منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 14:51

السلام عليكم

سألني أخ كريم

كيف أصل إلى الله سريعا ؟

فكان هذا السبب الذي دفعني لكتابة هذا الموضوع

..

لكن

لماذا حسن الخلق ؟


فلننظر إلى حال الناس قبل البعثة النبوية

لقد كانوا قوما أهل جاهلية
يعبدون الأصنام
ويأكلون الميتة
ويأتون الفواحش
ويقطعون الأرحام
ويسيئون الجوار
ويفسدون في الأرض
ويأكل القوي منهم الضعيف
وإذا سرق فيهم الشريف تركوه

فجاء محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) .. نبيا ورسولا

فماذا قال لهم ؟

(إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق )

ولقد زكى الله تعالى نبينا تزكية ما زكاها لأحد من الخلق

فزكاه في عقله فقال (ما ضل صاحبكم وما غوى)

وزكاه في بصره (ما زاغ البصر و ما طغى)

وزكاه في فؤاده (ما كذب الفؤاد ما رأى)

وزكاه في صدره (ألم نشرح لك صدرك)

وزكاه في ذكره (ورفعنا لك ذكرك)

وكاه في طهره (و وضعنا عنك وزرك)

وزكاه في معلمه (علمه شديد القوى)

وزكاه في صدقه (و ما ينطق عن الهوى)

وزكاه في حلمه (بالمؤمنين رؤوف رحيم)

وزكاه كله فقال ..

(إنك لعلى خلق عظيم)

فما أهمية حسن الخلق ؟!...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 14:52

يجب أن يكون لدى كل منا مقياس
وعلى أساس هذا المقياس يكون وزن الناس

فما هو مقياسك ؟

مثلا ..

يقولون هذا الرجل منفتح .. !

فكيف عرفوا أنه منفتح .. ما هو المقياس .. ؟!

ويقولون هذا الرجل لبق .. مع أنه منافق !

إذن المقياس الذي اعتمدوه .. باطل

فمن أين يأتي مقياسك ؟

هل هو من صديق ؟

هل هو من شيخ أو عالم دين ؟

هل هو مستورد ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 14:52

هناك اليوم صحوة دينية والحمد لله ..

لأن زوال الحكم الجبري كسر الخوف من الخلق ..

ذلك الخوف الذي كان يعشعش في قلوب الناس ..

وكأن هؤلاء الحكام مخلدون ..

أو كأنهم لايموتون ..

أو كأنهم لايزولون ولا يُزالون ..

لم يعد خداع المسلمين سهلا ..

بالقصور الكبرى ..

والقوة والجبروت ..

والبطش والنفوذ ..

كلها لم تعد تعني شيئا ..

فأمره إذا جاء إنما كن فيكون ..

وانقلبت الكراسي بين ليلة وضحاها ..

وأصبح المخدوم خادما ..

والسيد عبدا ..

والحر سجينا ..

والأيام دول بين الناس ..

لذلك .. أضحى هذا الحديث اليوم له الأثر الأكبر ..

(إن الله تعالى لا ينظر إلى أجسامكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم)

ولم تعد تخدعنا عمامة الشيخ ..

وشهادة عالم الدين ..

أصبحنا نراهم بمقياس آخر ؟

فما الذي أختلف ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 14:54

إنها الصحوة في الدين ..

والصحوة لا تتم إلا إذا هدانا لله للتوبة ..

ثم تُبنا ..

ثم قبل الله توبتنا ..

حينئذ يأتي فرج القلوب ..

وتنشرح الصدور ..

ويكثر الاستغفار ..

ويُزال الران ..

وتصبح فطرة الإسان أكثر جلاء من ذي قبل ..

وتكون أكثر تهيئا لإستقبال الحق .. والنفور من الباطل ..

وقال الحسن من ساء خلقه عذب نفسه

وقال أنس بن مالك

إن العبد ليبلغ بحسن خلقه أعلى درجة في الجنة وهو غير عابد
ويبلغ بسوء خلقه أسفل درك في جهنم وهو عابد

وقال الفضيل

لأن يصحبني فاجر حسن الخلق
أحب إلي من أن يصحبني عابد سيي الخلق

وقال الجنيد

أربع ترفع العبد إلى أعلى الدرجات وإن قل عمله وعلمه
الحلم والتواضع والسخاء وحسن الخلق
وهو كمال الإيمان

وقال يحيى بن معاذ

سوء الخلق سيئة لا تنفع معها كثرة الحسنات
وحسن الخلق حسنة لا تضر معها كثرة السيئات

وسئل ابن عباس ما الكرم
فقال هو ما بين الله في كتابه العزيز إن أكرمكم عند الله أتقاكم
قيل فما الحسب
قال أحسنكم خلقا أفضلكم حسبا

وقال عطاء

ما ارتفع من ارتفع إلا بالخلق الحسن
ولم ينل أحد كماله إلا المصطفى صلى الله عليه و سلم
فأقرب الخلق إلى الله عز و جل السالكون آثاره بحسن الخلق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 14:55

إن حسن الخلق من الخصال التي ترتقي بصاحبها إلى أعلى المراتب
في الدنيا والآخرة..

فمن حسن خلقه
كان له من المكانة مثل الصائم الذي لا يفطر
والقائم الذي لا يرقد

وما من عمل من أعمال الدنيا
أثقل في الميزان من حسن الخلق

وقد تعهد النبي صلى الله عليه وسلم لصاحب الخلق الحسن ببيت في أعلى الجنة
كما أخبر أن أقرب الناس منه منزلة يوم القيامة وأحبهم إليه من حسن خلقه
ونهى عن سيء الأخلاق
كالترفع والتعالي على الآخرين
وكثرة المدح الذي يؤدي إلى فتنة الممدوح
ويولد في نفسه العجب والغرور...

وفي حديث رواه أبو داود من حديث عائشة يقول

(إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم)

ومعلوم ..
أن الصائم القائم عنده تعب ومشقة
في كونه يقوم الليل ويصلي الصلوات التي يتطوع فيها لله عز وجل
وكذلك يصوم النهار

ومعلوم أن الأجر حاصل للصائم القائم
لأنه يجاهد نفسه في القيام بهذه الأمور التي فيها مشقة وتعب

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم

(حفت الجنة بالمكاره، وحفت النار بالشهوات)

والطريق إلى الجنة لا بد فيه من تعب ونصب
ولا بد فيه من مشقة
فصاحب حسن الخلق يكون في درجة هؤلاء
وذلك أن أولئك يجاهدون أنفسهم
وهذا يجاهد نفسه في معاملة الناس المعاملة الطيبة
فيخالقهم بالأخلاق الحسنة

وكونه يروض نفسه ويجاهدها على ذلك فإنه يحصل بذلك درجة الصائم القائم
لأن التعامل مع الناس على اختلافهم ليس بالسهل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 14:56

وهذا حديث آخر يقول

(ما من شيء أثقل في الميزان من حسن الخلق)


وهذا فيه إثبات الميزان
وأن أعمال العباد توزن يوم القيامة

وهو يدل على عظيم شأن حسن الخلق وثوابه عند الله عز وجل
وأنه من أثقل ما يكون في الميزان
فتأمل .. !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 14:58

قال المصنف رحمه الله تعالى:
حمد بن عثمان الدمشقي أبو الجماهر قال: حدثنا أبو كعب أيوب بن محمد السعدي
قال: حدثني سليمان بن حبيب المحاربي عن أبي أمامة قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً
وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحاً
وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه)


وهذا يدل
على أن أن تحسين الإنسان لخلقه يوصله إلى الدرجات العالية في الجنة
لأن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر ثلاثة أصناف من الناس
فمنهم من يكون في ربض في الجنة وفي أدناها
ومنهم من يكون في وسطها
ومنهم من يكون في أعلاها

ومعلوم أنه كما أن النار دركات بعضها تحت بعض
فالجنة درجات بعضها فوق بعض

وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث
أن الذي يحسن خلقه يكون له بيت
والبيت هنا هو القصر في الجنة

وقوله: (أنا زعيم) يعني: أنا ضامن وكفيل
وملتزم بأن من فعل كذا فله كذا

وهو نظير قول الله عز وجل (وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ)
فأنا ملتزم بحمل البعير لمن أتى بصواع الملك

وقوله: (أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً)

يعني: المجادلة التي تؤدي إلى الخصومة والشقاق والوحشة
فالإنسان يبتعد عنها حتى تسلم القلوب
وحتى تصفى النفوس.

وقوله: (وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحاً)

فعلى الإنسان أن يعود نفسه على الصدق والبعد عن الكذب
فمن ترك الكذب ولو كان عن طريق المزح فإنه موعود بهذا الوعد الكريم
وهو بيت في وسط الجنة.

وقوله: (وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه)

وهذا محل الشاهد من إيراد الحديث
وفيه بيان منزلة حسن الخلق
ويدل على فضله وعلى أهميته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 15:02

ألا أنبئكم بأهل الجنة ؟ الضعفاء المظلومون، ألا أنبئكم بأهل النار كل شديد جعظري
إسناده صحيح على شرط مسلم الألباني السلسلة الصحيحة 932


ألا أنبئكم بأهل الجنة ؟ المغلوبون الضعفاء، و أهل النار كل جعظري جواظ مستكبر

صحيح الألباني السلسلة الصحيحة 931


إن أهل النار كل جعظري جواظ مستكبر، جماع مناع، و أهل الجنة الضعفاء المغلوبون

صحيح على شرط مسلم الألباني السلسلة الصحيحة 1741


لا يدخل الجنة الجواظ، ولا الجعظري

صحيح الألباني صحيح أبي داود 4016


يا سراقة ! ألا أخبرك بأهل الجنة وأهل النار ؟ قلت :بلى يا رسول الله! قال :أما أهل النار، فكل جعظري جواظ مستكبر وأما أهل الجنة فالضعفاء المغلوبون

صحيح لغيره الألباني صحيح الترغيب 3199

ألا أخبركم بأهل الجنة ؟ كل ضعيف متضعف، لو أقسم علي الله لأبره، ألا أخبركم بأهل النار ؟ كل عتل، جواظ، جعظري، مستكبر
صحيح الألباني صحيح الجامع 2598


أما معنى الحديث : فالجعظرى هو الشديد الغليظ
والجواظ هو الأكول
والسخاب هو الصخاب كثير الصياح عالى الصوت

ومقصود الحديث ذم أهل الدنيا المتكالبين عليها
بحيث إنهم يكدحون فيها طوال حياتهم كالأنعام
ليس لهم هم إلا جمعها والاستكثار منها
فإذا جن عليهم الليل ناموا كالأموات بلا حراك ولا يذكرون الله تبارك وتعالى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 15:15

مشاركة للأخ العدل

تعريف حسن الخلـــق :

تنوعت أقوال الأئمة في تعريف حسن الخلق لكنها تصب كلها في مصبٍّ واحد
فقد ذكر الإمام ابن رجب رحمه الله أقوال بعض الأئمة في تعريفه فقال في كتابه جامع العلوم والحِكم :

عن الحسن قال : حسن الخلق الكرم والبذل والاحتمال .
وعن ابن المبارك قال : هو بسط الوجه ، وبذل المعروف ، وكف الأذى .
وقال الإمام أحمد : حسن الخلق أن لا تغضب ، ولا تحتد وأن تحتمل ما يكون من الناس .

فكل هذه التعريفات كما أسلفنا تصب في مصب التعامل الحسن مع الناس والصبر على ما قد يكون منهم .

قال ابن القيم رحمه الله : وجِماعه
( أي حسن الخلق ) أمران : بذل المعروف قولا وفعلا ، وكف الأذى قولا وفعلاً ، وهو إنما يقوم على أركان خمسة : العلم والجود والصبر وطيب العود وصحة الإسلام .

هل حسن الخلق فطري في الإنسان أو مكتسب ؟؟

قد يمن الله تعالى على بعض عباده بأن تكون أخلاقهم حسنة
ومعاملاتهم طيبة من أصل طبعهم وجبلَّتهم

كما جاء في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأشج عبدالقيس رضي الله عنه : ( إن فيك خصلتين يُحبّهما الله ورسوله الحلم والأناة ) .
وفي رواية : أنه قال : يا رسول الله أنا أتخلّق بهما أم الله جبلني عليهما ؟ قال : بل الله جبلك عليهما . قال : الحمد لله الذي جبلني على خلتين يحبّهما الله ورسوله .

وهذا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
قد جُبل على حسن الأخلاق حتى عرف بالصادق الأمين وقد استعرضت خديجة رضي الله عنها شيئا من أخلاقه عندما جاءها وقد اشتد عليه الوحي فقالت كما في صحيح البخاري وغيره : كلا والله لا يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم وتقري الضيف وتكسب المعدوم وتغيث الملهوف وتعين على نوائب الحق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 15:17

سئل سهل التستري عن حسن الخلق

فقال: أدناه الاحتمال وترك المكافأة والرحمة للظالم والاستغفار له والشفقة عليه ..

وقال مرة: أن لا يتهم الحق في الرزق ويثق به..
ويسكن إلى الوفاء بما ضمن فيطيعه ..
ولا يعصيه في جميع الأمور فيما بينه وبينه وفيما بينه وبين الناس...

وقال علي رضي الله عنه:

حسن الخلق في ثلاث خصال
اجتناب المحارم
وطلب الحلال
والتوسعة على العيال

وقال الحسين بن منصور :

هو أن لا يؤثر فيك جفاء الخلق
بعد مطالعتك للحق

وقال أبو سعيد الخراز

هو أن لا يكون لك هم غير الله تعالى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 15:19

يقول (صلى الله عليه وسلم) في حدييث رواه أحمد والترمذي وابن حيان

{ إن أقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحسنكم أخلاقاً }


ولم يقل .. اكثركم جهادا
أو أكثركم صدقة
أو أكثركم قيام ليل .. أو صيام نهار
بل أحسنكم أخلاقا

لماذا ؟

لأن حُسن الخلق يوجب التحاب والتآلف
وسوء الخلق يُثمر التباغض والتحاسد والتدابر

وقد حث النبي (صلى اللّه عليه وسلم) على حسن الخلق
والتمسك به
وجمع بين التقوى وحسن الخلق فقال في حديث رواه الترمذي والحاكم

{ أكثر ما يدخل الناس الجنة، تقوى اللّه وحسن الخلق }

كما أوصى الحبيب صاحبه أبو هريرة بوصية عظيمة
فقال له في حديث رواه البيهقي

(يا أبا هريرة عليك بحسن الخلق
قال أبو هريرة: وما حسن الخلق يا رسول اللّه؟
قال: تصل مَنْ قطعك
وتعفو عمن ظلمك
وتُعطي من حرمك}


وفي حديث آخر رواه أحمد

{ إن الرجل ليدرك بحسن خلقه
درجة الصائم القائم }

وفي حديث آخر رواه الطبراني

{ أحب الناس إلى اللّه أنفعهم
وأحب الأعمال إلى اللّه عز وجل
سرور تدخله على مسلم
أو تكشف عنه كربة
أو تقضي ديناً
أو تطرد عنه جوعاً
ولئن أمشي مع أخي المسلم في حاجة
أحب إليَّ من أن أعتكف في المسجد شهراً }


الله الله الله

والتوجيهات النبوية في الحث على حسن الخلق واحتمال الأذى
كثيرة معروفة
وسيرته العطرة عليه الصلاة والسلام
نموذج يُحتذى به في الخلق مع نفسه
ومع زوجاته
ومع جيرانه
ومع ضعفاء المسلمين
ومع جهلتهم
بل وحتى مع الكافر

قال الله تعالى

(وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ
اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى )

لكن ..

ما هي الصفات التي تعرف بها أنك حسن الخلق ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 15:20

العلامات التي يعرف الإنسان أنه بها حسن الخلق


أن يكون الإنسان كثير الحياء
قليل الأذى
كثير الصلاح
صدوق اللسان
قليل الكلام
كثير العمل
قليل الزلل
قليل الفضول
براً وصولاً
وقوراً
صبوراً
شكوراً
راضياً
حليماً
رفيقاً
عفيفاً
شفيقاً
لا لعاناً ولا سباباً
ولا نماماً ولا مغتاباً
ولا عجولاً ولا حقوداً
ولا بخيلاً ولا حسوداً
باشا هاشا
يحب في اللّه
ويرضى في اللّه
ويغضب في اللّه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 15:21

علامات سوء الخلق


أن يتحلى بالكبر
والمهانة
والدناءة
والفخر
والبطر
والأشَر
والعجب
والحسد
والبغي
والخيلاء
والظلم
والقسوة
والتجبر
وإباء قبول النصيحة
وطلب العلو
وحب الجاه والرئاسة
وأن يُحمد بما لم يفعل
والكذب
والخسة
والخيانة
والرياء
والمكر
والخديعة
والطمع
والفزع
والجبن
والبخل
والعجز
والكسل
والذل لغير اللّه
واستبدال الذي هو أدنى بالذي هو خير
وبذاءة اللسان
وعدم العدل
والغيبة
والنميمة
والشح
وقطع الأرحام

وعجبت لمن يغسل وجهه خمس مرات في اليوم
مجيباً داعي اللّه
ولايغسل قلبه مرة في السنة
ليزيل ما علق به من أدران الدنيا
وسواد القلب
ومنكر الأخلاق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 15:22

مشاركة للأخ العدل

الخلق العظيم
هو القرآن العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 15:23

نعم أخي صدقت .. نفع الله بك

فلقد سألت عائشة (رضي الله عنها) عن خلقه (صلى الله عليه وسلم) ..

فقالت .. ( كان خلقه القرآن)

وقال عنه جل وعلا في كتابه ..

(وإنك لعلى خلق عظيم)


السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 17:12

أقسام الأخلاق


تنقسم الأخلاق من حيث ذاتها إلى قسمين..

أخلاق جبلّية

فعن أُمُّ أَبَانَ بِنْتُ الْوَازِعِ بْنِ زَارِعٍ عَنْ جِدِّهَا زَارِعٍ
وَكَانَ فِي وَفْدِ عَبْدِ الْقَيْسِ قَالَ:
لَمَّا قَدِمْنَا الْمَدِينَةَ فَجَعَلْنَا نَتَبَادَرُ مِنْ رَوَاحِلِنَا فَنُقَبِّلُ يَدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرِجْلَهُ
قَالَ: وَانْتَظَرَ الْمُنْذِرُ الأشَجُّ، حَتَّى أَتَى عَيْبَتَهُ فَلَبِسَ ثَوْبَيْهِ
ثُمَّ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ لَهُ: ((إِنَّ فِيكَ خَلَّتَيْنِ يُحِبُّهُمَا اللَّهُ: الْحِلْمُ وَالأَنَاةُ))
قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَنَا أَتَخَلَّقُ بِهِمَا أَمْ اللَّهُ جَبَلَنِي عَلَيْهِمَا؟
قَالَ: ((بَلْ اللَّهُ جَبَلَكَ عَلَيْهِمَا))
قَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي جَبَلَنِي عَلَى خَلَّتَيْنِ يُحِبُّهُمَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ

قال ابن القيم: "فدل على أن من الخلق ما هو طبيعة وجبلَّة وما هو مكتسب"

أخلاق مكتسبة

فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ:

إِنَّ نَاسًا مِنْ الأَنْصَارِ سَأَلُوا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَعْطَاهُم
ثُمَّ سَأَلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ
ثُمَّ سَأَلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ
حَتَّى نَفِدَ مَا عِنْدَهُ فَقَالَ:
((مَا يَكُونُ عِنْدِي مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ أَدَّخِرَهُ عَنْكُمْ
وَمَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعِفَّهُ اللَّهُ
وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللَّهُ
وَمَنْ يَتَصَبَّرْ يُصَبِّرْهُ اللَّهُ
وَمَا أُعْطِيَ أَحَدٌ عَطَاءً خَيْرًا وَأَوْسَعَ مِنْ الصَّبْرِ))


قال ابن القيم: "فإن قلت: هل يمكن أن يقع الخُلق كسبيا أو هو أمر خارج عن الكسب؟
قلت: يمكن أن يقع كسبيا بالتخلق والتكلُّف حتى يصير له سجيةً وملكة"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 17:13

كذلك ..

تنقسم الأخلاق من حيث علاقتها إلى قسمين أيضا
أخلاق في حق الله تعالى
وأخلاق مع عباد الله تعالى

فعَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه قَالَ:
قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

((اتَّقِ اللَّهِ حَيْثُمَا كُنْتَ، وَأَتْبِعْ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ تَمْحُهَا، وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ))

قال ابن رجب: "فهذه الوصية وصية عظيمة جامعة لحقوق الله وحقوق عباده"

وقال: "قوله صلى الله عليه وسلم: ((وخالق الناس بخلق حسن)) هذا من خصال التقوى
ولا تتم التقوى إلا به
وإنما أفرده بالذكر للحاجة إلى بيانه
فإن كثيرا من الناس يظن أن التقوى هي القيام بحق الله دون حقوق عباده
فنصَّ له على الأمر بإحسان العشرة للناس"

وقال ابن القيم:

"حسن الخلق قسمان:

أحدهما مع الله عز وجل
وهو أن يعلم أن كل ما يكون منك يوجب عذرا
وكل ما يأتي من الله يوجب شكرا
فلا تزال شاكرا له
معتذرا إليه
سائرا إليه بين مطالعة منته وشهود عيب نفسك وأعمالك

والقسم الثاني: حسن الخلق مع الناس
وجماعه أمران: بذل المعروف قولا وفعلا، وكفُّ الأذى قولا وفعلا"


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    02.09.14 17:14

حسن الخلق عند الموظف

http://safeshare.tv/w/EEEObQbyPb

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    03.09.14 17:13

عناية الإسلام بالأخلاق

قال الفيروزابادي:

"واعلم أن الدين كلّه خلق
فمن زاد عليك في الخلق
زاد عليك في الدين"


ولو تلاحظ ..
فإن أعمال العباد وقلوبهم
هي محل نظر الرب سبحانه وتعالى

فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(إِنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ، وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ)

قال ابن تيمية ..

"فعلم أن مجرَّد الجمال الظاهرِ في الصور والثياب لا ينظر الله إليه
وإنما ينظر إلى القلوب والأعمال
فإن كان الظاهر مزيَّنا مجمَّلا بحال الباطن.. أحبه الله
وإن كان مقبَّحا مدنسا بقبح الباطن أبغضه الله"

وقال ابن القيم:

اعلم أن الجمال ينقسم قسمين
ظاهر وباطن

فالجمال الباطن هو المحبوب لذاته
وهو جمال العلم والعقل والجود والعفة والشجاعة
وهذا الجمال الباطن هو محل نظر الله من عبده وموضع محبته

و الجمال الباطن يزيِّن الصورة الظاهرة وإن لم تكن ذات جمال
فتكسو صاحبها من الجمال والمهابة والحلاوة
بحسب ما اكتسبت روحُه من تلك الصفات
فإن المؤمن يعطى مهابةً وحلاوة بحسب إيمانه
فمن رآه هابه
ومن خالطه أحبَّه
وهذا أمر مشهود بالعيان

فإنك ترى الرجل الصالح المحسن ذا الأخلاق الجميلة من أحلى الناس صورةً
وإن كان أسود أو غير جميل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    03.09.14 23:10

قاعدتان تجعلك حسن الخلق

http://safeshare.tv/w/qgeplSDLLF
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
الازدي١١١



عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 28/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    05.09.14 15:13

يوسف عمر كتب:
يجب أن يكون لدى كل منا مقياس
وعلى أساس هذا المقياس يكون وزن الناس

فما هو مقياسك ؟

مثلا ..

يقولون هذا الرجل منفتح .. !

فكيف عرفوا أنه منفتح .. ما هو المقياس .. ؟!

ويقولون هذا الرجل لبق .. مع أنه منافق !

إذن المقياس الذي اعتمدوه .. باطل

فمن أين يأتي مقياسك ؟

هل هو من صديق ؟

هل هو من شيخ أو عالم دين ؟

هل هو مستورد ؟


وفقك الله اخي يوسف عمر وجزاك الله خيرا

ان المقياس الصحيح المنضبط هو بمجموع صفات الشخص يحدد من هو
اي بالنظر الى الكل اما اذا نظرت الى صفة واحدة

كنظر شخص الى السارق الماهر والمتمكن من سرعة سرقة الناس فلو قال شخص مادحا هذا السارق من حيث لا يعلم فقال
والله ان هذا الرجل لم ارى اسرع منه ولا اخف ولا أمهر منه

ولم يأتي بالسرقه بالتعبير الصحيح الذي يظهر على وجه المسلم وهو التمعر
بل تكون في معرض الكلام الذي أعجبه من هذا السارق وقد يكون المادح الجاهل الذي لا يحب السرقه ولا يقبل بها ولكن انبهارا من خفة السارق استغله الشيطان حتى يجعل امر السرقة هينا في أعين الناس وما غدرنا

من هذه الثلمة الا لأننا نسينا ابليس فمكر بنا وأخلف أمورا كثيرة وقد حان قطاف الرؤس المينعة
ان شاء الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    05.09.14 17:36

نعم أخي أتفق معك

والحمد لله أنك غيرت صيغة الكتابة فهذا أكثر راحة للناظر وأسرع تقبلا

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    06.09.14 0:21

هل تعلم ..

أن الدعوة إلى محاسن الأخلاق هي من مهمات الرسل (عليهم الصلاة والسلام)

اسمع قوله تعالى

(كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مّنْكُمْ يَتْلُواْ عَلَيْكُمْ آيَـٰتِنَا وَيُزَكِيكُمْ
وَيُعَلّمُكُمُ ٱلْكِتَـٰبَ وَٱلْحِكْمَةَ
وَيُعَلّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ}

فهنا ..
يذكر الله تعالى عباده المؤمنين
ما أنعم عليهم من بعثة الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)
ونبيهم يتلو عليهم آيات الله المبينات
ويزكيهم أي: يطهرهم من رذائل الأخلاق ودنس النفوس وأفعال الجاهلية

وتبدأ التحولات
من الأخلاق الرذيلة إلى الأخلاق الجميلة
ومن الشرك إلى التوحيد
ومن الرياء إلى الإخلاص
ومن الكذب إلى الصدق
ومن الخيانة إلى الأمانة
ومن الكبر إلى التواضع
ومن التباغض والتهاجر والتقاطع ...إلى التحابِّ والتواصل والتوادد
وهكذا

وقد قالت العلماء
إن أجمع آية للبر والفضل ومكارم الأخلاق
هو قوله عز وجل

{إِنَّ ٱللَّهَ يَأْمُرُ بِٱلْعَدْلِ وَٱلإحْسَانِ
وَإِيتَآء ذِى ٱلْقُرْبَىٰ
وَيَنْهَىٰ عَنِ ٱلْفَحْشَاء وَٱلْمُنْكَرِ وَٱلْبَغْى
يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}

قال ابن القيم

إن تزكية النفوس مسلَّم إلى الرسل
وإنما بعثهم الله لهذه التزكية
وولاهم إياها
وجعلها على أيديهم دعوةً وتعليما وبيانا وإرشادا
لا خلقا ولا إلهاما
فهم المبعوثون لعلاج نفوس الأمم

فهلا أشتركت - يا أخي ويا أختي - معهم ؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    06.09.14 0:23

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ:

لَمْ يَكُنْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاحِشًا وَلا مُتَفَحِّشًا
وَكَانَ يَقُولُ: ((إِنَّ مِنْ خِيَارِكُمْ أَحْسَنَكُمْ أَخْلاقًا))


يقول ابن تيمية (رحمه الله)

من المعلوم أن أحبَّ خلقه إليه المؤمنون
فإذا كان أكملهم إيمانا أحسنهم خلقا
كان أعظمهم محبة له أحسنهم خلقا

وعن أبي الدردراء رضي الله عنه قال
قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

(مَا شَيْءٌ أَثْقَلُ فِي مِيزَانِ الْمُؤْمِنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ خُلُقٍ حَسَنٍ
وَإِنَّ اللَّهَ لَيُبْغِضُ الْفَاحِشَ الْبَذِيءَ)

وعن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه
قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

(إِنَّ أَحَبَّكُمْ إِلَيَّ وَأَقْرَبَكُمْ مِنِّي فِي الآخِرَةِ مَحَاسِنُكُمْ أَخْلاقًا
وَإِنَّ أَبْغَضَكُمْ إِلَيَّ وَأَبْعَدَكُمْ مِنِّي فِي الآخِرَةِ مَسَاوِيكُمْ أَخْلاقًا
الثَّرْثَارُونَ الْمُتَفَيْهِقُونَ الْمُتَشَدِّقُونَ)

يقول ابن القيم رحمه الله

الثرثار هو الكثير الكلام بتكلف
والمتشدِّق المتطاول على الناس بكلامه الذي يتكلم بملء فيه تفاخما وتعظيما لكلامه
والمتفيهق أصله من الفهق وهو الامتلاء
وهو الذي يملأ فمه بالكلام ويتوسَّع فيه تكثُّرا وارتفاعا
وإظهارا لفضله على غيره

قال المناوي

(إن من أحبكم إلي أحسنكم أخلاقا) أي: أكثركم حسنَ خلق
وهو اختيار الفضائل وترك الرذائل
وذلك لأن حسن الخلق يحمل على التنزه عن الذنوب والعيوب
والتحلي بمكارم الأخلاق من الصدق في المقال
والتلطف في الأحوال والأفعال
وحسن المعاملة مع الرحمن
والعشرة مع الإخوان
وطلاقة الوجه وصلة الرحم
والسخاء والشجاعة وغير ذلك

عَنْ النَّوَّاسِ بْنِ سمْعَانَ الأَنْصَارِيِّ رضي الله عنه
قَالَ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الْبِرِّ وَالإِثْمِ
فَقَال

(الْبِرُّ حُسْنُ الْخُلُقِ
وَالإِثْمُ مَا حَاكَ فِي صَدْرِكَ وَكَرِهْتَ أَنْ يَطَّلِعَ عَلَيْهِ النَّاسُ)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة    06.09.14 15:24

لأنك مسلم
وتعبد الله ربك
فعلى أخلاقك أن تكون مستوحاة من مصدر رباني
وهما هنا الكتاب والسنة

اسمع ما يقوله الحق

{لَقَدْ مَنَّ ٱللَّهُ عَلَى ٱلْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُواْ عَلَيْهِمْ ءايَـٰتِهِ وَيُزَكّيهِمْ
وَيُعَلّمُهُمُ ٱلْكِتَـٰبَ وَٱلْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِى ضَلَـٰلٍ مُّبِينٍ}

ولأنك مسلم
فعلى أخلاقك أن تكون شاملة عامة
وليست حسنة مختصة بمن تحب
وسيئة مختصة بمن لا تحب

بل أن الأخلاق الإسلامية تتعدى لغير المسلمين

اسمع قوله تعالى

{وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَٱنبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَىٰ سَوَاء إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُحِبُّ ٱلخَـٰئِنِينَ}

يقول أهل العلم عن تفسير هذه الآية
أي يا محمد لو خفت من عدو بينك وبينه عهد وعقد
من أن ينكث عهده وينقض عقده
ويغدر بك

(فانبذ إليهم على سواء)
أي ناجزهم بالحرب
لكن اعلمهم قبل حربك إياهم أن العهد مفسوخ
بما كان منهم من ظهور آثار الغدر والخيانة
حتى تصير أنت وهم على سواء في العلم
بأنك لهم محارب

لماذا ؟

(لأن الله لايحب الخائنين)


قال المناوي ..

أي: لا تعامله بمعاملته
ولا تقابل خيانته بخيانتك
فتكون مثله

ومن الأمور الأخرى
هو لايجوز الوصول إلى الغاية الشريفة بأخلاق مذمومة
ولا العكس

ولايُحمّل الإنسان نفسه فوق ما يحتمل

{لاَ يُكَلّفُ ٱللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا}

ولا غلو ولا جنوح
بل توازن واعتدال في كل الأمور
الدينية والدنيوية

(وَكَذٰلِكَ جَعَلْنَـٰكُمْ أُمَّةً وَسَطًا)

قال ابن القيم

أنه جعلهم أمة خيارا عدولا
هذا حقيقة الوسط
فهم خير الأمم وأعدلها في أقوالهم وأعمالهم وإراداتهم ونياتهم
وبهذا استحقوا أن يكونوا شهداء للرسل على أممهم يوم القيامة

ثم أن الأخلاق الحسنة .. من فعل الخير

(فمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ}


وكما أنت مُجازى على هذا الخير
كذلك

{وَيْلٌ لّكُلّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ}

فكل شيء محسوب
في الدنيا قبل الآخرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
ذهب حُسن الخلق بخيري الدنيا والآخرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: