منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   20.06.13 2:49

السبب الرابع .. وهي الدعوة إلى الإسلام .. 


هي الغاية الأساس لإنقاذ البشرية من جاهليتها القديمة والحديثة بما فيها من ظلم وفساد واستبداد وامتهان للإنسان في عقله وكرامته وروحه وعرضه وحياته ...

لكن الذي يحول دون الدعوة إلى الإسلام هم الطواغيت من الحكام حيث لا تزيحهم عن عروشهم إلا الحروب كما أن كثيرا من الدول الغربية خاصة قد فتحت عقولها للتحاور مع أي فكر ، ولا تعارض الاستماع إلى الإسلام من خلال جميع وسائل الاعلام لذلك فنحن اليوم نحتاج إلى جيوش من الدعاة ليحملوا الإسلام إلى آذان العالم عن طريق وسائل الاعلام المختلفة من تلفاز وإذاعة وانترنت وغيره..
 
فإن قصرنا فالملامة علينا... 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   20.06.13 2:53

لماذا إذن يشاع أن الإسلام قد انتشر بالسيف؟

هذه إشاعة لتشوه الإسلام ..لأن كلمة "إسلام" أتت من الفعل "أسلم" الذي يعني السلام والطمأنينة والإسلام هو دين السلام والتسليم إلى مشيئة الله وحده والالتزام بأوامره والامتناع عن نواهيه...

 لم يخلق الله البشرية على نسق واحد من الطبائع والإرادة فهناك الصالح والطالح ، لذا قد تتوفر الحاجة إلى القوة كعامل من عوامل تحقيق السلام كالقوة التي يمارسها أفراد الشرطة مع الشعب ..

أما بالنسبة للقوة المستخدمة من قبل الجيوش الإسلامية فما كانت إلا لإيقاف استبداد الشعوب المظلومة وتحقيق العدل والأمان لذلك الشعب المحكوم تعسفا...

ولقد حكم المسلمون إسبانيا قرابة 800 عام بلا سيف جبري بينما طرد المسيحيون المسلمين منها عندما استولوا على الحكم حينئذ لم يجرؤ مسلم واحد على الأذان للصلاة ثم استؤصل المسلمون جميعا منها في محاكم التفتيش وغيرها...

ولقد حكم المسلمون الجزيرة العربية لأكثر من 1400 عام ثم حكمها البريطانيون ، ثم الفرنسيون ، وهناك اليوم أكثر من 14 مليون عربي قبطي ، (10) منهم في مصر ، و(4) في السودان فكيف يتعبد الأقباط بحرية لو كان السيف على رؤوسهم؟

ولقد حكم المسلمون الهند اكثر من 1000 عام وكان بالإمكان استخدام السيف لتحويل الهند إلى دولة مسلمة بينما يتواجد اليوم حوالي 65% من الشعب الهندي في القارة الهندية هم ليسوا من المسلمين.!!

أما أندونيسيا .. فتعتبر أكثر الدول عددا للمسلمين في العالم..وتعتبر الطائفة المسلمة في ماليزيا هي الأكثر شعبية فهل قرأنا يوما في كتب التاريخ ، أن جيشا إسلاميا ذهب فاتحا تلك البقاع؟

ولقد انتشر الإسلام بسرعة كبيرة في الساحل الشرقي لقارة أفريقيا ولم نسمع أن جيشا إسلاميا أرغم أهلها بالسيف إلى الإسلام وكذا في الساحل الغربي لها والصحراء الكبرى...

بل يؤكد التاريخ أن الجيوش الرومانية لم تبق أحدا إلا أهلكته من اليهود أو من النصارى بسبب دينهم سواء كان في فلسطين ، أو في اسبانيا ، كما طُرد اليهود (17) مرة من (12) دولة أوربية في القرون الوسطى

أما في اسبانيا فعند مجيء الحكم النصراني لها بعد زوال الحكم الإسلامي ، استُأصل المسلمين جميعا بمجازر رهيبة قبل محاكم التفتيش لـ 400 سنة في الأراضي التي أحتلوها وبعدها بـ 400 سنة أخرى بعد سقوط غرناطة!

وفي وثيقة دستور المدينة التي أسسها رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بين المسلمين واليهود تنص المادة (25) من الوثيقة على أن "لليهود دينهم وللمسلمين دينهم" 

وفي وثيقة نصارى نجران مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، (ولنجران وحاشيتها ، جوار الله وذمة محمد النبي رسول الله على أموالهم وأنفسهم وملّتهم وغائبهم وشاهدهم وعشيرتهم وبيعهم وكل ما تحت أيديهم من قليل أو كثير ، لايغيّر أسقف من أسقفيته ولا راهب من رهبانيته ولا كاهن من كهانته ، وليس عليهم رُبّيّة ولا دم جاهلية ولا يُحشرون ولا يُعشرون ولا يطأ أرضهم جيش ومن سأل منهم حقا فبينهم النصف غير ظالمين ولا مظلومين) .

لذلك ..لم ينتشر الإسلام بسيف القوة حيث (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) 

واليوم ..مازال الإسلام يعتبر أسرع الأديان انتشارا في العالم وتحديدا في أوربا وأمريكا ، فأين سيف الإسلام اليوم؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   20.06.13 3:00

الخلاصة

لو لم يظهر محمد (صلى الله عليه وسلم) لبطلت نبوة سائر الأنبياء فظهور نبوته تصديق لنبواتهم وشهادة لها بالصدق وقد أشار سبحانه إلى هذا المعنى بعينه (جَاءَ بِالْحَقِّ وَصَدَّقَ الْمُرْسَلِينَ) 

فإن المرسلين بشروا به وأخبروا بمجيئه والتوراة لما بشرت به وبنبوته ..كان نفس ظهوره تصديقا لها ، والمسيح لما بشر به ، كان مجيء محمد (صلى الله عليه وسلم) تصديقا له ، فعادة الله في الرسل ، أن السابق يبشر باللاحق ، واللاحق يصدّق السابق...

ثم هناك أمر آخر .. 
أن نسخة التوراة اليونانية عند النصارى تختلف عن نسختها السامرية عند اليهود التي تختلف عن نظرائها في النسخ الأخرى لكن جميعها يتفق على ذكر (الدجال) ذلك الرجل الكاذب الذي يخرج في آخر الزمان وعن بقاؤه في الأرض لأربعين يوما فقط ، بينما تنكر كتبكم المقدسة .. ذكر ذلك النبي الصادق الذي بشر به الأنبياء جميعهم من نوح إلى عيسى (عليهم الصلاة والسلام)..

فكيف تتفق الكتب المقدسة على الإخبار بالأنبياء الكذبة وتغفل ذكر هذا الأمر العظيم الذي قلب العالم ، وطبق مشارق الأرض ومغاربها واستمر على الناس ، حتى يرث الله الأرض ومن عليها؟!. 
 
ولقد بعث النجاشي ملك الحبشة من خيار أصحابه ثمانين رجلا إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقرأ عليهم القرآن ، فبكوا ورقوا ، وقالوا: نعرف والله ، فأسلموا وذهبوا إلى النجاشي فأخبروه فأسلم فأنزل الله فيهم (وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ فَأَثَابَهُمُ اللَّهُ بِمَا قَالُوا جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ)

ولقد كان عبد الله بن سلام ، حبرا من أحبار اليهود ، قال: لما سمعت برسول الله (صلى الله عليه وسلم) عرفت صفته واسمه وزمانه ، فكنت مسرا لذلك ، صامتا عليه ، حتى قدم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) المدينة فلما نزل بقباء ، في بني عمرو بن عوف ، أقبل رجل حتى أخبر بقدومه وأنا في رأس نخلة لي أعمل فيها ، وعمتي (خالدة ابنة الحارث) تحتي جالسة ، فلما سمعتُ الخبر بقدوم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، كبّرت فقالت لي عمتي حين سمعت تكبيري "خيبك الله ، والله لو كنت سمعت بموسى بن عمران قادما ما زدت" فقلت لها "أي عمة ، هو والله أخو موسى بن عمران وعلى دينه ، بعث بما بعث به " فقالت "أي ابن أخي ، أهو النبي الذي كنا نخبر أنه يبعث مع نفس الساعة؟" ، فقلت لها "نعم" ، وكتمتُ إسلامي من يهود ..

ثم جئت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقلت له "يا رسول الله ، إن يهود قوم بهت ، وإني أحب أن تدخلني في بعض بيوتك وتغيبني عنهم ، ثم تسألهم عني ، حتى يخبروك كيف أنا فيهم قبل أن يعلموا بإسلامي ، فإنهم إن علموا به بهتوني وعابوني"..

قال: فأدخلني رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في بعض بيوته ، ودخلوا عليه فكلموه وسائلوه ، ثم قال لهم "أي رجل الحصين بن سلام فيكم؟" قالوا "سيدنا وابن سيدنا ، وحبرنا وعالمنا"  قال: فلما فرغوا من قولهم خرجتُ عليهم فقلت لهم "يا معشر يهود ، اتقوا الله واقبلوا ما جاءكم به فوالله إنكم لتعلمون إنه لرسول الله ، تجدونه مكتوبا عندكم في التوراة باسمه وصفته فإني أشهد أنه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، وأومن به وأصدقه وأعرفه"...


فقالوا "كذبت" ثم وقعوا بي فقلت لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، "ألم أخبرك يا رسول الله أنهم قوم بهت ، أهل غدر وكذب وفجور" قال: فأظهرت إسلامي وإسلام أهل بيتي ، وأسلمت عمتي خالدة بنت الحارث ، فحسن إسلامها

أن الله هو (رَبِّ الْعَالَمِينَ) الواحد الأحد ، ليس رب النصارى وحدهم أو اليهود وحدهم أو رب المسلمين وحدهم بل رب الناس كافة ، مؤمنهم وكافرهم ومشركهم ، وعلى الفرد العاقل مقارنة الكتب المقدسة الثلاث (الكتاب المقدس بعهديه ، والقرآن الكريم) بالفطرة الصحيحة والعقل السليم فيختار الأكمل والأكثر شمولية في الإحسان والبر والصدق إذ لا يوجد ثلاث أديان ، وإلا لكان هناك ثلاث إلهة ، وليس واحدا !

لكن بسبب التحريف الذي طرأ على التوراة والإنجيل فلقد تحولت التوراة إلى (العهد القديم) ، وتحول الإنجيل إلى (العهد الجديد) ولم تعد هناك طائفة أهل كتاب ، بل ملل وأحزاب كما يحدث الله عنهم في القرآن الكريم (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ) 

لذا فالإسلام هو دين الله الواحد الثابت الذي لا يتغير منذ آدم (عليه السلام) وحتى خاتم الأنبياء محمد (صلى الله عليه وسلم) فالعقيدة واحدة لكن الاختلاف حدث في الشرائع كي تناسب مصالح الناس ..

والإسلام هو الدين الوحيد الذي يرفض الإساءة إلى الأنبياء لأنه دين المحبة ودين التسامح ودين التعايش ودين الإحسان ودين الأخلاق الفاضلة ودين حرية العقائد (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ) 

لكن أن الله قد أكد في أكثر من نص توراتي وإنجيلي وآية قرآنية بأن من سيرث الأرض هم عباده الصالحين وتلك سنّة الله في كونه (فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا) 

لكن ما مقياس أولئك العباد الصالحين؟..



المقياس بسيط جدا .. وليس صعبا كما تظن .. فهم الذين آمنوا بالله إلها واحدا ، لا شريك له ، بلا صاحبة ، ولا ولد ، وآمنوا بصفات الكمال له سبحانه وتعالى كقدرته المطلقة والمهيمنة على الأسباب ورحمته الغامرة التي وسعت كل شيء ووعده للصادقين بالنصر والرحمة ووعده للكاذبين بالعقاب والنقمة...

وهم الذين ألتزموا بشرع الله وأوامره ونواهيه ، وهم الذين آمنوا بكتب الله المقدسة من توراة حقيقية (غير متوفرة اليوم) وإنجيل حقيقي (غير متوفر اليوم) وقرآن حقيقي (متوفر اليوم بفضل الله وحده)...

وهم الذين آمنوا برسله ، دون أن يفرقوا بين أحد منهم فكلنا من آدم ، وآدم من تراب...

وهم الذين آمنوا باليوم الآخر ، وبالبعث بعد الموت وبأن الله مجازي الناس بما عملوا يوم الحساب ، إن خيرا فخير ، وإن شرا فشر. 

فإن كنتَ من زمرة هؤلاء الصالحين فسيؤهلك الله لوراثة الأرض وسينصرك وسيعلي شأنك وسيطرح البركة في أهلك وذريتك.. 


وإن متّ ، سيخلّد ذكرك بالخير فتكون كمن عاش مرتين ، مرة في الدنيا ، ومرة في الآخرة.. 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   20.06.13 3:04

لمعرفة أسرار الأعجاز الكوني والعلمي والتشريعي والنفسي والحياتي في القرآن الكريم الذي ماكان يعرفه (صلى الله عليه وسلم) لولا أن الله قد أوحى إليه.. فارجو زيارة هذا الرابط.. 

http://www.kaheel7.com/ar/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ :: مقارنة القرآن الكريم بنصوص التوراة والإنجيل-
انتقل الى: