منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   02.07.13 19:49

هذا بحث طويل استغرقنا فيه شهور وشهور مع أخوة وأخوات أفاضل
سأنقل لكم ملخص ما جاء فيه وهو اجتهاد قابل للصواب والخطأ والله أعلم..

وهذا هو رابط الموضوع القديم..

http://alfetn.com/vb3/showthread.php?t=68864
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   02.07.13 19:53

رحلات إبراهيم عليه السلام بين ترهات "السبعينية" والحقيقة


يمكن تقصي هوية فرعون الشخصية التي مازلنا نتحراها بالتحقيق في رحلات خليل الله إبراهيم عليه السلام الجغرافية والتي تفنن المحرفون في هندستها حسب مبتغاهم ليؤمِّنوا لهم أرضاً تمتد عبر القارات تحت سطوة أسطورة الأرض الموعودة "الربانية".

ثم يمكن لنا بعد ذلك تعيين الأرض التي انتهى إليها الخليل وحينئذ يمكننا تحديد وطن ابنيه إسماعيل وإسحاق عليهما السلام وكذلك موطن حفيده يعقوب وأبنائه يوسف عليه السلام وإخوته الأحد عشر ومن ثم تعيين مصر التي حُمل إليها يوسف عليه السلام والتي هي نفس الأرض التي أقام فيها حفيده الثالث موسى في عهد فرعون حسب فهمنا الحالي...

ونلاحظ بداية .. أنه تفصِّل التوراة المُحرفة رحلة الخليل إبراهيم عليه السلام منذ أن انطلق من أرض آبائه حيث توضح أن إبراهيم عليه السلام كان من سكان العراق في عهد الدولة الكلدانية (Chaldeans) وفي مدينة أور (Ur) تحديداً –وهي مدينة تقع قرب الناصرية حالياً- كما جاء في سِفرَيْ التكوين وتحميا:

"وأخَذَ تَارح إبرام ابنَه ولُوطا بن هاران ابن ابنه وساراي كَنَّتَه امرأةَ إبرام ابنه فَخَرجوا معا من أورِ اْلكلدانيين لِي ذهبوا إلى أرضِ كنعان. فَاتُوا إلى حاران وأقَاموا هنَاك". "وَقَالَ لَه: أنا الرب الَّذي أخْرجك من أورِ اْلكلدانيين لِيعطيك هذه الأرض لِتَرِثَها". "أنت هو الر ب الإِلَه الَّذي اختَرتَ إبرام وأَخرجتَه من أُورِ اْلكلدانيين وجعلتَ اسمه إِبراهيم". "وماتَ هاران قَبلَ تَارح ابِي في أرضِ ميلاده في أورِ اْلكلدانيين".

إن هذه المقتطفات التوراتية وأخرى مشابهة لها هي كل ما احتاج أن يزوره ويحرفه فريق "السبعينية" ليتم نقل اسم نبي الله إبراهيم عليه السلام إلى العراق وجعله عراقياً من مواليد حقبة الدولة الكلدانية...!

فلننظر في هذا الخبر أهو حقيقة أم وهم آخر دس بليلِ وانتشر في العالم تحت سطوة ادعاء "هذا من عند الله".

ومن الجدير بالإشارة هنا أن الدولة الكلدانية عربية خالصة العروبة مثلها مثل الدولتين البابلية والآشورية قد أسسها شيخ عربي كما نقل انستاس ماري الكرملي حيث يقول:

"إن مؤسس الدولة الكلدية في العراق هو شيخ عربي ينتمي إلى القبائل العربية اسمه كلده"

وذلك يتطابق تماما مع نظام التسميات في الدول العربية اللاحقة مثل الدولة الأموية والعباسية والأيوبية ...حيث تُسمى الدول باسم شخصية مهمة في تاريخ عائلة المؤسس أو قبيلته. لذا لا بد أن يكون عهد إبراهيم عليه السلام متقدماً كثيراً عن سنة 1300 ق.م طالما أن إبراهيم عليه السلام هو الأب السادس لكليم الله موسى..

ويُرجع اليهود عهد إبراهيم عليه السلام إلى 1816-1991 ق.م والأصح أنه كان حوالي سنة 1700 ق.م.

فما علاقة الحقبة التي كان فيها الخليل إبراهيم عليه السلام بمدينة أور في زمن الحقبة الكلدانية ؟..

لقد أنسى الله المزورين أن العهد الكلداني بدأ في حوالي سنة 626 ق.م وانتهى في حوالي سنة 539 ق. م 194 أي أن الدولة الكلدانية نشأت وانتهت بعد عهد نبي الله إبراهيم بما يقارب 1400 سنة..!!!

فمن أين عرفت التوراة "الحقبة الكلدانية" إذا كان المُفترض أنها نزلت في عهد موسى عليه السلام أي في حوالي سنة 1300 ق.م؟!

إن تصديق هذا الخلط التاريخي الزمني يشبه تصديق من يؤرخ مُدعياً أن جمال الدين الأفغاني كان من جلساء الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه!
ثم يراد لنا أن نزدرد هذه المرويات ونسّلم بأمرها.

ومن الجدير بالذكر أن التوراة "السبعينية" كانت على علم بحقبة الكلدان التي كانت تمثل قوة عظمى في ذلك الزمان حيث جاءت بعدها بمئتي سنة تقريباً..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   02.07.13 19:55

وكي نتتبع أصل هذا التزوير ما علينا إلا الرجوع إلى "التوراة السبعينية" .. ففي التوراة السريانية القديمة يُذكر اسم لموقع ولادة إبراهيم لا صلة له بمفردة "الكلدانيين" ولكن هذه المفردة ظهرت في "السبعينية" بديلة للكلمة الأصل تماماً كما ظهرت "قبط" بدلاً لاسم "مصر". ..

ففي المقطع التوراتي التالي المتداول اليوم نقرأ:

"وماتَ هاران قَبلَ تَارح ابِيه في أرضِ ميلاده في أورِ الْكلدانيين"

ويقابلها بـ"العبرية" السريانية الأصل:

"וימת הרן על־פני תרח אביו בארץ מולדתו באור כשׂדים׃"

وبالرجوع إلى جدول أبجديات السريانية المعدلة (ما يسمى العبرية) لاستنطاق حروف الكلمة المعنية بقراءتها من اليمين إلى اليسار، نجد أنها تُنطق هكذا:
كشديم او (كسديم) وبالرجوع إلى النص المترجم لنفس المقتطع التوراتي كما جاء في "السبعينية" نجده مكتوباً كما يلي:

καὶἀπέθανεν Αρραν ἐνώπιον Θαρα τοῦπατρὸςαὐτοῦἐν τῇγῇ
، ᾗ
ἐγενήθη
، ἐν τῇχώρᾳτῶν Χαλδαίων.

Myths of the Bible-How Ancient Scribs
Invented Biblical History، Gary Greenberg. P


مرة أخرى نراجع جدول أبجديات الحروف الإغريقية الوارد أعلاه، ونقرأ من اليسار إلى اليمين لنجد أن فريق "السبعينية" حول "كشديم" أو "كسديم"إلى "كالدون" أو "كلدون" ؟!. فلك أن تحكم على دقة هذه الترجمة التي بدلت ما يفترض أنه اسم علم باسم علم آخر لا صلة له به.

بيد أن هذا التزوير والتحريف لموقع ولادة الخليل إبراهيم لم يلبث أن انتشر في العالم الغربي تحت ظلال سلطة الإغريق المهيمنة على العالم آنذاك كما لو كان اكتشافاً جديداً واستمر كذلك أكثر من 800 سنة حتى البعثة المحمدية وتعداها إلى يومنا هذا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   02.07.13 19:59

ويظل المستفيد الأول من هذا الإضلال هم أئمة اليهود الذين نجحوا في إدراج العراق أيضاً ضمن قائمة خريطة "الأرض الموعودة" بعهدٍ"من عند الله" فجعلونا نعترف بل نُسوِّق عقائدياً ادعاءاتهم الباطلة..

ولأن خبر دخول العراق في حياة نبي الله إبراهيم عليه السلام مزوَّر ومتعسر الهضم فقد انعكس ذلك على منقولات المؤرخين العرب الذين أسرتهم هيمنة ثقافة وهمية عمرها أكثر من ثمانية قرون قبل البعثة فأخذوا يعتذرون ويبررون لليهود فضيحة مجيئ الدولة الكلدانية في "التوراة المقدسة" رغم أن عهدها بعيد كل البعد عن زمن نزول التوراة ناهيك عن زمن إبراهيم عليه السلام. ...

فبدلاً من مطالبة اليهود بالحقيقة ومعاتبتهم على افترائهم وتقولهم على الله جلَّ وعلا كذباً أخذ بعضهم يرفع الحرج عن اليهود بزعمه أنهم كانوا يعنون "بابل" عندما ذكروا "الكلدانيين" في التوراة... حيث أن الدولة البابلية تسبق الدولة الكلدانية بقرون كثيرة وتتزامن حقبتها مع عهد موسى عليه السلام..فأسسوا عن حسن نية "مخرجاً شرعياً" لليهود وقاهم شر الفضيحة.

وقد انعكست هذه البلبلة والضبابية الناتجة عن التزوير على كتابات المؤرخين العرب فأدت ببعضهم إلى نقل جميع الأقوال المتضاربة بشأن موضع ولادة إبراهيم عليه السلام فيما نقل آخرون عن اليهود أقوالهم دون تعليق وسعى غيرهم للتصحيح والترجيح بحسن نية وحسب اجتهادهم..

فأنتجت تبعات نقلهم للتزوير ثقافة وهمية في وعينا نحن أجيال اليوم تتضارب مع شهادة الأرض وعلوم الآثار والعقل والمنطق...

وهذه عينة مقتبسة من أقوال مؤرخينا حول موقع ولادة نبي الله إبراهيم عليه السلام. فصاحب المنتظم ينقل لنا صورة عن اختلاف علماء زمانه حول البلاد
التي احتضنت مولد أبي الأنبياء وأحد أشهر الشخصيات العالمية في الماضي والحاضر:

"... واختلفوا في المكان الذي ولد فيه فقال بعضهم ولد في بابل من أرض السواد وقال بعضهم بالسواد بناحية كوثى وقال بعضهم ولد بالسوس من أرض الأهواز وقيل كان بناحية كسكر ثم نقله أبوه إلى ناحية كوثى وهي المكان الذي كان به نمرود وقيل كان مولده بحران ولكن أباه نقله إلى أرض بابل"

وفي مكان آخر نجد "مخرجاً شرعياً" إضافياً لتزوير كان الأجدر التدبر فيه وتتبع أصوله بدل المرور عليه مرور الكرام:

" وروى ابن عساكر من غير وجه عن عكرمة أنّه قال كان إبراهيم عليه السلام يكنى أبا الضيفان قالوا ولما كان عمر تارخ خمساً وسبعين سنة ولد له إبراهيم عليه السلام وناحور وهاران وولد لهاران لوط وعندهم أن إبراهيم عليه السلام هو الأوسط وأن هاران مات في حياة أبيه في أرضه التي ولد فيها وهي أرض الكلدانيين يعنون أرض بابل .."

وينقل صاحب الأنس الجليل أقوالاً تم ترجيحها حسب تعبيره لصالح ما جاء في "التوراة السبعينية" دون أن يوضح المعيار الذي تم على أساسه هذا الترجيح:

"... وجعله أبا الأنبياء وتاج الأصفياء ونصرة أهل الأرض وشرف أهل السماء وكان مولده عليه السلام بكوثا من إقليم بابل من أرض العراق على أرجح الأقوال".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   02.07.13 20:02

تعالوا بنا الآن كي نرى
الموقع الحقيقي لمولد نبي الله إبراهيم عليه السلام
والهجرة إلى مكة
من القرآن الكريم ..


الآيات 51-57 من سورة الأنبياء تورد لنا الأحداث التي مرَّ بها نبي الله إبراهيم عليه السلام أثناء تواجده بين قومه والتي أدت إلى خروجه من ديار آبائه إلى أرض دعاها الله جلَّ وعلا:

(وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ).

(قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ () قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ () فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ () ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلاء يَنطِقُونَ () قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنفَعُكُمْ شَيْئًا وَلا يَضُرُّكُمْ () أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ () قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ () قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ () وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَخْسَرِينَ () وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ () وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلا جَعَلْنَا صَالِحِينَ).

تؤكد هذه الآيات النورانية أن الخليل انتقل فعلاً من ديار آبائه بعد أن وُضع في النار نتيجة مقارعته أئمة الضلال في عصره..فانتقل إلى موقع جغرافي آخر إلى أرض نعتها الله تعالى بالمباركة عالميا.. فما هي الأرض التي عُرف أنها مباركة وتميزت بمعرفة العالم لها منذ أقدم العصور؟..

بالبحث نجد أن مكة كانت مقصد إبراهيم عليه السلام بعد خروجه من موطن الآباء بيد أن هذه الحقيقية خولطت بشبهات وعوالق أثّرت حتى على تفسير المفسرين وأحاديث المتكلمين.

ولو استعرضنا فهم المفسرين للآية:

(الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ)

لوجدنا الآتي .. لكن فيه تباين شديد ..

"حدثني يونس قال أخبرنا بن وهب قال قال بن زيد في قوله ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين قال إلى الشام وقال آخرون بل يعني مكة وهي الأرض التي قال الله تعالى التي باركنا فيها للعالمين.
ذكر من قال ذلك حدثني محمد بن سعد قال ثني أبي قال ثني عمي قال ثني أبي عن أبيه عن بن عباس قوله ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين يعني مكة ونزول إسماعيل البيت ألا ترى أنه يقول إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركًا وهدى للعالمين.
قال أبو جعفر وإنما اخترنا ما اخترنا من القول في ذلك لأنه لا خلاف بين جميع أهل العلم أن هجرة إبراهيم من العراق كانت إلى الشام وبها كان مقامه أيام حياته وإن كان قد كان قدم مكة وبنى بها البيت وأسكنها إسماعيل ابنه مع أمه هاجر غير أنه لم يقم بها ولم يتخذها وطنًا لنفسه ولا لوط والله إنما أخبر عن إبراهيم ولوط أنهما انجاهما إلى الأرض التي بارك فيها للعالمين".


هنا يتبين لنا أن ذاكرة العرب تحوي حقيقة أن مكة هي الأرض التى نُجي إليها إبراهيم بيد أن ثمة متوارثات سائدة مبهمة كانت مهيمنة آنذاك وهي التي أدَّت إلى تهميش هذه الحقيقة وطغت على غيرها من أقوال.. وإن أمثال أبا جعفر الوارد اسمه في المقتبس أعلاه له أثر في بناء ثقافة أجيال الأمس وأجيال اليوم مثله مثل أي متحدث يرد له رأي في كتب التاريخ.

فقد رجح لنا أبو جعفر الشام على مكة لأّنه كما يقول:

"لا خلاف بين جميع أهل العلم.."

هذه المقولة الحاسمة نسمعها حتى اليوم وهي ذات أثر نفسي فعَّال في إخماد أي رأي مخالف أو مستفسر ونسمعها في معرض التراشق على ألسن المختلفين
وكأن لكل كتلة مذهبية "أهل علم" يختلفون عن الآخرين...

فماذا عن "الآخرين" المذكورين في الكلام أعلاه والذين قالوا إن إبراهيم عليه السلام هاجر إلى مكة وليس إلى الشام ؟؟

هل هؤلاء مصنفون من أهل العلم ؟..

أم إنهم دون ذلك ؟..

هذا علماً أن خبر مكة منسوب لحبر الأمة ابن عباس في عدة مواضع.. ثم إن هذا الإجماع الذي تم حسمه بين أهل العلم كما صرح أبو جعفر في ذلك الزمن
هل تم بآلية يمكن اعتمادها عبر الأحقاب المتوالية؟ أم هو توافق فريق معين على رأي قام بفرضه على أجيال الأمة بأكملها؟!..

وما حكاية هذا التبرير الغريب لتفريق إبراهيم عليه السلام عن عائلته بادعاء أن الله أنجى إبراهيم ولوطاً إلى الأرض المباركة وهي الشام وبعث بهاجر وابنها إسماعيل إلى أرض غير مباركة وهي مكة ؟!..

وماذا عن زوجة إبراهيم عليه السلام سارة التي لم يرد اسمها أو ضمير عائد إليها في الآية ؟..

هل هي من أصحاب الشام المباركة ؟!..

أم أرسلت هي الأخرى إلى الأرض غير المباركة مع هاجر وإسماعيل؟..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   02.07.13 20:14

كما هو واضح فإن إبراهيم عليه السلام قصد مكة وضواحيها مما يعرف بالمشاعر فهي الأرض المباركة للعالمين كما أن ذلك ما دلت علية ذاكرة العرب.. وبالعودة إلى القرآن الكريم نجد أن إبراهيم ولوطاً عليه السلام ارتحلا من أرض أجدادهما كما جاء في سورة الأنبياء ليظهرا في الأرض المباركة للعالمين، مكة حيث أسكن إبراهيم عليه السلام هاجر وابنه إسماعيل عليه السلام كما جاء في المحكم:

(رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ)

وإن هذا الحدث، أي ظهور إبراهيم عليه السلام بمكة أمر راسخ في ذاكرة العرب وآثاره يشهدها الملائكة والجن والإنس من كل عام في موسم الحج الذي ترتبط مناسكه وشعائره ارتباطاً وثيقاً باسم الخليل إبراهيم عليه السلام وعائلته..

لكن السؤال الذي يبقى هو أين ذهب إبراهيم عليه السلام بعد أن أسكن هاجر وإسماعيل ببطن وادٍ لا ماء فيه ولا زرع ؟؟

هل ذهب إلى الشام مشياً على قدميه أو على ظهر حمار مسافة 1250 (كلم) تقريباً كما هو مشاع بين الناس اليوم ؟..

أم ذهب إلى وادي عرفة حيث مضارب خيام زوجته سارة الذي يبعد حوالي 22 (كلم) تقريباً عن بطن مكة؟

وآيات سورة الأنبياء لم تحدد لنا المكان الذي منه انطلق إبراهيم عليه السلام إلى منطقة مكة والذي يُفترض أن يكون موطن آبائه ومسقط رأسه...

بيد أن هناك آيات أخرى تبين أن مكة ليست بعيدة عن المنطقة التي جاء منها إبراهيم:

(وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا () إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِرُ وَلا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا () يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا () يَا أَبَتِ لا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا () يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَن فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا () قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا () قَالَ سَلامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا () وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَاء رَبِّي شَقِيًّا () فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلا جَعَلْنَا نَبِيًّا)

من الآيتين الأخيرتين إلى جانب آيات الإنجاء إلى الأرض المباركة للعالمين التي أسلفنا ذكرها نفهم أن إبراهيم عليه السلام اعتزل قومه في الأرض المباركة للعالمين.. حيث تعلمنا من آيات سورة الأنبياء السالفة الذكر أن إسحاق ويعقوب ولدوا بعد خروجه من موطن آبائه إلى الأرض المباركة للعالمين أي مكة...

وتشير الآيات من سورة مريم أعلاه إلى أن إسحاق ويعقوب ولدوا في فترة اعتزاله مما يعني أن مكة كانت المنطقة التى غادر إليها وهي أيضا المكان الذي اعتزل فيه عن آبائه...

والاعتزال هو التنحي طواعية مع القدرة على التواصل والاتصال وهذا يعني أن موطن آباء إبراهيم عليه السلام لم يكن بعيداً جداً عن مكة بحيث كان بإمكان إبراهيم التواصل معهم بسهولة لو أراد ذلك ولكنه قرر اعتزالهم طواعية....

وهذا لا ينطبق على موقع بعيد كل البعد جغرافياً عن مكة مثل الشام أو العراق فالشام تبعد كما أسلفنا أكثر من 1250 (كلم) عن مكة وتفصل بينهما مساحات شاسعة من الجبال والسهول والوديان والفلوات مما يؤدي بالأحرى إلى قطيعة وانفصال وغياب واحتجاب طبيعي ..لا اعتزال..

لذا تعين أن يكون موطن آباء إبراهيم عليه السلام قريباً من مكة ليكون التنحي والاعتزال طوعاً لا قسراً...

ثمة استفادة أخرى نستخلصها من مجمل الآيات وهي أن إسحاق وابنه يعقوب عليهم السلام حجازيان !..

فهما من مواليد مكة – ولدا بعد الاعتزال - بينما عدم ورود اسم إسماعيل - وهوأكبر سناً من أخوه إسحاق- مع من ولدوا في الاعتزال يدل على أن إسماعيل عليه السلام ولد مسبقاً.. أي ولد في موطن آباء إبراهيم عليه السلام أو بعد أن اتخذ إبراهيم عليه السلام قراره باعتزال قومه وهو بمكة...

وهناك آية تدلنا على أن إسماعيل عليه السلام وُلد بعد خروج إبراهيم عليه السلام من موطن آبائه وقبل أن يتخذ قرار الاعتزال أو قطع التواصل مع قومه..
وهي الآية الواقعة في ختام الآيات التالية:

(وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ () إِذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ () إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَاذَا تَعْبُدُونَ () أَئِفْكًا آلِهَةً دُونَ اللَّهِ تُرِيدُونَ () فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ () فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ () فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ () فَتَوَلَّوْا عَنْهُ مُدْبِرِينَ () فَرَاغَ إِلَى آلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلا تَأْكُلُونَ () مَا لَكُمْ لا تَنطِقُونَ () فَرَاغَ عَلَيْهِمْ ضَرْبًا بِالْيَمِينِ () فَأَقْبَلُوا إِلَيْهِ يَزِفُّونَ () قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ () وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ () قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ () فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَسْفَلِينَ () وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ () رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ () فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ)

نقرأ إن إبراهيم عليه السلام قرر الرحيل إلى ربه بعد أن ألقاه قومه في النار فنجاه الله منها ولم يقرر الاعتزال عنهم بعد حيث لم يأت ذكر ذلك في الآيات أعلاه. ..

وبعد ذهابه إلى ربه في الأرض المباركة للعالمين وهي مكة دعا ربه هناك أن يهب له من الصالحين فبشر بغلام واحد وهو من دون شك بكره إسماعيل عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   02.07.13 20:20

لذلك نفهم من مجمل الآيات الأنفة الذكر من سور الأنبياء والصافات ومريم الأحداث التالية بالتتابع:


1- حطّم إبراهيم عليه السلام أصنام قومه في موطن آبائه فأشعلوا له ناراً وألقوه فيها فأنجاه الله منها (قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ () قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ)

2- قرر إبراهيم عليه السلام الذهاب إلى ربه طلباً للهداية ولم يذكر إلى أين ذهب (قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ () فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَسْفَلِينَ () وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ)

3- أخبرنا الله تعالى أن إبراهيم عليه السلام ذهب إلى مكة- الأرض المباركة للعالمين (وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَخْسَرِينَ () وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ)

4- دعا إبراهيم عليه السلام ربه وهو في الأرض المباركة أن يرزقه ذرية صالحة فبشره الله بإسماعيل عليه السلام (وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ () رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ () فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ)

5- لم تكن الأرض المباركة للعالمين بعيدة عن موطن آبائه إذ كان مستمراً في التواصل معهم ودعوتهم حتى طلب منه أبوه أن يهجره وهدده هذه المرة بالرجم لا الحرق (يَا أَبَتِ لا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا () يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَن فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا () قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا)

6- قرر إبراهيم عليه السلام أن يتوقف عن التواصل مع قومه ويعتزلهم بعد أن يئس من أبيه وبلغ الأمر مبلغ تهديده بالقتل رجما هذه المرة
(قَالَ سَلامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا () وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَاء رَبِّي شَقِيًّا)

7- في الأرض المباركة للعالمين وبعد قرار المقاطعة والاعتزال وهب الله له غلامين آخرين (فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلا جَعَلْنَا نَبِيًّا) وقد وُلد هذان الغلامان في الأرض المباركة للعالمين كما سبق أن أخبر جل وعلا (وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلا جَعَلْنَا صَالِحِينَ)

8- لم يذكر كتاب الله أي موقع آخر ذهب إليه إبراهيم عليه السلام غير الأرض المباركة للعالمين وكفى بذلك دليلاً على أن الشام والعراق أقحما إقحاماً في رحلة إبراهيم عليه السلام دون أي دليل يعتد به غير قول التوراة المحرَّفة التي تمكنت من اختراق ثقافة بعض الآباء وهم بدورهم نقلوا هذه الثقافة إلينا عن حسن نية...

بناء على ما سبق نستخلص أن إسماعيل وإسحاق ويعقوب عليهم السلام كانوا جميعاً من مواليد الأرض المباركة للعالمين، أي من مواليد مكة..فهم جميعاً بمفهومنا اليوم حجازيون ..!!! كما توصلنا إلى أن الصلة كانت قائمة بين إبراهيم عليه السلام وموطن آبائه لقرب المسافة بين مكة ومسقط رأسه...

ولا يفوتنا ذكر حقيقة أخرى فيما يتعلق بقرية لوط.. فهناك آيات بيّنات توضح أن قرية لوط عليه السلام قريبة جداً من مكة وكذلك ينبغي أن تكون. ..

فقد وصلها لوط عليه السلام بحثاً عن مراعي للغنم لا للهجرة عن مضارب إبراهيم عليه السلام.. وهو خبر أوردته التوراة نفسها:

"ولوطٌ السائِر مع إبرام كَان لَه أيضا غَنَم وبقَر وخيام ولَم تَحتَملهما الأرض ان يسكُنَا معا إذْ كَانَت أملاكهما كَثيرةً فَلم يقدرا أن يسكُنَا معا. فَحدثَت مخَاصمةٌ بين رعاة مواشي إبرام ورعاة مواشي لُوط. وكَان اْلكَنعانيون واْلفرِزيون حينَئِذ ساكنين في الأرضِ. فَقَالَ إبرام لِلُوط: لا تَكُن مخَاصمةٌ بيني وبينَك وبين رعاتي ورعاتك لأنَّنَا نَحن أخَوانِ. ألَيست كُلُّ الأرضِ أمامك؟ اعتَزِلْ عنِّي. إن ذَهبتَ شمالا فَأنَا يمينا وإن يمينا فَأنَا شمالا فَرفَع لُوطٌ عينَيه ورأى كُلَّ دائِرة الأردن أن جميعها سقي قَبلَ ما أخْرب الرب سدوم وعمورةَ كَجنَّة الرب كَأرضِ مصر. حينَما تَجِيء إلَى صُوغَر. فَاختَار لُوطٌ لِنَفسه كُلَّ دائِرة الأردن وارتَحلَ لُوطٌ شَرقا. فَاعتَزلَ اْلواحد عنِ اْلاخَرِ" (التكوين 5:13)

وحيث إن إبراهيم عليه السلام كان في عَرَفة فلا بد أن يكون لوط عليه السلام الذي اعتزله لغرض المراعي قد انتقل للسكن في أقرب قرية ممكنة من مكة
وهو عينه ما جاء في كتاب الله:

(وَإِنَّ لُوطًا لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ () إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ () إِلاَّ عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ () ثُمَّ دَمَّرْنَا الآخَرِينَ () وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِم مُّصْبِحِينَ () وَبِاللَّيْلِ أَفَلا تَعْقِلُونَ)

يمرون على المدمرين صبحاً وليلاً..

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

من الواضح أن ضمير "إنكم" عائد على المستمعين لخبر الآية حين النزول وهم المصطفى صلى الله عليه وسلم والمؤمنون من أهل المنطقة التى يقطنها ..
وليس هذا الضمير مرسلاً لكل مستمع أو قارئ للقرآن..فمسلمو الصين مثلاً لم ولن يمروا على قرية لوط عليه السلام صبحاً أو ليلاً فالضمير في الآية لا يعنيهم ولا يعني أي مسلم غير أهل مكة بالخصوص وليس حتى مسلمي الجزيرة العربية لكون الآيات مكية..

كما تشير الآيات بوضوح إلى أن المرور على القرية ذهاباً وإياباً يتم في زمن يقلّ عن 24 ساعة وذيلت الآيات بضرورة الاستشهاد العقلي - أَفَلَا تَعقلُون - على هذا الخبر الذي كانوا يجهلون. ليس هذا فحسب؛ بل أخبر الله تعالى أنه ترك أثراً لهذه القرية المدمرة لمن يبحث عنها:

(وَلَقَد تَّرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ)

وهذه دعوة قرآنية لضرب الأرض بمعاول علوم الحفريات والآثار في ما حول مكة على طريق الجادة التجارية تحديدا ليتضح للمسلمين وللعالم ما طمر أئمة اليهود من حقائق جغرافية بثمن بخس...

والسبب في عدم العثور على قرية لوط عليه السلام حتى الآن يكمن في ثقافة توراتية محرفة شهرت سلاح "هذا من عند الله" لتحريك مسرح الأحداث وجغرافيتها ثقافياً إلى الشام فلم يجد لها العلم أثراً هناك...

ونحن نضيف هنا أن الله جلَّ وعلا أخبر أنه ترك:

(مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ)

ولا يمكن أن تكون آية بينة وهي مخفية تحت الماء !..

فأين البيان الذي أخبر به الله إذن ؟..

كما أن دعوى كونها تحت الماء هو دس يهودي أيضاً بعد أن قرر أئمة اليهود إخفاء أثر هذه القرية لقربها من مكة كما أوضح الكتاب وذلك بزرعها ثقافياً في قاع البحر الميت بالشام فينصرف بذلك الناس عن تلبية دعوة القرآن لتحديد الموقع الجغرافي لهذه القرية..وما خفي كان أعظم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   03.07.13 21:45

بين بئر زمزم .. وبئر شبعة (سبع)

(رَّبَّنَاإِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ
رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاةَ
فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ)


من خلال الآية الكريمة ..
نرى أن إبراهيم عليه السلام ..
كان يعلم مكان البيت الحرام .. قبل رفع قواعده مع ولده إسماعيل عليه السلام
وفي التفاسير ..
عن أبي العباس، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال:

" لما ولد إسماعيل حمله أبوه إبراهيم وأمه على حمار
وأقبل معه جبرائيل حتى وضعه في موضع الحجر ومعه شئ من زاد
وسقاء فيه شئ من ماء، والبيت يومئذ ربوة حمراء من مدر
فقال إبراهيم لجبرائيل عليهما السلام: ها هنا أمرت؟ قال: نعم "
قال: " .. ومكة يومئذ سلم وسمر، وحول مكة يومئذ ناس من العماليق " ..
" .. إن إبراهيم عليه السلام لما خلف إسماعيل بمكة عطش الصبي
وكان فيما بين الصفا والمروة شجر، فخرجت أمه حتى قامت على الصفا
فقالت: هل بالوادي من أنيس ؟ فلم يجبها أحد
فمضت حتى انتهت إلى المروة هل بالوادي من أنيس ؟ فلم تجب
ثم رجعت إلى الصفا وقالت، حتى صنعت ذلك سبعا، فأتاها جبرائيل عليه السلام
فقال لها: من أنت ؟ قالت: أنا أم ولد إبراهيم، فقال: إلى من وكلكم ؟
فقالت: أما إذا قلت ذلك فقد قلت له حيث أراد الذهاب: يا إبراهيم إلى من تكلنا ؟ ف
قال: إلى الله عزوجل، فقال جبرائيل: لقد وكلكم إلى كاف
قال: وكان الناس يتجنبون الممر بمكة لمكان الماء
ففحص الصبي برجله فنبعت زمزم، ورجعت من المروة إلى الصبي وقد نبع الماء
فأقبلت تجمع التراب حوله مخافة أن يسيح.."


هذا ما نعرفه عن نهاية رحلة خروج هاجر وابنها
من مضارب خيام إبراهيم عليه السلام...

لكن التوراة تفصل لنا وللعالم قاطبة
كيف وصل إسماعيل وأمه إلى جوار البيت وكيف نبع بئر زمزم.
فقد "طرد" النبي الجليل عائلته من الشام إلى وادي مكة...!!
وزودهم لهذه الرحلة التي تمتد مسافة 1250 كلم تقريباً
وهي المسافة من الشام إلى بطن مكة، بقربة ماء وخبز.
ثم تاهت هاجر في الصحراء على مسافة نفاذ قربة الماء لتجد نفسها في مكة..

وطبعاً لم تذكر التوراة السبعينية أن إسماعيل وأمه هاجر
وصلا إلى مكة في جزيرة العرب
وأن الماء الذي روي منه يُدعى بئر زمزم..
لذا فإن الغرب لا يعرف هذه الحقيقة حتى اليوم..
بل قيل لهم إن هاجر وابنها تاها في منطقة تدعى بئر سبع
التي من المفترض أنها تبعد عن خيام إبراهيم عليه السلام مسافة نفاذ قربة ماء
وعليه كان لا بد أن تكون بئر السبع في فلسطين حيث خيام إبراهيم عليه السلام
كما قالوا للعالم حتى تكتمل دائرة الوهم العالمي...

وكان سبب إنزال هاجر وابنها إسماعيل بمكة ونقلها إليها من الشام
أن سارة بنت عم إبراهيم عليه السلام شجر بينها وبين هاجر أمر
فأمر إبراهيم أن يسير بها إلى مكة، فاحتملها على البراق !!!!!!!!!!
واحتمل معه قربة بماء ومزود تمر، وسار بها حتى أنزلها بمكة في موضع البيت
ثم ولى راجعا .."

أما نحن فنقول إن البراق هنا ليس أداة مواصلات
بل هو أداة تزوير وتحريف واستخفاف بعقول الناس
لستر فضيحة تراثية صارخة
ولجبر معضلة عصية على الحل. وما سكت عنها أساطين المؤرخين العرب
إلا لأنها انطلت عليهم من تحت عباءة:

"هذا من عند الله"

فحاروا بها...

وما الموقع الموجود اليوم بفلسطين
إلا اسم تم إسقاطه هناك عمداً بعد هجرة الجاليات العربية اليهودية من الجزيرة إلى الشام
بعد عودتهم من السبي وتفرقهم من جزيرة العرب
وذلك بين القرن الرابع والأول قبل الميلاد كما سيتضح لاحقاً...

وبطن الوادي نفسه الذي عُرف ببرية بئر الشبعة
هو نفسه وادي في مكة ..
ولم يسكن إبراهيم عليه السلام من زوجته سارة في الشام
ولم ينتقل بين الشام ومكة ..
هذا الكلام لا أساس له من الصحة مطلقا ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   03.07.13 21:47

هذه خريطة فاران في الجزيرة العربية
وهي بقرب مكة المكرمة
وهي تسمى Pharanite



وهذه الموقع المزعوم لبئر سبع (شبعة) قرب فلسطين
عوضا عن زمزم في مكة المكرمة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   03.07.13 21:48

بئر شبعة هو اسم من اسماء بئر زمزم ، و قد ذكره كثير من المؤرخين المسلمين.

فقد روى الفاكهي عن أشياخ مكة قوله ،

أن لزمزم أسماء كثيرة، فمن أسمائها:

زمزم: لصوت الماء فيها أو لكثرة مائها، يُقال ماء زمزم أي كثير، أو لزمزمة جبريل وكلامه.

ظبية: بالظاء المعجمة والباء الموحدة على مثل واحدة الضبيات، سُميت بها تشبيهاً لها بالظبية وهي الخريطة لجمعها ما فيها قاله ابن كثير في البداية والنهاية.

طبيبة: سميت به لأنها للطيبين والطيبات من ولد إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام، قاله السهيلي.

بره وعصمه: لأنها للأبرار وغاضت عن الفجار.

مضنونة: لأنها ضُن بها على غير المؤمنين فلا يتضلع منها منافق، قاله: وهب بن منبه.

شبعة للعيال: لأن أهل العيال في الجاهلية كانوا يغدون بها عيالهم فينيخون عليها فتكون صبحا لهم


.......

و نقل ابن منظور في لسان العرب عن ابن بري اثني عشر اسمًا لزمزم ، فقال : « زَمْزَمُ ، مَكْتُومَةُ ، مَضْنُونَةُ ، شُباعَةُ ، سُقْيا الرَّواءُ ، رَكْضَةُ جبريل ، هَزْمَةُ جبريل ، شِفاء سُقْمٍ ، طَعامُ طُعْمٍ ، حَفيرة عبد المطلب » .

وقال ياقوت في معجم البلدان : « ولها أسماء وهي : زمزم ، وزَمَمُ ، وزُمّزْمُ ، وزُمازمُ ، وركضة جبرائيل ، وهزمة جبرائيل ، وهزمة الملك ، والهزمة ، والركضة - بمعنى وهو المنخفض من الأرض ، والغمزة بالعقب في الأرض يقال لها: هزمة- وهي سُقيا الله لإسماعيل عليه السلام ، والشباعة ، وشُبَاعةُ ، وبرَة ، ومضنونة ، وتكتمُ ، وشفاءُ سُقم ، وطعامُ طعم، وشراب الأبرار ، وطعام الأبرار، وطيبة » .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   03.07.13 21:50

الآن .. هل لنا أن نسأل .. من أين أتى اسم (بئر سبع) أو (بئر شبعة)؟؟

قلنا بداية ..
أن إبراهيم عليه السلام أخذ ولده إسماعيل عليه السلام
عندما أشتد ساعده وقوى لبناء البيت الحرام
كما قال الله تعالى في كتابه ..

(وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ)

فكيف يكون بئر سبع .. هو نفسه بئر زمزم؟

لنر ...

ليس عجبا .. أن يذكر العدد 7 مرافقا لاسم بئر مجاور للكعبة ..
فالعدد 7 ملازما للعديد من مناسك الحج والعمرة
ومنها سعي هاجر 7 مرات وراء السراب قبل اكتشافها للماء
والطواف 7
فهل هو غريب .. أن تحدث كل هذه .. في بئر (سبعة) ؟؟

ألسنا نعلم جميعا
أن إبراهيم (عليه السلام)
هو من علم العالم تلك المناسك ..

(رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ
وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ)


فنحن نقول أنه بئر زمزم ..
وهو نفسه قديما بئر سبعة..
والتوراة تؤكد أن إبراهيم عليه السلام ..
سكن منطقة هذا البئر..

(ثم رجع ابراهيم إلى غلاميه فقاموا
وذهبوا معا إلى بئر سبع
وسكن إبراهيم في بئر سبع)
التكوين\22\19
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   03.07.13 21:53

في سفر التكوين21\21 (وَسَكَنَ فِي بَرِّيَّةِ فَارَانَ، وَأَخَذَتْ لَهُ أُمُّهُ زَوْجَةً مِنْ أَرْضِ مِصْرَ)

فالنص يتحدث عن إسماعيل عليه السلام ..
وأنه هو الذي سكن في برية فاران ..
ولأن فاران هي جبال في مكة ..
فعلى أم إسماعيل أن تتخذ له زوجة من نفس الأرض..!

وألا .. فما علاقة موقع سكن الزوج .. بموقع الزوجة السكني البعيد؟

وكيف جاءت تلك الزوجة المصرية .. إلى أرض فاران في ذلك العهد البدائي؟؟

هل أُصدرت لها تأشيرة لتأتي من مصر النيل على طائرة خاصة ؟؟؟؟

أن (مصر) ا- يا أخوان - لموجودة في النص ..
هي ليست مصر النيل ..
لأننا لو رجعنا إلى التوراة السبيعينية
وهي المكتوبة باللغة الإغريقية القديمة ..
سنجد أن أصل الكلمة هي (متزريم) وليس (مصر)..

فلماذا إذن حشرت كلمة (أرض مصر) هنا ..إلا لو كان الغرض هو إخفاء الجذور العربية .. ؟؟؟؟

اذا دليل مضاف إلى قصة زواج إسماعيل عليه السلام من امرأة من أرض ليس من مصر الأفريقية ..

وففي صحيح البخاري ..

أهل بيت من جرهم مقبلين من طريق كداء فنزلوا في أسفل مكة فرأوا طائرا عائفا فقالوا إن هذا الطائر ليدور على ماء لعهدنا بهذا الوادي وما فيه ماء فأرسلوا جريا أو جريين فإذا هم بالماء فرجعوا فأخبروهم بالماء فأقبلوا قال وأم إسماعيل عند الماء فقالوا أتأذنين لنا أن ننزل عندك فقالت نعم ولكن لا حق لكم في الماء قالوا نعم قال ابن عباس قال النبي صلى الله عليه وسلم فألفى ذلك أم إسماعيل وهي تحب الإنس فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم حتى إذا كان بها أهل أبيات منهم وشب الغلام وتعلم العربية منهم وأنفسهم وأعجبهم حين شب فلما أدرك زوجوه امرأة منهم

فكيف يؤكد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
أن إسماعيل عليه السلام قد تزوج من جرهم وهي قبيلة عربية
ونحن نعتمد على أنه تزوج من مصر النيل... ؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   03.07.13 21:55

إبراهيم صلى الله عليه وسلم كان يتكلم بالسريانية والعبرانية كما ذكره العيني في شرح البخاري وابن سعد في الطبقات والطبري في التاريخ...

وأما إسماعيل فكان يتكلم بالعربية وأصبح من العرب المستعربة لأنه شب في قبيلة جرهم وتزوج منهم وتعلم منهم اللغة العربية ونشأ أبناؤه هناك..

http://www.islamweb.net/fatwa/index....waId&Id=101747
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   03.07.13 22:00

عرفنا حتى الآن ..
أن إبراهيم عليه السلام جاء من موطن آبائه
وضرب خيامه على مسافة جداً قريبة من بطن الوادي
في منطقة بئر زمزم (أو بئر سبعة كما كان يسمى)
الذي يحتضن الكعبة المشرفة ...

وعرفنا أن أول من أسكن إبراهيم عليه السلام من أهله في بطن الوادي
هما زوجته الثانية هاجر وطفلها إسماعيل عليهما السلام..
ثم عاد إبراهيم إلى مضارب خيام زوجته سارة
التي لا يمكن أن تكون في الشام...بل في مكان قريب من إبراهيم..
فأصبح بذلك لإبراهيم عليه السلام مسكنان
مسكن لكل زوجة ..وهو أمر طبيعي يتكرر حتى يومنا هذا..

لكن أين كانت مضارب خيام زوجته سارة تحديداً ؟؟

يقول المولى في كتابه الكريم
عن قصة سارة وإبراهيم عليهما السلام ..

(هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ
إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلامًا قَالَ سَلامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ
فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ .. فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلا تَأْكُلُونَ
فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلامٍ عَلِيمٍ
فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ
قَالُوا كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ)


فأين كان هذا المسكن ؟؟؟

هناك مسجد في مكة .. وتحديدا في عرفات..
يسمى مسجد نمرة ..
هو موقع مهم على حدود وادي عرفة والمشعر الحرام
والذي به وإلى جانبه.. تحتشد جموع مليونية من الحجاج سنوياً بيوم عرفة. ..

فما قصة هذا المسجد ؟

وما علاقة هذا المسجد .. بقصتنا ؟؟

في الحقيقة .. العلاقة قوية ومباشرة ..
لأن كافة مناسك الحج .. هي إجابة الله لدعاء خليله ..

(وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا)

فكل منسك من مناسك الحج ..
له علاقة مباشرة .. بخليل الله إبراهيم عليه السلام ..

الآن..
المسافة بين عرفات .. ومكة المكرمة ..هي مسافة معقولة ..
لمن يريد أن يسكن أحد زوجاته في عرفة ..
والأخرى في مكة ..

لكن ..
ما هو الدليل على سكن سارة زوج إبراهيم عليه السلام
في عرفات .. أو بالتحديد في منطقة مسجد نمرة ؟؟

الجواب على ذلك ..
إن من مناسك الحج التي تعلمناها عن إبراهيم عليه السلام
هو يوم التروية في عرفات..

فما معنى يوم التروية ؟

التروية .. هي في 8 من ذي الحجة
وهو أحد أيام العشر الفاضلة التي أقسم بها الله في كتابه الكريم
حين قال ..

(وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ)

يقول مصطفى السيوطي الرحيباني الحنبلي رحمه الله

"سمي الثامن بذلك ، لأنهم كانوا يتروون فيه الماء لما بعده
أو لأن إبراهيم أصبح يتروى فيه في أمر الرؤيا"


كما ذكر ابن قدامة في المغني سبب تلك التسمية فقال:

"سمي بذلك لأنهم كانوا يتروون من الماء فيه يعدونه ليوم عرفة
وقيل: سمي بذلك لأن إبراهيم عليه السلام
رأى تلك الليلة في المنام ذبح ابنه
فأصبح يروي في نفسه أهو حلم؟ أم من الله؟
فسمي يوم التروية. انتهى..
وذكره أيضا عثمان بن علي الزيلعي في تبيين الحقائق وغيره"


http://www.islamweb.net/fatwa/index....twaId&Id=61684

إذن .. فإبراهيم عليه السلام .. له علاقة سكنية بذلك المكان ..
وهي إشارة لمنسك حج في هذا الموقع تحديدا !!!

لكن .. هل توافق التوراة على هذا الشأن ..
لنر ..

"فنقل أبرام خيامه وأتى وأقام عند بلوطات ممرا التي في حبرون
وبنى هناك مذبحا للرب ".
" فأتى من نجا وأخبر أبرام العبراني. وكان ساكنا عند بلوطات ممرا الأموري
أخي أشكول وأخي عانر. وكانوا أصحاب عهد مع أبرام"


فالتوراة تؤكد أن إبراهيم عليه السلام
قد استمر مكوثه في منطقة (ممرا)
إلى أن افترق مع لوط عليه السلام

فلماذا لم تكتشف الأثريات منطقة ممرا في فلسطين لحد الآن؟؟؟

هل أصابهم العمى ؟؟
أم لأنها غير موجودة بالأساس ...!!!

الآن ..

هل يمكن أن نعيد على أسماعنا
ما قاله القرآن الكريم عن قصة سارة وإبراهيم عليهما السلام
على إحتمال أنه في منطقة مسجد نمرة ؟

(هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ () إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلامًا قَالَ سَلامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ () فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ () فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلا تَأْكُلُونَ () فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلامٍ عَلِيمٍ () فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ () قَالُوا كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ)

فهل تروي التوراة شيئا مشابها .. حصل في منطقة (ممرا)؟؟

الإجابة .. هي نعم ..

(وظهر له الرب عند بلوطات ممرا وهو جالس في باب الخيمة وقت حر النهار
فرفع عينيه ونظر وإذا ثلاثة رجال واقفون لديه
فلما نظر ركض لاستقبالهم من باب الخيمة وسجد إلى الأرض
وقال: يا سيد، إن كنت قد وجدت نعمة في ع**** فلا تتجاوز عبدك
ليؤخذ قليل ماء واغسلوا أرجلكم واتكئوا تحت الشجرة
فآخذ كسرة خبز، فتسندون قلوبكم ثم تجتازون، لأنكم قد مررتم على عبدكم
فقالوا: هكذا تفعل كما تكلمت
فأسرع إبراهيم إلى الخيمة إلى سارة
وقال: أسرعي بثلاث كيلات دقيقا سميذا. اعجني واصنعي خبز ملة
ثم ركض إبراهيم إلى البقر وأخذ عجلا رخصا وجيدا وأعطاه للغلام فأسرع ليعمله
ثم أخذ زبدا ولبنا، والعجل الذي عمله، ووضعها قدامهم
وإذ كان هو واقفا لديهم تحت الشجرة أكلوا
وقالوا له: أين سارة امرأتك ؟ فقال: ها هي في الخيمة
فقال: إني أرجع إليك نحو زمان الحياة ويكون لسارة امرأتك ابن
وكانت سارة سامعة في باب الخيمة وهو وراءه
وكان إبراهيم وسارة شيخين متقدمين في الأيام
وقد انقطع أن يكون لسارة عادة كالنساء
فضحكت سارة في باطنها قائلة: أبعد فنائي يكون لي تنعم، وسيدي قد شاخ
فقال الرب لإبراهيم : لماذا ضحكت سارة قائلة: أفبالحقيقة ألد وأنا قد شخت".


!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وهكذا قام اليهود .. بتغير (نِمرة) في الحجاز ..
إلى (مِمرا) .. في فلسطين ..
ولأنهم لم يعثروا على أثر لها لحد اليوم ..
قالوا أنها (حبرون).. !!

ثم فلننظر كيف أنقلبت (عرفة) الحجازية
إلى (عفرون) في التوراة .. وفي فلسطين ...!!
وهي التي اسمها هنا .. Ephrime



لكن .. أين مات الخليل إبراهيم عليه السلام ؟

يقول المولى في كتابه الكريم ..

(وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى)

فما هو المقام ... ؟

قيل أن (المَقام) بفتح الميم
هو المكان الذي يقوم فيه الإنسان
ومنه قوله تعالى..(أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ)

وأما (المُقام) بضم الميم فهو المعنى أو القيمة ..
وهو العمل ومنه الأثر المعروف
كما روى الإمام أحمد في الفضائل عن عبد الله بن عمر :

" لا تسبوا أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم –
فلمقام أحدهم ساعة – يعني مع النبي – خير من عمل أحدكم أربعين سنة "


وفي آية أخرى ..

(وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آَمِنًا
وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آَمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ)


فكيف يدعو الخليل ربه .. لبلد .. أن يجعله آمنا ..
وأن يرزق أهله من الثمرات ..
وأن يرحم المؤمنين فيه برحمة خاصة ..
ثم بعد ذلك .. يذهب ويهاجر إلى أرض أخرى ..
ثم يدفن في الخليل في فلسطين ؟؟؟؟

أليس ذلك غريبا ؟؟؟

وفي آية أخرى ..

(إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ
فِيهِ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آَمِنًا)


فمن ضمن الآيات التي في البيت الحرام ..
هي آية اتصافه بالأمن ..
وآية وجود مقام إبراهيم ..

(قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ)

ما المقصود بأهل البيت هنا؟
هل هي أهل بيت إبراهيم عليه السلام؟
أم أهل البيت الحرام ؟

ويقول المولى في كتابه ..

(وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا
وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)


أليست الآية أعلاه .. هي جواب على سؤالي السابق ؟
بأن عائلة إبراهيم عليه السلام ..هو المقصود بها أهل البيت ..
وهو البيت الحرام ..

(وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ)

وحين يعلم الله سبحانه نبيه الخليل مناسك الحج ..
ألا يعني هذا تواجد إبراهيم (عليه السلام) المستمر في تلك المنطقة
كي يعلم الناس الحج .. كل عام ..
فلماذا يهاجر إلى غيرها .. ويموت في غيرها ؟

وفي الآية ..

(وَإِنْ يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَثَمُودُ
وَقَوْمُ إِبْرَاهِيمَ وَقَوْمُ لُوطٍ
وَأَصْحَابُ مَدْيَنَ وَكُذِّبَ مُوسَى)


فإذا تأكدنا أن سفينة نوح عليه السلام قد استقرت في الجزيرة
وعاد في أحقاف الجزيرة
وثمود موجودة في الجزيرة
ولوط عليه السلام قطعا في الجزيرة
ومدين شعيب عليه السلام في الجزيرة
فلا بد أن يكون موسى وإبراهيم عليهما السلام.. قد سكنا الجزيرة أيضا ..
وإلا فما نفسر قول الله تعالى (قوم إبراهيم)؟؟؟
ألا يدل ذلك على أنهم أناس أتبعوا ملة إبراهيم حنيفا
وماكانوا من المشركين ؟؟

(قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ)

الآن .. لنر ما تقوله التوراة عن مدفن إبراهيم عليه السلام ..

(وَدَفَنَهُ إِسْحَاقُ وَإِسْمَاعِيلُ ابْنَاهُ فِي مَغَارَةِ الْمَكْفِيلَةِ
فِي حَقْلِ عِفْرُونَ بْنِ صُوحَرَ الْحِثِّيِّ الَّذِي أَمَامَ مَمْرَا)
التكوين 25\9


فإذا كان عفرون .. هي عرفة .. أو هي أي مكان في مكة ..
فهل هذا دليل على أن إبراهيم عليه السلام .. غير مدفون في الخليل في فلسطين؟؟

وفي نص توراتي آخر ..

(وَأَوْصَاهُمْ وَقَالَ لَهُمْ: «أَنَا أَنْضَمُّ إِلَى قَوْم فادْفِنُونِي عِنْدَ آبَائِي فِي الْمَغَارَةِ الَّتِي فِي حَقْلِ عِفْرُونَ الْحِثِّيِّ)
التكوين\49\29


فأنظر كيف تم نقل مسرح الأحداث من مكة إلى فلسطين ؟

ومن عرفة .. إلى عفرون ؟

ومن نمرة .. إلى مِمرا .. إلى حبرون؟

فمن يزور مسجد نمرة اليوم ..
عليه أن يتذكر إبراهيم وسارة .. عليهما السلام ..
فذلك كان مسكنهما ...وقد يكون مكان دفنهما أيضا ..
أو يكون مكان دفنهما .. قرب مكة ... حيث البيت الحرام .. !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   11.07.13 14:07

تك 23: 2 وماتت سارة في قرية اربع التي هي حبرون في ارض كنعان.فاتى ابراهيم ليندب سارة ويبكي عليها.

تك 35: 27 وجاء يعقوب الى اسحق ابيه الى ممرا قرية اربع التي هي حبرون.حيث تغرب ابراهيم واسحق.

يش 14: 15 واسم حبرون قبلا قرية اربع الرجل الاعظم في العناقيين.واستراحت الارض من الحرب

يش 15: 13 واعطى كالب بن يفنّة قسما في وسط بني يهوذا حسب قول الرب ليشوع قرية اربع ابي عناق.هي حبرون.

يش 15: 54 وحمطة وقرية اربع.هي حبرون وصيعور.تسع مدن مع ضياعها
.

يش 20: 7 فقدسوا قادش في الجليل في جبل نفتالي وشكيم في جبل افرايم وقرية اربع.هي حبرون في جبل يهوذا.

يش 21: 11 واعطوهم قرية اربع ابي عناق.هي حبرون.في جبل يهوذا مع مسرحها حواليها.

قض 1: 10 وسار يهوذا على الكنعانيين الساكنين في حبرون.وكان اسم حبرون قبلا قرية اربع.وضربوا شيشاي واخيمان وتلماي.

نح 11: 25 وفي الضياع من حقولها سكن من بني يهوذا في قرية اربع وقراها وديبون وقراها وفي يقبصئيل وضياعها


ألا ترى انه كلما ذكر اسم قرية اربع تلاه توكيد على ان اسمها تغير الى حبرون ؟

قد تكون قرية اربع هي عرفة ( نعلم ان العهد القديم الحالي هو ترجمة من التوراة السبعينية المكتوبة باليونانية ، و لا غرابة اذا علمنا ان اليونانية لا تحتوي حروفا كالعين فتنطق لذلك الفا) ، و هناك نية مبيتة لكاتب العهد القديم في طمس هذا الاسم المقدس لدى سكان المنطقة ، نظرا لقدسيته ، و تغييره الى اسم شخص من اشراف قبيلة كانت تسكن او تملك عرفة ثم لما حدثت الهجرات الى فلسطين لاحقا أطلق اسم عرفة على واد جنوب فلسطين هو وادي العربة ، و اسم حبرون على مدينة (الخليل):

يش 20: 7 فقدسوا قادش في الجليل في جبل نفتالي وشكيم في جبل افرايم وقرية اربع.هي حبرون في جبل يهوذا.

هذه الاماكن المقدسة و التي تتواجد في منطقة واحدة هي قادش (مكة) ، و قرية اربع (عرفة) .

اذا فقد تغير اسم عرفة الى اربع ثم الى حبرون في منطقة مكة، ثم رحل الاسم الى فلسطين فصار عربة ، ثم انفصلت اربع (عرفة) عن حبرون و استقلت كل منهما بحيز مكاني و لهذا نجد في فلسطين ان الاسماء تلد الاماكن و ليس العكس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   11.07.13 14:10

قبور الأنبياء في مكة المكرمة

أخرج الأزرقي في تاريخ مكّة (1/68،2/134) وعبد الرزّاق في المـصنّف
(رقم 9129) كلاهما من طريق عبد الله بن عثمان بن خُثيم المكي عن عبد
الرحمن بن سابط عن عبد الله بن ضمرة السلولـي قال (( وطفت معه حتى
إذا كنا بين الركن والمقام ، فـ ذكر كذا وكذا، حتى ذكر قبر إسماعيل هنالك
أحسبه ذكر نحو تسعين نبيًّا أوسبعين )
) ثم تكلّم على الإسنـاد وأثبت صحّة
هذا السند ؛ وتكلّم في غيره من الآثار والأحاديث.

أخبار مكة‏).‏

(كان النبي من الأنبياء إذا هلكت أمته لحق بمكة‏,‏ فيعبد الله ـ تعالى ـ
ومن معه حتى يموت‏,‏ فمات فيها نوح‏ وهود‏ وصالح‏ وشعيب وقبورهم بين زمزم والحجر)



ذكره القرطبي في تفسيره ‏).‏

(ما بين الركن والمقام إلى زمزم قبور تسعة وتسعين نبياً جاؤوا حجاجاً فقبروا هناك)

حديث رواه الهيثمي‏).‏

(‏في مسجد الخيف قبر سبعين نبياً)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   11.07.13 14:13

/ أ ما سبب تحريفهم للتاريخ وتغيير المواقع وجعلهم الاحداث في الشام وليست في الحجاز

أ. التقليل من أهمية أرض الحجاز أرض الحج لكل الشرائع الابراهيمية ..!!
ب. فصل النبي صلى الله عليه وسلم من (شعب الله المختار) لـ يثبتوا زيف نبوته.
ج. التقليل من أهمية مكة المكرمة و اعتبارها رمز لأتباع النبي الزائف (حاشاه) فقط لاغير لـ يثبتوا زيفه.
د. اتحاد الشرائع اليهودية والنصرانية مع الاسلامية في (مكة) خطر عظيم عليهم لأنه يثبت حقيقة الاسلام!!
هـ. زرع الشكوك والريبة في أتباع الشرائع التوحيدية لأبقاء الضال على ضلاله والمهتدي على جهله!
و. هو ليس (تحريفهم) بل تحريفه (ابليس)، ومن ثم جنده فـ هو المهندس الأول لـ عالم |الحقائق المزيفة|!!


هل هو لتشتيت الناس عن الدين الحق ام لابعاد الناس عن الكعبة المشرفه لتكون خالصة لهم؟

أ. كيف لأحبار وكهنة الشريعة اليهودية والشريعة المسيحية المحرفة من النصرانية التوحيدية أن يقعنوا أتباعهم أن الاسلام زائف و النبي مزيف (حاشاهم) ان اتحدت الشرائع في الكثير ؟!؟!

ب. { وهل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون } صدق الحق. من يعلم الحقيقة (الفعلية) أول ما يصيبه ثبات عجيب في الايمان وخشوع عجيب اللذة و مقت لكل ماهو ابليسي بصورة أشد وأكبر من أي مرحلة من مراحل (الغشاوة) ..!! هذا يجعله أكثر ادراكا لـ (لعبة الدجال والشيطان وجندهم العابدين لهم و من غرر بهم فـ ساروا خلفهم لا لكفر بل لـ عدم تدبر ولاتفكر) هذا والله أعلى وأعلم.

2 هل من يملك الكعبة يملك العالم ؟

أ. لا يملكها أحد .. بيت الله الحرام .. مثابة للناس .. ومبارك في أرضه وتجبى اليه الثمرات وهذا بنص آيات القرآن الكريم فـ من الطبيعي أن من يشرف على (مكة) اداريا "وهذا لايعني انه يملك الكعبة فـ الكعبة ملك الله سبحانه وتعالى " .. أقول من الطبيعي أن من يشرف على مكة يرزق، ويكون في سعة فـ هذه قريش كانت من أغنى وأعزوأشرف العرب نسبا نعم ولكن جاها ومالا أيضا {أجعلتهم سقاية الحاج و عمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين * الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بـأموالهم وأنفسهم أعظم درجة عند الله وأولئك هم الفائزون } صدق الله العظيم .. فـان الاشراف على الكعبة لا يعدل عند الله سبحانه الايمان والجهاد ولايستويان فـ هما أعظم درجة وبالتأكيد ليس كل من ( اشرف ) على الكعبة و حكم مكة يملك العالم والواقع يشهد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   11.07.13 14:21

هل من علاقة بين الكنعانيون .. وبين قبيلة كنانة ؟

أن أصل مفردة (كنعان) هو (كنن) أو (قنن)..
أو ربما (كنعن) أو (قنعن).

لكن (كنانة) حقيقة ..
قبائل عريقة بالحجاز
يسكنون منطقة محاذية لمكة المكرمة ..

وهذه شجرة الأنساب لقبيلة كنانة ..



وتاريخ الكنانيين عريق في المنطقة
فلهم تعود العلاقة بتحويل العناية ببيت الله من أيدي الخزاعيين إلى القريشيين
منذ أيام قصى أحد أجداد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)..

يقول ابن سعد في كتابه (الطبقات الكبرى)
ج1 ، ص 69

"إنه لما هلك حليل .. رأى قصي أنه أولى بالكعبة
وبأمر مكة من خزاعة .. فكلم رجالا من قريش وبني كنانة
ودعاهم إلى إخراج خزاعة من مكة
وبخدعة استطاع أن يشتري من أبي غبشان الخزاعي مفاتيح الكعبة
مقابل زق من الخمر وقعود"


وفي حديث نبوي أسنده الترمذي ومسلم ..
عن واثلة .. أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"إن الله اصطفى كنانة من بني إسماعيل
واصطفى من بني كنانة .. قريش
واصطفى من قريش .. بني هاشم
واصطفاني من بني هاشم"


كما يخبرنا الصفدي في كتابه (الوافي بالوفيات)
ج1 ، ص 31
عن علاقة الكنانيين بتاريخ احداث المنطقة
وعلاقة أحداث المنطقة بإبراهيم عليه السلام واجداده ..

"كانت العرب تؤرخ في بني كنانة من موت كعب بن لؤي
وأرّخ بنو إسماعيل عليه السلام من نار إبراهيم عليه السلام
إلى بنائه البيت
ومن بنائه البيت إلى تفرّق معد
ومن تفرّق معد إلى موت كعب بن لؤي
ومن عادة الناس أن يؤرخوا بالواقع المشهور والأمر العظيم
فارّخ بعض العرب بعام الختان لشهرته"


وعلى هذا الأساس ..
نجد مفردات ..
مثل .. كنانة ومكة والبيت وإبراهيم وإسماعيل والنار والختان والعرب
مقترنة جميعا ببعضها ..
كأنها متلازمات طبيعية في تاريخ عرب منطقة مكة ..

وحسب الحديث النبوي..

"إن الله اصطفى كنانة من بني إسماعيل
واصطفى من بني كنانة .. قريش
واصطفى من قريش .. بني هاشم
واصطفاني من بني هاشم"


فإن الكنانيين ينحدرون من إبراهيم عليه السلام ..
فكيف سبقوه كما تقول التوراة .. ؟؟؟؟

(واجتاز إبرام في الأرض إلى مكان شكيم
إلى بلوطة مورة وكان الكنعانيون حينئذ في الأرض)
التكوين\12\6


لكن اين كان يسكن الكنانيون تحديدا ؟

تعلمنا أن إبراهيم عليه السلام ..
قد يكون قد نزل بنمرة في وادي عرفة ..
أما المؤرخين يقولون أن الكنانيون تركوا وراءهم اسمهم
وهو يعرف إلى اليوم "بخيف بني كنانة" ويقع قرب مكة ..

يقول الحموي في كتابه (معجم البلدان)
ج2 ، ص 412

"وقال القاضي عياض .. خيف بني كنانة هو المحصب....
وقال الحازمي .. خيف بني كنانة بمنى.. نزله رسول الله صلى الله عليه وسلم
والخيف ما كان مجنبا عن طريق الماء يمينا وشمالا متسعا"


ويقول الدكتور علي أبو عساف
في كتابه (آثار الممالك القديمة في سوريا)..

"والواقع أن أيا من هذه الدول لم تصف نفسها
بالكنعانية أو الآمورية..
وفي الوقت الذي وضع فيه سانخو نياتن كتابه (تاريخ فينيقيا)
في تسعة أجزاء .. في حوالي القرن الرابع عشر قبل الميلاد
أي في زمن موسى عليه السلام
لم يذكر فيه (كنعان) و (كنعانيين)..
وفي الوقت الذي نرى فيه هيرودوت يتحدث عن (السوريين)
أو الفينيقيين.. لو يورد ذكر (كنعان) مرة واحدة"


!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

إذن لفظ كنعان وكنعانيين هو مصطلح غريب على الشام وأهل الشام القدامى
ولم يرد في غير التوراة ..
وهذا يفسر لنا لماذا وقع التناقض بين ما هو قائم في وعي وثقافة والناس
وبين ما هو ثابت في الوثائق القديمة والآثار الميدانية ..

الآن ..
عد اقرأ أحاديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن بني كنانة ..
ثم قارن بين كل ذلك الحق .. وهذا الإفك المفترى ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   16.08.13 15:40

الخرائط اليهودية ..
وكيف أنها سحبت إلى أراضي فلسطين .. المواقع العربية في التوراة







ولم يكتفوا بذلك بل حولوا قصة موسى (عليه السلام) من الجزيرة العربية لمصر كما سنقرأ في المشاركات القادمة ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   16.08.13 15:46

ما هي العلاقة بين المروة .. والمُريّا ؟

يقول المولى في كتابه الكريم..
عن لسان نبيه إبراهيم عليه السلام ..

(رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ)

فأتى الغلام الحليم .. وهو إسماعيل عليه السلام..

ثم بعد فترة.. شب الولد ..

(فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ
قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى
قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ
فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ
وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ
قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ
إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ
وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ)


وهذه الحادثة .. تشرح ذبح إبراهيم عليه السلام
لولده إسماعيل عليه السلام ..
وكادت أن تحدث .. لولا أن منّ الله عليهما بكبش عظيم ..
وبفضل الله العظيم هذا ..
منعها من أن تصبح من سنن العبادة ..
فكان على كل أب .. أن يقتل ولده طاعة لأمر الله ..
ولكنها رحمة الله بالخليل .. وبعباده .. فتدبر .. !

ولأننا قلنا ...
أن مناسك الحج جميعها .. مرتبطة بإبراهيم عليه السلام
ارتباطا مباشرا ..

فنمرة في عرفات .. مسكن إبراهيم مع سارة عليهما السلام..
ومكة وزمزم .. مسكنه مع هاجر عليهما السلام ..

لكن .. ماذا عن حادثة الذبيح؟
أين حصلت ؟؟

علينا أن نبحث أين يذبح الحجاج اليوم ..

أليس في منطقة مِنى ....!!

طيب ..

أليس هذا معناه .. أن تكون حادثة ذبح إبراهيم عليه السلام لولده
قد حدثت حقيقة في تلك المنطقة .. ؟!!

لنعد ونقرأ نفس الآية ..

(فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ
قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى)


فالحادثة إذن .. وقعت في منطقة السعي ..
وهل توجد منطقة سعي في مكة ..
غير سعي هاجر (عليها السلام) بين الصفا والمروة ؟؟؟؟

بل أن الله جل وعلا .. ذكر الصفا والمروة في القرآن ..
فقال عز من قائل ...

(إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ
فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا
وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ)


فما هي الصفا والمروة ؟؟؟

يقول صاحب تفسير التحرير والتنوير:

"الصفا والمروة اسم لجبلين صغيرين متقابلين
فأما الصفا فرأس نهاية جبل أبي قبيس
وأما المروة فرأس منتهى جبل قُعَيقِعَانَ
وسمي الصفا لأن حجارته من الصفا وهو الحجر الأملس الصلب
وسمي المروة مروة لأن حجارتها من المرو
وهي الحجارة البيضاء اللينة التي توري النار"


وذكر القرطبي رحمه الله سبباً آخر للتسمية فقال :

"أصل الصفا في اللغة الحجر الأملس وهو جبل بمكة معروف
وكذلك المروة جبل أيضاً...
وذكر الصفا لأن آدم المصطفى صلى الله عليه وسلم
وقف عليه فسمي به
ووقفت حواء على المروة فسميت باسم المرأة فأنثت لذلك. والله أعلم"


وللصفا والمروة أهمية عظيمة في نفوس العرب
ومكانة كبيرة في تاريخ المسلمين
وشكراً لنعمة الله تعالى على هاجر وابنها إسماعيل عليهما السلام

وفي صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعاً:

"أن هاجر أم إسماعيل لما تركها إبراهيم بموضع مكة
ومعها ابنها إسماعيل وهو رضيع وترك لها جرابا من تمر وسقاء فيه ماء
فلما نفد ما في السقاء عطشت وعطش ابنها وجعلت تنظر إليه يتلوى
فانطلقت كراهية أن تنظر إليه فوجدت الصفا أقرب جبل يليها فقامت عليه
ثم استقبلت الوادي تنظر هل ترى أحداً، فلم تر أحداً
فهبطت من الصفا وأتت المروة فقامت عليها فنظرت هل ترى أحداً فلم تر أحداً
ففعلت ذلك سبع مرات
قال ابن عباس
قال النبي صلى الله عليه وسلم: فلذلك سعى الناس بينهما
فسمعت صوتا فقالت في نفسها: صه، ثم تسمعت فسمعت أيضاً
فقالت: قد أسمعت إن كان عندك غُوَاثٌ
فإذا هي بالملك عند موضع زمزم، فبحث بعقبه حتى ظهر الماء
فشربت وأرضعت ولدها"


http://www.islamweb.net/fatwa/index....twaId&Id=37846

إذن .. حادثة الذبيح وقعت في منطقة سعي هاجر..
إما في الصفا .. وإما في المروة ..

وهذه منطقة السعي اليوم ..



وهذه خريطة .. توضح المسافة بين خط الصفا والمروة (رقم3)
كونها منطقة السعي ..
وبين منطقة (مِنى) التي يذبح الحجيج فيها اليوم .. (رقم4)



وبعد أن تتبعت دلائل القرآن الكريم ..
تأكد لي أن قصة الذبيح لابد أن تكون قد وقعت في منطقة السعي..

فورد في خاطري سؤال.. هو ..
لماذا إذن يذبح الحجيج اليوم في منى ؟!!!!!

ثم وجدت أن هناك منطقة تسمى (الجمرات) .. تابعة لمنطقة (مِنى)

وهذه المنطقة من أعلى ..



فما هو سبب تسمية منطقة الجمرات .. بهذا الاسم؟

عن ابن عباس مرفوعاً قال:

"لما أتى إبراهيم خليل الله عليه السلام المناسك
عرض له الشيطان عند جمرة العقبة
فرماه بسبع حصيات، حتى ساخ في الأرض
ثم عرض له عند الجمرة الثانية
فرماه بسبع حصيات، حتى ساخ في الأرض
ثم عرض له في الجمرة الثالثة، فرماه بسبع حصيات حتى ساخ في الأرض
قال ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: الشيطان ترجمون، وملة أبيكم تتبعون"
رواه الحاكم (1/638)، والبيهقي (5/153) (997)


المصدر
http://www.dorar.net/enc/feqhia/2328

والجمرات في مِنى ...
أو بالأحرى .. بين مِنى وبين مكة (منطقة السعي)..

فلماذا اعترض الشيطان طريق إبراهيم الخليل عليه السلام ؟؟

لابد أن إبراهيم عليه السلام .. كان متجها لأمر عظيم ..
لا يريد الشيطان له أن يأخذ ثوابه من الله..
ولا نعتقد أن الشيطان .. كان يعترض طريق الخليل .. لأجل مناسك الحج فقط ..

وعلى هذا الأساس ..
جاء في السيرة أن إبراهيم عليه السلام ..
جاءه الشيطان .. ليصده عن ذبح ولد إسماعيل عليه السلام..
فرماه بسبع حصيات

المصدر
http://m-islam.com/articles.php?action=show&id=555

الآن ..

أرجو أن تتخيلوا معي هذه اللقطة ..
الجمرات في منطقة (مِنى)
القرآن الكريم يشير إلى أن حادثة الذبيح وقعت في منطقة السعي
وهي في مكة المكرمة ..

أليس هذا دليلا ..
على أن إبراهيم عليه السلام .. كان متجها من مِنى .. إلى السعي
لذبح ولده .. ثم تعرض له الشيطان في الطريق .. ؟؟

الغريب..
أننا لو قارنا هذه النتائج بما في التوراة ..
خصوصا بعدما علمنا بتحريفهم للأمكنة واسمائها ..
سنجد أنهم لم يحرفوا فقط اسم الذبيح ..
من إسماعيل إلى إسحاق عليهما السلام ..
بل حرفوا أيضا اسم المنطقة
وقالوا أن ذلك حدث في منطقة تدعى .. المُريّا ...

(وحدث بعد هذه الأمور أن الله امتحن إبراهيم
فقال له يا إبراهيم
فقال: هئنذا
فقال: خذ ابنك وحيدك الذي تحبه إسحاق
واذهب إلى أرض المريّا واصعده هناك محرقة على أحد الجبال
الذي أقول لك..."
التكوين\22\1-2


وبالطبع .. فالتحريف واضح
في كلمة إسحاق وحيدك .. فإسماعيل أتى قبل إسحاق..
ولايمكن أن يكن الابن الثاني .. هو الوحيد ..
هذا غباء قبل أن يكون دهاء .. !!

والنص التوراتي يشير إلى منطقة المُريّا
وهي في السريانية تكتب هكذا ..
mo - ree - yaw

وهو لفظ أقرب إلى مُروة منه إلى المُريّا
فيما لو أزلنا الألف واللام من الاسم الأول ..

وهذا موقع المروة المفترى الجديد ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   16.08.13 15:52

ما هي العلاقة بين البيت الحرام .. وبيت إيل Bathel ؟

يقول المولى في كتابه الكريم ..

(رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ)

فإبراهيم عليه السلام هنا..
كان يعلم بمكان البيت الحرام ..
قبل ان يرفع قواعده مع ولده إسماعيل عليه السلام ..
ولأننا واثقون بصدق القرآن الكريم ..
فهو المصدر إذن الذي سنعتمد عليه ..ونقارن به المصادر الأخرى ..

وما من شك ..
أن أئمة اليهود يعلمون ويخفون حقيقة من كبريات الحقائق..
بأن إبراهيم عليه السلام مرتبط بالكعبة المشرفة ارتباطا وثيقا
لكن .. فلنر ماذا تقول التوراة ...

"واجتاز إبرام في الأرض إلى مكان شكيم إلى بلوطة مورة
وكان الكنعانيون حينئذ في الأرض
ثم نقل من هناك إلى الجبل شرقي بيت إيل ونصب خيمته
وله بيت إيل من المغرب وعاي من المشرق
فبني هناك مذبحا للرب ودعا باسم الرب
ثم ارتحل إبرام إرتحالا متواليا نحو الجنوب"
التكوين\12\6\9..


إذن نفهم .. أن إبراهيم عليه السلام توجه من موطن آبائه
إلى منطقة بيت إيل
أو بالأصح.. إلى شرقي الحرم المكي
إلى حين سكنة الكنعانيون (الكنانيون في مكة)
حيث بنى إبراهيم هناك مذبحا (بيت الله الحرام)
وهو الذي رفع قواعده مع ولده ..

لكن ..
حين نقرأ نهاية النص التوراتي أعلاه .. (ثم ارتحل إبرام ارتحالا متواليا نحو الجنوب)

ولأن اليهود اعادوا صياغة التوراة
وقلبوا الأسماء والأماكن ..
فلم يعرفوا أين يوجهوا إبراهيم بعد أن رحّلوه إلى الجنوب ..!!!!!
فالموضوع إعادة لسرد القصة بأحداث وأماكن جديدة ..
وأنت ومكرك ياشاطر .. !!
فقالوا .. أن إبراهيم أخذ مواشيه وذهب إلى مصر.!!

ولكم أن تتصوروا ..
كيف يستطيع رجل ان يمشي مسافة ما تقارب 1500 كم مع اغنام ومواشي ؟؟

وليس ذلك فحسب ..

بل أن التوراة نفسها تصف ضعف الماشية في السير
في نص يعود ليعقوب النبي .. إذ يقول ..

"فاجابه يعقوب ..
أنت تعلم ياسيدي أن الأولاد ضعاف
والغنم والبقر التي عندي مرضعة
فإن أجهدتها في السير ولو يوما واحدا .. هلكت الغنم كلها"
التكوين\33\13


!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

الأمر العجيب الآخر ..

أن التوراة تصف أن هناك اسم قديم
للمنطقة التي بنى فيها إبراهيم بيت الرب ..
قبل أن يحولها النبي إلى اسمها الجديد (بيت إيل) ..

فماذا كان اسمها القديم ياترى ؟؟؟؟

كان اسمها ... (لوز) ... !

ولنقرأ هذا النص التوراتي ..

"ودعا اسم ذلك المكان بيت إيل..
ولكن اسم المدينة كان أولا لوز)
التكوين\28\19


!!!!!!!

الآن ..

هل كان هناك علاقة بين الحجاز ... واشجار المكسرات كاللوز والجوز وما شابه ؟؟؟

يقول ياقوت الحموي في كتابه (معجم البلدان)
ج2 ، ص 183

"أن جبال السراة المقاربة للطائف وهي بلاد هذيل
يقال لها الجوز ..!!
وإليها تنسب الأبراد الجوزية
وهي وزرات بيض ذات حواش يأتزرون بها
قال السكري .. الجوز جبل ناحيتهم
ويقال: الجوز .. الحجاز كله
ويقال للحجازي: جوزي..
وينسب إلى هذه النسبة الفقيه أبو الحسين بن محمد بن جعفر الجوزي"


!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وقد بحثت عن هذا الموضوع فوجدت مقالا بعنوان .. "جدة بعدسة ذاكرة أول فرنسي يزورها"

يقول فيه..

" ولكن حب المغامرة في نفس هذا الفتى وقوة الرغبة في مواصلة السياحة في فجاج تلك البلاد الواسعة ما زالا يسيطران على فكره ويحفزانه لإعداد العدة لرحلة أخرى ، وهكذا كان ، فقد اتفق مع شاب من قومه يدعى (ادوارد كمبس) يتفق معه في الأهداف والغايات والرغبات والميول ، فأبحرا من (جده) في أوائل سنة (1835م) حتى بلغا (القنفذة) ومنها سارا براً إلى (جازان) ثم (اللحية) و(الحديدة) و(بيت الفقيه) و(زبيد) حتى بلغا (المخا) حيث أبحرا إلى جزيرة (دَهْلَك)..

في يوم 19 ديسمبر انطلقت السفينة مبحرة ومروا "بعيون موسى" التي قال أنها بئر محفورة بمهارة..

وبعد ذلك قال أنهم داروا بنجاح من أمام "حمام فرعون" الذي كان يحتوي على نبع دافئ ثم القوا مرساهم..

المحلات التجارية مغطاة ومظلله بحصائر من القش الذي يساعد على حفظ البضائع سليمة دون أن تتلفها أشعة الشمس . ويقوم التجار بتخصيص مساحة محدده لأنفسهم يغطونها ببساط أو سجاده , حيث يتخذونها مكاناً لجلوسهم يرتمون عليها بكل ثقلهم , وبحيث تكون أرجلهم مخلوفه ويشغلون أنفسهم بمضغ نوع من الجوز أو تدخين التبغ من أنبوبه طويلة"


وهذا رابط المقال..
http://al-amir.info/inf/articles.php?action=show&id=702

وبحثت أكثر ..

فوجدت أن هناك مدينة في الحجاز ..
تسمى مدينة (الباحة)..
وهي إحدى المناطق الإدارية الثلاث عشرة التي تتكون منها المملكة العربية السعودية
تقع في الجزء الجنوبى الغربي من الجزيرة العربية
على سلسلة جبال السراة (يامحاسن الصدف).!!!!
تأسست كمنطقة إدارية في شهر ذي الحجة عام 1383 هـ
سماها الشريف حديقة الحجاز ..

وهذه خريطة توضح موقع المدينة ..



لكن بم تشتهر مدينة الباحة هذه من نباتات يا ترى ؟؟؟

"تضاريس المنطقة تنقسم إلى سهول منخفضة غربية وصولاً لساحل البحر الأحمر
تعرف بتهامة
وجبال بركانية تعرف بـ (الحجاز، السراة)... !!
وتُغطى المناطق الجبلية بشكل شبة كلي أشجار صنوبرية محلية تسمى بالعرعر
بالأضافة إلى أنواع عديدة من الأشجار المثمرة أو اشجار الاحراش والغابات ومنها
والعنب والتين الشوكي والفركس والطرنج والمشمش والكمثرى والبطيخ الاسود التفاح
واللوز البجلي وموز الصدر والبوص
والحماط هو نوع من أنواع التين موطنه جبال الحجاز
الرمان اللوز الاخضر الشبارق والالخوخ و(البشام ،البيلسان)
(العتم،شجر الزيتون البري) والبحرزاف والسدر والطلح, وغيرها
وأيضا النباتات والشجيرات الصغيرة والازهار
كـ الكادي والريحان والحبق والنيم والياسمين والورد الحجازي
و(العقش، توت العليق) العرفج وغيرها
وتنتشر على سفوحها مصاطب ومدرجات زراعية التي زرع فيها السكان نباتات المنطقة
التي اعتمدوا عليها في غذائهم
مثل الذرة البيضاء الشعير القمح الدخن السمسم العدس
والخضروات المحلية كـ القرع العسلي والدباء العربي والالثفاء
والبطاطس والجزر والطماطم والفلفل وغيرها"
ومن أهم ما تشتهر به هذه مدينة الباحة ..
( الجوز، القعقع) الذي انحصر إنتاجه في بعض المزارع الخاصة..!!!!


المصدر
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%...A7%D8%AD%D8%A9

إذن من منتجات مدينة الباحة هذه ...

1- اللوز
2- الجوز
3- التين !!
4- الزيتون !!
5- البيلسان

وأما البيلسان..
فقد ذكرني بنص توراتي يقول فيه ..

" ثُمَّ جَلَسُوا لِيَأْكُلُوا طَعَامًا. فَرَفَعُوا عُيُونَهُمْ وَنَظَرُوا
وَإِذَا قَافِلَةُ إِسْمَاعِيلِيِّينَ مُقْبِلَةٌ مِنْ جِلْعَادَ، وَجِمَالُهُمْ حَامِلَةٌ كَثِيرَاءَ وَبَلَسَانًا وَلاَذَنًا"
التكوين\37\25


فالنص يقول ..
أن الإسماعيليون .. كانوا يأتون محملين بأشياء كثيرة..
منها البلسان ... وهو (البيلسان) نفسه ..
ولدي أدلة ..

ففي قاموس أهل الكتاب ..
عن معنى كلمة (بلسان)..

" قد ذكر الأطباء في القديم له منافع عظيمة في شفاء الأمراض والجروح
هكذا شاع استعماله بين الأمم الشرقية في ذلك الزمان
فكان التجار يحملونه إلى مصر (أي مصر يا ترى ؟؟)
ويبيعونه لسكان البلاد الذين كانوا يحنطون موتاهم به
وذكر في الكتاب المقدس
أن الأسماعيليين الذين اشتروا يوسف كانوا حاملين بلسانا معهم إلى مصر..
ثم عز وجوده أخيرا
وراجت سوقه فكان يباع بضعف ثقله من الفضة"


المصدر
http://www.injeel.com/Kamous.aspx?ltr=2&wrd=196

ولذلك .. يقول النص التوراتي ..
أن بني إسرائيل يعرفون هذا النبات جيدا ..
ويعرفون أصل زراعته الجغرافية .. لكنهم أخفوها في كتبهم ..!!

" فَقَالَ لَهُمْ إِسْرَائِيلُ أَبُوهُمْ: «إِنْ كَانَ هكَذَا فَافْعَلُوا هذَا:
خُذُوا مِنْ أَفْخَرِ جَنَى الأَرْضِ فِي أَوْعِيَتِكُمْ، وَأَنْزِلُوا لِلرَّجُلِ هَدِيَّةً. قَلِيلاً مِنَ الْبَلَسَانِ
وَقَلِيلاً مِنَ الْعَسَلِ، وَكَثِيرَاءَ وَلاَذَنًا وَفُسْتُقًا وَلَوْزًا"
التكوين43\11


كذلك .. ما علاقة أرض إسرائيل ...
بأراضي البلسان .. إلا لو كانت الحجاز ؟؟؟

" يَهُوذَا وَأَرْضُ إِسْرَائِيلَ هُمْ تُجَّارُكِ. تَاجَرُوا فِي سُوقِكِ بِحِنْطَةِ مِنِّيتَ وَحَلاَوَى
وَعَسَل وَزَيْتٍ وَبَلَسَانٍ" حزقيال\27\17
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   16.08.13 15:58

بين وادي حوران .. و (حران النجدية) موطن أباء إبراهيم عليه السلام ..

بعد أن نحينا الشام والعراق عن مسيرة إبراهيم عليه السلام
وعرفنا أن موطن آبائه يجب أن يكون قريبا من مكة ..

يقول الزبيدي في كتابه (تاج العروس)
ج3 ص 163

"(حوران) بالفتح.. (كورة) عظيمة بدمشق وقصبتها بصرى
ومنها تحصل غلات أهلها وطعامهم
وقد نسب إليها إبراهيم بن أيوب الشامي
وأبو الطيب محمد بن حميد بن سليمان وغيرهما ..
و (حوران) بماء نجد .. بين اليمامة ومكة
و (حوران) ببادية السماوية.. قريب من هيت وهو خراب"


وكما هو متوقع
فهناك (حوران) وهي قريبة من مكة
وقد عبر عنها الزبيدي بأنها (ماء نجد)..

وعن طريق مسح المناطق المجاورة لمكة
يتضح أن هناك حوران قرب مكة
وهي منطقة صغيرة تدعى اليوم بوادي حوران
وتقع على إحداثيات طول 4-22-42 شرقا
وخط عرض 1-46-19 شمالا
وهي على حدود نجد الغربية بمحاذاة الحدود الشمالية لجبال السراة
مساحتها تقريبا 300 كم



وهناك الكثير من الخرائط
التي تصور لنا أنه كانت هناك أحواض مائية في تلك المنطقة
لكنها جفت ..


وبناء على ما سبق ..
أمكن تحديد موطن آباء إبراهيم عليه السلام
وأتضح أنه كان نجديا.. كما كانت زوجته سارة ولوط عليهما السلام
وقد أنتقل من نجد إلى البيت الحرام مع لوط وعائلته وما يملكان من ماشية
فأنجب هناك إسماعيل وإسحاق ويعقوب عليهم السلام
وبالتالي فهم حجازيون عرب ..

ويقول الطبري في تفسيره

"حدثنا الحسن بن محمد قال
حدثنا عبد الوهاب بن عطاء عن عمرو عن الحسن
(هيت لك) قال كلمة بالسريانية اي عليك"

وقال ابن كثير نفس الخبر ..

"وكان الكسائي يحكي هذه القراءة يعني هيت لك
ويقول هي لغة لأهل حوران وقعت إلى أهل الحجاز
ومعناها تعال ..
وقال أبو عبيدة سألت شيخا عالما من أهل حوران
فذكر أنها لغتهم"

!!!!!!!!!!!!!

لذا فقد تكون لغة إبراهيم عليه السلام
إما عربية .. وإما سريانية .. لأن حوران بلد آبائه ..

بمعنى .. كان أهل حوران النجديون يحدثون اللسان السرياني
بينما كان أهل مكة يتحدثون باللسان الفصيح
واللسان السرياني قريب من العربي لأنهما يخرجان من أصل واحد..





وهذه الصورة توضح رحلة إبراهيم عليه السلام من نمرة (ممرا في التوراة)
إلى البيت الحرام (بيت إيل في التوراة)



وهذه الصورة توضح بيت سارة في نمرة
وبيت إسماعيل في منى
وبيت هاجر في مكة عند زمزم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   16.08.13 16:05

قصة يوسف عليه السلام

ويبدو أن هناك بلاوي آتية في الطريق ...

وقبل الدخول في القصة ..
قرأت في كتاب الطبري هذ النص .

وأما ابن إسحاق ، فإنه قَالَ , فيما حَدَّثَنَا ابن حميد ، قَالَ : حَدَّثَنَا سلمة ، عَنِ ابْنِ إِسْحَاقَ ، قَالَ : قبض الله يوسف ، وهلك الملك الذي كان معه الريان بن الوليد ، وتوارثت الفراعنة من العماليق ملك مصر ، فنشر الله بها بني إسرائيل ، وقبر يوسف حين قبض , كما ذكر لي , في صندوق من مرمر في ناحية من النيل في جوف الماء

http://www.islamweb.net/hadith/displ...334&pid=376654

والمعلومة المظللة بالأحمر صحيحة تماما
فهي كانت رد أبو بكر رضي الله عنه وأرضاه حينما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم
بأن الأنبياء يُدفنون حيث يُقبضون ..

فإن كان يوسف عليه السلام قد عاش في مصر وادي النيل
وأنه دُفن - حسب المعلومة - في مكان موته
فلابد أن يكون قبره متواجدا في وادي النيل... أليس كذلك ؟؟؟

وإلا .. فما هو أصل قبره في نابلس ؟؟؟؟؟؟؟





ماذا يفعلون هناك ؟؟؟؟
الجزء المليون من التحريف .. !!!



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   16.08.13 16:09

مصر يوسف عليه السلام .. أين هي ؟

تعلمنا .. أن إبراهيم عليه السلام
لم تطأ قدماه أرض وادي النيل ..
ولم يخرج من العراق .. ولم يصل حتى الشام ..
فماذا عن يوسف عليه السلام ... ؟

فيوسف النبي .. أتى من ذرية يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام..

وكما يقول القرآن الكريم ..

(قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ لَا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ)

فهذه الآية تدل حقيقة على أن يعقوب عليه السلام وأبناءه كانوا يسكنون على مقربة من خط عبور القوافل
وذلك ليقينهم بضرورة مرور سيارة (قافلة رحالة او قافلة تجارية)..
فتعمدوا إلقاء يوسف عليه السلام في جب أي بئر ماء
فيختفي يوسف عليه السلام من حياتهم ...

فماذا حدث بعدها ؟؟؟

(وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ)

فما تؤكده هذه الآية .. أن أخوان يوسف لم يكونوا بعيدين عن طريق القوافل..!
لأنهم رجعوا في مساء ذات اليوم .. بعد أن ارتكبوا جريمتهم ..

ثم ماذا حدث .. ؟

(وَجَاءَتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُوا وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ
قَالَ يَا بُشْرَى هَذَا غُلَامٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ)


فكما توقع أخوان يوسف وخططوا له
جاءت سيارة لترتوي من الماء
فوجدوا الغلام في قعر الجب..

والمفردات التي استخدمتها القافلة (يابشرى .. بضاعة)
تدل على أن عقليتهم تجارية .. وكانوا في رحلة تجارية
وحصلوا على بضاعة آدمية دون مقابل
فكانت لهم بشرى سارة..

لذا ..
فلابد أن تكون قرية يعقوب النبي عليه السلام
واقعة على الخط الأسود في الخريطة
وهو خط سير القوافل التجارية قبل الإسلام ..

بعدها ..

(وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُوا فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ)

شروه: أي باعوه بثمن بخس
ويدل على أن التجار سارعوا إلى بيعه في أقرب فرصة
بعد استملاكه ولعل ذلك لسببين:

1- التخلص من عبء تكاليف النقل من أكل وشرب وحمل لبضاعة حية
2- عبد مملوك مجانا فلا مانع من بيعه بأي مبلغ

لذلك .. نفهم من الآية 20 من سورة يوسف
أنه لم يبق في عهدة التجار مسافة السفر بين الشام ومصر
كما تدعي التوراة السبعونية.. وهي مسافة تستغرق أسابيع !!!
وإنما هم عرضوه في أقرب سوق على طريقهم كي يتخلصوا منه ..
وهذا ما لم يحسب إخوان يوسف حسابه ..
إذ لم يتصوروا أنه لن يبعد جغرافيا كثيرا عن المكان الذي رموه فيه ..

لكن ..
أين يا ترى عرضه التجار للبيع ؟

(وقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا)

فمن سياق الآية
ندرك أن التجار عرضوا يوسف عليه السلام للبيع
في مكان يدعى مصر
لصالح شخص جاء إلى مصر هذه من قريته..

فالصيغة (وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته..)
فيها وقفة ..

فإنها لو كانت (وقال الذي أشتراه لامرأته..)
لقلنا أنها توضح أن الشراء حدث في محيط إقامة المشتري المعتاد
أي من سوق القرية ..

ولكن جاء الخبر بصيغة أخرى ..
(وقال الذي أشتراه من مصر لامرأته)
كأنه يشرح أن هناك اختلافا بين مكان إقامة المشتري .. ومكان الشراء ..
وكأن المكان ليس هو المكان المعتاد للتبضع بالنسبة للمشتري..

إذن ..
نفهم من مجمل الآيات
أن هناك شخصا ما
جاء من قريته إلى مصر
واشترى عبدا بثمن زهيد من تجار القوافل
ورجع إلى قريته ليوصي زوجته برعاية المملوك الصغير..

فاين كان تجار القوافل يبيعون ويشترون بضائعهم في ذلك الزمان ؟

ستقولون .. أن الجواب هو في كل القرى والمدن التي يمرون بها..

لكن ..
هل كل القرى تقع على الخطوط التجارية ؟

طبعا لا ..

بمعنى .. أن هناك مدن رئيسية على خط القوافل
وهناك قرى أخرى بعيدة تعتبر كمحطات
وهناك أمكنة خاصة تعتبر نقاط للتبادل التجاري..

ومثال على ذلك ..
درب الحاج أو المعتمر الذي كان يأتي قديما من العراق
ويسمى درب الحاج العراقي .. وهو يمر على خط تجاري
مرتبط بقناة زبيدة .. وكان يسمى درب زبيدة ..



لذلك .. لابد أن يكون الذي اشترى يوسف عليه السلام
هو من الزبائن التي تأتي للأمكنة التي يقع فيها تبادل تجاري
يشتري شيئا .. ثم يعود إلى بلدته ..

ولقد كانت التجارة مزدهرة في العالم القديم قبل أيام إبراهيم عليه السلام
بسبب تبادل شعوب القبط وليبيبا والصين والهند واليون وفارس وبابل
منتجاتهم وبضائعهم مع بعضهم البعض ..

بل أن ذلك لم يتوقف حتى في عهد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
وهي رحلة الشتاء والصيف بين اليمن والشام كما في سورة الإيلاف
ومحمد (صلى الله عليه وسلم) كان يتاجر بأموال خديجة رضي الله عنها
قبل أن تأتيه النبوة ..

نعود الآن إلى قصة يوسف عليه السلام ..

لابد أن يكون المكان الذي أشترى منه الرجل الغلام الصغير
هو قرية .. لأن في قصر الرجل .. نشأ يوسف النبي وتربى ..

أما كيف عرفنا أنها قرية ؟

(وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ)

ثم كبر يوسف عليه السلام في بيت ذلك الرجل ..
ونشأ وتربى .. ثم حصل ما حصل مع امرأة العزيز ..
ودخل السجن بريئا ..

بعدها ..

(وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ
قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ)


إذن ..
الأرض التي سكنها يوسف عليه السلام
كانت أرضا زراعية..
وعلى الرغم من ذلك .. أنها كانت تقع في منطقة يمكن أن تيبس
ويصيبها القحط نتيجة شح المياه لفترة قد تمتد سبع سنين ..
وهو أمر لايمكن حدوثه في منطقة يفترض أن بها النيل وجداوله وفروعه
كمصدر ماء لاينضب ..

وهذا يعني أن قرية يوسف عليه السلام ومِصرها
كانت تعتمد على مياه الأمطار الموسمية
التي يمكن أن تتأخر أو تنقطع لعدة سنين ..
وهذا يؤكد أن مصر وادي النيل هي ليست ذاتها مصر القرآن ..
بمعنى .. أن مِصر القرآن ليست هي القبط في وادي النيل ..

بل أن هناك أحد المسيحيين الصهاينة
الذي أثبت حسب ظنه وجود تناقض في القرآن الكريم
حين مر على قوله سبحانه (عام ٌ فيه يغاث الناس وفيه يعصرون)
فزعم أن محمدا صلى الله عليه وسلم يظن أن مصر تُروى بماء الأمطار
بينما هي تروى بماء النيل المنحدر من بحيرات فكتوريا العظمى..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !   16.08.13 16:12

وكنا قد اجتهدنا في مرة سابقة على إسلام الملك الذي كان في عهد يوسف (عليه السلام)..

لأن دين الأنبياء جميعهم .. هو الإسلام ..
ويوسف عليه السلام من ضمن الأنبياء ..
فهو عليه السلام كان مسلما .. على دين آباءه وأجداده ..
يعقوب وإسحاق وإبراهيم عليهم السلام ..
كما يقول هو في القرآن الكريم ..

(وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آَبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ
مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ
ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُون)


وحين نزل البلاء الثالث بيوسف عليه السلام .. وهو السجن
لم يترك الدعوة إلى الله .. حتى في تلك الظروف الحالكة ..
بل أنه كان يدعو عبادا مجرمين .. أو مرتكبوا أخطاءا في المجتمع البشري

(يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ
مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ
إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ )


ثم .. رأى الملك رؤيا البقرات .. وطلب تأويلا لها ..

فهرول الساقي إلى الصدّيق لطلب الفتيا ..

(يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ
أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ
وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ
لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ )


فمن شمائل يوسف عليه السلام ..
أنه قام بتأويلها دون مقابل
ولم يشترط على الساقي إطلاق سراحه
فالرؤيا رؤيا الملك.. وكان من الطبيعي جدا أن يستغل النبي الكريم الفرصة
لكنه لم يفعل ذلك ... !!!

فطلب الملك أن يأتوه به ..
لكن رفض يوسف عليه السلام الخروج دون أن تظهر براءته ..

هنا أسألكم سؤال...

لماذا يريد الملك إخراجه ؟

لو كان أنانيا متغطرسا متعجرفا متجبرا كفرعون موسى ..
لأكتفى بتأويل الرؤيا .. ونسي أمر المعبر تماما ..

لكن يبدو أن هذا الملك ..
يحب الحق ..
ويحب العدل ..
ولايرضى بالظلم مطلقا .. !!!

فماذا فعل ؟

لقد قام بالتحقيق بنفسه في قضية يوسف عليه السلام ..
مع أن هذا ليس من شأنه ..
وكان يمكن أن يصدر أمرا إلى الشرطة أو المختصين بقضايا السجناء
كي يقوموا بعملهم .. ولا أظن أن أحدا منهم سيرد له طلب .. !!

(قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدْتُنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ
قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ
قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الْآَنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ)


ولما تأكد من براءة ذلك الطيب ..

لم يأمر بإطلاق سراحه فحسب .. ومن ثم نسيان أمره ..
بل أن الذي حدث ..

(وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي )

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

فلماذا يستخلص الملك رجلا من السجن لنفسه ؟!!!

هناك احتمالان .. أما أن يكون مسلما موحدا ..
أو أن يكون محبا للحق والفضائل ..

فإن لم نسلّم بالأولى لعدم كفاية الأدلة
فلابد أن نوقن بالثانية .. لأنها واضحة وضوح الشمس ...

فماذا حصل بعد ذلك .. ؟؟

لنقرأ الآية مرة أخرى ..

(وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ )

قلنا سابقا .. أن الملك قد عرف تفاصيل القضية
واعترفت امرأة العزيز بذنبها .. وظهرت براءة يوسف عليه السلام ..

لكن .. مالمقصود بالجملة (فلما كلّمه).. ؟؟؟؟

كلمه يوسف عن ماذا ؟؟

هل قال له (كتر خيرك .. والله لولاك لما خرجت ) !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

لا ....

لابد أن يكون يوسف عليه السلام.. قد كلم الملك عن الإسلام ..
كما كلم صاحبي السجن .. !!
فيوسف عليه السلام .. لم يترك الدعوة إلى الله في الضراء
فكيف يتركها في السراء ؟؟؟؟

ولأن الملك هذا يحب الحق والفضائل ..
فستكون هدايته للإسلام سهلة ميسرة .. لأنه اتبع الفطرة ..

وهناك دليل آخر .. هو نهاية الآية .. (قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ)
لقد وصف الملك بوصف النبي بالأمين ..
وهذا دليل على اقتناعه بدين النبي .. وأن هذا الدين يدعو إلى الأمانة ..
فالسبب الذي رمي به يوسف في السجن .. لا علاقة له بالأمانة .. !!!
فتدبر ..!!!!!!!!!!!

كما أتفق علماء السلف الأجلاء على إيمان هذا الملك ..

وذكر محمد بن إسحاق ان صاحب مصر- (الملك) الوليد بن الريان- أسلم (أي آمن بالله تعالى) على يدي يوسف عليه السلام ..‏

<##> وجاء في تاريخ أبي الفداء المُسمّى المختصر في أخبار البشر بأنه لما مات العزيز الذي كان اشترى يوسف جعل فرعون يوسف موضعه على خزائنه كلها ، وجعل القضاء اليه ، وحكمه نافذاً .. ودعا [يوسف] الملك الريّان الى الايمان ، فآمن به ، وبقي كذلك الى ان مات ..

==> وذكر إبن الأثير بأنّ الملك"الريّان بن الوليد" لم يمُت حتى آمن بدين يوسف. ومات ويوسف حيّ..

==> وذكر إبن كثير بأنّه لما وُلّي يوسف عمل مصر دعا الملك الريّان الى الايمان فآمن .. ولاحقا وفي زمن موسى عليه السلام آمنت أيضا حفيدته << اسية بنت مزاحم >> بن عبيد بن الريّان بن الوليد..

في تفسير القرطبي .
قَالَ الطَّبَرِيّ : اِسْتَخْلَفَ الْمَلِك الْأَكْبَر الْوَلِيد بْن الرَّيَّان يُوسُف عَلَى عَمَل إطفير وَعَزَلَهُ ; قَالَ مُجَاهِد : وَأَسْلَمَ عَلَى يَدَيْهِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
أمـــم الجزيرة العربية .. وافتــــراء التــاريخ .. !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 8انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا :: دراسات تاريخية-
انتقل الى: