منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   21.09.14 21:03

مشاركة للأخ عبد النور

اللهم اني اعيذ نفسي ومن احبني واحببته بنور وجهك الكريم من ان اكون عليم اللسان اجادل بالقرءان
اللهم صل علي سيدنا محمد واله وصحبه وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   21.09.14 21:03

ومن اليقين أن تؤمنوا أخواني بأن الله هو الرزاق
وتفسير هذه الآية سيفيدكم كثيرا


http://safeshare.tv/w/VKosOxmFVX

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   21.09.14 23:13

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اقرأ حاليا في كتاب ايقاظ الهمم في شرح الحكم ، ولكن موضوعك هذا اخي الفاضل يوسف عمر اجمل واخف واعمق ماشاء الله تبارك الله ولاحول ولاقوة إلا بالله ربنا يزيدك من نوره وهداه وعلمه وحكمته وصل الله على سيدنا محمد وعلى آلهِ وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   22.09.14 2:38

اللهم آمين على دعائكم ولكم منه أفضل نصيب
وحفظكم الرحمن وزادكم رحمة وعلما وبشركم في القريب العاجل
اللهم آمين

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   22.09.14 11:24

أهل اليقين يثقون أن الرزق بيد الله حصرا
لذا تجدهم ينفقون ويتصدقون
ولا يخشون الفقر والإقلال
ويعطون ويبذلون عن إيمان ويقين

روى عن حَيْوَة بن شريح التجيبي، الفقيه، المحدث، الزاهد
وهو من رواة الحديث الثقات
كان يأخذ عطاءه في السنة ستين ديناراً
فلا يفارق ذلك المكان الذي أخذ فيه العطاء حتى يتصدق بها جميعاً
فكان إذا جاء إلى منزله وجد الستين ديناراً تحت فراشه
فبلغ ذلك ابن عم له
فتصدق لعطائه جميعا أراد أن يفعل مثل حيوة
وجاء إلى تحت فراشه فلم يجد شيئاً
فذهب إلى حيوة وقال: أنا تصدقت بكل عطائي، ولم أجد تحت فراشي شيئاً
فقال له حيوة: أنا أعطيت ربي يقيناً، وأنت أعطيته تجربة

يعنى: أنت كنت تريد أن تجرب، وتختبر ربك، فتصدقت، لتنظر النتيجة
وأما أنا فأتصدق وأنا راسخ اليقين بما عند الله عز وجلّ من الجزاء والعوض. سير أعلام النبلاء 11/491.

واجتمع حذيفة المرعشي و سليمان الخواص و يوسف أسباط
فتذاكروا الفقر والغنى و سليمان ساكت
فقال بعضهم : الغنى من كان له بيت يكنه وثوب يستره وسداد من عيش يكفه عن فضول الدنيا
وقال بعضهم : الغنى من لم يحتج إلى الناس
فقيل لسليمان : ما تقول وأنت يا أبا أيوب
فبكى ثم قال : رأيت جوامع الغنى في التوكل ورأيت جوامع الشر من القنوط والغنى حق الغنى من أسكن الله قلبه من غناه يقينا ومن معرفته توكلا ومن عطاياه وقسمه رضى فذاك الغنى حق الغنى وإن أمس طاويا وأصبح معوزا
فبكى القوم جميعا من كلامه . ابن أبي الدنيا : اليقين 79.

وقال أبو حازم رحمه الله:\' وجدت الدنيا شيئين: فشيء هو لى، وشيء لغيري، فلو طلبته بحيلة السموات والأرض؛ لم أصل إليه\'. يعنى: الذي كُتب لغيري من الرزق لو طلبته بحيلة السموات والأرض لم أصل إليه، فيُمنع رزق غيري مني كما يُمنع رزقي من غيري . يقول: ما كتب لي لابد أن يأتي، ولو اجتمع من بأقطارها ليمنعوه. وما كان مكتوباً لغيري لا يمكن أن يصل إليّ.

قال الشاعر :

توكلت في رزقي على الله خالقي **** وأيقنت أن الله لا شك رازقي
وما يكون من رزقي فليس يفوتني **** ولو كان في قاع البحار العوامق
سيأتي به الله العظيم بفضله **** ولو لم يكن مني اللسان بناطق
ففي أي شيء تذهب النفس حسرة **** وقد قسم الرحمن رزق الخلائق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   22.09.14 11:24

أرغب بالتنويه عن أمر مهم
هو إن من وصل مرحلة اليقين
فإنه سيسمع من الناس أذى كثيرا

لماذا ؟

لأن في هذه العربة ثمن غالي جدا
وهو سمعتك بين أهلك
وسمعتك بين زملاءك بالعمل
وسمعتك بين الناس بالعموم

هذا الثمن لابد من دفعه
لتصل إلى آخر مرحلة من مراحل قطار المؤمنين
لأنك كلما ارتقيت عربة
كلما ارتقى إيمانك
فليس كل من ركب القطار معك
إنما أنت مع القليل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   22.09.14 11:26

هداني الله لمقال رائع
سأنقله لكم على أجزاء

------------

هذا المقال فيه مواساة وتشجيع لكل من يمر بمثل هذا
لأنه على الحق

فمن ضمن طرق الحصار التشويه
تشويه حملة الحق
يحاصرك بأن يشوّهك

اسمع قوله تعالى

(وَقَالُواْ يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ)

فيشوه عقلك
بأن يدعي أنك مجنون
أو لديك أمراض نفسية

ويقول في آية أخرى

(وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الأَوَّلِينَ
وَمَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِؤُونَ)

ومنها السخرية والاستهزاء بأهل العلم
وصحيح أن العلماء والشيوخ هم بشر يخطئوا ويصيبوا
لكن لما تشوه دائماً بالناس وتُظهر دائماً الجانب السيء منهم
وتُظهر أخطاءهم وتسهتزئ بها
فمن أين يتعلم الناس دينهم؟!
وهل يسأل هؤلاء المستهزئين من أهل الباطل؟!

وعندما يحب أحد الناس أن يسأل أهل الذكر
كما أمرنا الله سبحانه وتعالى
فمن أين يأتي بأناس معصومين ليسألهم؟

كل الناس تُخطئ
ولو أمسكنا بخطأ كل واحد فينا لقضينا الوقت نستهزئ

وسيلة الاستهزاء وسيلة قديمة
سيدنا موسى عليه السلام قالوا عنه أنه آذر
لأنه لم يكن يحب أن يتكشف شيء من جسده أمام الناس
فيقولون عنده أذى في جلده
تشويه وازدراء واستهزاء
طريقة معروفة في حصار الناس وإبعادهم عن حملة الحق

يقول الحق سبحانه

(وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ)

النبي صلى الله عليه وسلم يضيق صدره
علماً أن صدره صلى الله عليه وسلم رحب وواسع وصبور وحليم
لكن أن يصل إلى درجة أن يضيق صدره فماذا تراهم يقولون؟
لا بد أنهم وصلوا لمراحل صعبة جداً من الازدراء والاستهزاء

واسمع قوله تعالى

(كَمَا أَنزَلْنَا عَلَى المُقْتَسِمِينَ)

وهؤلاء مجموعات
كان يقسمون أنفسهم في الحج إلى 16 رجل
ويقفوا عند كل باب وكل مدخل من مداخل مكة
ليصدوا الناس عن النبي صلى الله عليه وسلم
فيقول بعضهم أنه ساحر
ويقول غيره أنه مجنون
ويقول آخر أنه كاهن
وآخر يقول كذاب
وهكذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   22.09.14 11:31

الطريقة الثانية هي طريقة العزل
كما في سورة إبراهيم

(فردوا أيديهم في أفواههم)

وهنا قالوا

(قَالُوا أَوَلَمْ نَنْهَكَ عَنِ الْعَالَمِينَ)

فعندما تكلموا مع سيدنا لوط
طلبوا منه ألا يتكلم مع أحد
ولا يتواصل مع أحد
عزل تام وحصار كامل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   22.09.14 11:31

الطريقة الثالثة هي التكذيب
فحتى لو آتاك الله براهين
فأنت لازلت في نظرهم مخّون

(وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا مِّنَ السَّمَاء فَظَلُّواْ فِيهِ يَعْرُجُون
لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُونَ )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   22.09.14 11:32

الطريقة الرابعة هي التعجيز

(لَّوْ مَا تَأْتِينَا بِالْمَلائِكَةِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ
مَا نُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَمَا كَانُواْ إِذًا مُّنظَرِينَ)

يحاولوا أن يطلبوا منك شيئا تعجز عنه

أذكر مرة أحد الناس قال أيها المتأسلمون
أخبروني بإجابة هذا السؤال
ما هي السورة التي فيها ألف أمر وألف نهي ؟!!

فهل يريد هذا تعجيزنا؟
لو وفقني الله واستطعت الإجابة فبها
ولكن افترض أني لم أستطع الإجابة

(وفوق كل ذي علم عليم)

فأسلوب التعجيز هذا أسلوب مدروس ومتّبع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   22.09.14 11:33

الطريقة الخامسة هي حجاب الشهوة وسكرتها
التي تعمي عن رؤية الحق
وتطمس الفطرة

السكرة
وقد ذُكرت هذه السكرة في قصة لوط عليه السلام
والتي نحتاج أن نتأملها
لندرك أين وصل طمس البصيرة وطمس الفطرة بالقوم
وكيف استطاع إبليس أن يطمس على فطرتهم إلى هذه الدرجة

فهم يريدون أن يدخلوا ويقتحموا على سيدنا لوط عليه السلام الدار
حتى يأتوا الرجال شهوة من دون النساء
وهو عليه السلام يقول لهم

(قَالَ هَؤُلاء بَنَاتِي إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ)

هؤلاء بناتي
تزوجوهم بالطريقة الحلال التي شرعها الله عز وجل
الطريق الذي جعله الله عز وجل بين الناس
يتزوج الرجل والمرأة وتحدث الذرية والتكاثر في الأرض

(قَالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ)

نحن لا نريد النساء
نحن نريد هذه الشهوة المحرّمة
لدرجة أنه زرع فيهم الشهوة
حتى قال الله عز وجل

(لَعَمْرُكَ)

أقسم الله عز وجل هنا بعمر النبي صلى الله عليه وسلم
ثم قال

(إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ)

العمه من العمى
كأن السكرة جعلتهم عمياً لا يرون أمامهم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   22.09.14 11:34

الطريقة السادسة هي الفتنة من خلال الكهانة والعرافة والسحر

(إِلاَّ مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُّبِينٌ)

التي تخاطب أهم فتنتين
الأمن والرزق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   22.09.14 11:35

وللتخلص من هذه الضغوط
تحتاج لقوتين

قوة الصدع
وقوة حفظ الدين

فأما قوة الصدع من حملة الحق
فاسمع قوله تعالى

(وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ)

(فاصدع بما تؤمر)

وأما القوة الثانية والأهم
فهي قوة حفظ هذا الدين وأهله

(قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَىٰ رُكْنٍ شَدِيدٍ)

ولذلك نجد في السورة

(نَبِّىءْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الأَلِيمَ)

تكلم ولا تسكت
ولا تخضع أبداً لهذا الحصار
مهما كان يضيق صدرك

(وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ)

لكن أعرض ولا تلتفت لهذا
واستمر في جهد الصدع
فلما تصدع وتصرّ على هذا الاستعلاء بكلمة الحق
ساعتها تأتي قوة الحفظ

وربنا يطمئنا في هذه السورة
أن كل شيء محفوظ
و قوة الحفظ من عند الله عز وجل في الدنيا والدين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   22.09.14 11:36

فالرزق يضمنه الله عز وجل

(وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ)

وحتى الماء
لو حاولتم أن تخزنوه لن تقدروا

(وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ
وَمَا أَنتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ)

والأجل محفوظ

(وَإِنَّا لَنَحْنُ نُحْيِي وَنُمِيتُ وَنَحْنُ الْوَارِثُونَ)

فلا تخاف أن يقتلوك
لأن الله عز وجل هو الذي يحيي ويميت

والأمن محفوظ
ويضرب الله سبحانه وتعالى مثل لأصحاب الحجر
الذين ظنوا أن بيوتهم ستحميهم
فهل أمنوا من مكر الله عز وجل؟
أبداً
بل أُخذوا بالصيحة
وأتاهم الله عز وجل من حيث لم يحتسبوا

(وَلَقَدْ كَذَّبَ أَصْحَابُ الحِجْرِ الْمُرْسَلِينَ
وأآتَيْنَاهُمْ آيَاتِنَا فَكَانُواْ عَنْهَا مُعْرِضِينَ
وَكَانُواْ يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا آمِنِين
فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُصْبِحِينَ
فَمَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَكْسِبُونَ)

حتى التوازن البيئي يحفظه الله
فعن الأرض قال

(وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ
وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ)

وعن السماء قال

(وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاء بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ
وَحَفِظْنَاهَا مِن كُلِّ شَيْطَانٍ رَّجِيمٍ)

وهذا كله في الدنيا....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   22.09.14 11:40

وحتى الدين محفوظ أيضاً
ف هل أنت خائف على دين الله؟
يقول الله عز وجل

(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)


هل أنت خائف على القرآن؟
فالله عز وجل يقول أنه سيحفظه

هل أنت خائف على الدين والتقوى؟!

(إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ)

فلو أنت من عباد الله حقاً
فإن الله سبحانه وتعالى يحفظك من مكائد الشيطان
ويجعل لك حفظاً وعصمة من عنده سبحانه

هل أنت خائف من الفتن والسحر والكهانة؟!

(وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاء بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ
وَحَفِظْنَاهَا مِن كُلِّ شَيْطَانٍ رَّجِيمٍ)

هل أنت خائف على النبي صلى الله عليه وسلم أنهم يستهزئون به؟

(إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ)

هل أنت خائف على آخرتك؟
الله سبحانه وتعالى يضمنها لك
شرط أن تكون على الحق وتصدع به

(إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ
ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ
ونَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ
لا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُم مِّنْهَا بِمُخْرَجِينَ )

فكل شيء محفوظ
بأمر من الله عز وجل

إذن أهم توجيه في الحصار والفتنة والتشويه
لابد من جهد الصدع
وجهد العبادة

(وقل إِنِّي أَنَا النَّذِيرُ الْمُبِينُ)

(فاصدعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ)

(وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ)

تماماً كأول ما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم

(يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا )

(يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنذِر)

جهد الدعوة وجهد العبادة
فإذا سمعت الأذى فسبح الله

(وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ
فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ)

سبح ربك واسجد له
فيُنسيك ما حولك
وتشعر أنه ليس في الأرض غيرك ....

انتهى المقال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   22.09.14 11:40

بالطائرة
هناك الدرجة الاقتصادية أو السياحية
وهناك البزنس كلاس
وهناك الفرست كلاس

فارتقي بنفسك ولا تتأخر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   23.09.14 1:02

هذه قصة ذكرها الشيخ أحمد القطان في احدى محاضراته..وسمعتها من داعية ..

أنه في الكويت خرجت فتاة من الجامعة ووقفت عند باب الجامعة أو في مكان ما قريب تنتظر والدها أن يأتي ليأخذها الى البيت ، وكما تعرفون جامعة الكويت مختلطة ،،وبينما هي واقفة مرت سيارة فيها 3شباب جاؤا لاصطحاب صديق لهم ..ولم يخرج ..فستوقفوا هذا الفتاة ودعاها احدهم للركوب مهعهم على أن يوصلوها للبيت فرفضت بشدة ، وقالت له اتقي الله أليس لك أخوات فقال لها :لأنك مثل أختي أريد أن أوصلك للبيت ، واستطاعت أن تفلت من الأول وتمضي في طريقها ،الا أن أحدهم فتح باب السيارةووقف لها ، وظربها وشدها بالقوة وأدخلوها السيارة ، ووضعوها في الكرسي الخلفي تحت أرجلهم ونزلوا بها ضربا بالأحذية ,,حتى ما استطاعت شيئا ، ووذهبوا بها الى مكان بعيد ، للبر ، وكانوا يشربون الخمر

وكان قد دخل وقت المغرب ، فحين أخرجوها من السيارة قالت لهم : اريد منكم طلبا قد هل عندكم ماء فأنا صائمة وأريد أن أفطر؟ ..فقالوا ليس لدينا غير الخمر وحالوا ارغامها على الشرب ولكنها تملصت من ضربهم ، وقد أوجعوها وضربها بالأحزم

فقالت لهم اذا لي طلب أخير فانتم الآن قد تمكنتم ، فدعوني أصلي ، وليس هناك مهرب من قضاء الله فانا ادرك أن ما أنا فيه ابتلاء، فجلسوا في السيارة بانتظار انتهائها من الصلاة ..وكانت تدعو اذا سجدت بدعاء أظنه أنه : اللهم اكفنيهم بما شئت.

.حتى اذا انتهت ..جاءت سيارة فحين راؤا السيارة قادمة أخذوا الفتاة ووضعوها في شنطة السيارة وجلسوا في سيارتهم ، فدارات السيارة عليهم مرتان ثم نزل منها أبوه وأخوها ، وكان معمهم عصي ثقيله ، أوسعوا هؤلاؤ الشباب ضربا ، ثم وبدون مقدمات أو كلام أخرجوا الفتاة من شنطة السيارة ، وأدخلوها سيارتهم ،،دون أن يتكلما معها

وحين وصلوا لباب المنزل ، قالوا لها انزلي بسرعة فأمك قلقلة جدا جدا عليك ، فنزلت ، ودخلت على أمها التي قد ثارت من القلق والخوف عليها ، وسألتها حين دخلت بنتي حبيبتي أين كنت فقد كدت أموت من الخوف عليك ؟،قالت البنت:أبي وأخي أحضروني ، فنظرت للدور العلوي فإذا بأباها ينزل لتوه من الأعلى ، فقالت الأم :يا ابنتي أبوك هنا ولم يخرج ، قالت : وأخي ؟ قالت هو محموم ونائم في غرفته ....

فمن الرجلين اذا ؟؟
لابد أنهما ثمرة الدعاء
ملكين كريمين
فحين دعت قالت الملائكة : صوت معروف لعبد معروف!!!

فهل تعرفك الملائكة ؟!!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   23.09.14 1:02

قصة عجيبة تفوق الوصف

http://safeshare.tv/w/bkDmevPJzy

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   23.09.14 1:02

يقول أحد الشيوخ: قال لي أحد الإخوان:

عندي بنت عمرها سنتين لاتبصر،ابتلاها الله بالعمى،عيناها مفتوحتان وتتحركان لكن لا تبصر بهما، بحثث عن العلاج، في المستشفيات،عند الأخصاء،دفعت أموال طائلة لكن بلا فائدة، وأخبروني أن العينين سليمتين لكن المشكل في حاسة البصر الموجودة في الدماغ،

وأصابني اليأس الشديد،وتيقنت أنها ستعيش حياتها عمياء ولن تبصر أبدا،فأخبرت أحد الأصدقاء بما يجري لي فقال لي: يا فلان قد يئست من الخلق لكن لا تيأس من رب الخلق..خذ ماءا وغسل به ابنتك وتضرع بين يدي الله وادعوه وابكي بين يديه وتحرى موضع استجابة الدعاء والله لن يخيبك الله أبدا..

وغرست كلماته التفاؤل في نفسي،والله كأن العلاج وجدته...فذهبت وفي قلبي يقين بأن الله لن يردني خائبا..

وفي يوم الجمعة وبعد العصر قبيل المغرب تُدخل زوجتي البنت إلى الحمام فتقوم بتغسيلها وأنا في الغرفة أبكي بين يدي الله وأتضرع إليه تضرع المسكين وأبكي بكاءا شديدا وقلبي ينطرح بين يديه جل وعلا وأناديه بيقين وتضرع وخشوع
"ياااارب اشفي ابنتي..ياااارب اشفي ابنتي.."

والله وأنا كذلك إذ بالزوجة تجري إلى الغرفة وتصرخ"الله أكبر لقد عاد بصرها..الله أكبر لقد عاد بصرها"...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   23.09.14 1:03

كان زوجي شاباً يافعاً مليئا بالحيوية والنشاط وسيماً جسيماً ذا دين وخلق وبر بوالديه ، تزوجني في عام 1390هـ . وسكنت معه في بيت والده كعادة الاسر السعودية ورأيت من بره بوالديه ماجعلني اتعجب منه وأحمد الله ان رزقني هذا الزوج ، رزقنا ببنت بعد زواجنا بعام واحد ثم انتقل عمله الى المنطقة الشرقية فكان يذهب لعمله أسبوعاً ويمكث عندنا أسبوعا ، حتى أتت عليه ثلاث سنين وبلغت إبنتي أربع سنين حتى كان اليوم التاسع من شهر رمضان من عام 1395هـ وهو في طريقه الينا في الرياض تعرض لحادث انقلاب وأدخل على إثرها المستشفى ودخل في غيبوبة أعلن بعدها الدكاترة المختصين المعالجين له وفاته دماغيا وتلف مانسبته 95% من خلايا المخ .

كانت الواقعة أليمة جدا علينا وخاصة على أبويه المسنين ويزيدني حرقة أسئلة أبنتنا ( أسماء ) عن والدها الذي شغفت به شغفا كبيرا وهو الذي وعدها بلعبة تحبها . كنا نتناوب على زيارته يوميا ولازال على حاله لم يتغير منه شيء ، وبعد فترة خمس سنين أشار علي بعضهم بأن أتطلق منه بواسطة المحكمة بحكم وفاته دماغيا وأنه ميئوس منه والذي أفتي بعض المشائخ لست أذكرهم بجواز الطلاق في حالة صحة وفاته دماغياً ، ولكنني رفضت ذلك الأمر رفضا قاطعا ولن أتطلق منه طالما أنه موجود على ظهر الارض ، فإما أن يدفن كباقي الموتى أو أن يتركوه لي حتى يفعل الله به مايشاء .

فجعلت إهتمامي لأبنتي الصغيرة وأدخلتها مدارس تحفيظ القرآن حتى حفظت كتاب الله كاملا وهي لاتكاد تتجاوز العاشرة ، وقد أخبرتها فيما بعد بخبر والدها فهي لاتفتؤ تذكره حيناً بالبكاء وحينا بالصمت ، وقد كانت إبنتي ذات دين فكانت تصلي كل فرض بوقته وتصلي آخر اليل وهي لم تبلغ السابعة فأحمد الله أن وفقني لتربيتها كما هي جدتها رحمها الله التي كانت قريبة منها جدا وكذلك جدها رحمه الله .. وكانت تذهب معي لرؤية والدها وتقرأ عليه بين الحين والآخر وتتصدق عنه .

وفي يوم من أيام سنة 1410ه . قالت لي ياأماه أتركيني عند أبي سأنام عنده اليلة وبعد تردد وافقت .
فتقول إبنتي :

جلست بجانب أبي أقرأ سورة البقرة حتى ختمتها ثم غلبني النعاس فنمت ، فوجدت كأن إبتسامة علت محياي وأطمئن قلبي لذلك فقمت من نومتي وتوضأت وصليت ماشاء الله أن أصلي ثم غلبني النعاس مرة أخرى وأنا في مصلاي وكأن واحداً يقول لي : إنهضي كيف تنامين والرحمن يقظان ؟ كيف وهذه ساعة الإجابة التي لايرد الله عبدا فيها ؟.. فنهضت كأنما تذكرت شيئا غائب عني .. فرفعت يدي ونظرت الي أبي وعيناي تغرورقان من الدموع وقلت :

يارب ياحي ياقيوم ياعظيم ياجبار ياكبير يامتعال يارحمن يارحيم هذا والدي عبد من عبادك أصابته الضراء فصبرنا وحمدناك وآمنا بما قضيته له اللهم إنه تحت مشيئتك ورحمتك اللهم يامن شفيت أيوب من بلواه ورردت موسى لأمه وأنجيت يونس في بطن الحوت وجعلت النار بردا وسلاما على إبراهيم إشف أبي مما حل به اللهم إنهم زعموا أنه ميئوس منه اللهم فلك القدرة والعظمة فالطف به وارفع البأس عنه

ثم غلبتني عيناي ونمت قبيل الفجر فإذ بصوت خافت ينادي : من أنتي وماذا تفعلين هنا ؟ فنهضت على الصوت التفت يمينا وشمالا فلا أرى أحداً ثم كررها الثانية فإذ بصاحب الصوت أبي فما تمالكت نفسي الا وان قمت وأحتضنته فرحة مسرورة وهو يبعدني عنه ويستغفر ويقول اتقي الله لاتحلين لي فأقول له : أنا أبنتك أسماء فسكت

. وخرجت الى الدكاترة أخبرهم فأتوا ولما رأوه تعجبوا !!! فقال الدكتور الامريكي بلكنة عربية متكسرة : سبحان الله . وقال آخر مصري سبحان من يحيي العظام وهي رميم . وأبي لايعلم مالخبر حتى أخبرناه بذلك فبكى وقال الله خيرا حافظا وهو يتولى الصالحين والله ماذكر الا انني قبيل الحادث نويت أن اتوقف لصلاة الضحى فلاأدري أصليتها أم لا ؟! .

تقول الزوجة : فرجع الينا أبو أسماء كما عهدته وقد قارب الـ46 عاماً ورزقت منه بولد ولله الحمد يخطو في السنة الثانية من عمره فسبحان الله الذي رده إلي بعد 15 عاماً والحمد لله الذي حفظ له إبنته ووفقني للوفاء به وحسن الاخلاص له حتى وهو مغيب عند الدنيا ..

فلا تتركوا الدعاء فالدعاء يرد القضاء ومن حفظ الله حفظه الله ولاننسى البر بوالدينا ولنعلم أن الله عزوجل بيده تصريف الامور وتقديرها وليس لاحد سواه فعل ذلك .. هذه قصتي للعبرة لعل الله أن ينفع بها من ضاقت به السبل وعظمت عليه الكرب واقفلت من دونه الابواب وتقطعت به اسباب النجاة فأقرع باب السماء بالدعاء وأستيقن بالإجابة وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   23.09.14 1:03

اليقين بالله
هو أن تخرج لصلاة الاستسقاء
وأنت تحمل بيدك مظلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   23.09.14 1:04

اليوم الأخبار تتعالى من هنا وهناك
فتن .. ودماء .. ورايات ... وأحزاب
كل منهم يقول أنا على الحق وماعداي باطل

طيب

لماذا لا تتجه إلى الحق .. لتعرف من منهم على الحق ؟!

لكن
لاينفع أن أصلي وقلبي مشغول بفلان وعلان
لاااااااااااااااااينفع
وكأنك تصلي ليقف الله في صفك
لا

يجب أن تدخل لحضرة الله
وأنت فقير
مضطر
تائه
حيران
ضائع
ضعيف
متشتت
مكسور

فأنت شيء
وما تريده شيء
وتطلب أن يرشدك رب كل شيء

لايمكنك التوكل على الله
مالم ترضى عن أقدار الله أولا

فإذا ما توكلت
فأما انتظار
وأما يقين قبل الانتظار
وكأن حاجتك قُضيت وهي لم تُقض بعد

اليقين
هو أن يملأ قلبك بالإيمان
وتنفذ البصيرة
ويصبح الغيب كالعيان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   23.09.14 1:05

أ تدرون أن الشكر مرتبط باليقين ؟!!!

وجدت لكم بحثا سيفيدكم كثيرا

يقول الباحث ياسادة ياكرام


كنتُ أتأمل سيرة بعض الناجحين على مر التاريخ ولفت انتباهي أمر مهم ألا وهو أنهم يستخدمون التقنيات ذاتها في سبيل النجاح وتحقيق ما يطمحون إليه بسهولة. ومن الأشياء الملفتة أنهم يستخدمون "قوة الشكر" فالشكر والامتنان له سحر غريب وتأثير عجيب في حياة الإنسان، ولكن كيف؟

يؤكد الدكتور جون غراي وهو طبيب نفسي وأحد المبدعين الذين بيعت ملايين النسخ من كتبه، يؤكد على أهمية الشكر في حياة الإنسان الناجح، فالزوجة مثلاً التي تشكر زوجها على ما يقوم به، فإن هذا الشكر يحفزه للقيام بمزيد من الإبداعات والنجاح. فالامتنان يقدم لك المزيد من الدعم والقوة.

ويوضح الخبير "جيمس راي" هذه الحقيقة بقوله: إن قوة الشكر كبيرة جداً فأنا أبدأ يومي كلما استيقظت صباحاً بعبارة "الحمد لله" لأنني وجدتها مفيدة جداً وتمنحني طاقة عظيمة! ليس هذا فحسب بل إنني أشكر الله على كل صغيرة وكبيرة وهذا سرّ نجاحي أنني أقول "الحمد لله" وأكررها مراراً طيلة اليوم!!

وللشكر تأثير مذهل في حياة معظم المبدعين، فالامتنان والشكر للآخرين هو أسهل الطرق للنجاح، والشكر طريقة قوية ومؤثرة حتى عندما يقدم لك أحد معروفاً صغيراً فإنك عندما تشكره تشعر بقوة في داخلك تحفزك للقيام بالمزيد من الأعمال الخيرة. وفي دراسة حديثة تبين أن الامتنان والشكر يؤدي إلى السعادة وتقليل الاكتئاب وزيادة المناعة ضد الأمراض!

لقد قام العلماء بتجارب كثيرة لدراسة تأثير الشكر على الدماغ ونظام المناعة والعمليات الدقيقة في العقل الباطن، ووجدوا أن للشكر تأثيراً محفزاً لطاقة الدماغ الإيجابية، مما يساعد الإنسان على مزيد من الإبداع وإنجاز الأعمال الجديدة. كما تؤكد بعض الدراسات أن الامتنان للآخرين وممارسة الشكر والإحساس الدائم بفضل الله تعالى يزيد من قدرة النظام المناعي للجسم!

ويقوم الدكتور Robert Emmon وفريق البحث في جامعة كاليفورنيا بدراسة الفوائد الصحية للشكر، وقد وجد بنتيجة تجاربه على الطلاب أن الشكر يؤدي إلى السعادة وإلى استقرار الحالة العاطفية وإلى صحة نفسية وجسدية أفضل. فالطلاب الذين يمارسون الشكر كانوا أكثر تفاؤلاً وأكثر تمتعاً بالحياة ومناعتهم أفضل ضد الأمراض. وحتى إن مستوى النوم لديهم أفضل!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   23.09.14 1:05

النبي صلى الله عليه وسلم يأمرنا بالاستفادة من قوة الشكر

إن أكثر ما لفت انتباهي في أقوال الخبراء في علم النجاح وتطوير الشخصية والإبداع، هو أنهم يبدأون صباحهم بالشكر لله، وربما أتذكر نبينا عليه الصلاة والسلام الذي كان يبدأ يومه بعد الاستيقاظ مباشرة بحمد الله تعالى فيقول: (الحمد لله)، فقد جاء في الحديث الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا انتبه من الليل قال: (الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور) [البخاري ومسلم].

ولذلك فإن النبي صلى الله عليه وسلم أراد لنا الخير وأمرنا أن نشكر الناس باستمرار على أي معروف يؤدونه لنا، بل جعل الشكر للناس موازياً للشكر لله تعالى، وأ، الذي لم يتعود على شكر الناس لا يمكن أن يشكر الله ولذلك يقول النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم: (لا يشكر الله من لا يشكر الناس) [رواه الترمذي].

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !   23.09.14 1:06

أهم شكر على الإطلاق

إنه شكر الخالق عز وجل، فالله الذي خلقك ورزقك وأنعم عليه بنعم لا تعد ولا تُحصى يستحق منك أن تشكره... ولذلك نجد المؤمن يبدأ صلاته في كل ركعة بعد البسملة ب (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [الفاتحة: 2]، وهي ما بدأ الله به كتابه بعد بسم الله الرحمن الرحيم.

لقد أعطانا الله تعالى معادلة رائعة للشكر يقول تعالى: (فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ) [البقرة: 152]. فذكر الله وشكره من أهم أسباب النجاح في الدنيا والآخرة. والإسلام يريد لنا الخير في هذه الدنيا وما بعدها، بينما تقتصر جهود العلماء على تحقيق السعادة في الدنيا فقط!

وهذه ميزة الإسلام أنه يحقق لك السعادة حتى عندما تأتي لحظة الموت! ففي حالة المرض نجد المؤمن يشكر الله ويحمده لأنه يعلم أن هذا المرض سيكون سبباً في المغفرة ومزيد من رحمة الله تعالى.

وهناك آيات كثيرة تحض على الشكر، يقول تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) [البقرة: 172]. ويذكرنا الله بنعمه وفضله علينا، ولكن معظم الناس غافلون عن الشكر وفوائده، يقول تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
السر العجيب في مقارعة اللهيب ... !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 6 من اصل 9انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: