلى بلد الإسلام.

9- وجوب الإخلاص في الهجرة وذلك بأن تكون إلى الله ورسوله في حياته صلى الله عليه وسلم، وإلى دينه وسنته بعد وفاته .

10- أن من أخلص في عمله حصل له مراده حكماً وجزاءً، فعمله يكون صحيحاً، ويترتب عليه الثواب إذا تحققت شروط العمل.

11- أن من عمل للدنيا لا يحصل له إلا ما نوى إذا شاء الله،

(مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ )[الإسراء:18].

12- حبوط العمل بعدم الإخلاص لله.

13- أن النية نوعان :

‌أ- نية العمل نفسه وذلك في قوله ( إنما الأعمال بالنيات ).

‌ب- نيةُ مَنْ لأجله العمل وذلك في قوله (وإنما لكل امرئ ما نوى)، وهذه هي التي عليها المعول في الإخلاص وضده.

14- تحقير الدنيا وشهواتها لقوله : (فهجرته إلى ما هاجر إليه) حيث أبهم ما يحصل لمن هاجر إلى الدنيا، بخلاف

من هاجر إلى الله ورسوله فإنه صرح بما يحصل له، وهذا من حسن البيان وبلاغة الكلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الكريم طارق



عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: كرامة أم ولاية للشيطان   03.11.14 23:36

الحديث الثاني

عَنْ أمِّ المُؤمِنينَ أمِّ عبْدِ اللهِ عائشةَ -رَضِي اللهُ عَنْهَا-

قالَتْ: قالَ رسولُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ )

رواه البخاريُّ ومسلمٌ.

وفي روايةٍ لمسلمٍ: ( مَنْ عَمِلَ عَمَلاً لَيْسَ عَلَيهِ أَمْرُنا فَهُوَ رَدٌّ).

فوائد الحديث الثاني النهي عن الإبتداع في الدين

فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك حفظه الله

الشرح :

هذا الحديث أصل من أصول الدين، وهو ميزان للاعتقادات والأعمال والأقوال الظاهرة والباطنة، وفيه من الفوائد :

1- أن الدين مبناه على الشرع.

2- أن كل ما أُحدث في الدين مما لم يأذن به الله باطل مردود.

3- أن الدين الذي شرعه الله مقبول عنده سبحانه.

4- أن كل ما وافق شرع الله من العبادات والعقود صحيح، وكل ما خالفه باطل.

5- عموم الحديث يدل على بطلان كل صلاة وكل صيام منهي عنه ، وبطلان كل عقد منهي عنه.

6- أن كل البدع الاعتقادية والعملية باطلة، كبدعة التعطيل والإرجاء ونفي القدر والتكفير بالذنوب والعبادات البدعية.

7- بطلان كل شرط وصلح يحل حراماً أو يحرم حلالاً، كما قال - صلى الله عليه وسلم -: ( ما كان من شرط ليس في كتاب الله فهو باطل وإن كان مئة شرط ).

8- الإشارة إلى وقوع البدع.

9- أن النهي يقتضي الفساد.

10- أن حكم الحاكم لا يغير ما يدل عليه الشرع في الباطن.

11- أن من أنواع عقوبات الذنوب حبوط العمل وفوات المقصود.

12- ذم من يحدث في الدين.

13- أن الدين ليس بالرأي والاستحسان.

14- الإشارة إلى كمال الدين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الكريم طارق



عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: كرامة أم ولاية للشيطان   03.11.14 23:37

خلاصة الكلام السابق

قبول العمل يستلزم شرطين

1- إخلاص النية لله

2- الاتباع: أى يكون العمل موافقا لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الكريم طارق



عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: كرامة أم ولاية للشيطان   03.11.14 23:38

هناك حديث يقول

كيف أنتم إذا نزل ابنُ مريمَ فيكم ، وإمامُكم منكم .

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3449
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

أقول لكم إذا كان ناقل القصة الخرافية يريد أثبات معتقده او بدعته أو طريقته البعيدة عن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم

عندها نقول له لكان أولى بالبعد عن السنة والاتباع عيسى عليه السلام وهو رسول كريم وصاحب كتاب

ولكنه ينزل آخر الزمان متبعا لسنة رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم

طبعا مع ناقل القصة لن ندخل معه بداية بهذا الأمر وهذا الحديث

ولكن سنوضح له أولا

أن العمل يستلزم شرطين لا غنى عنهما

1- إخلاص النية لله

2- الاتباع: أى يكون العمل موافقا لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم

والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الكريم طارق



عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: كرامة أم ولاية للشيطان   03.11.14 23:39

أثناء بحثي على شبكة الإنترنت وجدت مبحثا يتحدث عن مثل هذه الخرافات

ورد ابن تيمية عليها

- دعوى الطيران على المكنسة السحرية
وغيرها مما من الأشياء للطيران فيشمل حتى مثل بساط الريح


يقول ابن تيمية أثناء كلامه عن الأمور التي تخرق العادة : ... فهذا أمر مقدور معروف للناس بالسحر ، وغير السحر , وكذلك ركوب المكنسة أو الخابية أو غير ذلك حتى تطير به , وطيرانه في الهواء من بلد إلى بلد , وهذا فعل مقدور للحيوان , فان الطير تفعل ذلك والجن تفعل ذلك . (1)

وقال أيضاً : ... ولو لم يكن متبعاً لذكره الذي أنزله وهو القرآن كان من أولياء الشيطان ولو طار في الهواء أو مشى على الماء ، فإنّ الشيطان يحمله في الهواء وهذا مبسوط في غير هذا الموضع . (2)

وقال أيضاً : .... من هؤلاء عددا كثيرا وليسو صالحين بل فيهم كفار ومنافقون وفساق وجهال لا يعرفون الشريعة والشياطين تحملهم وتطير بهم من مكان إلى مكان , وتحملهم إلى عرفات فيشهدون عرفات من غير إحرام ولا تلبية ولا طواف بالبيت وهذا الفعل حرام . (3)

(1) كتاب النبوات لابن تيمية ص 10 ط. دار القلم / بيروت .
(2) مجموع فتاوى ابن تيمية ج11 ص 173 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الكريم طارق



عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: كرامة أم ولاية للشيطان   03.11.14 23:41

- دعوى إمكانية النفوق من الغيب أو الاختفاء عن أعين الناس أثناء الوجود بينهم وشفاء المرضى

يقول ابن تيمية : ... وتجد كثيرا من هؤلاء عمدتهم في اعتقاد كونه وليا لله انه قد صدر عنه مكاشفة في بعض

الأمور أو بعض التصرفات الخارقة للعادة مثل أن يشير إلى شخص فيموت أو يطير في الهواء إلى مكة أو غيرها

و يمشى على الماء أحيانا أو يملأ إبريقا من الهواء أو ينفق بعض الأوقات من الغيب أو أن يختفي أحيانا عن أعين

الناس أو أن بعض الناس استغاث به وهو غائب أو ميت فرآه قد جاءه فقضى حاجته أو يخبر الناس بما سرق لهم

أو بحال غائب لهم أو مريض أو نحو ذلك من الأمور وليس في شيء من هذه الأمور ما يدل على أن صاحبها ولى

لله بل قد اتفق أولياء الله على أن الرجل لو طار في الهواء أو مشى على الماء لم يغتر به حتى ينظر متابعته لرسول

الله وموافقته لأمره ونهيه وكرامات أولياء الله تعالى أعظم من هذه الأمور وهذه الأمور الخارقة للعادة وان كان قد

يكون صاحبها ولياً لله فقد يكون عدوا لله ،


فان هذه الخوارق تكون لكثير من الكفار والمشركين وأهل الكتاب والمنافقين وتكون لأهل البدع وتكون من الشياطين . (1)

ويقول أيضاً فيما تقدم من كلامه : ومن هؤلاء من يأتيه الشيطان بأطعمة وفواكه وحلوى وغير ذلك مما لا يكون

في ذلك الموضع ومنهم من يطير بهم الجني إلى مكة أو بيت المقدس أو غيرهما ومنهم من يحمله عشية عرفة ثم

يعيده من ليلته فلا يحج حجا شرعيا بل يذهب بثيابه ولا يحرم إذا حاذى الميقات ولا يلبي ولا يقف بمزدلفة ولا

يطوف بالبيت ولا يسعى بين الصفا والمروة ولا يرمى الجمار بل يقف بعرفة بثيابه ثم يرجع من ليلته ، وهذا ليس

بحج ولهذا رأى بعض هؤلاء الملائكة تكتب الحجاج فقال : ألا تكتبونى ؟ فقالوا : لست من الحجاج يعنى حجا شرعيا . (2)

3- دعوى ظهور الخيول الطائرة في الهواء وأنها الجن في الواقع

يقول ابن تيمية : وكان يرى الناس رجالاً وركبانا على خيل في الهواء ويقول هي الملائكة ، وإنما كانوا جناً ... (3)


(1) مجموع فتاوى ابن تيمية ج11 ص 213 ، 214 .

(2) مجموع فتاوى ابن تيمية ج11 ص 286 .

(3) مجموع فتاوى ابن تيمية ج11 ص 2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد النور
أغزاف المصطفى الحنصالي (مشرف)


عدد المساهمات : 1908
تاريخ التسجيل : 21/06/2013

مُساهمةموضوع: رد: كرامة أم ولاية للشيطان   04.11.14 13:32

السلام عليكم ورحمة الله
جزلك الله خيرا



صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم

الاعمال بالنيااااااااات
ولا يظلم ربك احدا
ولا يغفر ان يشرك به

وكل من بغير علم يعمل......اعماله مردودة لاتقبل....اذ الطريق العلم ثم العمل..ثم هبات بعدها تؤمل....


ولمن لم يبلغه شئ من علم ولم يجد من يسال رب كريم يقيل العثرات ويعلم مافي النيات

جزاكم الله خيرا

اللهم صل علي سيدنا محمد واله وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: كرامة أم ولاية للشيطان   04.11.14 22:42

جزاكم الله خيرا

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
كرامة أم ولاية للشيطان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ :: شبهات وردود-
انتقل الى: