منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 الميــــــــــــزان .. !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   22.06.13 19:12

وعلى هذا الأساس ، يجب تغيير مناهج مراحل الدراسة ، وعلى النحو التالي : 

مرحلة (روضة 1 ، روضة2): 

تكون هذه المرحلة متنوعة بين اللعب 
وتعلم الحروف باللغتين العربية والإنكليزية قراءة وكتابة

وتعلم الكلمات التي لانتعدى حروفها ثلاثة قراءة وكتابة وباللغتين العربية والإنكليزية

وبالنسبة للرياضيات ..
فدراسة الأرقام فقط باللغتين العربية والإنكليزية

ويتم التركيز على حفظ ثلث القرآن الكريم 
وهذا ما كان يفعله السلف الصالح.

لا توجد واجبات يومية بل أسبوعية ، يتم ارسالها مع الطفل في نهاية الاسبوع الدراسي ، ولا يحمل الطفل أي حقيبة مدرسية ، فكل شيء متوفر في المدرسة..

كما تقوم المدرسة بتوزيع وجبات الغداء يوميا واسعارها تكون بشكل رمزي لا يكاد يٌذكر..


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:31 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   22.06.13 19:14

الصف الأول الإبتدائي:

إدخال درس (التفسير البسيط) للقرآن الكريم وهو كتاب يتم شرح فيه معاني الأيات التي تم حفظها بشكل مبسط للطالب بما يناسب عمره في هذه المرحلة..

شادخال درس "قصتي1" متمثلا في قصتي آدم ونوح (عليهما السلام)

ادخال درس "أذكارنا" حيث يحفظ الطفل الأذكار المختلفة عند الأكل والشرب والنوم والاستيقاظ واللبس والصلاة وغيرها من الأوقات..

يبدأ تعليم الصلاة حيث تجمع الصفوف على إختلافها في موعد صلاة الظهر.. 

تتنوع الدروس بين بساطة اللغتين العربية والإنكليزية والرياضيات البسيطة (كالجمع)

يُدرج درس "أخلاقنا1" الذي يعزز القيم التربوية بما يتناسب مع هذه الفئة العمرية وشرح بسيط للسيرة النبوية

 تُدرج الفنون والألعاب الرياضية والرحلات المدرسية والمسابقات مع الإحتفاظ بكافة الكتب المدرسية والدفاتر في المدرسة ، وتخصيص دفتر للواجب اليومي لكل طفل
يُرسل إلى البيت على أن لايتعدى الواجب ورقتان لكل من اللغة والرياضيات


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:31 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   22.06.13 21:18

الصف الثاني الإبتدائي:

إدخال درس "التفسير" البسيط للقرآن الكريم
ودرس "قصتي2"  متمثلا في قصة إبراهيم وإسماعيل وإسحاق (عليهم السلام)
توسع القراءة والكتابة للغتين العربية والإنكليزية

المحافظة على صلاة الجماعة

أما الرياضيات فيتم توسيع عمليات الجمع ، مع إدخال (الطرح)

يُدرج درس "أخلاقنا2" ، بما يتناسب مع هذه الفئة العمرية 



والمحافظة على نظام الفنون والألعاب الرياضية والرحلات المدرسية والمسابقات والواجب اليومي.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:31 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   22.06.13 21:19

الصف الثالث الإبتدائي: 

ادخال درس "التفسير" البسيط للقرآن الكريم

 ودرس "قصتي3" ، متمثلا في قصة لوط ويعقوب ويوسف (عليهم السلام)
توسيع القراءة والكتابة للغتين العربية والإنكليزية
أما الرياضيات ، فتوسيع عمليات الطرح
إدخال درس "أخلاقنا3" ، والحث على الصيام


المحافظة على الصلاة الجماعيةوكذلك على نظام الفنون والألعاب الرياضية والمسابقات والرحلات المدرسية والواجب اليومي.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:31 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   22.06.13 21:20

الصف الخامس الإبتدائي: 

ادخال درس "التفسير" البسيط لقرآن الكريم



ودرس "قصتي5" متمثلا بقصة موسى ويحيى وعيسى (عليهم السلام)


 توسيع القراءة والكتابة في اللغتين العربية والإنكليزية


توسيع كتابة القصص باللغة العريبة والإنكليزية.

أما في الرياضيات ، فيتم إدخال عملية القسمة ، مع توسيع عمليات الضرب



إدخال درس "أخلاقنا4".

إدخال درس (الحديث1) ، ويشمل حفظ 50 حديثا نبويا بسيطا.

إدخال درس العلوم

ودرس "النحو" المبسط


 مع المحافظة على نظام الصلاة الجماعية والفنون الرحلات المدرسية والألعاب الرياضية والمسابقات والواجب اليومي.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:32 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   22.06.13 21:21

الصف السادس الإبتدائي: 

ادخال درس "التفسير" البسيط للقرآن الكريم ، ودرس "قصتي6" متمثلا بقصة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، توسيع القراءة والكتابة في اللغتين العربية والإنكليزية ، توسع في الأسلوب القصصي ، توسيع مادة الرياضيات ، إدخال درس "أخلاقنا6" ، درس العلوم ، درس "النحو" المبسط ، تدريب الطلاب على الفروسية بعد الإتفاق مع أحد الأندية الرياضية ، مع المحافظة على نظام الصلاة الجماعية والرحلات المدرسية والألعاب الرياضية والمسابقات والواجب اليومي.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:32 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   22.06.13 21:22

يبدأ دوام المدرسة في الساعة الثامنة صباحا ، وحتى الثالثة عصرا ، مع وجود وجبة غداء مجانية في المدرسة...

المدارس الإبتدائية تكون مجانية ويكون تمويلها من قبل الدولة والموسرين والأغنياء. 

بالنسبة إلى المرحلة المتوسطة (الأول - الثالث) فيتم وضع الطالب في إختبار نوعي وليس كمّي وذلك قبل بداية السنة الدراسية ، يتم فيه فحص ميول الطالب سواءا كانت في (اللغات ، التفسير والحديث ، الرياضيات ، العلوم ، الفنون (كالنجارة والصناعة) والألعاب الرياضية كالفروسية)..

يتم إشتراك جميع الطلاب في المواد الأساسية وهي (السيرة النبوية المختصرة لإبن هشام ، التاريخ الإسلامي ، الرياضيات ، اللغات العربية والإنكليزية ، أصول الحوار الهادف ، الإعلام الإسلامي) بعد أن يتم تخصيص الجزء الدراسي (بعد الفسحة) لإختصاص الطالب فقط

مع المحافظة في المدرسة على صلاة الجماعة.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:32 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   22.06.13 21:23

بالنسبة إلى المرحلة الإعدادية (الرابع - السادس) فتستمر المواد العامة كاللغات والرياضيات والعلوم مع التركيز على التخصص المرغوب به من قبل الطالب

إدخال درس (US Army Survival Manual ، أو ملحق "العيش في الظروف الصعبة") وهو كتاب متوفر على النت يمكن صياغته بطريقة تجعل من هذه الفئة الشبابية قادرة على تحمل الظروف الصعبة القاهرة وأخذهم في رحلات تدربهم على ذلك

ادخال درس (صناعة القائد) وهو كتاب للدكتور طارق السويدان لتعليم الطالب أصول القيادة التربوية وأثر ذلك على فريق العمل ودروس اخرى تقرر في حينه

مع المحافظة في المدرسة على صلاة الجماعة. 


والتعليم أيضا مجاني سواء في المتوسطة والثانوي أو في الجامعات


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:33 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   22.06.13 21:24

واجبات الدولة تجاه حقل التعليم ، فهي كالتالي:

1- تحصر الأموال المنفقة على المدارس والجامعات من (عطاء بيت المال ، الهبات والاعانات والصدقات ، الزكاة الشرعية).

2- تكون ادارة التعليم مجتمعة بين النظام المركزي وغير المركزي ، فالكل مسؤول مسؤولية دينية والا يعتبر مقصرا في حقوق الله عليه ، وتتدخل الدولة في حالة وجود بعض التقصير ، والتدخل يكون للمساعدة وليس لفرض القوة.

3- لاتتدخل الادارة في شؤون التدريس ، ووظيفتها فقط في الشؤون الادارية ، وتنظيم حاجات الطلاب ورواتب الموظفين.

4- وجود مركز طبي في كافة المراحل الدراسية. 

5- يتم تخصيص مكافات مهمة للطلبة المتميزين ، لها ميزانية منفصلة.

6- مواعيد الدروس واوقاتها لاتتعارض مع مواعيد الصلاة.

7- تنوع طرق التدريس بين (شرح وإلقاء واملاء ومناظرة ونقاش وسؤال وجواب).

8- لاتكون المدارس في عزلة عن المجتمع والقرارات المصيرية التي تخص الدولة والدين.



9- الغاء درس (التربية الوطنية) من المناهج فلا مواطنة ، ولا تخصيص دولة دون أخرى والتأكيد على وحدة الامة ، دون تفريق


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:33 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   22.06.13 21:25

الحادي عشر - لجنة التاريخ الإسلامي: 

هي جماعة متخصصة لإحياء التراث الإسلامي ، وعمل المسابقات المجزية للتحفيز على قراءة التاريخ وحفظه وغربلته من التشويه الذي أصابه، مع زيادة في عدد الرحلات المدرسية لزيارة المواقع الإسلامية حسب خطة توضع مسبقا


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:33 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   22.06.13 21:26

الثاني عشر - لجنة الجغرافية الإسلامية: 

هم جماعة متخصصة في الجغرافية الإسلامية ، تناقش المشاكل التي تصيب الإقتصاد الإسلامي ، بعد التعرف عليها ، ووضع الحلول الملائمة للتخلص منها ، وتهيئة خطة أو إستراتيجية لزيادة المحصول الإنتاجي للأرض ، مع الأخذ بعاملي (القدرات البشرية ، والموارد المتاحة في العالم الإسلامي) ، ومن تلك المشاكل التي يجب معالجتها:

1- إختلاف في مدخول الدول الإسلامية بسبب سوء توزيع الموارد.

2- عدم التناسق في توزيع السكان: فهناك دول لديها زيادة في السكان وفائض في الايدي العاملة مثل مصر وباكستان ، حيث تزيد قوى الطلب على العمل وينخفض مستوى المعيشة ، بينما هناك دول عندها قلة في عدد السكان و الايدي العاملة كما في دول الخليج ، مما يؤدي الى التخلي عن بعض الموارد واللجوء الى استيراد الايدي العاملة ، او استغلال خاطيء في الموارد للدرجة التي تقلل من انتاجيتها.

3- العجز في الاستثمار بين الغني والفقير: ازداد الاغنياء في بعض الدول على حساب الفقراء ، مما أدى إلى فائض في الاموال في دول اسلامية غنية ، ونقص شديد في الاموال في دول اسلامية فقيرة ، فالدول الغنية تحتاج الى توظيف الفائض من اموالها في استثمارات تحقق المزيد من الربح او الرفاهية ، بينما الدول الفقيرة تحتاج الى موارد مالية لتمويل مشاريع التنمية ، وهذا لايكون الا من خلال اللقاء او التوافق بين الفقراء والاغنياء في الدولة الواحدة ، او بين دول مختلفة.

4- الاعتماد المباشر على الحرف الاولية: هناك عدد كبير من السكان مازالوا يعملون في حرف اولية عليها طلب ، كالزراعة أو الخامات المعدنية ، وعلى الدولة مساعدتهم.

5- الاعتماد على سلعة واحدة: وهذا خطا معظم الدول الاسلامية لانها تعتمد في اقتصادها على سلعة واحدة. 

6- اختلاف بين الانتاج في الحرفة الاولية الواحدة: يظهر هذا الاختلاف من حيث الكم والنوعية في دولة واحدة او بين حتى الدول.

7- تعرض الانتاج للتقلبات: وهذا يكون بين سنة واخرى مثل الزراعة المطرية او حين يكون الانتاج الحيواني ضعيفا.

8- عدم التوزان بين الانتاج والاستهلاك: فبعض الدول مزدحمة بالسكان بشكل غير متوازن مع النمو الاقتصادي ، فياخذ السكان اكبر نسبة من الموارد مما يؤدي الى النقص فيها.

9- انخفاض مستوى التكنولوجيا: بسبب قلة المراكز العلمية وضعف الامكانات وقلة الموظفين وهجرة العقول الى الخارج.

10- عدم الاستفادة من اساليب الانتاج المتقدمة: لعدم توفر رؤوس الاموال التي تحتاج اليها المشروعات الضخمة بسبب كبر حجمها وتعقيدها.

11- الافتقار الى التخطيط: بسبب عدم التنسيق بين الخطط الاقتصادية والانتاجية وتحديد الاولويات.

12- عدم التنسيق بين السياسات الاقتصادية والتجارية والمالية في الدولة الواحدة او بين الدول المختلفة.

13- تزايد السكان بمعدل اسرع من تزايد الانتاج.

14- عدم توفر المعلومات عن الموارد الطبيعية وبدون وجود استراتيجية.

15- عدم التعرف على المشاكل والمعوقات.

16- كثرة الخلافات والحروب بين الدول الاسلامية.

17- ارتباط بعض الدول الاسلامية بمعاهدات مع دول اجنبية وتبعيتها لها سياسيا واقتصاديا ، مما يضعف روابطها الاسلامية مع الدول الاخرى.

18- عدم استغلال المراعي الواسعة في تحسين السلالة الحيوانية.

19- عدم الاستفادة من المسطحات المائية الواسعة في صيد الاسماك.

20- عدم استغلال الاراضي الواسعة لتحسين الزراعة.

21- ارتفاع نسبة الامية بنسبة تتجاوز 90% من سكانها كما في افغانستان واليمن والسودان ونيجيريا وليبيا.

22- اختلاف النظم الاقتصادية بين دول العالم الاسلامي فبعضها راسمالي غربي والاخر اشتراكي شرقي.

23- يشغل العالم الاسلامي مساحة كبيرة تقدر بنحو 37 مليون هكتار وهي 25% من مساحة العالم ، والمساحة الصالحة للزراعة هي 22 مليون هكتار ، ولكن يزرع منها 2525 الف هكتار فقط وهي 11% من المساحة الزراعية في العالم الاسلامي.

24- تتصدر الزراعة كنشاط اقتصادي في معظم الدول الاسلامية من عدا دول الخليج ، لأن الخبرة مع النبات واستخدام الارض القابلة للزراعة هي خبرة قديمة ، ورغم التقدم الصناعي بقيت الزراعة في المرتبة الاولى ، لكن المشكلة ان بعض الدول مازالت تمارس طرق بدائية في الزراعة وهذا يؤثر على الانتاج.

25- معظم الدول الاسلامية تعتمد على الري مثل الانهار وبناء السدود وشق المصارف ، وبعضها يعتمد على المياه الجوفية كما في بعض دول الخليج ، والآخر يعتمد على المطر كما في اندونيسيا وماليزيا حيث يكون المطر طوال السنة.

26- هناك ضوابط بشرية ، كنقص الايدي العاملة ، وقلة رؤوس الاموال ، وقلة الخبرة الفنية والتخلف.

27- عدم تنظيم السدود في الدولة الواحدة ، وبين دولة وأخرى.

28- تنظيم محاصيل الأعلاف.

29- تحسين الصناعة.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:34 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   22.06.13 21:27

الثالث عشر - لجنة العلوم:

هم أعضاء مختلفوا التخصص في الطب والفيزياء والكيمياء والفلك وغيرها ، يقوم كل عضو بالإشراف على تدقيق المناهج الدراسية الخاصة بمجاله العلمي ، بما يلائم التطور الحاصل في العلم والمعرفة.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:34 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   23.06.13 15:00

الرابع عشر - لجنة القضاة:

هي لجنة متخصصة لتعيين القضاة في المحاكم ، والمستشارين ، حيث يقوم المحامون بالدخول في دورات تدريبية خاصة لسنة أو أكثر ، لأجل تأهيلهم لدور القضاة في المستقبل.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:34 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   23.06.13 15:01

الخامس عشر - لجنة الشباب: 

هي لجنة متخصصة في الإهتمام بالشباب وتفاعلاتهم ومشاكلهم ، ذكورا وإناث ، وكيفية الإستفادة من الطاقة الشبابية في النهض بالأمة الإسلامية إلى الأفضل ، من خلال إدراجهم في مشاريع وظيفية أو خيرية


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:35 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   23.06.13 15:02

السادس عشر - لجنة المرأة: 

هي لجنة متخصصة بمتابعة حقوق المرأة ، ولقد حثت الأحاديث النبوية على تكريم المرأة ، ومنها "إن النساء شقائق الرجال" الترمذي ، أي لهم نفس القدر والمكانة..

وفي تكريمها بحقوق التعليم ،
"أيما رجل كانت عنده وليدة فعلمها فأحسن تعليمها ، وأدبها فأحسن أدبها ، فله أجران" البخاري..

وتكريمها بحق اختيار الزوج ،
"لاتُنكح الأيم حتى تستأمر ، ولا تُنكح البكر حتى تستأذن ، قالوا: يارسول الله وكيف إذنها؟ ، قال: أن تسكت" ..

وتكريم الزوج بحسن معاشرتها ،
"لا يَفْرِك مؤمنٌ مؤمنةً ، إن كره منها خُلقاً رضي منها آخر".

وتكون هذه اللجنة مسؤولة عن جميع ما يخص المرأة من مشاكل ، وأنشطة ، ومشاريع ، و وظائف ، وأحكام فقهية أو وفتاوى.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:35 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   23.06.13 15:04

السابع عشر - لجنة الإهتمام بكبار السن:

إذا كانت دور رعاية المسنين أمرا عاديا في البلدان الغربية ، فهي أمر دخيل على مجتمعنا المسلم ، يُشعر كبار السن بالجحود ، وأنهم مرفوضون من أبنائهم ، وليس لديهم إلا هذا الملاذ ، فيزدهم ذلك هما على هم ، وتشير الإحصائيات أن المسن عادة يعاني من مشاكل إقتصادية واجتماعية وصحية ، فيدفع ذلك بعض الأبناء - هداهم الله - إلى وضع أبائهم تحت الإقامة الجبرية ، في غرفة من البيت ، أو رميه في دار الرعاية ، أو لدى جمعية خيرية. 

والله سبحانه يقول في الإحسان إلى الوالدين (إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا)  ، وكلمة (عندك) ، تعني أنه ليس لهما أحد غيرك يرعاهما ، لا أخ ولا أخت ولا قريب يقوم بهذه المهمة ، وما دام لم يعد لهما غيرك ، فلتكن على مستوى من المسوؤلية ، ولاتتنصل منها ، لأنك أولى الناس بها ، فما حاجتك إلى وضعهما في سوء ومنعزل عن المجتمع ، وأنت تسيء إلى نفسك عند ربك ، قبل أن تسيء إليهما. 

لذلك على الدولة ، إلغاء مثل تلك المراكز ، والتعويض عنها بأعمال تقوم بها الدولة ، فتجعل من ذلك الوالد الكهل ، إنسانا يتمتع بكامل الحقوق والواجبات ، إن لم يكن أولاده يستطيعون القيام بذلك ، سواءا كانت ممانعتهم مادية ، أو معنوية ، ومما تستطيع الدولة فعله: 

1. إقامة الوالد أو الوالدة في بيت أحد أولادهما ، وعلى الولد تخصيص غرفة تحتوي على كافة مقاييس إحتياجات الوالدين.

2. في حال قصور أحد الأبناء عن رعاية والديه ، يقوم بتقديم طلب إلى هذه اللجنة ، التي ترسل بتخصيص فرد (ذكر أم أنثى ، موظف أو متطوع) ، وتكون الزيارات أسبوعية ، وذلك لمتابعة الحالة الصحية والطبية للمسن ، ولسد كافة إحتياجاته ، من تأمين الدواء ، والعلاج ، والرحلات الترفيهية مع مجاميع مشابهة ، والأنشطة المختلفة. 

3. تكون اللجنة مسؤولة عن اعطاء مبلغ شهري للمسن ، تقوم بتسلميه إليه بشكل شخصي ، أو يقوم المسن بتخويل شخص موثوق بإنفاقه في احتياجاته. 

4. تكون اللجنة مسؤولة عن تكاليف العمرة والحج ، لكل مسنّ ، إن كان ولده يمتنع عن تقديم ذلك ، لسبب مادي ، أو لعقوق (لا سامح الله) ، على أن تكون العمرة والحج ، مرة واحدة لكل مسنّ.

5. تتكون ميزانية اللجنة ، من بيت المال ، أو من تبرعات الموسرين.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:35 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   23.06.13 15:04

الثامن عشر - لجنة الإهتمام باليتامى:

يتم إلغاء مراكز رعاية اليتامى ، ويتم توزيعهم حسب حاجتهم إلى العوائل الثقاة الموسرة ، ليتم تربيتهم وكفالتهم ، والأحاديث على تربية اليتيم وكفالته عديدة ولا حصر لها ، وتقوم اللجنة بالإشراف على احتياجات هؤلاء اليتامى ، أو متابعة شكواهم ، أو انتقالهم من بيت لآخر.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:36 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   23.06.13 15:05

التاسع عشر - لجنة الإقتراحات:

هي لجنة متخصصة بقبول الإقتراحات التي تخص كافة المجالات التعليمية والتربوية والنفسية والإجتماعية والقانونية والعلمية وغيرها ، حيث يُسمح لأي من كان ، وتحت أي فئة عمرية ، بتقديم إقتراح الغرض منه إزالة موقف ، أو تحسينه ، أو تطويره بما يخدم الطرف العام والخاص.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:37 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   23.06.13 15:05

العشرون - لجنة الشكاوى: 

هي لجنة متخصصة بقبول الشكاوى من أي طرف ، تحت أي فئة عمرية ، ضد أي فرد ، أو مجموعة ، أو مؤسسة ، ذكرا أم أنثى ، كبيرا أم صغير ، دون تمييز لأي من كان ، وتقوم هذه اللجنة بالتحقيق من تلك الشكوى ، ومن ثم إصدار القرار الخاص بها ، سواءا عن طريق حلها ، أو بمعاقبة المسؤول عن ذلك الخطأ..


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:40 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   23.06.13 15:07

الواحد والعشرين - لجنة الطواريء:

هي لجنة متخصصة بكيفية المحافظة على الموارد الأولية ، وهي المواد التي لايمكن للإنسان الاستغناء عنها ، ومن ضمنها الماء الذي هو أساس الموارد الأولية ، وعليه يعتمد النبات والحيوان ، وهما غذاء الإنسان ، فبالتالي تهلك بدونه الأحياء جميعها ، (وجعلنا من الماء كل شيء حي) ، والماء في حال نضوب ، وقد يشح..  فكيف يمكن المحافظة على جوهر الحياة؟ ، وماذا لو اختفت طاقة الكهرباء فمن أين يمكن الحصول على موارد الماء؟..

كذلك تكون اللجنة مسؤولة عن الطب البديل ، واصدار كتيب صغير يتم تحديثه سنويا ، ويوزع بسعر رمزي ، يحتوي على كافة البدائل الطبية والأعشاب للعلاج من الامراض المختلفة.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:40 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   23.06.13 15:10

المبحث الثالث - الميزان العسكري

لم يكن الإسلام كما يصوره أعداء اليوم ، دينا معاديا للخليقة ، رافعا للسيف بلا سبب ، قاطعا للأعناق والأرزاق ، فلقد نهى الله عن الاعتداء بغير حق في كتابه الكريم (وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ) ، وقال في حق أهل الذمة الكتابيين (فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ).

لقد جاء الإسلام دينا مساويا بين الناس في الحقوق والواجبات ، مانعا للظلم لأي من كان وتحت أي طائل ، مقسما ثرواته للمعتازين ، مطبقا أحكامه على الجميع ، لاغيا للفروقات بين الناس ، فكان ذلك مدعاة لحقد الذين يقتاتون على أرزاق الشعوب ، وحرمان الفقراء ، ونشر الظلم ، والاعتداء على الحقوق ، وشن الحروب باسم الدين ، وإلغاء العقائد باسم المصالح ، وكنتيجة لهذا العداء ، اختلقت تلك الفئة سلطة تسمو بأفرادها عن الموجودات ، فتدّخلوا بين العباد وربهم ، وأقنعوا البشرية بأن لا سبيل للتقرب إلى المعبود إلا بدفع الأموال للكنائس وللصوامع وللمساجد ، وابتدعوا الوسيط كالكاهن والشيخ والسيد، وأصبحت مرضاة الرب معلقة بمرضاة ذلك الوسيط ، ولأن جوهر الإسلام لايُرضيهم ، توالت بذلك الحروب والإعتداءات على المخلصين ، سواء كانت عسكرية ، أو نفسية ، أو اقتصادية ، أو اعلامية.



قد يقول البعض ، أننا لسنا بحاجة لدراسة الإعلام العسكري لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، لأن الله سبحانه وتعالى كان يؤيده بالخوارق ، وقد وعده بالنصر ، ثم تم له ذلك ، وقاتلت معه الملائكة ، لكن الخوارق وحدها لم تكن العامل الذي أنتصر به المصطفى (صلى الله عليه وسلم) ، والذين يقولون هذا يسلبونه قوته قائدا.

فكيف يحتذي به المسلمون إذا لم يكن لفنّه الحربي ومواهبه العسكرية النادرة ، الأثر العظيم في ظفره ونصره؟!. ولماذا كان إذا أراد غزوة ، لم يخبر الجيش عن مقصده؟ ، ولماذا كان يأخذ بمبدأ "الحرب خدعة"؟ ، وماذا كان سيحدث لو تردد قبل (بدر) عندما كان المشركين متفوقين على أصحابه بالعدد والعدّة؟ ، وماذا كان سيحدث لو استسلم لليأس في (أحُد) بعد أن طوقته قوات المشركين المتفوقة من كل جانب؟ ، وماذا كان سيحدث لو ضعفت مقاومته للأحزاب في (الخندق) بعد خيانة اليهود ، فأصبح مهددا من خارج المدينة وداخلها؟ ، وماذا كان سيحدث لو لم يثبت (صلى الله عليه وسلم) مع عشرة فقط من آل بيته والمهاجرين بعد فرار المسلمين في (حنين)؟ ، وكيف نفسر إصابته (صلى الله عليه وسلم) بجروح خطرة في (أحُد) ، ومخالفة الرماة لأمره ، فخسر سبعين من أبطال المسلمين في المعركة؟ ، وأي استعدادات بالغة الأحكام والدقة ما بلغته استعداداته (صلى الله عليه وسلم) لتجهيز جيش العسرة؟ ، ولماذا تصلي طائفة من المسلمين في ساعات القتال ، وتأخذ طائفة أخرى أسلحتها حذرا من مباغتة العدو؟. فانتصاره (صلى الله عليه وسلم) لم يكن بالخوارق فقط ، بل بالأعمال العسكرية والمواهب الحربية أيضا..



ومن الميزة الأخرى لتوجيهاته العسكرية ، هي أن معاركه (صلى الله عليه وسلم) كانت حروب فروسية بكل معنى الكلمة ، الغرض منها حماية حرية نشر الإسلام وتوطيد أركان الدين ، فلم ينقض عهدا ، ولم يمثّل بعدو ، ولم يقتل ضعيفا ، ولم يقاتل غير المحاربين. لذلك فإن إطلاق تعبير (الفتح الإسلامي على عهد الرسول) ليس صحيحا ، وإنما الصحيح أن يقال (انتشار الإسلام على عهد الرسول) ، لأنه لم يفتح بلدا لغرض الفتح ، بل لغرض حماية حرية العقيدة للناس عموما ، وللمسلمين خصوصا..



والقيادة في العصور الغابرة رغم أنها سهلة التكاليف ، لكنها كانت أصعب ، لأن سيطرة القائد وصفاته الشخصية كانت العامل الحاسم في الحروب القديمة ، بينما في الحروب الحديثة ، فإن وجود الكثير من ضباط الركن معاونين للقائد في مهمته ، مراقبين لتنفيذ أوامره في الوقت والمكان المطلوبين ، بل أن هناك هيئات منهم مسؤولة عن تهيئة خطط القتال قبل الوقت المناسب ، ولايقوم القائد الحديث إلا بمهمة الإشراف على التنفيذ ، لذا فحاجة القائد العسكري اليوم هي الى العقل وحده ، بينما القائد القديم يحتاج إلى العقل والشجاعة في نفس الوقت..


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:41 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   23.06.13 15:21

أولا - معنى الحرب وأنواعها :

معنى الحرب (هي كل كفاح يقوم بين القوات المسلحة لدولتين أو أكثر ، إذا توفرت لدى إحداها أو لديها جميعا إرادة إنهاء ما يقوم بينها من علاقات سلمية) ، والحرب إما عادلة أو غير عادلة.

الحرب العادلة...هي التي توجه ضد شعب ارتكب ظلما نحو شعب آخر ولم يشأ رفعه ، ويشترط فيها أن تكون مطابقة للقواعد الإنسانية ، وتكون لغرض تحقيق سلم دائم ، كما يشترط فيها وجوب احترام حياة وأملاك الأبرياء وحسن معاملة الأسرى والرهائن.

الحرب غير العادلة ...هي التي لم يكن لها سبب عادل يبررها ، كأن تدخل دولة في حرب لتغتصب بعض إقليم دولة أخرى ، أو لإخضاعها لحكمها..

وكافة حروب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، كانت من النوع الأول ، لأنها تقع تحت لواء (وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ)


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:42 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   26.06.13 3:22

ثانيا - نشأة الاعلام العسكري لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) :

دور الحشد: بدأ ببعثته (صلى الله عليه وسلم) وانتهى بهجرته إلى المدينة المنورة واستقراره هناك ، كان مقتصرا على الحرب الكلامية ، مبشرا ومنذرا ومجاهدا بنشر الإسلام ، فكوّن النواة الأولى لقوات المسلمين ، وحشدهم في المدينة المنورة بالهجرة إليها ، وعاهد بعدها يهود ليأمن جانبهم عند بداية الصراع.

*  دور الدفاع عن العقيدة: بدأ بإرسال سراياه (صلى الله عليه وسلم) وقواته للقتال ، وانتهى إلى انسحاب الأحزاب عن المدينة المنورة بعد غزوة الخندق ، وبهذا الدور ازداد عدد المسلمين ، فاستطاعوا الدفاع عن عقيدتهم ضد أعدائهم.

دور الهجوم: بدأ من بعد غزوة (الخندق) وانتهى بعد غزوة (حنين) ، وبه انتشر الإسلام في الجزيرة العربية كلها ، وأصبح المسلمون قوة ذات اعتبار وأثر في بلاد العرب ، وسحقوا كل قوة عادت الإسلام.


دور التكامل: بدأ من بعد غزوة (حنين) إلى أن التحق (صلى الله عليه وسلم) بالرفيق الأعلى ، فلقد تكاملت قوات المسلمين بهذا الدور ، فشملت شبه الجزيرة العربية كلها ، وأخذت تحاول أن تجد لها متنفسا خارج شبه الجزيرة العربية ، فكانت غزوة (تبوك) إيذانا بمولد الإمبراطورية الإسلامية. 


بهذا التطور العقلاني ، تدرج هذا القائد العصامي بقواته من الضعف إلى القوة ، ومن الدفاع إلى الهجوم ، ومن الهجوم إلى التعرض.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:42 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   26.06.13 3:29

ثالثا - توجيهاته (صلى الله عليه وسلم) الاعلامية لتنظيم القتال : 

تقوية المعنويات: يعد الإسلام المقاتلين بمضاعفة أجر العاملين والمجاهدين ، فهم يقاتلون في سبيل إنقاذ الضعفاء والبر بالإنسان ومقاومة الجبروت والطغيان (فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآَخِرَةِ وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا * وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا * الَّذِينَ آَمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا) ، كما استأصل الإسلام جميع النواحي التي ينبعث من قبلها الجبن والخور ، فلا الآباء ولا الأبناء ولا الإخوان ولا الأزواج ولا العشيرة ، ولا الأموال ولا التجارة التي يخشى كسادها ولا المساكن ، تصح أن تحول بين المؤمنين وبين أوامر الله بالجهاد (قُلْ إِنْ كَانَ آَبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ)

إعداد القوة المادية: حث الإسلام على الاهتمام بناحيتين: القوة والرباط ، فأما القوة فتتناول العدد والعدّة ، من حشد الرجال واعداد آلات الحرب ووسائل القتال ومواد التموين والقضايا الإدارية الأخرى ، وأما الرباط: فهو تحصين الحدود والثغور والأماكن الواهنة تجاه العدو ، وتهيئة القوة الكاملة فيها لحمايتها ، كما يهدف الإسلام إلى تأمين الأمن والاستقرار لإرهاب العدو (وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَيْلَةً وَاحِدَةً) ، و حث الإسلام على إنشاء المعامل الحربية لصنع الأسلحة (وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ)


الإعفاء من الجندية: شروط المعفى في الإسلام هي: المرض والعجز والشيخوخة وعدم القدرة على الإنفاق ، (لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَى وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ ) ، وليس هناك استثناءات لحملة الشهادات العليا ، ولا لحفظة القرآن الكريم ، ولا للدافع بدلا نقديا ، ولا لأبناء الحكام والملوك ، لكن هناك شروطا للانضمام إلى الجيش: 

- البلوغ: منذ سن السادسة عشرة ، ولايقتصر على الرجال البالغين بل النساء البالغات أيضا ، فقد استصحب (صلى الله عليه وسلم) النساء في غزواته ، بل كان يصحب معه أزواجه بالاقتراع ، وتكون الحاجة للنساء في تموين المقاتلين والعناية بالمرضى والجرحى ونقلهم من الميدان والاشتراك في القتال إن اقتضت الضرورة.

- الإسلام: للدفاع عن بلاد المسلمين عقيدة وإخلاصا ، والإنسان بدون عقيدة لا يمكن أن يقاتل قتالا مستميتا ، ولا أن يصمد صمودا عتيدا ، ولأيمكن له أن ينتصر أبدا.

- السلامة: على الجندي التمتع بالصحة الكاملة والعقل السليم.

- الإقدام: أن يكون قوي البنية ، عارفا بالقتال ، قادرا على استخدام سلاحه ، متحملا مشاق السفر ، وغير جبان.

إعلان الحرب: حذر القرآن الكريم من انتهاز غفلة العدو وأخذه على غرة غدرا (وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ) ، فالآية الكريمة تشرح حال توجس الشر من الأعداء ، وعلى المؤمنين عدم نقض العهد غدرا ، بل صريحا ومعلنا.

الدعوة للجهاد: حذر الإسلام من التباطؤ في تلبية داعي الجهاد والتثاقل عنه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآَخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ * إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ).

عقاب المتخلفين: عاقب الإسلام المتخلفين عن الجهاد عقابا نفسيا ، إذ يهجر المتخلف أهله حتى زوجه ، ويهجره المسلمون جميعا ويقاطعونه (وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) ، كما أن عقاب المتخلف يقتصر عليه فقط ، ولايشمل أهله وعشيرته وسكان قريته.

تطهير الجيش: يأمر الإسلام بتطهير الجيش من عناصر الفتنة والخذلان ومن الذين يتخلفون عن أفراده بالعقيدة ، حتى يكون الجيش كله مؤمنا بعقيدة واحدة يعمل لتحقيقها ويبذل كل ما يملكه في سبيلها فيفوز في الحرب (وَلَوْ كَانُوا فِيكُمْ مَا قَاتَلُوا إِلَّا قَلِيلًا)


أساليب القتال: تنظيم وسائل الإسلام الدفاعية وتوزيع الوحدات على تلك المواضع (وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ) ، وابتكر القتال بأسلوب الصف الذي لم يكن شائعا عند العرب لأنهم كانوا يقاتلون بأسلوب الكرّ والفرّ (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ) ، كما أن أسلوب الصف يتفق مع أساليب القتال الحديث ، لأنه يؤمن العمق والاحتياط ، فيستطيع القائد معالجة الأمور التي لم تكن بالحسبان.

الضبط: يحث الإسلام على السمع والطاعة للقيادة العامة ، والثبات في المواقف وتجنب أسباب الفشل ، والاعتصام بالله وباليقين بنصرته (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ) ، كما حذر الإسلام من الفرار وبيّن سوء عقوبته (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ). 

• الكتمان: حذر الإسلام من إذاعة الأسرار العسكرية ، وجعل إذاعتها من شأن المنافقين ، وطلب الرجوع منهم إلى القيادة العامة ، كما طلب من المسلمين التأكد مما يصلهم من أنباء قبل الركون إليها والعمل بها (لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا) ، وقال أيضا (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ)

• الهدنة والحياد: أمر الإسلام بتلبية دعوة السلم ووقف الحرب إذا جنح إليها الأعداء وظهرت منهم علامات الصدق والوفاء (وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ) 

الأسرى: خيّر الإسلام القائد بين أن يمنّ على الأسرى ويطلقهم من غير فدية ، أو يأخذ منهم الفدية من مال و رجال ، على حسب ما يرى من المصلحة (فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً) ، كما حرّم الإسلام قتل الأسير ، بل من أسلم امتنع قتله ، ومن أسلم قبل أسره ولو لخوف فهو كالمسلم ، يحرّم دمه أيضا.

المحافظة على العهود: حث الإسلام على حفظ العهود والوفاء بها ، وحرّم خيانتها ونقضها ، لأن القصد من العهود هو إحلال السلام والأمن محل الاضطراب والحرب ، كما حذر الإسلام أن يُستخدم أسمه وسيلة للاحتيال على سلب الحقوق والوقيعة بالضعفاء (وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ * وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ)

النفير: يقسم إلى قسمين ، النفير العام: وهو في حالة حدوث اعتداء للعدو على بلاد المسلمين ، فلا يتخلف عن الجهاد مسلم إلا ويُرمى بالنفاق ، ويعاقب بأشد العقاب ، وهو دعوة جميع القادرين على حمل السلاح للاشتراك في الحرب ، أما النفير الخاص: فهو دعوة جماعة خاصة مؤهلة من المسلمين للجهاد ، وذلك في حال مهاجمة العدو في بلاده.


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:44 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الميــــــــــــزان .. !   26.06.13 3:29

رابعا - توجيهاته (صلى الله عليه وسلم) الاعلامية في دوريات القتال والاستطلاع : 

دوريات استطلاع: هي المفارز التي تحصل المعلومات دون قتال ، وتكون صغيرة العدد وسريعة الحركة.

دوريات قتال: هي المفارز التي تحصل المعلومات بالقتال ، لذلك تكون قوية في عددها وعدتها.

الهدف من الدوريات: إشعار المشركين واليهود والمنافقين بقوة المسلمين ، لكي يُتركوا أحرارا في نشر دعوتهم والدفاع عن عقيدتهم ضد المعتدين ، فالدوريات قد تكون بمثل استعراض للقوة ، كما في سرية عبيدة بن الحارث مع 60 رجلا من المهاجرين ، التي وصلت الى وادي رابغ على الطريق التجارية بين الشام ومكة ، وعاد المسلمون دون قتال ، بعد أن أظهر المسلمون للمشركين قوتهم ، أو قد يكون الهدف للتحالف مع القبائل الواقعة على الطريق التجاري ، كما في غزوة ودّان (الأبواء) ، وقد يكون الهدف هو الحصار الاقتصادي ، حيث تم بواسطة الدوريات تهديد الطرق التجارية لقريش بين مكة والشام ، وقد تكون الدوريات لتأديب الاعراب وحماية الناس من غدر القبائل 


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 05.01.16 15:45 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
الميــــــــــــزان .. !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 4انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ :: تعلم دينك لتزداد إيمانا-
انتقل الى: