منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 12:15

بسم الله الرحمن الرحيم

البحث للدكتور الباحث محمد احمد المبيض باحث فلسطيني متخصص بالدراسات الإسلامية ، دكتوراه مرتبة الشرف الأولى من البرنامج المشترك بين جامعتي عين شمس بمصر والأقصى في فلسطين حائز على الجائزة العالمية للسيرة النبوية التي تعقدها رابطة العالم الإسلامية حائز على درجة تميز والأول في محوره في المؤتمر الدولي بعنوان النص بين التحليل والتأويل له العديد من المؤلفات المطبوعة والموزعة في عدة دول عربية منها : مصلحة حفظ النفس في الشريعة الإسلامية ، الموسوعة في الفتن والملاحم واشراط الساعة ، المس الشيطاني وأحكامه في الشريعة الإسلامية رسالة علمية ، نبي الرحمة ، ثقافة السلام عند رسول الإسلام ، أخلاقيات الحرب في السيرة النبوية ، كتب في ميزان الشرع

---------------------------------------------------------------

يعتبر موضوع الحدث الكوني وآية الدخان من أهم فصول دراسة الفتن والملاحم ، يحتاج إلى تأمل شديد لأنه يمثل حلقة الوصل بين العلامات الصغرى والكبرى ويفسر أهم أسرار علامات الساعة وهذا الفصل هو خلاصة قراءة تأملية لآلاف الصفحات المتخصصة في علامات الساعة ، أي هو نتاج لدراسة علمية تأملية واسعة ولا يدرك أسرار هذا الفصل إلا من كان له باع في علم العلامات ، لذا أرجو قراءته ببطء وبتأمل شديد ومتابعة كل مقالاته بتسلسل بسم الله نبدأ البحث

مقدمات بين يدي آية الدخان

بالنظر لبعض علامات الساعة نجد أنها تشير إلى تغيرات مناخية ، وجيولوجية ، أو طبيعية غير معهودة بالنسبة لتصوراتنا ، وهذه العلامات قد تشير بمجموعها إلى وقوع حدث رباني عظيم يترتب عليه تغير جوهري بخصوص الأرض ، وهذا التغير لا تستبعده تصورات العلماء في عصرنا .

وهذه محاولة للربط بين ما يتصوره العلماء – خاصة علماء الفلك – وبين الأدلة القرآنية والحديثية خاصة المتعلقة بآية الدخان التي تعتبر إحدى العلامات العشر ، وأرى أن أمهد لهذه المحاولة ببعض المقدمات التي ليس لها علاقة مباشرة بالموضوع إلا أنها تسهل علينا فهم الأدلة التفصيلية المتعلقة بالموضوع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 12:21

المقدمة الأولى: سقوط حجارة من السماء

أولاً : الرجم بالحجارة من السماء أحد أربعة أشكال من العذاب حيث اقتضت حكمة الله سبحانه وتعالى أنه يملي للظالم فإذا أخذه أخذه أخذ عزيز مقتدر ، وقد بينت كثير من الآيات القرآنية أشكالاً من هذه العقوبات ، لعل أهمها ما ترشد إليه الآية التالية (فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) فالآية الكريمة ذكرت أربعة أشكال للعقوبة الربانية وهي :

الحاصب : ويراد به حجارة من السـماء مسومة للعذاب ، وقد أصابت الحجارة قوم لوط .

الصيحة: ويقصد بها في الراجح صيحة تقع من جبريل أو أحد الملائكة تتقطع لها الأوتار والشرايين ثم الخمود النهائي إلى يوم القيامة ، وهذه الصيحة أصابت قوم ثمود ومدين ، وأصحاب القرية .

الغرق: وهذا الشكل من العذاب كان من نصيب قوم نوح في الطوفان، وفرعون في البحر.

الخسف : وهذا العذاب أصاب الله سبحانه وتعالى به قارون .


هذه هي الأشكال الأربعة للعذاب ، وقد بدأت الآية بذكر التعذيب بالحجارة ، ولعل البداية به إشارة إلى شدته ، وإلا فالأولى الابتداء بالغرق لأن العذاب به لقوم نوح كان سابقاً لعذاب قوم لوط ، فالفائدة المتصورة من البداية به هو أن الآية بدأت بالأشد ثم الأخف .

الإشارات التي تتضمنها الآيات المبينة لعقوبة قوم لوط حين قال الله سبحانه وتعالى (قالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ ، قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ ، لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ ، مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ)

/ - وقال سبحانه وتعالى : } وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أُمْطِرَتْ مَطَرَ السَّوْءِ أَفَلَمْ يَكُونُوا يَرَوْنَهَا بَلْ كَانُوا لا يَرْجُونَ نُشُوراً {

وقال أيضا ..

(وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَراً فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ)
(فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ)
(إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِـباً إِلَّا آلَ لُوطٍ نَجَّيْنَاهُمْ بِسَحَرٍ)


سجيل: اختلف العلماء في المراد به فقالوا : هي حجارة كالمدر ؛ أي الطين المطبوخ ، أو هي من طين ، أو من صخر ، وأوجه الأقوال أن سجيل يراد به أن الحجارة مسجل عليها أسماء من تلقى عليهم ، أي أنها حجارة عذاب ، وهي هنا مرادفة لمعنى مسومة التي دلت عليها الآيات الأخر .

منضود : أي متراكم بعضه فوق بعض و مترادف في نزوله .

الحاصب : أصل معنى الحاصب أنها الريح الشديدة التي تحمل الحصى معها ، ويراد بها هنا تلك الحجارة الصغيرة السريعة المقذوفة من السماء .

هذه الآيات الكريمة تعطينا وصفاً كاملاً لطريقة التعذيب بالحجارة من السماء ، يعنينا في هذا المقام عدة أمور منها : أنها حجارة من طين ، وهي مسومة ، أي معدة لتعذيب أناس معينين على وجه الخصوص ، وهم قوم لوط ، وأن هذه الحجارة قد سجل عليها أسماء من تقصدهم ، أي أن الرمي بالحجارة من السماء ليس طريقة عشوائية ، إنما هي عقوبة ربانية محددة سيقت بإحكام لمن يستحقونها .

ونلحظ من الآيات التي تعبر عن رمي قوم لوط بحجارة من صخر أو طين أو من حصى متراكم أنها عبرت عنه بمواضع أخرى بالمطر ، بل اكتفت في بعض الآيات بتسميته مطر السوء ، أو مطراً ثم عقبت عليه بقولها فساء مطر المنذرين .

ووجه مشابهتها بالمطر إشارة لأمرين هما جهة نزولها ، وهو السماء محل نزول المطر ، والثاني كناية على كثرتها وتتابعها بما يشبه المطر .

والملاحظ في كتاب الله سبحانه وتعالى أن كلمة مطر بجميع تصريفاتها لم تذكر إلا للدلالة على الرمي بالحجارة والتعذيب كما أن كلمة ريح في أغلب الآيات إشارة للعذاب والرياح إشارة للرحمة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 12:23

المقدمة الثانية : التهديد بسقوط حجارة من السماء ما زال قائما ومن الجهل استبعاد وقوعه



/ - قال الله سبحانه وتعالى : } أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ {
/ - } أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ ، أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلاً {


الآيتان صريحتان في تهديد كفار البشرية بحجارة من السماء ، وقد جاء الاستفهام فيهما على وجه التوبيخ والتهديد ، أي كيف تأمنون وقوع حجارة عليكم من السماء كعقوبة لكم على كفركم ؟ وقد وقع مثل ذلك على أقوام سابقة ، والأصل فيكم ما دمتم وقعتم في موجبات العقاب أن تكونوا على حذر تام ، ووجل وترقب لوقوع حجارة من السماء عليكم ، والأمر ليس ببعيد عنكم ، وليس مستغرباً ، وما هي من الظالمين ببعيد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 12:26

المقدمة الثالثة - التهديد بنزول كسف من السماء من أوضح التهديدات القرآنية والنبوية


قال الله سبحانه وتعالى : } أَفَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِن نَّشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفاً مِّنَ السَّمَاءِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِّكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ {

هذه الآية تتضمن تهديداً لكفار قريش بشكلين من أشكال العذاب من فوقهم ومن تحتهم وهما الخسف والقذف بكسف من السماء ، والآية صريحة بأن نزول كسف من السماء هو أحد التهديدات الربانية القائمة التي حُذر بها كفار قريش والبشرية من خلفهم. وعقبت الآية بعد ذكر الكسف بأن في ذلك علامة وبرهان لا يستفيد منه ، أو من التحذير منه إلا كل عبد تائب راجع إلى الله ، أو كل فقيه مطلع على أوجه التصريف الرباني وسننه في الكون .

/ - قال الله سبحانه وتعالى : } أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاء كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفاً أَوْ تَأْتِيَ بِاللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ قَبِيلاً {

هذه الآية جاءت ضمن جملة مطالب لكفار قريش ظنوها من الأمور التعجيزية التي يفحمون بها النبي صلى الله عليه وسلم خلال حوارهم له ، والشاهد في الآية أنهم طلبوا منه إسقاط كسف من السماء ، والآية صريحة في أنهم سمعوا هذا التهديد من النبي صلى الله عليه وسلم سابقاً ؛ أي أن النبي صلى الله عليه وسلم قد هددهم سواء في حديثه معهم أو من خلال القرآن كما بينت الآية السابقة في سورة سبأ ، وقد اعتبر الكفار ذلك من مزاعم النبي صلى الله عليه وسلم ، واتهموه بالافتراء في هذا التهديد ، و ما النبي صلى الله عليه وسلم إلا رسول مبلغ عن ربه سبحانه وتعالى.

والشاهد في الآية والتي قبلها أن التهديد بنزول كسف أو نيزك من السماء هو تهديد قائم هدد به النبي صلى الله عليه وسلم كفار قريش لعنتهم ، وما زال التهديد قائماً ، بل هذا التهديد هو من أوضح التهديدات التي تميز بها النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وجاء القرآن مصرحاً به في عدة مواضع ؛ يرشد إلى ذلك أن هذا التهديد على وجه الخصوص هو الذي طبع في ذاكرة كفار قريش ، وقد ذكروا به النبي صلى الله عليه وسل كما دل صريح الآية السابقة..

بل هذا التهديد لاحق لوضوحه كفار قريش حتى في المرحلة النبوية ؛ حيث ذكروه قبيل غزوة بدر ، وقد بينت الآيات موانع وقوعه يقول الله سبحانه وتعالى : } وَإِذْ قَالُواْ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ، وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ.

فالآية بينت موانع نزول حجارة من السماء عليهم ، وهي وجود نبي الرحمة بينهم والاستغفار ، ومع وفاة النبي صلى الله عليه وسلم يبقى التهديد النبوي والقرآني بنزول كسف من السماء قائماً ، وهذا ما تؤكد عليه المقدمة التالية . عقوبة الرجم من السماء من العقوبات المستقبلية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 12:28

المقدمة الرابعة : عقوبة الرجم بالحجارة


من العقوبات المستقبلية الثابتة قال الله سبحانه وتعالى } قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآياتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ {

/ - ذكر أبي بن كعب في تفسير الآية السابقة قوله : » هُنَّ أَرْبَعٌ وَكُلُّهُنَّ عَذَابٌ وَكُلُّهُنَّ وَاقِعٌ لَا مَحَالَةَ فَمَضَتِ اثْنَتَانِ بَعْدَ وَفَاةِ النَّبِيِّ rبِخَمْسٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً فَأُلْبِسُوا شِيَعًا وَذَاقَ بَعْضُهُمْ بَأْسَ بَعْضٍ وَثِنْتَانِ وَاقِعَتَانِ لَا مَحَالَةَ الْخَسْفُ وَالرَّجْمُ .«

الشاهد في الآية والأثر الوارد عن أُبي بن كعب :

الأثر صريح بأن هذه العقوبات لم تذكر على سبيل التهديد ، بل فيها إشارة مستقبلية لما ستقع به الأمة ، وقد وقع منها اثنتان وهما التفرق بين الأمة والتشيع لأحزاب ، ثم وقوع القتال بين هذه الأحزاب والشيع ، وبقي اثنتان ، وهما الرجم من السماء إما بحاصب أو بكسف ، والزلازل والخسف..

وقد جاء التصريح في أحاديث عدة في علامات الساعة عن وقوع الخسف في الأمة ، أهمه ثلاثة خسوف عظمى ، في المشرق والمغرب وجزيرة العرب ، أما عن الحاصب أو الكسف فدلالة الأثر تشير إلى أنه لا محالة واقع ، ودلائل الحال وسياق الآية يعززان الربط بين العلامتين ، وقد يكون الخسف أحد آثار سقوط كسف من السماء .

/ - عن ابْنَ عُمَرَ رضي الله عنهما أن رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال : } يَكُونُ فِي هَذِهِ الْأُمَّةِ أَوْ فِي أُمَّتِي - الشَّكُّ مِنْهُ- خَسْفٌ أَوْ مَسْخٌ أَوْ قَذْفٌ فِي أَهْلِ الْقَدَرِ . {
(وفي رواية : } بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ مَسْخٌ وَخَسْفٌ وَقَذْفٌ {
وفي رواية }يَكُونُ فِي آخِرِ أُمَّتِي خَسْفٌ وَمَسْخٌ وَقَذْفٌ{


الحديث يتضمن ثلاثة أشكال من العذاب حاصلة في أفراد من الأمة منها القذف وهو الرمي بالحجارة من السماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 12:35

المقدمة الخامسة : نظرة علماء الفلك لإمكانية سقوط كسف أو حاصب من السماء

هذه المقدمة لها علاقة بما توصل إليه علماء الفلك من تصورات مبنية على المشاهد أمام أعينهم حول إمكانية أو مدى احتمالية سقوط نيزك أو جرم سماوي نحو الأرض ، وقد استقيت هذه المعلومات من برنامج تلفزيوني علمي حديث جداً بعنوان : أخطار تهدد الأرض ، وكان عنوان الحلقة : نيازك مدمرة .

وقد شارك في هذا البرنامج أبرز علماء الفلك في العصر الحاضر ، وأهمية هذا البرنامج تكمن في حداثته ، حيث أعد في سنوات ما بعد الألفين ، إضافة إلى ذلك أنه يبين لنا آخر النتائج والتصورات الحاصلة عند علماء الفلك ، وملخص الأفكار الهامة التي تضمنها هذا البرنامج أرصده في التالي:

-راقب الفلكيون ظاهرة غريبة قريبة من المشتري في عام 1994م ، وعندما تم تحليل هذه الظاهرة وجدوها عبارة عن عشرين قطعة من نيزك متفتت ، تقترب من مجال المشترى ، وتم معاينة هذه الظاهرة من خلال توجيه المراصد والأقمار الصناعية نحوها لملاحظة ما يترتب عليها ، وتم تصوير ارتطام تلك القطع وما ترتب عليها من دمار و انفجارات ، تعادل فيه المنطقة المدمرة والمتأثرة حجم الأرض أو قريباً من ذلك

- بدأ الفلكيون بعد معاينة هذه الظاهرة التفكير بجدية في احتمالية ضرب نيزك أو مذنب الكرة الأرضية

- شاهد العلماء نيزك يسمى قراند تيتون يدخل مجال الأرض ، و بدأ بالاحتراق نتيجة احتكاكه بالغلاف الجوي ثم خرج من الغلاف مغيراً مساره

- خلال مراقبة سير نيزك كبير سماه العلماء ( نيزك 1998) ، وجد العلماء أن مساره يتجه نحو الأرض ، ووفق دراسة لسرعته ومساره توقع العلماء أن يضرب الكرة الأرضية سنة 2028م ، الساعة الواحدة والنصف بعد الظهر ، ولوحظ بعد ذلك أن هذا النيزك قد غير مساره قليلاً

- يذكر العلماء أنهم يرون قرابة الإثنا عشر نيزكاً خطراً يهدد الأرض سنوياً ، ومعدل النيازك المتوقع من كل واحد منها أن يضرب الكرة الأرضية هو 1500 نيزكاً ، وهذا الرقم قابل للزيادة ، إضافة إلى ذلك أن هناك عشرين جسماً غير مكتشف ، أو ليس تحت الرصد يتوقع ارتطامها بالأرض ، يقول بعض علماء الفلك محللاً ظاهرة النيازك : يتوقع من بعض النيازك ارتطامها بالكرة الأرضية بعد ربع مليون سنة ، وبعضها يتوقع ارتطامه بعد أسبوع . وظاهرة النيازك ليس من السهل ضبط التصورات حولها ؛ إذ من علماء البشرية من أعلن في كل لحظة باقتراب نيزك من مجال الأرض ، ويتصور ارتطامه بها ، ويعقب عالم آخر بعد اجتماع فلكي ضم أكثر العلماء أنه من المحتم أن نصطدم بأحد النيازك

تصورات العلماء للنتائج المترتبة على سقوط كسف أو نيزك على الأرض

*-ضرب نيزك بحجم ميل مربع لمدينة شيكاغو كفيل بتدميرها كاملاً مخلفاً حفرة عظيمة تحته ، ويترتب عليه التأثير القاتل والمدمر لمدن عدة حوله

ب*- بعد نزول النيزك يتوقع زيادة درجة الحرارة
ت*- يترتب على نزول النيزك هالة من الدخان عظيمة جداً تلف الكرة الأرضية ، وتحجب الشمس عنها ، ويستمر هذا الدخان مدة عام على الأقل .
ث*- يترتب على ذلك القضاء على المزروعات والغطاء النباتي على الكرة الأرضية بكاملها ، إما بشكل كلي أو نسبي وهذا سينجم على أثره مجاعة غير متصور أبعادها ونتائجها .
ج*- يذكر العلماء أن سقوط نيزك في العصور السحيقة كان سبباً في إنهاء الحياة على الأرض ، أو حياة الديناصورات في تلك الحقبة .
ح*- يقول بعض العلماء أن نيزكاً واحداً كفيلاً بإنهاء الحياة البشرية .
خ*- يرى بعض العلماء أن الساعات الأولى من نزول نيزك كفيلة بقتل ملايين البشر.


أقول :

هذه أبرز تصورات علماء الفلك ، وقد استندوا في هذه التصورات على ما لاحظوه من نتائج مدمرة عاينوها سنة 94 م في المشترى ، وما وقع في المشتري ليس ببعيد عن الأرض في معتقدهم وهذه المعلومات التي ذكرتها مبنية على البحث العلمي البحت ، ولا علاقة لها بتصورات ومعتقدات سابقة ، وسنلحظ خلال مقارنتها مع ما ثبت عندنا مدى التطابق بين هذه التصورات ، وبين ما تورده علامات الساعة كما سيتضح

خلاصة القول فيما سبق ذكره في هذا المبحث

1- سقوط كسف أو حجارة من الأحجار من السماء هو شكل من أشكال العذاب التي دل القرآن على وقوعه .

2-من الأمم التي أخبر الله سبحانه وتعالى عن تعذيبهم بالحجارة قوم لوط .

3-طبيعة الرجم من السماء ليس حالة عشوائية ، بل هي عقوبة ربانية تقع وفق المشيئة والحكمة الربانية

4-التهديد بإسقاط حجارة أو كسف من السماء ما زال قائماً ، وقد بينت الآيات أنه من الجهل الأمن من عدم وقوعه .

5-جاء في بعض علامات الساعة ما يشير إلى وقوعه في حق بعض أفراد من الأمة

6- نلحظ من بعض الآيات أنها تربط بين سقوط الكسف من السماء وبين حالة من السحاب الأسود المتراكم ، وهو يطابق ما يذكره علماء الفلك من أن سقوط نيزك كفيل بإنشاء هالة من الدخان الكثيف يلف الكرة الأرضية ويحجب الشمس .

7-نلحظ أن الأمن من احتمالية سقوط كسف أو حجارة ، والذي وقع به أهل الكفر استهجنته الآيات لأنههم استبعدوا خطراً قريباً منهم ومحدق بهم في كل لحظة ، وهذا الأمن من جهلهم ، ويلحظ أن أكثر الناس خوفاً من وقوعه ، ويتوقعونه في كل لحظة هم علماء الفلك ، وذلك لما عاينوه من قرائن ومشاهدات تعزز وقوعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 12:45

المعلوم أن الدخان والدجال علامتان من علامات الساعة الكبرى ، و هذا المبحث سيتضمن اجتهاداً في فهم المقصود بعلامة الدخان ، وذلك من خلال مدلولات الآيات القرآنية الدالة على هذه العلامة ، إضافة إلى بعض آثار السلف التي ترشد إلى علاقة بين هذه الآية ونزول كسف من السماء ؛ حيث سيتم من خلال مجموع القرائن في هذا المبحث إضافة للمقدمة الرابعة في المبحث السابق تصور المراد بهذه العلامة ووجه علاقتها بعلامة الدجال ، وطبعاً هذا الاجتهاد يفيد الاحتمال لا الجزم . وتفصيل الثاني:طلبين على النحو التالي

المطلب الأول : أهم المعاني التي تتضمنها آية الدخان ومدى علاقتها بكسف من السماء

/ - يقول الله سبحانه وتعالى : } فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ، يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ، رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ، أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ، ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ، إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَائِدُونَ{

هذه الآيات سبق بيان المراد بها في مبحث إشكالات وردود ؛ حيث وصلت هناك إلى نتيجة إلى أن هذه الآية لم تقع بالصورة الحقيقية التي يدل عليها السياق ، والأغلب أنها علامة الدخان التي تعتبر إحدى العلامات العشر الكبار.. والذي يعنينا هنا هو بيان المحاور الهامة التي تضمنتها الآية وهي على النحو التالي

(1) قول الله سبحانه وتعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم فارتقب إشارة إلى أن هذه الآية حاصلة لا محالة .

(2) وصف الدخان بأنه مبين ؛ أي واضح فيه إشارة إلى أن هذا الدخان حقيقي ، وليس أمراً يتخيله الرائي أنه دخان ، وإلا لو لم يكن حقيقياً لما صرحت بأنه مبين .

(3) الآية تشير إلى أن مصدر هذا الدخان هو السماء ، أي يأتي من أعلى ، وليس بالضرورة أن يكون مصدر هذا الدخان من خارج الغلاف الجوي ، والمتتبع للأسلوب القرآني يجد أنه عندما يتحدث عن المطر ينسب نزوله إلى السماء ، مع أن المطر حقيقة تولد في الأرض ؛ إلا أنه لما كانت جهة إنزاله المعهودة من أعلى نسب للسماء .

(4) يتضح من الآية أنها أشارت إلى أن هذا الدخان يغشى الناس ؛ والغشيان يتضمن عدة معاني منها الإتيان والتغطية والإفزاع ؛ أي أن هذا الدخان يأتي الناس فيباشرونه بأعينهم ويغطيهم أو يغطي عليهم ، وهذه المعاني كلها تشير إلى أن هذا الدخان ظاهرة حقيقة ملابسة للناس بينهم أو فوقهم ، وتحجب عنهم الرؤية.

(5) وصف هذا الدخان بأنه عذاب أليم إشارة واضحة إلى أنه عقوبة فظيعة تصيب الناس ، خاصة أن الواصف لهذا العذاب بأنه أليم هو الله سبحانه وتعالى

(6) دعوة الناس لله بكشف العذاب بدعوى أنهم مؤمنون فيه إشارة إلى أن هذا الحدث يكون جللاً ، ولا يجد الناس لهم مفراً منه إلا باللجوء إلى الله سبحانه وتعالى ، فحالهم كحال أصحاب سفينة شارفت على الغرق ووجدوا أنهم لا منجى لهم من الله إلا الله ، وسياق الآية يشير إلى أن إيمانهم يعتبر من باب الإيمان الاضطراري الذي يواكب الشدائد ، ويتلاشى بعدها .

(7) قول الله سبحانه وتعالى بأنه سيكشف العذاب قليلاً إشارة إلى أن هذا الحدث قريب من الساعة ، وهي البطشة الكبرى .


هذه أبرز المعاني التي أرشدت لها الآيات ، وهي تشير إلى دخان حقيقي واضح لا يشك اثنان في كونه دخاناً سيصيب الأرض ويغطي الرؤية على الناس ، وتتضح فيه معالم العقوبة العظمى ؛ لذا يلجأ الناس إلى الله ليكشف عنهم العذاب ، فتبين الآيات أن العذاب سينكشف قليلاً عنهم ، مما يشير إلى قرب هذا الحدث من يوم القيامة ، وهذه المعاني بهذا الوصف لم تقع بعد ، وإشارة الآيات تدل على أنها لا بد ستقع .

/ - قال الله I : } فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ {

/ - عن عبد الله بن مليكه قال : غدوت على ابن عباس رضي الله عنهما ذات يوم ، فقال :» ما نمت الليلة حتى أصبحت ، قلت : لم ؟ قال : قالوا : طلع النجم ذو الذنب ، فخشيت أن يكون الدخان قد طرق ، فما نمت حتى أصبحت .«

/ - قال الله سبحانه وتعالى : } وَإِن يَرَوْا كِسْفاً مِّنَ السَّمَاءِ سَاقِطاً يَقُولُوا سَحَابٌ مَّرْكُومٌ {


أقول :

هذا أثر صحيح عن حبر الأمة وترجمان القرآن ابن عباس رضي الله عنهما وفيه إشارات عظيمة أهمها أنه قرن بين طلوع النجم ذي الذنب وبين آية الدخان التي تعتبر من علامات الساعة، وقد تكون هذه الملازمة بين الأمرين دالة على طبيعة العلاقة بينهما ، أي أن طلوع الكوكب سبب في نشوء آية الدخان .

وكذلك فيه إشارة إلى أن آية الدخان تدل على حدث مستقبلي ، وإلا لما فزع ابن عباس من مقولة خروج الكوكب ، وكذلك في الحديث إشارة ضمنية بأن آية الدخان تكون قبل خروج الدجال ، وإلا لما فزع فقيه الأمة وحبرها من خروج النجم ذي الذنب لعلمه أن هناك أحداثاً لم تقع قبل هذه الآية كالدجال مثلاً ، ففزعه فيه دلالة على أنه يتصور وقوع آية الدخان قبل خروج الدجال ، وهذا يتفق مع حديث العلامات العشر الذي ذكر الدخان قبل الدجال ، ويتفق مع اختبار النبي صلى الله عليه وسلم لابن صـياد بآية الدخـان على اعتبار أنه الدجال .

وكذلك يتفق قول ابن عباس مع تصورات علماء الفلك ، وتوقعاتهم حصول هالة ضخمة من الدخان تلف الكرة الأرضية حال نزول نيزك على الأرض

/ -عن علي بن عبد الله بن عباس قال: » لا يخرج المهدي حتى تطلع مع الشمس آية. «

هذا الأثر الصحيح عن أحد السلف الصالح من التابعين ، وابن حبر الأمة يشير إلى أن من علامات خروج المهدي في آخر الزمان طلوع آية مع الشمس ، ومثل هذا القول ، و إن كان موقوفاً إلا أن له حكم المرفوع ، لأن مثل هذا القول المبني على قضية غيبية لا يتصور صدوره عن اجتهاد أو رأي ، فلا بد أن يكون مرجعه الوحي

ولم يصرح الأثر عن طبيعة هذه الآية التي تطلع مع الشمس ، وجاء في بعض الآثار ما يستأنس به في توضيح المراد بهذه العلامة ، منها ما ورد عن الحسين بن علي قال : » إذا رأيتم علامة في السماء نار عظيمة من قبل المشرق تطلع ليالي فعندها فرج الناس ، وهي قدام المهدي «

وعن محمد بن علي بن أبي طالب قال: » إذا رأيتم ناراً من قبل المشرق ثلاثة أيام أو سبعة فتوقعوا فرج آل محمد . «

وعن كعب قال : » يطلع نجم من المشرق ، قبل خروج المهدي له ذنب يضيء . « ([10])

وعن كثير بن مرة الحضرمي قال : » آية الحدثان في رمضان علامة في السماء ، بدءها اختلاف في الناس ، فإن أدركتها فأكثر من الطعام ما استطعت .

وعن خالد بن معدان قال : » إنه ستبدو آية عمود من نار ، يطلع من قبل المشرق يراه أهل الأرض كلهم ، فمن أدرك ذلك فليعد لأهله طعام سنة

وقال كعب عن الآية التي تظهر في السماء : » هو نجم يطلع من المشرق ، ويضيء لأهل الأرض كإضاءة القمر ليلة البدر .

وعن كعب أيضاً : » ونجم يرى به يضيء كما يضيء القمر ، ثم يلتوي كما تلتوي الحية ، حتى يكاد رأساها يلتقيان .. والنجم الذي يرمي به شهاب ينقض من السماء، معها صوت شديد حتى يقع في المشرق، ويصيب الناس منه بلاء شديد. «

هذه الآثار الواردة عن السلف الصالح سواء كانوا صحابة أو تابعين أو غيرهم إضافة إلى الأثرين الثابتين عن ابن عباس وابنه علي كلها تعزز ما ذكرنا من أن هناك رابطاً بين نجم (_ ) يطرق الأرض وبين آية الدخان ، وبعضها يصرح بوقوعه ، وبعضها يصف حال هذا النجم قبل سقوطه بأنه يدور في فلك الأرض أو قريباً منها عدة أيام ، ويضيء لقربه إضاءة شبيهة بإضاءة القمر ، وبعض هذه الآثار يشير إلى النتائج المدمرة التي تترتب على وقوعه على الأرض ؛ لدرجة أن بعضهم أشار إلى ضرورة تخزين الطعام لسنة كاملة ، وهذه الآثار بهذا التوصيف تتفق في مدلولاتها مع ما يتصوره علماء الفلك في حالة سقوط نيزك على الأرض .

/ - قال الله سبحانه وتعالى : } وَإِنْ يَرَوْا كِسْفاً مِنَ السَّمَاءِ سَاقِطاً يَقُولُوا سَحَابٌ مَرْكُومٌ {

هذه الآية وإن جاءت في معرض الرد على كفار قريش – كما يرى بعض علماء التفسير - ، وتتضمن تهديداً لهم ، إلا أن فيها إشارة عجيبة ، وهي الربط بين رؤية قطعة كبيرة من الحجارة ساقطة وبين السحاب الأسود الكثيف المتراكم ، وهذا المعنى أشار إليه علماء الفلك بقولهم : إن نزول نيزك على الأرض كفيل بخلق سحابة شديدة من الدخان المتراكم تحجب رؤية الشمس جزئياً أو كلياً ، وبذا نلحظ مدى الدقة العجيبة ومدى التوافق والمطابقة بين قول علماء الفلك ، وبين ما تذكره الآية على ما يترتب على سقوط كسف من السماء ، و كذلك ما تذكره الآية في سورة الدخان من أن الدخان يغشى الناس ؛ أي يغطي على أعينهم ، ويكون فيه عذاب أليم .

والآية بهذا التوصيف كأنها تشير إلى حدث ستقع فيه البشرية على وجه التحقيق، ويقع منهم هذا القول، وهذا ما لم يحصل مع كفار قريش. والعجيب أن هذه الآية قد جاءت بعد خمسة عشر استفهاماً دالاً على تعنت الكفار وغطرستهم وغرورهم ، وتفننهم في الجحود والكفر ، وتحمل في طياتها غضب رباني على حالهم ، والأعجب من ذلك أن بعد هذه الآية بخمس آيات أقسـم الله سبحانه وتعالى بنجم يسقط ، أو بالنجم إذا هوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 12:50

وجه العلاقة بين الدجال وآية الدخان

/ - عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ أَسِيدٍ الْغِفَارِيِّ قَالَ: اطَّلَعَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَلَيْنَا وَنَحْنُ نَتَذَاكَرُ ، فَقَالَ : مَا تَذَاكَرُونَ ؟ قَالُوا : نَذْكُرُ السَّاعَةَ . قَالَ: } إِنَّهَا لَنْ تَقُومَ حَتَّى تَرَوْنَ قَبْلَهَا عَشْرَ آيَاتٍ ، فَذَكَرَ الدُّخَانَ وَالدَّجَّالَ وَالدَّابَّةَ وَطُلُـوعَ الشَّمْسِ مِنْ مَغْرِبِهَا.

هذا الحديث سبق شرحه ، والذي يعنينا هنا القول بأن هذا الحديث بكل رواياته لم تذكر فيه العلامات العشر على سبيل الترتيب إنما على سبيل الجمع فقط ، والملاحظ في هذه الرواية أنها بدأت بآية الدخان قبل الدجال ، ولكن لا يعول على ذلك هنا ، ويستفاد الترتيب بين هذه العلامات من قرائن أخرى ، والمهم ذكره هنا أن الدخان تعتبر علامة من علامات الساعة العظمى ، وهي حاصلة لا محالة قبل قيام الساعة .

/ - عن ابن عمر رضي الله عنهما قال:} قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم - أي لابن صائد - إِنِّي قَدْ خَبَّأْتُ لَكَ خَبِيئَةً وَخَبَّأَ لَهُ ( يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ ) قَالَ ابْنُ صَيَّادٍ هُوَ الدُّخُّ .

هذا الحديث هو أحد روايات عدة تبرز طبيعة الخطاب الذي كان بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين ابن صياد ، وقد أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يستعلم حقيقة خبر ابن صياد ، هل هو الدجال أم لا ؟ والشاهد في هذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أضمر شيئاً وهو آية الدخان ، فعرفها ابن صائد .

والسؤال الذي يطرح هنا هو: ما سبب اختيار النبي صلى الله عليه وسلم لهذه الآية على وجه الخصوص ؟ والوضع الطبيعي أن يخبئ النبي صلى الله عليه وسلم خبيئة حسية كسهم أو قطعة قماش أو غيره ، فهذا هو الوضع المتصور للخبيئة ، لكن لاحظنا أن الخبيئة كانت الآية التي تتحدث عن مجيء الدخان من السماء .

ولعل في ذلك إشارة نبوية إلى أن من علامات خروج الدجال حصول آية الدخان قبله ، وقد تكون آية الدخان هي الممهدة لخروج الدجال ولها علاقة بالقحط الذي يصيب الأرض ، ولها علاقة بتقارب الزمان قبل الدجال ، ثم تباعده في الأيام الثلاثة الأولى للدجال ، ولها علاقة بسنوات الزلازل الناتجة عن اضطراب غير معهود بحال الأرض ، وقد يكون لها علاقة بانتشار الهرج المترتب على القحط .

والمهم هنا معرفة أن هناك علاقة بين الدجال ، وآية الدخان ، وفي الأغلب أن العلاقة هي كون آية الدخان ممهدة لخروج الدجال ، وهذا هو وجه إضمار النبي r لهذه الآية بالذات لابن صياد . (_ )

/ - عن سمرة بن جندب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطبته بعد كسوف الشمس حيث قال : } .. أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ رِجَالًا يَزْعُمُونَ أَنَّ كُسُوفَ هَذِهِ الشَّمْسِ وَكُسُوفَ هَذَا الْقَمَرِ ، وَزَوَالَ هَذِهِ النُّجُومِ عَنْ مَطَالِعِهَا ، لِمَوْتِ رِجَالٍ عُظَمَاءَ مِنْ أَهْلِ الْأَرْضِ ، وَإِنَّهُمْ قَدْ كَذَبُوا وَلَكِنَّهَا آيَاتٌ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَعْتَبِرُ بِهَا عِبَادُهُ ، فَيَنْظُرُ مَنْ يُحْدِثُ لَهُ مِنْهُمْ تَوْبَةً ، وَايْمُ اللَّهِ لَقَدْ رَأَيْتُ مُنْذُ قُمْتُ أُصَلِّي مَا أَنْتُمْ لَاقُونَ فِي أَمْرِ دُنْيَاكُمْ وَآخِرَتِكُمْ ، وَإِنَّهُ وَاللَّهِ لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَخْرُجَ ثَلَاثُونَ كَذَّابًا آخِرُهُمْ الْأَعْوَرُ الدَّجَّالُ مَمْسُوحُ الْعَيْنِ الْيُسْرَى ... وَلَنْ يَكُونَ ذَلِكَ كَذَلِكَ حَتَّى تَرَوْا أُمُورًا يَتَفَاقَمُ شَأْنُهَا فِي أَنْفُسِكُمْ وَتَسَاءَلُونَ بَيْنَكُمْ هَلْ كَانَ نَبِيُّكُمْ ذَكَرَ لَكُمْ مِنْهَا ذِكْرًا وَحَتَّى تَزُولَ جِبَالٌ عَلَى مَرَاتِبِهَا – وفي رواية الحاكم وابن أبي شيبة : عن مراسيها -{ ([3]) وفي رواية عبد الرازق : « لا تقوم الساعة حتى تزول الجبال من أماكنها وحتى تروا الأمر العظيم الذي لم تكونوا ترونه»

-هذا الحديث الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم في خطبة له بعد كسوف الشمس ، وجله يتحدث عن فتنة الدجال وتفاصيلها ، ويعنينا في هذا المقام آخره وهو أن الدجال لن يخرج إلا بعد أن يرى الناس أموراً عظيمة غير معهودة يعظم أثرها في الأمة ، وتكثر حولها الأسئلة ، أو البحث عن آثارة من علم النبوة ترشد إليها ، أو تخبر عنها ، وفي هذا إشارة إلى أنه يعظم على أفراد الأمة وقوع مثل هذه الأمور المهولة المزلزلة دون أن يكون لها ذكر في سنة النبي صلى الله عليه وسلم، ولعل الفتنة العظيمة التي تعيشها الأمة اليوم من هذا القبيل ؛ حيث حار كثير من العلماء في إيجاد توصيف أو تفصيل دقيق لها في السنة النبوية .

-كذلك في الحديث إشارة إلى زوال جبال عن أماكنها قبل الدجال ، وهذا يحتمل أمرين وفق تصوراتنا وهما:

الأمر الأول: زوال الجبال إشارة إلى عصرنا التكنولوجي والمدنية المعاصرة وترسانتها التكنولوجية التي أزالت كثير من الجبال لإنشاء المدن وما شابه ذلك ، فالملاحظ أن هذا العصر هو أسهل العصور في إزالة الجبال ، وكذلك يلحظ أنه العصر الأوفى حظاً في إزالة كثير من الجبال التي كانت معالم راسخة من آلاف السنين .

الأمر الثاني : زوال الجبال نتيجة لحدث كوني يؤثر في توازن طبقات الأرض فهذه الجبال تزول عن أماكنها نتيجة لتغيرات جيولوجية ضخمة تتعرض لها الأرض تؤثر في الجبال وتنسف بعضها أو تغير من معالمها ، وقد يكون حسر الفرات عن جبل من ذهب هو أحد هذه التغيرات الجيولوجية في تلك المرحلة .
ودلائل سياق الحديث يعزز كون الأمر الثاني هو الأرجح لسببين:

الأول : السياق أسند الزوال للجبال نفسها مما يعزز أنه ليس بفعل البشر .

الثاني: الحديث يشير إلى إرهاصات وتغيرات غير معهودة بين يدي الدجال، فناسب ذلك أن تكون بغير فعل البشر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 13:59

خلاصـة هذا المبحث

-1آية الدخان واقعة قبل قيام الساعة وهي أحد علاماتها العظام ، والآية القرآنية في سورة الدخان تدل على أنه دخان حقيقي واضح يطرق الناس ويغطي عليهم الرؤية ، ويصيبهم منه عذاب أليم ، وهذا العذاب يلجئهم إلى الإيمان الاضطراري،فيرفع الله عنهم العذاب مبيناً أن كشف العذاب لن يدوم طويلاً ، وكأن الأمر يتعلق بقيامة صغرى بين يدي القيامة الكبرى ، وهذه القيامة الصغرى تبدأ بالعلامات العظام للساعة ، والتي أولها الحدث الكوني المتعلق بآية الدخان ، ولعل هذه القيامة الصغرى هي نفسها الآزفة المذكورة بصورة النجم ، خاصة أن معنى الآزفة « القريبة » .

-2الآية في سورة الطور تربط بين نزول كسف ( نيزك أو ما شابه ) من السماء وبين سحاب كثيف متراكم يتراءى للناس ، ودلائل الآية تشير إلى أنها أمر مستقبلي حاصل ؛ لأن الآية تحكي قول الناس عند رؤيته ، وبعد هذه الآية بخمس آيات تبدأ سورة النجم التي يقسم الله في بدايتها بنجم يسقط من السماء وتختم بذكر أزوف الآزفة أي القريبة .

-3هناك عدة آثار عن السلف الصالح تربط بين آية الدخان وبين طروق نجم من السماء ، وبعضها يشير إلى أنه آية عظيمة مؤثرة بشكل كبير على الكرة الأرضية ، وأقوال السلف تتفق بصورة كاملة مع ما يذكره علماء الفلك عن نتائج سقوط نيزك.

-4هناك علاقة واضحة بين علامتي الدخان والدجال ، ونجد هذا الارتباط من خلال لقاء النبي صلى الله عليه وسلم لابن صياد وسؤاله على وجه الخصوص عن آية الدخان ، وكان الهدف من هذا اللقاء كشف حقيقة ابن صياد من حيث كونه الدجال أم لا
.
-5هناك آثار كثيرة تشير إلى تغيرات عظيمة تطرأ قبل خروج الدجال منها الأثر المذكور في هذا المبحث ، والذي يشير إلى تلك الأمور العظام دون تفصيل ، ثم يشير إلى زوال الجبال ، والأرجح أن زوال جبال يكون نتيجة حدث جلل يصيب الكرة الأرضية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 14:07

الإشارات النبوية التفصيلية المعززة لاحتمالية سقوط كسف من السماء

هذا المبحث يتعلق بصورة مباشرة بالمبحث الأول ، خاصة في المقدمة الأولى والرابعة فيه ويتضمن بعض الأحاديث النبوية التي ذُكرت كإشارات مستقبلية وبالنظر لهذه الإشارات نجد أنها تتطابق فعلاً مع تصورات علماء الفلك للنتائج المترتبة على نزول نيزك..

الإشارة الأولى : القحط العظيم الذي سيصيب الأرض .

/ - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : } لَيْسَتِ السَّنَةُ – أي القحط - بِأَنْ لَا تُمْطَرُوا ، وَلَكِنِ السَّنَةُ أَنْ تُمْطَرُوا وَتُمْطَرُوا وَلَا تُنْبِتُ الْأَرْضُ شَيْئًا{

/- عَنْ أنس tأَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : } سَيأتي عَلى الناسِ زَمَان تُمْطِرَ السَّمَاءُ مَطَراً عاماُ وَلَا تُنْبِتَ الْأَرْضُ .


هذان الحديثان يعتبران من أقوى الأدلة على نزول كسف من السماء ، وهما يشيران إلى أمر ثبت علمياً أنه متوقع بعد نزوله ولكي يتضح لنا كيفية توجيه هذا الدليل أقول : إن الوضع الطبيعي أنه إذا توفرت سنن الإنبات وقوانينه حصل الإنبات ، ولكي يتم إنبات نبتة ما فهي بحاجة إلى ثاني أكسيد الكربون و ضوء وتربة وماء..والتربة موجودة ، والمطر كما يشير الحديث حاصل ، ولكن دون أن تنبت الأرض ، إذا هناك سنة من السنتين الباقيتين قد عطلت ، بما يترتب عليه منع ظاهرة الإنبات ، والأرجح أنها حجب الضوء عن الأرض .

يقول علماء الفلك أنه بعد نزول نيزك ترتفع هالة من الدخان الشديد تغطي الكرة الأرضية ، وتحجب عنها الشمس سنة كاملة على الأقل ، فيترتب على ذلك القضاء على الغطاء النباتي ، ومنع ظاهرة الإنبات إما بشكل كلي أو نسبي وهنا نلحظ مدى التطابق الشديد بين توصيف العلماء والهدي النبوي الدال على امتناع ظاهرة الإنبات بالرغم من نزول المطر ، وهذا الوضع هو الذي اعتبره النبي صلى الله عليه وسلم السِنَة أو القحط ، ولم يعتبر عدم نزول المطر نفسه هو القحط ، وهذا كلام عجيب فيه أسرار عجيبة جداً تدل على مدى الدقة النبوية في توصيف المستقبل .

وبالفعل ليست السنة أو القحط ألا نمطر ، لأن هذا حالة طبيعية بالكرة الأرضية تصيب مكاناً محدوداً لفترة محدودة ثم يكون المطر بعد ذلك ، أو على الأقل يبقى في الغالب جزء من الغطاء النباتي إما في المكان نفسه أو في الأماكن القريبة منه ، و هذا القحط الطبيعي لا يمنع من حصول الإغاثة ، فهذه ظاهرة طبيعية نسميها قحطاً من باب المجاز.

لكن القحط حقيقة هو بنزول المطر دون أن تنبت نبتة واحدة على الأرض ، فهذا هو القحط ، ولا قياس بين القحطين .

ويلحظ من النص الثاني أن المطر سيكون عاماً ، وهذا المعنى دل عليه الحديث الأول بطريق الإشارة من خلال تكرار النبي وتوكيده لظاهرة المطر بقوله r : » أَنْ تُمْطَرُوا وَتُمْطَرُوا « ، وهذا السياق يشير إلى تغير جوهري في المناخ ، خاصة أن المخاطب بهذه الأحاديث هم أهل الجزيرة العربية التي تعرف بمناخها الصحراوي الذي يوصف بقلة المطر وندرته ، لكن النبي صلى الله عليه وسلم

يتحدث عن مطر عام وعن مطر يتكرر نزوله دون حصول نفع فيه ، ويحتمل السياق عموم المطر للزمان والمكان ، وهذا يدل على تغير في الحقبة المناخية المتعلقة بالجزيرة العربية ، وأنها ستشهد أمطاراً غزيرة ؛ والأثران السابقان يشيران إلى أن هذا المطر مع كثرته لا نفع فيه بخصوص النبات بما يترتب عليه القحط ، وقد بينت سبب عدم النفع من هذا المطر ، وقد جاءت نصوص أخرى تدل على أن القحط لا يدوم فبمجرد انتهاء ظاهرة الدخان يعود الغطاء النباتي من جديد لكن مع تغير جوهري في الحقبة المناخية تعود معه جزيرة العرب مروجاً وأنهاراً خاصة مع هذا المطر العام المتكرر الذي لم تعهده الجزيرة العربية.

وهذه بعض الآثار التي يمكن الاستئناس بها في هذا المقام منها : عن كثير بن مرة الحضرمي قال : » آية الحدثان في رمضان : »إذا رأيتم عمودا أحمر قبل المشرق في رمضان فادخروا طعام سنتكم فإنها قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لامة في السماء ، بدءها اختلاف في الناس ، فإن أدركتها فأكثر من الطعام ما استطعت . «([3]) وعن خالد بن معدان قال : » إنه ستبدو آية عمود من نار ، يطلع من قبل المشرق يراه أهل الأرض كلهم ، فمن أدرك ذلك فليعد لأهله طعام سنة . «([4]) و عن عبادة بن الصامت سنة جوع«

هذه الآثار بمجموعها تربط بين سنة الجوع أو القحط ، وبين علامة سماوية سواء آية الحدثان أو عمود النار أو العمود الأحمر قبل المشرق ، وفي آثار أخرى ذكرتها سابقاً تشير إلى انقضاض شهاب أو نيزك مخلفاًُ وراءه عموداً من النار ، وكونها سنة قحط يتفق مع ما ذكره علماء الفلك من أن الدخان الذي يلف الكرة الأرضية سيؤثر على الغطاء النباتي قرابة سنة كاملة يكون فيها مطر كثير ، لعله يكون من آثار النيزك الذي تبلغ حرارته عند اختراقه الغلاف الجوي قرابة 18000 درجة مئوية أي أكثر من حرارة الشمس ثلاثة أضعاف ، وهذا له أثره في رفع درجة الحرارة على الأرض في بادئ الأمر مما يترتب عليه درجة تبخر كثيفة وغير معهودة تتحول بدورها إلى أمطار غزيرة عامة كما وصف الحديث ، ويكون لجزيرة العرب نصيب وافر منها لكن في السنة الأولى لا فائدة ترتجى من هذا المطر لغياب ضوء الشمس خلف الدخان الذي يلف الكرة الأرضية ، و الضوء من أهم عناصر الإنبات ، وبعد هذه السنة ترجع للأرض بركتها وتعود جزيرة العرب مروجاً وأنهاراً كما بين النبي r وذلك ضمن حقبة مناخية جديدة

/- عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال : » للدجال آيات معلومات إذا غارت العيون ونزفت الأنهار واصفر الريحان ، وانتقلت مذحج وهمدان من العراق فنزلت قنسرين فانتظروا الدجال غاديا أو رائحا . «

أقول :

هذه العلامات كلها تشير إلى حالة قحط غير معهودة ، وهي بين يدي الدجال ، وفيها إشارة إلى سنوات القحط الثلاث التي بين يدي خروج الدجال ، و هذا الأثر يعيننا على فهم المراد ببعض أسئلة الدجال لتميم ومن معه عن نخل بيسان وعن عين زغر ، فهو قد سألهم عن مواقع يعرفونها في بلادهم ، فأشار إلى غور المياه وانقطاع النبات فيها ، وهذا الأثر يوضح أن الأمر يكون عاماً ، يعصف بأماكن واسعة ، وهذه حالة غير طبيعة أو معهودة ستعصف بالأرض ، ولعلها تكون بعد آية الدخان .

كذلك في هذا الأثر إشارة عجيبة جداً وهي اصفرار الريحان ، وهذا له سببان إما قلة المياه ، وإما حجب الضوء عنه ، بما يترتب عليه ضعف عملية التمثيل أو البناء الضوئي ؛ وإذا كان السبب المقصود هو الثاني فذلك يعزز ما ذكرنا سابقاً من نتائج مترتبة على حجب الدخان لشعاع الشمس،ويكون شاهداً لحديثي أبي هريرة وأنس عن القحط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 14:11

الإشارة الثانية : حجارة مسومة من السماء شبيهة بحجارة قوم لوط عليه السلام


عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُمْطَرَ النَّاسُ مَطَرًا لَا تُكِنُّ مِنْهُ بُيُوتُ الْمَدَرِ وَلَا تُكِنُّ مِنْهُ إِلَّا بُيُوتُ الشَّعَرِ

تُكِنّ : الكن وقاء كل شيء وستره ، والكن ما يرد الحر والبرد من الأبنية والمساكن..

بيوت المدر هي البيوت المبنية من الحجارة المطبوخة ، ويراد بها هنا الحضر أو المدن ، أما بيوت الشعر فكناية عن تلك البيوت التي يتخذها البدو أو أصحاب البادية...و الوضع الطبيعي المعهود أن بيوت المدر أو بيوت الطين والخرسانة أكثر حفظاً لأهلها من بيوت الشعر ، وهذا أمر معلوم..لكن الغريب في هذا الحديث أنه أشار إلى مطر لا تحفظ منه بيوت المدن أو البيوت المصنوعة من الحجارة ، بينما تحفظ منه بيوت الشعر..

وهذا أمر غريب مخالف للمعهود والتجربة ، وقد تحار الأذهان في تصور المراد بالحديث ، فأي مطر هذا الذي لا تحفظ منه البيوت المبنية من الحجارة بينما تحفظ منه بيوت الشعر ؟ ولكي لا نحار في تأويل الحديث ، أقول في هذا الحديث إشارة عجيبة جداً تعزز ما ذكرت سابقاً من احتمالية سقوط حاصب من السماء..

وحتى يتضح لنا الأمر أقول : من تتبع سياق الآيات القرآنية يجد أن لفظة مطر بجميع تصريفاتها [ أمطرناهم – مطراً – أُمطرت – أمطرنا ] في أغلب الآيات لم تستخدم إلا للدلالة على الرجم بحجارة من السماء ،وأكثر ما ذكرت هذه اللفظة كان للدلالة على ما أصاب قوم لوط. (_ ) يقول سفيان بن عيينة – رحمه الله - : »مَا سَمَّى اللَّهُ تَعَالَى مَطَرًا فِي الْقُرْآنِ إِلَّا عَذَابًا ، وَتُسَمِّيهِ الْعَرَبُ الْغَيْثَ وَهُوَ قَوْلُهُ تَعَالَى { يُنْزِلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا }

إذا هذه اللفظة القرآنية لا يراد بها المطر المعهود بالماء ؛ إنما يراد به الرجم بحجارة سماوية ، وهذه الحجارة جاء توصيفها كما في قصة قوم لوط بأنها مسومة ، أو من سجيل ، ومن معاني اللفظتين أن كل حجر مكتوب عليه أو مسجل عليه من يستحق به العقاب ، أو بعبارة أخرى هي حجارة موجهة بدقة من السماء ؛ بحيث لا تخطئ هدفها أبداً ، ولئن تصورنا بعض الدقة في التوجيه من البشر في عصرنا التكنولوجي بما يعرف بالصواريخ الذكية ، واستعظمنا قدرتهم، فكيف لو وجهت هذه الحجارة بقدرة الحكيم الخبير؟

وعليه يمكن القول أن استخدام لفظة المطر للكناية على الرجم بحجارة من السماء ، هو تعبير قرآني ، فإذا أضفنا لذلك طبيعة الإمطار بالحجارة من السماء وأوصافها سهل علينا فهم المراد بالحديث..فالحديث يشير إلى عقوبة ربانية تصيب المدن على وجه الخصوص ، وينجو منها أهل البوادي ، وسبب هذا التمييز معروف وهو أن هذه الحجارة هي عقوبة ربانية على معاصي معينة ، ودلالة الواقع تشير إلى أن المعاصي والترف والمهلكات الموجبة للعذاب موطنها المدن لا البوادي ، وهذا ملاحظ معلوم في زماننا ، ولا يماري فيه اثنان، وحال المدن خاصة الكبرى لا يخفى على أحد.

إذا الحديث يشير إلى مطر رباني مسوم [ أي موجه بحكمة ، وليس ضربة عشوائية بفعل الطبيعة كما يزعم الماديون ] من الحجارة يصيب الله سبحانه وتعالى به أهل الحضر والمدن على وجه الخصوص بسبب معاصيهم الموجبة للعذاب ، بينما هذا المطر لا ينال أهل البوادي لعدم توفر المعاصي الموجبة للعقوبة في حقهم..

ويعزز هذا الفهم ما ورد عن حذيفة - وهو من أعلم الصحابة في علم الفتن - حيث قال : »لَيُوشِكَنَّ أَنْ يُصَبَّ عَلَيْكُمَ الشَّرُّ مِنَ السَّمَاءِ حَتَّى يَبْلُغَ الْفَيَافِيَ ، قَالَ : قِيلَ : وَمَا الْفَيَافِيُ يَا أَبَا عَبْدِ اللهِ ؟ قَالَ : الأَرْضُ الْقَفْرُ. «

فهذا النص من حذيفة هو توصيف دقيق وبيان صريح للمراد من الحديث السابق فالمطر الذي لا تكن منه بيوت المدر هو ما عبر عنه حذيفة بالشر والعقوبة التي ستصب على الناس من السماء صباً ، وقوله حتى تبلغ الفيافي أي البوادي التي عبر عنها الحديث ببيوت الوبر ، عند حذيفة أن الشر سيبلغ الفيافي أي تصل لها أو لأطرافها وفي الحديث النبوي بين أن البوادي ستكون بمأمن من هذه العقوبة ، وهذا التوصيف لا يصدق إلا إذا اعتبرنا الشر (_ ) أو العقوبة التي ستصب من السماء على أهل الأرض والذي عبر عنه الحديث بالمطر هو نزول حجارة من السماء .

ملاحظة :

ليس المراد من الحديث كما يتبادر فهمه للبعض أن هذا المطر الذي لا تحفظ منه بيوت الحجر وتحفظ منه بيوت الشعر أن المطر ينزل على كلا النوعين ، بل فيه إشارة إلى أن الحافظ من هذا المطر هو الخروج من أرض الموبقات ، وبيوت المدر كناية عن المدن التي ستنتشر بها الموبقات وإشارة إليها ، أما بيوت الشعر فهو كناية عن البادية التي لا يصيب أهلها هذه الحجارة الماطرة والمسومة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 14:14

العلامات الأولى: أن تكون مترتبة على وقوع حدث كوني

هذه بعض العلامات المستقبلية التي لم يتم تحديد المراد بزمن وقوعها ، ولكن يتوقع أن يكون لها علاقة بالحدث الكوني ؛ خاصة أنها تتضمن قرائن عدة تعزز من كونها واقعة بعد أمر عظيم أو تغيرات غير معهودة بالكرة الأرضية..

العلامة الأولى : عودة الغطاء النباتي الكثيف لجزيرة العرب

/ - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَكْثُرَ الْمَالُ وَيَفِيضَ حَتَّى يَخْرُجَ الرَّجُلُ بِزَكَاةِ مَالِهِ فَلَا يَجِدُ أَحَدًا يَقْبَلُهَا مِنْهُ وَحَتَّى تَعُودَ أَرْضُ الْعَرَبِ مُرُوجًا وَأَنْهَارًا {

هذا الحديث فيه إشارة واضحة إلى تغيرات طبيعية جوهرية في الكرة الأرضية ،يترتب عليها تغير مناخ الأرض بشكل كلي ؛ إذ لا يتصور وفق فهمنا تصور تحول جزيرة العرب إلى مروج تجري بينها الأنهار إلا إذا كان هناك تغير جذري في المناخ ، والأمر وفق المعطيات المعاصرة غير مستبعد..

كذلك الحديث فيه دلالة على أن الجزيرة العربية في العصور الساحقة كانت مروجاً وأنهاراً ، وقرينة ذلك استخدام لفظة » تعود « الدالة على رجوع الشيء إلى سابق عهده الذي كان عليه ، ويعزز ذلك المعنى ما وجد في جزيرة العرب من بحيرات بترولية تحته ، والتي يرى العلماء أنها تكونت بسبب تحول مواد عضوية لحيوانات ونباتات مما يشير إلى وجودها بكثرة في ذلك المكان في الماضي .

ولفظة تعود تشير إلى ما ذكرت ، ولو كان المعنى غير ذلك لاستخدم النبي صلى الله عليه وسلم كلمة تتحول الدالة على تغير شيء عن سابق عهده .ورأيت لبعض الشراح خاصة المعاصرين من يرى أن هذه العلامة يراد بها ما نراه من كثرة الآبار ومن العمران الموجود في الجزيرة ، ويتعسف القول بتحليلات لا تسلم منها إسقاط الحديث على محاولات حكومات الجزيرة العربية لتحويل مجرى نهري من العراق أو غيرها أو جر جبل جليدي إلى الجزيرة العربية ..إلخ
والملاحظ أن هذه التحليلات متعسفة ، والحديث نفسه يتضمن قرينة مانعة من الأخذ بها ؛ إذ يتصور نتيجة لجر جبل جليدي أو تغير مجرى نهر أن تكون بعض المروج مع بعض الجداول في بعض المناطق ، لكن الحديث أشار إلى تحول أرض العرب بأكملها إلى مروج وأنهار (_ ) ، وهذا السياق لا يتفق مع تلك التحليلات ، والذي حمل البعض عليها هو صعوبة تصورهم لأمر ألفوا غيره ؛ وهو تلك الصحراء القاحلة كيف تتحول إلى بساتين وأنهار

وفي تصوري أن ما ألفه الإنسان من ثبات نسبي في المناخ والطبيعة ليس على إطلاقه ، وتاريخ الكرة الأرضية يشهد لتغيرات جوهرية وقعت بها فمن عصر جاف إلى عصر مطير إلى عصر جليدي ، وهذه التغيرات غير بعيدة عن الكرة الأرضية.. وأي تحول في مسار الكرة الأرضية ، أو انحراف مغناطيسي لها ، كفيل بإذابة القطبين ، وتغيير المدارات وخطوط العرض ، ومثل هذا التغير ليس مستبعداً ، فالأمر كله بيد الله سبحانه وتعالى ، وما ألفه الإنسان لا يبقى على حاله ، و التنبؤات العلمية الصادرة هنا وهناك لعلماء فلك أو مناخ أو طبيعة ، يتصورون مثل هذا الأمر .

وجه علاقة هذه العلامة بآية الدخان والحدث الكوني المترتب عليها :

الحديث يشير إلى تغير غير معهود أو حتى غير متصور في ظل منظومة السنن الكونية الحالية ، لكنه يتصور حال تغير هذه المنظومة ، وتغير المنظومة كاملة لا بد أن يكون نتيجة لحدث جلل يعصف بالكرة الأرضية ويؤثر عليها على وجه العموم ، وهذا يبرز لنا وجه العلاقة بين هذه العلامة وبين الحدث الكوني ، حيث إن ضرب كسف للأرض كفيل بتغيير كل القوانين التي تحكم مناخها ، بما يترتب عليه تغير جذري في كل ما نعهده الآن ، و دخول الأرض في دورة مناخية جديدة لها سننها المغايرة عما سبق الحدث، ومن هذه التغيرات المترتبة على منظومة السنن الجديدة ما يقع للجزيرة العربية من عودة مناخها القديم المطير، وما يترتب على ذلك من جريان الأنهار وانتشار الغطاء النباتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 14:17

علامة الثانية والثالثة : فناء كبير يعقبه اضطراب جيولوجي في صفائح الأرض .

/ - عن عبد الله بن حوالة قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يَا ابْنَ حَوَالَةَ إِذَا رَأَيْتَ الْخِلَافَةَ قَدْ نَزَلَتْ أَرْضَ الْمُقَدَّسَةِ فَقَدْ دَنَتِ الزَّلَازِلُ وَالْبَلَابِلُ وَالْأُمُورُ الْعِظَامُ وَالسَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنَ النَّاسِ مِنْ يَدِي هَذِهِ مِنْ رَأْسِكَ

/- عن سَلَمَةُ بْنُ نُفَيْلٍ السَّكُونِيُّ قَالَ : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : }.. بَلْ تَلْبَثُونَ حَتَّى تَقُولُوا مَتَى ؟ وَسَتَأْتُونَ أَفْنَادًا يُفْنِي بَعْضُكُمْ بَعْضًا وَبَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ مُوتَانٌ شَدِيدٌ وَبَعْدَهُ سَنَوَاتُ الزَّلَازِلِ


هذا الحديثان يشيران إلى علامتين قد يكون لهما علاقة بنزول كسف من السماء ، وهما :

العلامة الأولى : الموت الشديد :

الحديث فيه إشارة إلى حصول موت شديد في الأرض ، وقد عبر عنه الحديث بعبارة الموتان الشديد بين يدي الساعة ، وهذا الوصف يتناسب مع ما ذكره علماء الفلك من توقعاتهم أن الساعات أو الأيام الأولى من نزول نيزك يترتب عليه موت ملايين البشر ، ثم يعقب ذلك أوبئة وقحط ومجاعة تأكل العدد الأكبر من البشرية ، وهذه الأوصاف تتفق من حيث المحصلة مع قول النبي صلى الله عليه وسلم موتان شديد .

وهذا الموتان هو غير الموتان الذي جاء ذكره في حديث سابق ذكرته في الفصل الأول من الكتاب ؛ لأن الموتان السابق لم يوصف بكونه شديداً ، و صيغة الحديث السابق أنه خاص بأمة محمد صلى الله عليه وسلم أو بالصحابة من الأمة على وجه الخصوص ، ومن أوصافه أنه يأخذهم كقعاص الغنم مما يشير إلى أنه وباء ، وقد سبق اعتباره دالاً على طاعون عمواس .

أما الموتان هنا ، فهو بين يدي الساعة ، وهو عام ، لا يخص أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، وشديد يهلك بسببه جمع عظيم ، و ارتبط بعلامة بعده مباشرة ، وهي سنوات الزلازل وقد يكون هذا الفناء أو الموت هو الذي ورد ذكره في حديث أَبِي ذَرٍّ حيث قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَيْفَ أَنْتَ يَا أَبَا ذَرٍّ وَمَوْتًا يُصِيبُ النَّاسَ حَتَّى يُقَوَّمَ الْبَيْتُ بِالْوَصِيفِ يَعْنِي الْقَبْرَ قُلْتُ : مَا خَارَ اللَّهُ لِي وَرَسُولُهُ أَوْ قَالَ : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ قَالَ : تَصَبَّرْ قَالَ : كَيْفَ أَنْتَ وَجُوعًا يُصِيبُ النَّاسَ حَتَّى تَأْتِيَ مَسْجِدَكَ فَلَا تَسْتَطِيعَ أَنْ تَرْجِعَ إِلَى فِرَاشِكَ وَلَا تَسْتَطِيعَ أَنْ تَقُومَ مِنْ فِرَاشِكَ إِلَى مَسْجِدِكَ . قَالَ : قُلْتُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ أَوْ مَا خَارَ اللَّهُ لِي وَرَسُولُهُ قَالَ عَلَيْكَ بِالْعِفَّةِ .. .

فالأثر السابق يشير إلى موت وبائي واسع يصيب أكثر الناس لدرجة أن البيوت يصبح لا قيمة لها لقلة ساكنيها فيشترى العبد بثمن البيت ، والمعلوم أن ثمن أي بيت أغلى بكثير من ثمن العبد ، وهذه حالة استثنائية تتغير فيها الأحوال وتكثر فيها البيوت الخاوية من أهلها بسبب هذا الموت بحيث لا يصبح لها قيمة لدرجة أن ثمن العبد يوازيها لأن نفعه في تلك المرحلة يكون أكثر من نفع تلك البيوت ، وهذا إشارة إلى تفشي الموت وكثرته ، وكثرة من يصاب به ، والتعبير في النص بأن الموت يصيب الناس قد يفيد العموم ؛ أي كل الناس : عربهم وعجمهم ، مسلمهم وكافرهم

كذلك نلحظ أن العلامة الثانية تشير إلى جوع شديد يصيب الناس لدرجة يمنع الناس من الحركة القليلة لشدة الجهد وهوان الجسم بسببه ، وقد يكون هناك رابط بين الجوع الشديد المذكور في هذا الحديث ، وبين القحط العظيم الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث أخرى سبق أن شرحتها في المبحث السابق

ودلائل بعض روايات الحديث تشير إلى أن أهل المدينة المنورة سيصيبهم من هذا الجوع والموت ، وهذا الحدث بهذا التوصيف غير المعهود لم يقع بعد ، ولم تعهد مثله المدينة المنورة ، أو غيرها بنفس الوصف ، فلعله المقصود بحديث الموتان الشديد وبحديث القحط الشديد والسنة يفسر بعضها بعضاً .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 14:19

العلامة الثانية : سنوات الزلازل . -

هذه العلامة تتعلق مباشرة بأمرين : الأول : الموتان الشديد ؛ حيث تكون بعده مباشرة ، والثاني نزول الخلافة بيت المقدس ،حيث تكون إما مواكبة لها أو قبلها بقليل كما صرحت بعض الآثار أو خلالها كما صرح الحديث السابق ، وخلافة بيت المقدس لها علاقة بالعالمية الثانية للإسلام في عهد المهدي .

-المراد بسنوات الزلازل ، سنوات معينة تضطرب بها الأرض بصورة ملحوظة ، بحيث يصدق عليها هذا الوصف ، وهذه السنوات لم تأت بعد ، وفيها إشارة إلى اضطراب غير معهود في الكرة الأرضية ، وليس كما يدعي البعض من أننا نعيش الآن زلازل عدة يصدق فيها هذه العلامة ؛ لأن ما نعيشه ، وما عاشه أسلافنا في السابق من زلازل هي حالة طبيعية في الكرة الأرضية ، لا يصدق فيها القول أنها غير معهودة ، وطبعاً حديثي من اعتبار الزلازل حالة طبيعة لا يعني نفي كونها رجفات عذاب ، إنما قصدي أن هذه الظاهرة في عصرنا لم تأخذ شكلاً غير معهود يصدق فيه الوصف بأنها سنوات زلازل .والمعنى الطبيعي المتبادر لنا من قول الرسول صلى الله عليه وسلم هو أن هناك سنوات مخصوصة تكون الأرض فيها غير مستقرة بأهلها ؛ بحيث يكثر اهتزازها ، و تزلزلها بشكل غير معهود ، والسؤال الذي يطرح هنا : ما هو الحدث الذي سيؤثر على الكرة الأرضية أو صفائحها الصخرية.

-الملاحظ من الحديث الأول أن هناك علاقة بين الزلازل والأمور العظام ، وبين نزول الخلافة بيت المقدس ، وفي الأحاديث السابقة كان هناك ربط بين خروج المهدي وعلامة في السماء ، مما يشير إلى أن هناك علاقة بين الأمور الثلاثة السابقة ، ويكون الترتيب ، نزول كسف من السماء يخل بجيولوجيا الأرض ويؤثر على صفائحها الصخرية ، موتان عظيم ، تغير في حال البشرية وموازين القوى ، انتشار القحط والهرج ، خروج المهدي ، نزول الخلافة بيت المقدس ، تزلزل الأرض واضطرابها ويعزز ما ذكرت هذا الشاهد عن أي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : }أُبَشِّرُكُمْ بِالْمَهْدِىِّ يُبْعَثُ فِي أُمَّتِي عَلَى اخْتِلَافٍ مِنَ النَّاسِ وَزَلَازِلَ فَيَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطًا وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ جَوْرًا وَظُلْمًا . { فهذا الأثر يعزز ما ذكرت في الربط بين الزلازل وبين خروج المهدي ، ويكون المراد بنزول الخلافة بيت المقدس في سنوات الزلازل ما يكون في عهده t ، أما الاختلاف بين الناس فله علاقة بعلامة الهرج السابق بيانها والتي يشتد أوارها عند حسر الفرات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 14:20

العلامة الرابعة : تقارب الزمان

/ - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم} لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَتَقَارَبَ الزَّمَانُ فَتَكُونَ السَّنَةُ كَالشَّهْرِ وَيَكُونَ الشَّهْرُ كَالْجُمُعَةِ وَتَكُونَ الْجُمُعَةُ كَالْيَوْمِ وَيَكُونَ الْيَوْمُ كَالسَّاعَةِ وَتَكُونَ السَّاعَةُ كَاحْتِرَاقِ السَّعَفَةِ الْخُوصَةُ. {

هذه العلامة سبق شرحها ، وخلصت هناك إلى نتيجة ، وهي أن تقارب الزمان على حقيقته ، وليس مجازياً (_ ) ، مما يشير إشارة صريحة إلى أن هناك اضطراباً ملحوظاً سيطرأ على حركة الكرة الأرضية ، ويسرع فيها حالة الدوران .

و وفق مستجدات العلم يمكن تصور ذلك في حال اضطراب حركة الأرض حول نفسها وحول الشمس ، وهذا الاضطراب غير متزن أي لا يكون على نسق واحد ، فتسرع الأرض في دورانها حول نفسها ، وتسرع أيضا في دورانها حول الشمس ، فبدلاً من أن تدور الكرة الأرضية حول الشمس ،مرة كل اثنا عشر شهراً ، تقضي هذه المسافة في شهر واحد .

وفي ظني أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر هذه النسب للتقريب وليس للتحديد ؛ أي أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يبين للصحابة تغير النسب الزمنية للوقت ، فجاء بمثال يقرب المعنى ، حيث قـال
السنة كالشهر والشهر كالأسبوع ..إلخ
وإذا ربطنا هذه العلامة بما يقع في زمن الدجال ؛حيث يكون يومه الأول كسنة ويومه الثاني كشهر أصبح عندنا تصور إلى أن آخر مراحل اضطراب الكرة الأرضية يكون في عهد الدجال ؛ أي أن الكرة الأرضية في بادئ الأمر ونتيجة لأمر كوني تسرع في دورانها حول نفسها وفي دورانها حول الشمس ، ثم تأخذ بالبطء في دورانها حول نفسها ، فتكمل دورتها الأولى في سنة كاملة (__) ، و دورتها الثانية في شهر ، ثم تبدأ في العودة التدريجية لوضعها الطبيعي ، وتبدأ بالاتزان .

علاقة تقارب الزمان بالحدث الكوني .

الحقيقة أنه ليست لدي قرائن قوية تبرز طبيعة المرحلة الزمنية لهذه العلامة ؛ إلا أن هناك قرائن محتملة تعزز من ارتباط هذه العلامة بحقبة الحدث الكوني ، لعل أهم هذه القرائن هي طبيعة هذه العلامة ؛ حيث إن لها علاقة بتغير جوهري بحركة الأرض ، وهذا لا يتصور إلا إذا كان هناك حدث عظيم جوهري أثر فيها .

والقرينة الثانية هي أن هذه العلامة تشير إلى تقارب الزمان ، وفي مرحلة الدجال أشار النبي صلى الله عليه وسلم على تباعد الزمان ، وتضمن الحديث الخاص بذلك عن الدجال على قرائن تؤكد على أن تباعد الزمان على حقيقته ، والمعلوم أن آية الدخان وآية الدجال من الآيات العشر والعلامات العظام ، وقد سبق بيان التلازم بينهما ؛ حيث وصلت إلى نتيجة وهي أن الدجال يكون بعد آية الدخان ، والمعلوم أن أول مرحلة الدجال تتميز بتباعد الزمان مما يشير إلى أن هناك اضطراباً في حركة الأرض ، وهذا يعزز أن يكون قبل خروج الدجال تقارب الزمان لنفس السبب الذي أثر على حركة الأرض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 14:25

العلامة الخامسة : حسر الفرات عن جبل من ذهب :

/ - عن الْحَارِثِ بْنِ نَوْفَلٍ قَالَ : كُنْتُ وَاقِفًا مَعَ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ فَقَالَ : لَا يَزَالُ النَّاسُ مُخْتَلِفَةً أَعْنَاقُهُمْ فِي طَلَبِ الدُّنْيَا قُلْتُ : أَجَلْ ! قَالَ : إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : } يُوشِكُ الْفُرَاتُ أَنْ يَحْسِرَ عَنْ جَبَلٍ مِنْ ذَهَبٍ ، فَإِذَا سَمِعَ بِهِ النَّاسُ سَارُوا إِلَيْهِ فَيَقُولُ مَنْ عِنْدَهُ : لَئِنْ تَرَكْنَا النَّاسَ يَأْخُذُونَ مِنْهُ لَيُذْهَبَنَّ بِهِ كُلِّهِ . قَالَ : فَيَقْتَتِلُونَ عَلَيْهِ فَيُقْتَلُ مِنْ كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ .

/ - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : } لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَحْسِرَ الْفُرَاتُ عَنْ جَبَلٍ مِنْ ذَهَبٍ يَقْتَتِلُ النَّاسُ عَلَيْهِ فَيُقْتَلُ مِنْ كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ وَيَقُولُ كُلُّ رَجُلٍ مِنْهُمْ لَعَلِّي أَكُونُ أَنَا الَّذِي أَنْجُو ])

/ - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : } يُوشِكُ الْفُرَاتُ أَنْ يَحْسِرَ عَنْ كَنْزٍ مِنْ ذَهَبٍ فَمَنْ حَضَرَهُ فَلَا يَأْخُذْ مِنْهُ شَيْئًا


أولاً : المعنى العام المتبادر لحسر الفرات :

-الفرات نهر معروف في العراق ، وهذا النهر له نصيب في علامة من العلامات الهامة للساعة ، وكما بين الحديث أن الفرات سينحسر ماؤه ، و الحسر في أصل اللغة الانكشاف ، وإذا استخدم مع الماء أو البحر يراد به أن الماء نضب حتى بدا ما تحته من الأرض.

أما كلمة جبل فهي في لغة العرب اسم لكل وتد من أوتاد الأرض عظم وطال من الأعلام أما ما صغر وانفرد فهو من الأكم والقور .

يُفهم من معنى كلمتي الحسر والجبل وفق السياق أمران :

الأمر الأول :

الفرات ، هذا النهر العظيم سينضب ماؤه بصورة غير معهودة لدرجة أن الطين يبدو في قاعه ، أو يكاد أن يبدو فيظهر للناس بعد انكشاف الماء كنز كبير جداً من الذهب وصفه النبي صلى الله عليه وسلم بالجبل من باب الكناية الدالة على كثرته ، ومن معاني مادة جبل الكثرة ، وبالتالي تكون لفظة جبل هنا من باب المعنى المجازي ،ولا يراد بها جبل حقيقي يبرز له قمة وارتفاع على وجه الأرض .

الأمر الثاني :

يراد بالحسر هنا المعنى الأصلي وهو الانكشاف ، وليس نضوب الماء ، بل الذي يحصل هو تحرك في طبقات الأرض يترتب عليها بروز جبل عظيم من الذهب في وسط ماء الفرات ، وهذا الوجه من الفهم يتفق والمعنى الحقيقي لكلمة الحسر والجبل

وكلا المعنيين السابقين يحتمله سياق الحديث ، ولكل قرائن دالة عليه .

ثانياً : آراء المعاصرين في حسر الفرات.

اختلفت تصورات المحدثين في المراد بالجبل والمقصود بالحسر ، أبينها في التالي :

1-المراد بجبل الذهب البترول : يرى بعض المعاصرين أن جبل الذهب يراد به البترول ، ومقصود الحديث وفق تصورهم أن الفرات يكشف عن بحيرة عظيمة من البترول ، وهذا احتمال بعيد جداً للأسباب التالية:

*-لفظة جبل الدالة على كنز الفرات لا يتناسب استخدامها للدلالة على مادة سائلة كالبترول حتى من الناحية المجازية ، والأولى منها كلمة بحر ، أو بحيرة .

*-سياق الحديث الذي استخدم لفظة الانحسار للنهر تشير إلى أن هناك علاقة بين نضوب الماء وانكشاف جبل الذهب ، وهذا السياق لا يتناسب وطبيعة اكتشاف البترول الذي يمكن معرفته والتنقيب عنه في أعماق البحار ، فلا تحتاج معرفته واكتشافه نضوب الماء وانحساره

*-الواقع يشهد لضعف هذا الاحتمال ، فسياق الحديث يشير إلى كنز عظيم يتبدى في نهر الفرات يقتتل عليه الناس مما يعزز خصوصية هذا الكنز في هذا المكان من ناحية ، ومن ناحية أخرى دلالة السياق تشير إلى عدم وجود كنوز شبيهة به في أماكن أخرى وإلا لما اجتمع الناس عليه بخصوصه ، أما البترول فقد تم اكتشافه في أماكن عدة وبكميات كبيرة في الجزيرة العربية والعراق ، وبالتالي اكتشافه في نهر الفرات لا يعطيه خصوصية مميزة مهيجة للاقتتال عليه .

*- دلائل السياق تشير إلى مرحلة مغايرة لما نحن عليه الآن ، فعصرنا تنوعت فيه الكنوز وأهمها البترول الذي يكنى بالذهب الأسود ؛ لذا وجود جبل من ذهب مهما كان حجمه في عصرنا لا يعتبر اكتشافاً مميزاً ، فاكتشافه أشبه بعصرنا باكتشاف حقل بترول في موضع ما ؛ لذا أتصور أن مرحلة ظهور جبل الذهب سيكون في مرحلة يعز فيها الذهب ، ويقل المال ؛ بحيث يكون ظهوره مهيجاً لمقتلة عظيمة بين الناس ، ولعله يكون في مرحلة شدة وقحط ونضوب في الخيرات .

*- سياق الحديث يشير إلى أن كل واحد يستطيع أن يأخذ منه ، وذلك في قول الرسول صلى الله عليه وسلم فَمَنْ حَضَرَهُ فَلَا يَأْخُذْ مِنْهُ شَيْئًا « فكل فرد يحضر عند هذا الكنز يستطيع أن يأخذ منه ، وهذا متصور في الذهب الحقيقي ، أما في البترول فالأمر صعب إذ إخراجه بما يحقق الانتفاع منه يحتاج إلى دول وشركات ضخمة ، وهذه قرينة قوية صارفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 14:26

-المقصود بحسر الفرات :

يحاول بعض المعاصرين إسقاط هذا الحديث على عصرنا مبيناً أن انحسار الفرات قد بدأ في عصرنا من خلال بناء السدود عليه في تركيا مما يقلل وصول الماء في مجراه في العراق ، ويظن أن الأمر إن زاد عما هو عليه فسيترتب عليه انحسار الفرات . وفي ظني أن هذا تعسف في حمل الحديث على غير محمله ، فالسدود لن تمنع الماء بالكلية ، وإن كانت تقلل منه ، ودلالة سياق الحديث تشير إلى نضوب ملحوظ في نهر الفرات لدرجة أن الطين ينكشف من تحت الماء ، وهذا غير ملاحظ في زماننا ، وغير متصور بفعل السدود في المستقبل القريب .

ثالثاً : تصور الباحث للمراد بحسر الفرات وطبيعة جبل الذهب وزمانه .

في ظني أن حسر الفرات يكون في مرحلة لاحقة تغيب فيها العقول ويكثر الهرج ، وينتشر القحط ويقل المطر ، وهي نفس المرحلة التي سبق الحديث عنها بعد آية الدخان مباشرة ، وقبل خروج المهدي والدجال بعده ، فالمعلوم أن من علامات خروج الدجال كما بينت الأحاديث السابقة نزف الأنهار أي نضوب مائها ، فهذه المرحلة تتناسب مع مسألة حسر الفرات ، فإذا كانت الأنهار على وجه العموم قد نضب ماؤها ، فكذلك الفرات ، ولكنه يتميز عن غيره بأنه لحظة انحساره يكشف عن جبل من ذهب .

ويحتمل الأمر أيضاً كما بينت سابقاً بأنه تضطرب الصفائح الأرضية وتحصل إنكسارات فيها بعد سقوط الكسف فهي سنوات الزلازل وسنوات تزول فيها جبال عن مراتبها ، فيكون من نتائج ذلك بروز جبل حقيقي في ماء الفرات ، ويكون هذا الجبل من الذهب ، ويحتمل أن تتوافق هذه الانكسارات مع نضوب الماء ، والأمر كله بيد الله سبحانه وتعالى يصرفه كيفما يشاء

والاحتمال الأخير وارد جدا ، وبروزه بهذا الشكل على وجه الماء يكون أكثر تهييجاً للمقتلة العظيمة التي تحصل عنده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 14:30

ما علاقة حسر الفرات بالحدث الكوني ؟

قد يتساءل البعض قائلاً : أليس من التعسف هنا ربط حسر الفرات بآية الدخان ونزول كسف من السماء ، خاصة أنه لم يرد في سياق الأحاديث الدالة على حسر الفرات أي قرينة تربط بين الأمرين ، فما هو مستندك في الربط بين الأمرين؟

نعم هذا تساؤل قد يطرح ، وله وجاهته ، لكن طرحه متصور إذا نُظر إلى حسر الفرات كعلامة جزئية بمعزل عن باقي العلامات ، أما إذا نُظر إلى مجموع الأدلة وسياقها ، فقد تظهر لنا قرائن عدة تعزز الربط بين كل هذه الأحداث ؛ لذا أرى أن أسوق هنا بعض القرائن المعززة لما ذكرت ، وهي لا ترتقي بعملية الربط لدرجة الجزم بها ، إنما تدخل المسألة في حيز الاحتمال الراجح في ظني .

القرينة الأولى :

من نظر إلى سياق الحديث يجد أنه لا يصدق على عصرنا ، وليس قريباً من معطيات العصر وأنظمته ، فسياق الحديث يشير إلى ظهور جبل من ذهب يقتتل عليه الناس ؛ أي ظهوره ليس في عهد الدول التي نعيشها ، بل في مرحلة فوضوية ، يملك فيها كل إنسان أن يأتي الجبل ويأخذ منه ، أما في عرف الدول الحالية فإن اكتشاف أي كنز أو معدن يترتب عليه تأميم الدولة لهذا الكنز وحراسته ، واستخراجه ، والوضع الطبيعي في عرف الدول عند اكتشاف أي معدن أن عيون الناس لا تطمع حتى في التفكير به ، وهذا أمر معلوم .

وهذا العرف الدولي المعاصر لا يتناسب وسياق الحديث الذي يشير إلى مرحلة فوضوية ، يتصور فيها كل إنسان أنه يملك أن ينفرد بهذا الكنز ، أو ينال منه النصيب الأكبر ، وهذه القرينة معززة لكون حسر الفرات لن يكون في ظل الأعراف الدولية المعاصرة ، بل ستكون هناك حالة استثنائية فوضوية تمر بها البلاد على وجه العموم

القرينة الثانية :

حسر الفرات بهذا الشكل الذي يشير إليه الحديث لم يعهد في الفرات على مر الدهور ، فهو نهر أصيل جاري طول العام ، وماؤه في الغالب غزير ، و الحديث يشير إلى نضوبه ؛ إذا لا بد من تغير مناخي جوهري يؤثر به ، ولاحظنا خلال البحث أن هناك قرائن عدة تربط بين ثلاثة أمور وهي القحط وآية الدخان وخروج الدجال ، وهذه المرحلة من القحط مناسبة لوقوع هذا النزف أو النضوب في ماء الفرات ، وتتفق مع المرحلة الفوضوية الممهدة لخروج الدجال .

القرينة الثالثة :

جاء في حديث أبي هريرة السابق و المتفق عليه أن الفرات يحسر عن كنز بدل جبل ، وورد في رواية عن ابن ماجة الربط بين الاقتتال على كنز وبين خروج المهدي ، فعن ثوبان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يَقْتَتِلُ عِنْدَ كَنْزِكُمْ ثَلَاثَةٌ كُلُّهُمُ ابْنُ خَلِيفَةٍ ثُمَّ لَا يَصِيرُ إِلَى وَاحِدٍ مِنْهُمْ ، ثُمَّ تَطْلُعُ الرَّايَاتُ السُّودُ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ فَيَقْتُلُونَكُمْ قَتْلًا لَمْ يُقْتَلْهُ قَوْمٌ ، ثُمَّ ذَكَرَ شَيْئًا لَا أَحْفَظُهُ فَقَالَ فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُ فَبَايِعُوهُ وَلَوْ حَبْوًا عَلَى الثَّلْجِ فَإِنَّهُ خَلِيفَةُ اللَّهِ الْمَهْدِيُّ . فسياق الحديث السابق يشير إلى أن الاقتتال على كنز ما ممهد لخروج المهدي ، وقد جاء التعبير النبوي بصيغة الإضافة الدالة على العهد » كنزكم « ؛ أي هذا الكنز المعهود لديكم والذي سبق إخباركم عنه . وخلال تتبعي لعلامات الساعة لم أجد تصريحاً نبوياً عن كنز يقتتل عليه إلا كنز الفرات ، أمـا كنز الكعـبة فالذي يستخرجه هو ذو السويقتين الحبشي الذي يهدم الكعبة

يفهم مما سبق أن الاحتمال قوي في كون الكنز المشار إليه هو كنز الفرات نفسه ، وإذا كان كذلك فيمكننا اعتبار الحديث قرينة قوية في تحديد زمن حسر الفرات وهو عند ظهور المهدي ، والذي يكون أيضاً قبل خروج الدجال وقد أشار ابن حجر إلى هذا الاحتمال بعد ذكره للحديث حيث قال : » فهذا إن كان المراد بالكنز فيه – أي في حديث ابن ماجة – هو الكنز الذي في حديث الباب - أي كنز الفرات - دل عـلى أنه إنما يقـع عنـد ظهور المهدي ، وذلك قبل نزول عيسى

القرينة الرابعة :

/ - عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ قال : } كُنَّا قُعُودًا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَذَكَرَ الْفِتَنَ فَأَكْثَرَ فِي ذِكْرِهَا حَتَّى ذَكَرَ فِتْنَةَ الْأَحْلَاسِ ، فَقَالَ قَائِلٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا فِتْنَةُ الْأَحْلَاسِ ؟ قَالَ : هِيَ هَرَبٌ وَحَرْبٌ ثُمَّ فِتْنَةُ السَّرَّاءِ دَخَنُهَا مِنْ تَحْتِ قَدَمَيْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي ، يَزْعُمُ أَنَّهُ مِنِّي ، وَلَيْسَ مِنِّي وَإِنَّمَا أَوْلِيَائِي الْمُتَّقُونَ . ثُمَّ يَصْطَلِحُ النَّاسُ عَلَى رَجُلٍ كَوَرِكٍ عَلَى ضِلَعٍ ، ثُمَّ فِتْنَةُ الدُّهَيْمَاءِ لَا تَدَعُ أَحَدًا مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ إِلَّا لَطَمَتْهُ لَطْمَةً ، فَإِذَا قِيلَ انْقَضَتْ تَمَادَتْ ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا حَتَّى يَصِيرَ النَّاسُ إِلَى فُسْطَاطَيْنِ فُسْطَاطِ إِيمَانٍ لَا نِفَاقَ فِيهِ وَفُسْطَاطِ نِفَاقٍ لَا إِيمَانَ فِيهِ فَإِذَا كَانَ ذَاكُمْ فَانْتَظِرُوا الدَّجَّالَ مِنْ يَوْمِهِ أَوْ مِنْ غَدِهِ

هذا الحديث فيه إشارة إلى ثلاث فتن عظام تحل بالأمة ، وهي فتنة الأحلاس وفتنة السراء ، وفتنة الدهيماء ، والحديث صريح بأن فتنة الدهيماء هي أقرب الفتن من الدجال وموطئة لخروجه ، فإذا أضفنا لهن الفتنة التي تموج موج البحر ، وهي من الفتن العظام ، أصبح لدينا أربع فتن عظام تصيب الأمة الإسلامية ، وورد عن حذيفة الإشارة إلى الفتن الأربع بقوله : » وليكونن فيكم أيتها الأمة أربع فتن الرقطاء والمظلمة ، وفلانة وفلانة ، ولتسلمنكم الرابعة إلى الدجال .

والذي يعنينا هنا الفتنة الرابعة وهي الدهيماء التي تكون بين يدي الدجال ، ففي هذه الفتنة أو في آخرها يقع حسر الفرات ، فقد ورد عن أبي هريرة أنه قال : » تدوم الفتنة الرابعة اثنا عشر عاماً ، وتنجلي حين تنجلي ، وقد انحسر الفرات عن جبل من ذهب .

وفي أثر آخر عن حذيفة قال : » الفتن ثلاث تسوقهم الرابعة إلى الدجال التي ترمي بالرضف والتي ترمي بالنشف ])

هذه بعض الآثار الواردة عن الصحابة وفي أثر أبي هريرة ربط بين حسر الفرات و آخر الفتنة الرابعة الممهدة للدجال ، أما في أثر حذيفة فقد جاء التصريح بأن الفتنة الرابعة تتميز بأنها ترمي بالرضف ، والرضف الحجارة التي حميت بالشمس ، أو الحجارة المحماة على النار ، أو هي الحجارة التي يوقد عليها حتى تصير لهباً

أما النشف فهي حجارة سود كأنها أحرقت بالنار ، ويفهم من ذلك أن الفتنة الرابعة يكون فيها رمي أو قذف حجارة ملتهبة كبيرة ، أو سوداء محترقة صغيرة وفي نهايتها يكون حسر الفرات .

يتحصل لنا من مجموع الآثار والأحاديث أن الفتنة الرابعة ، وهي الدهيماء يكون خلالها رمي بالحجارة من السماء ، وفي نهايتها يكون حسر الفرات الذي يعقبه خروج المهدي مباشرة ، ثم بعد ذلك يكون خروج الدجال .

ومن خلال القرائن الأربعة السابقة يتضح لنا وجه الربط بين حسر الفرات ، والحدث الكوني الذي يعصف بالكرة الأرضية ، يكفي القول بأن هذه القرائن كلها تعزز قولنا بأن حسر الفرات يكون في نفس المرحلة الزمنية التي يتصور فيها نزول الكسف وآية الدخان وخروج المهدي والدجال بعده .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 14:34

العلامة السادسة : الخسوف العظمى .

/ - عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ أَسِيدٍ الْغِفَارِيِّ قَالَ: اطَّلَعَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَلَيْنَا وَنَحْنُ نَتَذَاكَرُ ، فَقَالَ : مَا تَذَاكَرُونَ قَالُوا : نَذْكُرُ السَّاعَةَ قَالَ : } إِنَّهَا لَنْ تَقُومَ حَتَّى تَرَوْنَ قَبْلَهَا عَشْرَ آيَاتٍ فَذَكَرَ الدُّخَانَ وَالدَّجَّالَ وَالدَّابَّةَ وَطُلُوعَ الشَّمْسِ مِنْ مَغْرِبِهَا وَنُزُولَ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَيَأَجُوجَ وَمَأْجُوجَ وَثَلَاثَةَ خُسُوفٍ خَسْفٌ بِالْمَشْرِقِ وَخَسْفٌ بِالْمَغْرِبِ وَخَسْفٌ بِجَزِيرَةِ الْعَرَبِ ، وَآخِرُ ذَلِكَ نَارٌ تَخْرُجُ مِنَ الْيَمَنِ تَطْرُدُ النَّاسَ إِلَى مَحْشَرِهِمْ .

- عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ أَسِيدٍ الْغِفَارِيِّ قَالَ: اطَّلَعَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَلَيْنَا وَنَحْنُ نَتَذَاكَرُ ، فَقَالَ : مَا تَذَاكَرُونَ قَالُوا : نَذْكُرُ السَّاعَةَ قَالَ : } إِنَّ السَّاعَةَ لَا تَكُونُ حَتَّى تَكُونَ عَشْرُ آيَاتٍ خَسْفٌ بِالْمَشْرِقِ وَخَسْفٌ بِالْمَغْرِبِ وَخَسْفٌ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ وَالدُّخَانُ وَالدَّجَّالُ وَدَابَّةُ الْأَرْضِ وَيَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَطُلُوعُ الشَّمْسِ مِنْ مَغْرِبِهَا وَنَارٌ تَخْرُجُ مِنْ قُعْرَةِ عَدَنٍ تَرْحَلُ النَّاسَ

عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ صُحَارٍ الْعَبْدِيِّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُخْسَفَ بِقَبَائِلَ فَيُقَالُ مَنْ بَقِيَ مِنْ بَنِي فُلَانٍ . {قَالَ فَعَرَفْتُ حِينَ قَالَ قَبَائِلَ أَنَّهَا الْعَرَبُ لِأَنَّ الْعَجَمَ تُنْسَبُ إِلَى قُرَاهَا

/ - عن عَائِشَةُ رَضِي اللَّه عَنْهَا قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَغْزُو جَيْشٌ الْكَعْبَةَ فَإِذَا كَانُوا بِبَيْدَاءَ مِنَ الْأَرْضِ يُخْسَفُ بِأَوَّلِهِمْ وَآخِرِهِمْ قَالَتْ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ يُخْسَفُ بِأَوَّلِهِمْ وَآخِرِهِمْ وَفِيهِمْ أَسْوَاقُهُمْ وَمَنْ لَيْسَ مِنْهُمْ قَالَ يُخْسَفُ بِأَوَّلِهِمْ وَآخِرِهِمْ ثُمَّ يُبْعَثُونَ عَلَى نِيَّاتِهِمْ .

عن عَائِشَةُ رَضِي اللَّه عَنْهَا قَالَتْ : } عَبَثَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي مَنَامِهِ فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ صَنَعْتَ شَيْئًا فِي مَنَامِكَ لَمْ تَكُنْ تَفْعَلُهُ ! فَقَالَ : الْعَجَبُ إِنَّ نَاسًا مِنْ أُمَّتِي يَؤُمُّونَ بِالْبَيْتِ بِرَجُلٍ مِنْ قُرَيْشٍ قَدْ لَجَأَ بِالْبَيْتِ حَتَّى إِذَا كَانُوا بِالْبَيْدَاءِ خُسِفَ بِهِمْ فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ الطَّرِيقَ قَدْ يَجْمَعُ النَّاسَ قَالَ نَعَمْ فِيهِمُ الْمُسْتَبْصِرُ وَالْمَجْبُورُ وَابْنُ السَّبِيلِ يَهْلِكُونَ مَهْلَكًا وَاحِدًا وَيَصْدُرُونَ مَصَادِرَ شَتَّى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ عَلَى نِيَّاتِهِمْ


الحديث الأول والثاني يشيران إلى ثلاثة خسوف عظيمة إحداها بالمشرق والآخر بالمغرب والثالث بجزيرة العرب ، في الرواية الأولى جاء ذكر الخسوف في آخر العلامات وفي الرواية الثانية جاء ذكر الخسوف أول العلامات مما يشير إلى أنها لم تذكر على سبيل الترتيب كما بينت سابقاً .

-تعتبر الخسوف الثلاثة من الآيات العظام ؛ أي لا يراد بها ما نراه من زلازل معهودة تقع هنا أو هناك ، بل يراد بها أحداثاً عظاما جوهرية تؤثر على جوهر الصراع في الأرض ، وإلا لما حسن ذكرها هنا في العلامات الكبرى ، بل لفظة آية تشير إلى أن هذه الخسوف ستكون من باب الأمور غير المعهودة أو المتوقعة .

- وبالرغم من تسليمنا من أن تلك العلامات ليست مذكورة في الحديث على سبيل الترتيب ، إلا أن الخسوف الثلاثة هنا في أغلب الظن مرتبة ترتيباً زمنياً لأنها تمثل علامة واحدة ، فيكون الخسف الأول بالمشرق ثم يعقبه خسف في المغرب ثم يكون خسف الجزيرة العربية .

-جاء في أحاديث أخرى وصفٌ لخسف عظيم يلحق بجيش يغزو الكعبة ، ودلائل السياق تشير إلى أن هذا الجيش الذي يخسف به هو الجيش الذي يقصد قتال المهدي عندما يلوذ بالكعبة ، ويكون مبعثه من الشام ، فيقع به الخسف العظيم ، و يعتبر هذا الخسف من علامات المهدي الجلية ، والراجح في ظني أن الخسف الذي في جزيرة العرب في عهد المهدي هو الخسف الثالث في الآيات العظام ، وهذا احتمال قوي .

-وفق هذا الاحتمال الذي أرجحه يكون عندنا تصور للمرحلة الزمنية التي يكون فيها الخسف الثالث والأخير وهي مرحلة خروج المهدي ، وقبل خروج الدجال ، وإذا اعتبرنا كما دللت سابقاً أن آية الدخان قبل الدجال وموطئة له وعلامة من علامات قرب خروجه ، إذا يحتمل الأمر أن يكون الخسفان الآخران إما قبل آية الدخان ، أو بعدها ؛ بحيث يكونا أثراً من آثار آية الدخان التي سبق الربط بينها وبين نزول كسف من السماء ، واستأنس لما ذكرت بما ورد عن كعب أنه قال : » .. والنجم الذي يرمي به شهاب ينقض من السماء ، معها صوت شديد حتى يقع في المشرق ، ويصيب الناس منه بلاء شديد .

فالأثر الوارد عن كعب يربط بين صوت شديد وسقوط كسف من السماء في المشرق ، وما يترتب على ذلك من بلاء شديد،ولعل الخسف المشرقي مترتب على سقوط هذا الكسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 14:36

العلامة السابعة : خروج أهل المدينة .

/- عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ : أَقْبَلْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَنَزَلْنَا ذَا الْحُلَيْفَةِ فَتَعَجَّلَتْ رِجَالٌ إِلَى الْمَدِينَةِ وَبَاتَ رَسُولُ اللَّهِ rوَبِتْنَا مَعَهُ فَلَمَّا أَصْبَحَ سَأَلَ عَنْهُمْ فَقِيلَ تَعَجَّلُوا إِلَى الْمَدِينَةِ فَقَالَ : } تَعَجَّلُوا إِلَى الْمَدِينَةِ وَالنِّسَاءِ أَمَا إِنَّهُمْ سَيَدَعُونَهَا أَحْسَنَ مَا كَانَتْ ثُمَّ قَالَ : لَيْتَ شِعْرِي مَتَى تَخْرُجُ نَارٌ مِنَ الْيَمَنِ مِنْ جَبَلِ الْوِرَاقِ تُضِيءُ مِنْهَا أَعْنَاقُ الْإِبِلِ بُرُوكًا بِبُصْرَى كَضَوْءِ النَّهَارِ .

/ - عن أَبي هُرَيْرَةَ قَالَ : قال : رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِلْمَدِينَةِ : } لَتَتْرُكَنَّهَا عَلَى خَيْرِ مَا كَانَتْ مُذَلَّلَةً لِلْعَوَافِي يَعْنِي السِّبَاعَ وَالطَّيْرَ .

/ - عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عُمْرَانُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ خَرَابُ يَثْرِبَ وَخَرَابُ يَثْرِبَ خُرُوجُ الْمَلْحَمَةِ وَخُرُوجُ الْمَلْحَمَةِ فَتْحُ قُسْطَنْطِينِيَّةَ وَفَتْحُ الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ خُرُوجُ الدَّجَّالِ ثُمَّ ضَرَبَ بِيَدِهِ عَلَى فَخِذِ الَّذِي حَدَّثَهُ أَوْ مَنْكِبِهِ ثُمَّ قَالَ إِنَّ هَذَا لَحَقٌّ كَمَا أَنَّكَ هَاهُنَا أَوْ كَمَا أَنَّكَ قَاعِدٌ يَعْنِي مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ .

/ - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: } لَتُتْرَكَنَّ الْمَدِينَةُ عَلَى أَحْسَنِ مَا كَانَتْ حَتَّى يَدْخُلَ الْكَلْبُ أَوِ الذِّئْبُ فَيُغَذِّي عَلَى بَعْضِ سَوَارِي الْمَسْجِدِ أَوْ عَلَى الْمِنْبَرِ فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! فَلِمَنْ تَكُونُ الثِّمَارُ ذَلِكَ الزَّمَانَ ؟ قَالَ : لِلْعَوَافِي الطَّيْرِ وَالسِّبَاعِ .

/ - عَنْ حُذَيْفَةَ أَنَّهُ قَالَ : « أَخْبَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِمَا هُوَ كَائِنٌ إِلَى أَنْ تَقُومَ السَّاعَةُ ، فَمَا مِنْهُ شَيْءٌ إِلَّا قَدْ سَأَلْتُهُ ، إِلَّا أَنِّي لَمْ أَسْأَلْهُ مَا يُخْرِجُ أَهْلَ الْمَدِينَةِ مِنْ الْمَدِينَةِ .


-هذه الأحاديث الخمسة تتحدث عن خراب المدينة ، وهناك أحاديث أخرى تتحدث عن مثل هذا الخراب سيأتي الحديث عنها في موضع مستقل ، والذي وصلت له بعد البحث أن ترك المدينة إنما يقع عدة مرات ، وليس مرة واحدة ، وهذه الأحاديث تشير إلى أحد هذه الخرجات .

-الشاهد في الأحاديث السابقة أن أهل المدينة سيتركون المدينة وهي أينع ما تكون ، وهذا الترك لا بد أن يكون وراءه سبب قاهر ، وقد جاء في بعض روايات الأحاديث عن أبي هريرة أن الذي يخرج أهل المدينة أمراء السوء ، وهذا التوضيح إنما هو لأحد الخرجات ، - في حديث معاذ بن جبل جاء الربط بين أمرين وهما : أن خراب المدينة له علاقة زمنية بعمران بيت المقدس ، وعمران بيت المقدس كما يدل عليه سياق الحديث يراد به نزول الخلافة في عهد المهدي ، لارتباط العمران بخروج الملحمة ، وهذا يكون في آخر الزمان .

-في حديث أبي ذر إشارة إلى أن خروج أهل المدينة ناجم عن خروج نار عظيمة من جبل الوراق باليمن تضيء أعناق الإبل في الشام ، وذلك كناية عن عظم هذه النار .

-حديث حذيفة الأخير فيه دلالة على أن هذا الخروج لا يراد به ما يقع عند فناء الدنيا ، إنما هو حدث مستقل يطرأ على المدينة المنورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   07.07.13 14:38

محصلة الأحاديث السابقة :

-خروج أهل المدينة وهي أينع ما تكون ؛ ويكون الخروج شامل لكل أهلها ، لدرجة أن ما يبقى فيها من ثمار يكون من نصيب العوافي والسباع ، ويخلو المسجد النبوي من أهله فتسرح فيه الكلاب والذئاب وتبول حتى على المنبر ، وهذا لا يتصور إلا عند حصول ظرف قاهر يمنع أهل المدينة من البقاء فيها منعاً باتاً

- هذا الخروج يقع بعد نزول الخلافة بيت المقدس قبل الملحمة العظمى ، وبالتالي جاء تحديد وقت هذا الخروج ، فلا يراد به ما وقع على أيدي أمراء السوء كما حصل في وقعة الحرة (_ ) ولا يراد به ما يقع في اللحظات الأخيرة للدنيا عند الحشر كما صرحت الأحاديث لبعض الخرجات ، وحديث حذيفة الأخير قرينة واضحة في أن هذا الخروج لا يراد به الخروج النهائي عند فناء الدنيا . و إنما يراد به هنا تلك الخرجة التي تكون عند بداية نزول الخلافة ، وقبيل الملحمة العظمى ، والتي دل عليها حديث معاذ ، وهذا التوقيت بالذات يجعلنا نربط بينه وبين الأحاديث التي ربطت بين نزول الخلافة بيت المقدس وسنوات الزلازل والأمور العظام ، وما يقع في المدينة هو أحد هذه الأمور العظام .

-جاء التصريح في أحد الآثار بخروج نار من جبل الوراق ، ودلائل السياق تشير إلى أن هناك علاقة بين خروج أهل المدينة وبين تلك الحمم التي يقذفها هذا الجبل ، أو غيره من الفوهات البركانية حول المدينة المنورة وجاءت الإشارة إلى عظم تلك الحمم لدرجة أن لهيبها يضيء ليل بادية الشام ، وهذه الثورة البركانية الهائلة بهذا الشكل غير معهودة حتى في الجبال البركانية النشطة ، فكيف بمنطقة بركانية خامدة كتلك القريبة من اليمن .

ملاحظة :

يشير الدكتور زغلول النجار أن المدينة المنورة محاطة بحوالي 700 فوهة بركانية سجلت ما لا يقل عن 300 هزة أرضية خلال سنة واحدة مما يؤكد أنها لا تزال نشطة ، وبالتالي لا بد لها أن تفور في يوم من الأيام ، وحتمية العلم تؤكد ذلك . و الذي أشار إليه د زغلول يقرب لنا تصور ما ذكرت من احتمالية ثورة بركانية عاصفة تؤثر على كامل المدينة المنورة وتكون سبباً في نزوح أهلها عنها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
خالد



عدد المساهمات : 1006
تاريخ التسجيل : 23/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   22.11.14 19:30

يوسف عمر كتب:

/ - قال الله I : } فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ {

/ - عن عبد الله بن مليكه قال : غدوت على ابن عباس رضي الله عنهما ذات يوم ، فقال :» ما نمت الليلة حتى أصبحت ، قلت : لم ؟ قال : قالوا : طلع النجم ذو الذنب ، فخشيت أن يكون الدخان قد طرق ، فما نمت حتى أصبحت .«

/ - قال الله سبحانه وتعالى : } وَإِن يَرَوْا كِسْفاً مِّنَ السَّمَاءِ سَاقِطاً يَقُولُوا سَحَابٌ مَّرْكُومٌ {


أخرجه ابن جرير وغيره عن عبد الله بن أبي مليكة قال: غدوت على ابن عباس -رضي الله عنهما- ذات يوم فقال: "ما نمت البارحة حتى أصبحت، قلت: لم؟ قال: قالوا: طلع الكوكب ذو الذنب، فخشيت أن يكون الدخان قد طرق، فما نمت حتى أصبحت".
قال ابن كثير -رحمه الله- بعد ذكره لهذا الأثر: "وهذا إسناد صحيح إلى ابن عباس -رضي الله عنهما- 

كنت أفكر مؤخرا بالدخان واصابه للانسان (الزكام او الانتفاخ) وبالحديث هذا (علاقة المذنب والدخان)
وابحث فيه فوجدت نفسي بموضوع الدخان هنا لم اقرأه من قبل 
لكنه به معلومات قيمة جدا

فمثلا عند أهل الكتاب يسمون علامة الدخان (سقوط السماء)
ولم اكن اعلم قط انه هناك اية في القران وصفت الدخان بالسقوط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد



عدد المساهمات : 1006
تاريخ التسجيل : 23/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   22.11.14 20:47

قال تعالى:

(أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاء كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ قَبِيلاً) سورة الاسراء

(أَفَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُم مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ إِن نَّشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الأَرْضَ
أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفًا مِّنَ السَّمَاء إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ) سورة سبأ

واية الدخان يعرفونها بمصطلح سقوط السماء عند أهل الكتاب واتباع والدجال

فيلم Skyfall 007
اي سقوط السماء!




الفيلم يتحدث عن صراع رئيسي بين بطلين ومعهم امرأتين 
1- رجل مميز بشعره الأصفر المشقر والملابس الشقراء
2- رجل مميز بالعين الزرقاء واللباس الازرق 
3- امراة تسمى ايف (حواء) باللباس الأحمر وهي زوجة البطل 
4- المرأة العجوزة الشقراء الذي يدور الصراع بسببها وتمثل دور أم او جدة روحية للبطلين
هذا هو الرجل بالشعر الأصفر






والاخر مميز بالعين الزرقاء واللباس الازرق
وطول الفيلم متعب نقسيا!



وفي نهايات الفيلم 
يلتقي البطلان ويبدئان المعركة
ويأتي البطل الشرير بالشعر الأصفر 
بمشهد مميز بطائرة ومقطع غنائي من الطائرة!



وهناك مشهد مهم جدا..
وهو مشهد  يحكي فيه البطل الشرير قصة! .. عندما يلتقي بالاخر في جزيرة يعيش فيها صاحب الشعر الاصفر!
القصة توضح معنى الرمزية التي يمثلانها في الفيلم!!!!








الازرق الترجمة والنص
الاحمر ملاحظتي وتعليقي


Hello, James. Welcome. (هلا ومرحبا بجيمس Very Happy ) (جيمس تعني يعقوب بالعربية وهنا اشارة ان هذا هو المهدي حسب سفر الرؤيا)
Do you like the island? ( هل تعجبك الجزيرة ؟ ) (هل هذه الجزيرة التي يعيش فيها الدجال الأعور؟)


My grandmother had an island. (جدتي ملكت جزيرة )  ( جدته يقصد بها المرأة الجساسة التي رئاها تميم في جزيرة الدجال أو أمراة تسمى ليليث, امرأة خسفها الله وعصب الله واتبعت الشيطان وانزلها الله من الجنة بعدما غضب الله عليها حسب معتقدات أهل الكتاب )
Nothing to boast of. ( لا شيء للتباهي به ) 
You could walk
around it in an hour. ( قد تقطعها سيراً خلال ساعة )

But still, it was, (لكن تبقى .. كانت..)
it was a paradise for us. ( كانت الجنة_النعيم لنا)

One summer, ( ذات مرة في الصيف)
we went for a visit (ذهبا لزيارة)

and discovered (واكتشفنا)
the place had been infested ( المكان محتشر_مليئ )
with rats! (بالفئران!) (يقصد بالفئران سلالة من اليهود! يا ما شاء الله!! الاعتراف بالحق فضيلة!) (وما علاقة الجدة الجساسة هل هم احفادها مثلا!!!) 

They'd come on a fishing boat (اتوا على متن قارب صيد سمك )
and gorged
themselves on coconut. (حاشرين انفسهم بحبة جوز الهند)

So how do you get (لذا كيف تخرج الجرذان من الجزيرة؟ ممممم )
rats off an island? Hmm?
My grandmother showed me. (جدتي, أرتني..)
We buried an oil (دفننا برميل زيت)
drum and hinged the lid, ( ونزيل منه الغطاء )

then wired coconut
to the lid as bait.
(ثم نثبِّتُ حبة جوز الهند
فيه من الأسفل)

And the rats would
come for the coconut and. . .
(والجرذان ستأتي من اجل حبة جوز الهند)

. . .they would
fall into the drum.
(.وتسقط في البرميل)

And after a month,
you have trapped
all the rats.
(وبعد شهر
.تكون أمسكتَ بكلِّ الجرذان)

But what do you do then?
(لكن ماذا تفعل بعد ذلك؟)

Throw the drum into the ocean?
(ترمي البرميل في المحيط؟)

Burn it? No.
(لا.. تحرقه؟)

You just leave it.
(أنت فقط تتركه)

And they begin to get hungry.
(والجرذان ستبدأ بالجوع)
And one by one. . .
(ثم واحد تلو الآخر)

. . .they start eating each other
(سيبدأون بأكل بعض!)

until there are only two left.
The two survivors.
(حتى يكون هناك فقط اثنين!)
(الناجين الاثنين!)

And then what?
Do you kill them? No.
(و ثم ماذا؟ هل تقتلهم؟ لا )

You take them and release them
into the trees.
(أنت تأخذهم وتحررهم للاشجار )

But now they don't
eat coconut anymore.
(لكنهم الان لا يأكلون جوز الهند.. )

Now they only eat rat.
(هم الآن فقط يأكلون جرذان ..)

You have changed their nature.
(هي غيرت فطرتهم )

The two survivors,
this is what she made us.
(الناجين الاثنين ... هذا ما حوّلتنا إليه) 

فقدت أمة من بني إسرائيل لا يدري ما فعلت ، وإني لا أراها إلا الفأر ، إذا وضع لها ألبان الإبل لم تشرب ، وإذا وضع لها ألبان الشاء شربت . فحدثت كعبا فقال : أنت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقوله ؟ قلت : نعم ، قال لي مرار ، فقلت : أفأقرأ التوراة ؟
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3305
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

جيمس = يعقوب = اسرائيل

أخبروني ما علاقة اية الدخان (اسم الفيلم ) بأحداث الفيلم ؟  Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد



عدد المساهمات : 1006
تاريخ التسجيل : 23/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   22.11.14 21:03

يوسف عمر كتب:
المقدمة الأولى: سقوط حجارة من السماء

هذا فيديو نقلته لكم سابقا




الذي يتحدث عن غلام بني الأصفر والتابوت
لكن لم اخبركم ان كلماته تتحدث عن معركة عظيمة ( الملحمة )

والمقطع تناول سقوط جمر من السماء ثم يزداد حتى يصبح كالدخان

الجمرات او سقوط الحجارة:




ثم الدخان



--------------------------------

أنَّ عوفَ بنَ مالِكٍ الأشجعيَّ أتى رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في فتحٍ لَهُ فسلَّمَ عليهِ، ثمَّ قالَ: هَنيئًا لَكَ يا رسولَ اللَّهِ، قد أعزَّ اللَّهُ نَصرَكَ وأظهرَ دينَكَ ووضَعتِ الحربُ أوزارَها بجرانِها، قالَ: ورسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في قبَّةٍ من أدمٍ، فقالَ: ادخُل يا عوف فقالَ: أدخلُ كلِّي أو بَعضي ؟ فقالَ: ادخُل كلُّكَ فقالَ: إنَّ الحربَ لن تضَعَ أوزارَها حتَّى تَكونَ ستٌّ أوَّلُهُنَّ مَوتي فبَكَى عوفٌ، قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: قل: إِحدى، والثَّانيةُ فتحُ بيتِ المقدسِ، والثَّالثةُ: فتنةٌ تَكونُ في النَّاسِ كعُقاصِ الغنمِ، والرَّابعةُ فتنةٌ تَكونُ في النَّاسِ لا يَبقَى أَهْلُ بيتٍ إلَّا دخلَ عليهِم نَصيبُهُم منها،
والخامِسةُ يولَدُ في بَني الأصفرِ غلامٌ مِن أولادِ الملوكِ يشُبُّ في اليومِ كما يشبُّ الصَّبيُّ في الجمعةِ، ويشبُّ في الجمعةِ كما يشبُّ الصَّبيُّ في الشَّهرِ، ويشبُّ في الشَّهرِ كما يشبُّ الصَّبيُّ في السَّنةِ، فلمَّا بلغَ اثنتي عشرةَ سنةً ملَّكوهُ عليهم،
فقامَ بينَ أظهرِهِم، فقالَ: إلى متَى يغلبُنا هؤلاءِ القومُ على مَكارِمِ أرضِنا، إنِّي رأيتُ أن أسيرَ إليهم حتَّى أُخْرِجَهم منها، فقامَ الخطَباءُ فحسَّنوا لَهُ رأيَهُ، فبعثَ في الجزائرِ والبرِّيَّةِ بصَنعةِ السُّفنِ، ثمَّ حملَ فيها المقاتِلةَ حتَّى ينزلَ بينَ إنطاكيَّةَ والعريشِ - قالَ ابنُ شُرَيْحٍ: فسَمِعْتُ مَن يقولُ: إنَّهمُ اثنا عشرَ غايةً تحتَ كلِّ غايةٍ اثنا عشرَ ألفًا، فيجتمعُ المسلمونَ إلى صاحبِهِم ببيتِ المقدسِ، وأجمَعوا في رأيِهِم أن يَسيروا إلى مدينةِ الرَّسولِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ حتَّى يَكونَ مسالحُهُم بالسَّرحِ وخَيبرَ - قالَ ابنُ أبي جعفرٍ: قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: يُخرجوا أمَّتي من مَنابتِ الشِّيخ قالَ: أو قالَ الحارثُ بنُ يزيدَ: إنَّهم سيُقيموا فيها هُنالِكَ فيفرُّ منهمُ الثُّلثُ ويُقتَلُ منهمُ الثُّلثُ فيَهْزمُهُمُ اللَّهُ عزَّ وجلَّ بالثُّلثِ الصَّابر، وقالَ خالدُ بنُ يزيدَ: يومئذٍ يضربُ واللَّهِ بسيفِهِ ويطعنُ برُمحِهِ ويتبعُهُ المسلِمونَ حتَّى يبلُغوا المضيقَ الَّذي عندَ القُسطنطينيَّةِ، فيجدونَهُ قد يبِسَ ماؤُهُ فيُجيزونَ إلى المدينةِ حتَّى ينزلوا بِها، فيَهْدمُ اللَّهُ جدرانَهُم بالتَّكبيرِ، ثمَّ يدخُلونَها فيقسِمونَ أموالَهُم بالأترِسَةِ، وقالَ أبو قبيلٍ المعافريُّ: فبينَما هم على ذلِكَ إذْ جاءَهُم راكبٌ، فقالَ: أنتُمْ هاهُنا والدَّجَّالُ قد خالفَكُم في أَهْليكُم، وإنَّما كانَت كَذِبةً، فمَن سمعَ العلماءَ في ذلِكَ أقامَ علَى ما أصابَهُ، وأمَّا غيرُهُم فانفَضُّوا ويَكونُ المسلِمونَ يبنونَ المساجِدَ في القسطنطينيَّةِ ويَغزونَ وراءَ ذلِكَ حتَّى يَخرُجَ الدَّجَّالُ السَّادِسةَ
الراوي: إسحاق بن عبد الله المحدث: الحاكم - المصدر: المستدرك - الصفحة أو الرقم: 5/764
خلاصة حكم المحدث: صحيح الإسناد


وطبعا علاقة غلام بني الاصفر بالملحمة
فهو قائد الروم في الملحمة ضد المهدي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد



عدد المساهمات : 1006
تاريخ التسجيل : 23/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل   22.11.14 22:08

يوسف عمر كتب:
المقدمة الأولى: سقوط حجارة من السماء

أولاً : الرجم بالحجارة من السماء أحد أربعة أشكال من العذاب حيث اقتضت حكمة الله سبحانه وتعالى أنه يملي للظالم فإذا أخذه أخذه أخذ عزيز مقتدر ، وقد بينت كثير من الآيات القرآنية أشكالاً من هذه العقوبات ، لعل أهمها ما ترشد إليه الآية التالية (فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) فالآية الكريمة ذكرت أربعة أشكال للعقوبة الربانية وهي :

الحاصب : ويراد به حجارة من السـماء مسومة للعذاب ، وقد أصابت الحجارة قوم لوط .

الصيحة: ويقصد بها في الراجح صيحة تقع من جبريل أو أحد الملائكة تتقطع لها الأوتار والشرايين ثم الخمود النهائي إلى يوم القيامة ، وهذه الصيحة أصابت قوم ثمود ومدين ، وأصحاب القرية .

الغرق: وهذا الشكل من العذاب كان من نصيب قوم نوح في الطوفان، وفرعون في البحر.

الخسف : وهذا العذاب أصاب الله سبحانه وتعالى به قارون .


هذه هي الأشكال الأربعة للعذاب ، وقد بدأت الآية بذكر التعذيب بالحجارة ، ولعل البداية به إشارة إلى شدته ، وإلا فالأولى الابتداء بالغرق لأن العذاب به لقوم نوح كان سابقاً لعذاب قوم لوط ، فالفائدة المتصورة من البداية به هو أن الآية بدأت بالأشد ثم الأخف .

الإشارات التي تتضمنها الآيات المبينة لعقوبة قوم لوط حين قال الله سبحانه وتعالى (قالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ ، قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ ، لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ ، مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ)

/ - وقال سبحانه وتعالى : } وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أُمْطِرَتْ مَطَرَ السَّوْءِ أَفَلَمْ يَكُونُوا يَرَوْنَهَا بَلْ كَانُوا لا يَرْجُونَ نُشُوراً {

وقال أيضا ..

(وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَراً فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ)
(فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ)
(إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِـباً إِلَّا آلَ لُوطٍ نَجَّيْنَاهُمْ بِسَحَرٍ)


سجيل: اختلف العلماء في المراد به فقالوا : هي حجارة كالمدر ؛ أي الطين المطبوخ ، أو هي من طين ، أو من صخر ، وأوجه الأقوال أن سجيل يراد به أن الحجارة مسجل عليها أسماء من تلقى عليهم ، أي أنها حجارة عذاب ، وهي هنا مرادفة لمعنى مسومة التي دلت عليها الآيات الأخر .

منضود : أي متراكم بعضه فوق بعض و مترادف في نزوله .

الحاصب : أصل معنى الحاصب أنها الريح الشديدة التي تحمل الحصى معها ، ويراد بها هنا تلك الحجارة الصغيرة السريعة المقذوفة من السماء .

هذه الآيات الكريمة تعطينا وصفاً كاملاً لطريقة التعذيب بالحجارة من السماء ، يعنينا في هذا المقام عدة أمور منها : أنها حجارة من طين ، وهي مسومة ، أي معدة لتعذيب أناس معينين على وجه الخصوص ، وهم قوم لوط ، وأن هذه الحجارة قد سجل عليها أسماء من تقصدهم ، أي أن الرمي بالحجارة من السماء ليس طريقة عشوائية ، إنما هي عقوبة ربانية محددة سيقت بإحكام لمن يستحقونها .

ونلحظ من الآيات التي تعبر عن رمي قوم لوط بحجارة من صخر أو طين أو من حصى متراكم أنها عبرت عنه بمواضع أخرى بالمطر ، بل اكتفت في بعض الآيات بتسميته مطر السوء ، أو مطراً ثم عقبت عليه بقولها فساء مطر المنذرين .

ووجه مشابهتها بالمطر إشارة لأمرين هما جهة نزولها ، وهو السماء محل نزول المطر ، والثاني كناية على كثرتها وتتابعها بما يشبه المطر .

والملاحظ في كتاب الله سبحانه وتعالى أن كلمة مطر بجميع تصريفاتها لم تذكر إلا للدلالة على الرمي بالحجارة والتعذيب كما أن كلمة ريح في أغلب الآيات إشارة للعذاب والرياح إشارة للرحمة .


هناك مقطع اخر أغرب ..
هذا المقطع لاعلان ايطالي لمهرجان ضخم (يعني رومي أصيل مية مية ههه)
هذا المقطع كان موجود على اليوتيوب وتم حذفه نهائيا من على اليوتيوب!

لكنه ما زال موجود على جهازي  
لقد قمت بتحميله في 2012
Cool   ههه


والمقطع يجمع رمزيات كثيرة 

لن اتعمق في كل رمزية 
لكن ساخوض في أهم الرمزيات حاليا..

فيه غلام بني الاصفر 
معه ذئب وصقر 
ويقفز هو والذئب فوق تابوت ويجلس جنبه










أما المهدي
يصور كرجل ثابت وفي طمأنينة رهيبة رغم المصائب والهول الذي يحصل حوله في الفيديو 






عنده عصاة ويلبس ملايس انيق او ملايس رسمية او ملابس العريس؟
ثم يفتح قميص صدره بروية وهناك نار في صدره و يحدث انفجار من صدره 






أعتقد انها مقصود بها ليلة اصلاح
ولانه كذي القرنين ( يموت ويحيى مرتين حسب اجتهادات سابقة موجود بالمنتدى  )
فالموت والاحياء في المرة الاولى اعتقد هي ليلة الاصلاح
والثانية كما وضحنا انه عندما يواجه الدجال الاعور..

المرة الاولى ستكون مثل هذه (تكرر السنن):

عن أنس بن مالك : أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أتاه جبرئيل ، وهو يلعب مع الغلمان ، فأخذه فصرعه فشق عن قلبه ، فاستخرج القلب فاستخرج منه علقة ، فقال : هذا حظ الشيطان منك، ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم
، ثم لأمه ، ثم أعاده في مكانه ، وجاء الغلمان يسعون إلى أمه يعني ظئره . فقالوا : إن محمدا قد قتل فاستقبلوه ، وهو منتقع اللون ، قال أنس : وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط في صدره  (صحيح البخاري)

ويأتي صقر ويصيح صيحة عندما يفتح المهدي صدره (اشارة الى صيحة جبريل عليه السلام؟ لانه الصقر رمز ملائكة في الكتاب المقدس )






ثم بعد ذلك تتبعها صيحها من رجل بالشعر الاسود
وهناك صيحة كلب كذلك  (لعلها صيحة شيطان؟)
(مع العلم الحديث لدينا عن صيحة الشيطان وجبريل في السنة ضعيف درجته )


بعدما تحدث الصيحة
ينزل جمر من السماء والدخان موجود من بداية المقطع تقريبا ويزداد الدخان باللون الاسود عندما ينفجر صدر المهدي
ويفزع الجميع


ذلك الرجل اولته بالمهدي وليس الدجال
لانه ترافقه الصيحتين والعصاة معه (كعصا موسى )
ووضحت ما المقصود بالانفجار 
ولانه توجد هناك مصادر اخرى توضح ان اهل الكتاب واتباع الدجال 
يقصدون بالانفجار مع المهدي 
اشارة الى تضحيته بتفجيره طاقة شريرة ... Exclamation








ورمزية الدجال
رجل عجوز 
وهناك رمزيا اخرى كثيرررررة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علاقة آية الدخان بعلامات الساعة و الدجال - بحث شامل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّـهِ :: الملاحم والفتن والنبؤات-
انتقل الى: