منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 0:58

اسم الخالق في القرآن

هو (الله) سبحانه وتعالى ..

وهو الاسم الذي ارتضاه الله لنفسه ..

فلا يوجد من تسمّى بهذا الاسم غيره جل وعلا..

ولقد سبق الرحمن البشرية في كتابه فقال ..

(رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا) ..

واسم الذات العليا في القرآن الكريم ثابت في تعريف الخالق عن نفسه في آيات عديدة ..فلا يتغير كما في التوراة .. 

(إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي)

(يَامُوسَى إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 1:05

صفات الله في القرآن الكريم

ليس له حدود ولا متغيرات جسمانية ولا أهواء.. ولا يتعرض للجوع والعطش..ولا يحتاج إلى مسكن...ولا يمكن لله وهو الذي خلق الإنس والجن والحيوان والجماد والنبات أن يخلق خلقا على صورته كما في التوراة... إذ ليس لله صورة ..ولا يمكن أن يحتويه شيء.. أو أن تتصوره بشيء ..ومعبود له صورة أو يتعرض لمتغيرات بشرية من نقص وضعف لا يُستحق أن يُعبد 
(لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) 

وهو لا يتعب كما في التوراة .. لأنه كامل 
(وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ) واللغوب هو التعب ، فالذي خلق الأشياء كلها ستنقاد إليه طوعا أو كرها..

وليس للرب عطلة وذلك من كمال قدرته وهو لا يخلق عبثا (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ) 

ولا يلهو (لَوْ أَرَدْنَا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْوًا لَاتَّخَذْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا إِنْ كُنَّا فَاعِلِينَ) 

ولا يتزوج (بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ) لأنه لا يحتاج إلى أنيس أو معاون

وليس له ذرية (لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ) فحاجة االبشر للذرية أما لزينة الحياة الدنيا وأما لتوارث بعض الصفات المطلوبة كالموهبة والقدرة كالحرف الصناعية الزراعية والله غني عن هذا كله..

وهو عليم بكل شيء ولا نستطيع الإحاطة بشيء من علمه إلا بإذنه (وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إلا بما شاء) 

و يحب التوابين ولا يلعنهم (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ) 

ويغفر السيئة إذا استغفرناه منها (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ)

ولا يحمّل الابن إثم أبيه (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى) 

بل إنه قد يبدّل سيئاتنا إلى حسنات لغزارة كرمه (إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا) 

وله مطلق الحكمة ولا يندم على فعله (عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) 

كيف لا وهو المحيط بعلم الغيب وبعلم الشهود وخلق الأشياء كلها وقدّرها في سابق علمه (وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ) 

ولا ينسى شيئا (لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى) 

وهو القادر على كل شيء (وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ) 

ولا يعجزه شيء (إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) 

وهو ليس إلها عنصريا متحيزا لطائفة دون أخرى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) ، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ) 

ولا يحتاج إلى مساعدة وإشارات للاستدلال كما في العهد القديم (وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ) 

وهو ينصر المؤمنين ، بل ينصر كل من نصر دينه (إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ) 

وهو يستجيب دعاء عباده بلا وسيط أو كاهن (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ) 

وهو يترفق بكل البشر ولا يرفض دخول ذوي الاحتياجات الخاصة إلى معبده كما في العهد القديم (لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَنْ يَتَوَلَّ يُعَذِّبْهُ عَذَابًا أَلِيمًا) فهو ينهى المسلمين عن التحرج من التعامل مع هذه الفئة إذ لا ذنب لهم في ما هم عليه ، بل هم عبرة لمن كان سليما معافى ولهم أجرهم مع الصبر...

وهو لايُرى في الحياة الدنيا (وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إلى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ) 

هذا هو الله .. سبحانه وتعالى عما يشركون..

أليست هذه صفات الإله .. الذي يستحق أن يُعبد .. ؟! 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 12:27

صفات الأنبياء وعلماء الدين في القرآن الكريم

في الحياة أفراد اختارهم الله سبحانه وتعالى لحكمة لا يعلمها غيره ، وجعلهم أنبياء لإرشاد الناس إلى عبادة الله الواحد الأحد ونشر الصلاح ، ولإصلاح المجتمع ..

ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون هؤلاء المختارين من الملائكة وذلك لتيسير مبدأ القدوة عند العباد ..كما لا يمكن لهم أن يحملوا صفات تنافي كمال الأخلاق وإلا انتقض فيهم كمال النبوة ، وبخلافه فالله قادر على إخراجهم من ديوان الأنبياء واختيار غيرهم وليس ذلك على الله بعزيز.

أما صفاتهم في القرآن الكريم .. 

هم عدد محدود من مجموعهم العددي الكامل (وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ)

هم موضع ثقة من ربهم (اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ) 

خشوعهم لله و وكثرة تلبيتهم له وبكاؤهم (أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آَدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا) 

هم بشر ولا يرقون إلى مستوى الألوهية (لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ) 

ومحمد (صلى الله عليه وسلم) إمام الأنبياء لا يرقى على منزلة عبوديته لله عز وجل 
(سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إلى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) 

هم مؤتمنون على رسالاتهم يبلغونها عن الله عز وجل عن طريق الوحي (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ) 

في حال تقصيرهم في مسئوليتهم الخطيرة هذه فلا شفيع لهم عند الله (قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا )

اقتصرت رسالتهم على توحيد الله واجتناب عبادة الطواغيت من البشر والأصنام (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ) 

تبليغ الرسالة عن طريق القدوة في السلوك والدعوة (فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ) ، (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) 

وبسبب صفاتهم البشرية ، فهم لايعلمون الغيب ولاينفعون ولايضرون بأشخاصهم ولا يملكون الضر والنفع لأحد وإنما ينفعون بهدي الله لهم (قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) 

أهم أهداف رسالتهم هو الدعوة إلى تماسك البشرية في دين واحد هو الإسلام (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ) 

فحينما يؤمر البشر برسالة التوحيد والتي هي رسالة الأنبياء جميعا فإنهم سيجتمعون في أمة واحدة على شريعة واحدة وتلك هي عقيدة القرآن الكريم (فَإِنْ آَمَنُوا بِمِثْلِ مَا آَمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 12:30

قصة آدم عليه السلام في القرآن الكريم 

لقد كرم الله نبينا آدم عليه السلام بأشياء كثيرة ...منها..

الخلافة (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً) 

وبالعلم (وَعَلَّمَ آَدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا) 

وبسجود الملائكة له (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا) 

وبتعليمه أصول التوبة من ربه ولم يلعنه كما في التوراة أو يلعن الأرض بسببه (فَتَلَقَّى آَدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) 

وأن آدم (عليه السلام) هو صاحب الذنب الأول وليس حواء كما ينص العهد القديم (فوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آَدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى 
ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى) 
وحين عصى آدم عليه السلام .. أغوى حواء فتبعته في المعصية

ولم يسمي الله الشجرة المنهي عنها في الجنة .. كما في العهد القديم بل هي شجرة .. ولايهمنا حتى نوعها .. (وَيَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلَا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ) 

بل أن من أطلق عليها اسما هو الشيطان (فوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آَدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى) 

كذلك أكرم الله آدم عليه السلام بالاصطفاء (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ) 

وبتسخير ما في الأرض له ولذريته (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا) 

ولقد خلق الله حواء من ضلع آدم بعد أن ألقى الله السبات عليه (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً 
وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) 


وفي الحديث النبوي (فإن المرأة خلقت من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه إن ذهبت تقيمه كسرته وإن تركته لم يزل أعوج ، استوصوا بالنساء خيرا) 

وقد أمر الله في القرآن الكريم الأبناء ببر حواء (الأم) مذكرا إياهم بما حملته من تعب ومشقة في سبيل مجيئهم إلى الدنيا ولم يعاقبها بآلالام الحمل كما في العهد القديم (وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 12:33

قصة نوح عليه السلام في القرآن الكريم 

كرم الله نوح عليه السلام في القرآن الكريم بأشياء عديدة ..منها..

الاصطفاء (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آَدَمَ وَنُوحًا وَآَلَ إِبْرَاهِيمَ وَآَلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ) وما دام نوحا مختارا من عند الله فلا بد لرعاية ربه من شموله منذ الولادة وحتى الممات وهذه سُنّة الله مع أنبيائه ورسله ، فالله سبحانه وتعالى لايختار عبثا !

وأكرمه باستجابة دعوته (وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ) فلو لم يكن نوح نعم العبد لا يكون ربه نعم المجيب وهذه بديهية ! ولو لم يكن نوحا يستحق النجاة ، لما أنجاه الله سبحانه ولم لو يكن في ذريته بقية خير ، لما أبقاها بعد الطوفان !

وأكرمه بالنجاة من عذاب الطوفان (وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ) فانظر كيف أنجاه الله وحمله برعايته على سفينة لا يتجاوز تركيبها ألواحا من الخشب والليف والدُسر وليس ذلك فحسب بل إن السفينة (تجري بأعيننا) فرعاية الله تحميها ، وتحمي من فيها من الهلاك..

وأكرمه بالبركة والسلامة بعد النجاة (قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلَامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَكَ) فهو في سكينة من الله جديدة ورعاية منذ انتهاء الطوفان وحتى مماته

لكن ..لم تصعد زوجة نوح وأحد أولاده إلى السفينة (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ) ، (وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ قَالَ سَآَوِي إلى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ) 

وكان عدد الحيوانات في السفينة ثابتا (فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ) حيث أمر الله بجمع الاحياء من منطقة نوح فقط وليس من كل الارض..

ولقد كان الطوفان لقوم نوح فقط وليس لعموم الأرض (وَقَوْمَ نُوحٍ لَمَّا كَذَّبُوا الرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجَعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ آَيَةً) 

وفي آية أخرى (قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلَامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَكَ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ) فهناك أمم معه ، وأمم أخرى في مكان آخر تنتظر حُكم الله !

ولقد لبث نوح (عليه السلام) في مجادلة قومه قبل الطوفان 950 سنة (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إلى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ) وليس 600 سنة كما ينص (العهد القديم).

أما استقرار السفينة فكان على جبل الجودي وهو موضع قريب من مكة لا في موصل العراق ولا في أراراط تركيا (وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 12:49

قصة إبراهيم (عليه السلام) في القرآن الكريم

كرمه الله أيضا في القرآن الكريم فوصفه أنه الملتزم لأوامر ربه (وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ) 

ووهبه الإمامة (قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا) 

وشرفه ببناء بيت الله في مكة المكرمة (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ) 

وباستجابة دعوته في ارسال نبي آخر (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ) وكان هذا رسول الله محمد (صلى الله عليه وسلم)..

وأكرمه بالاصطفاء (وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا) 

وبالصلاح (وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ) 

وبالتوحيد (قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) 

وبمعرفة الكتاب والحكمة (فَقَدْ آَتَيْنَا آَلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآَتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا) 

وبأنه خليل الرحمن (وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا) 

وبالحجّة (وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آَتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ) 

وبحلمه عند الغضب (إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ) 

وبالبركة النبوية (رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ) 

وبالإنابة (إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ) 

وبعبادته لربه وإخلاصه وكأنه أمة من الأمم (إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً) 

وبأنه من الحامدين الشاكرين (شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ) 

وبأنه على صراط مستقيم (وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) 

وبالصدق (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا) 

وبالنجاة من النار (قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيم) 

وبسلامة قلبه (إِذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ) 

وبالاستيفاء لأوامر ربه (وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى) 

وبتكريم زوجته العاقر (سارة) بحملها بـ (كن فيكون) ، (وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ) 

وبالصبر على طاعة الله (فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ) 

وبأن ذرية إبراهيم ينتمي إليها العديد من الأنبياء (وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 13:31

قصة إسماعيل (عليه السلام) في القرآن الكريم

هو الحليم (فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ) 

وهو الرضيع في قصة زمزم كما في الحديث النبوي (أول ما اتخذ النساء المنطق من قبل أم إسماعيل اتخذت منطقا لتعفي أثرها على سارة ثم جاء بها إبراهيم وبابنها إسماعيل وهي ترضعه حتى وضعهما عند البيت عند دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد...) 

ولقد حدثت قصة زمزم في مكة وهي (برية فاران) ، (رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ) 

وكان صابرا على الموت فهو الذبيح الأول في التاريخ (قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ) 

وكان صادقا (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ) 

وكان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر (وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ) 

وكان مرضيا من الله (وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا) 

كما شارك في بناء بيت الله مع أبيه (وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 13:45

قصة إسحاق (عليه السلام) في القرآن الكريم

كان صالحا (وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ) 

وموحدا (وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آَبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ) 

و نبيا (وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا) 

ومباركا (وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ) 

وكان فيه الاصطفاء والخيرية (وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ) 

وكان ذي علم (وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 13:52

قصة يعقوب (عليه السلام) في القرآن الكريم

كان صبورا (فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ) 

و منيبا إلى الله (فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ) 

و متوكلا على الله (علَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ) 

و مستجاب الدعوة (إِلَّا حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا) 

و ذي علم (وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاهُ) 

و يحتسب همه عند الله (قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ) 

و لايفتقر إلا إلى الله (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ) 

و لا ييأس من رحمة الله (وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ)

و يعفو عند المقدرة (سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي) 

وموحدا (أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) 

أما وصيته في القرآن الكريم فمتعلقة بالموت على ملة الإسلام وهي الحنيفية السمحة (وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) وليست متعلقة بتقسيم الأراضي كما في العهد القديم...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 13:53

قصة لوط (عليه السلام) في القرآن الكريم

وصفه الله بالتطهّر والعفة (إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ) 

وبالعلم والحكمة (وَلُوطًا آَتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا) 

وباستجابة دعوته (قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 16:16

قصة يوسف (عليه السلام) في القرآن الكريم  

كان مجتبىً من الله (وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ) 

نهى يعقوب ولده يوسف عن قص الحلم أمام أخوته وليس العكس كما في العهد القديم (قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ) وهذا منطقي كي لا يثير حفيظتهم

نهى يعقوب ولده يوسف عن اللعب مع أخوته وليس العكس كما في العهد القديم (قَالُوا يَا أَبَانَا مَا لَكَ لَا تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) 

 ترفع يوسف عن المناصب وليس العكس كما في العهد القديم ، إذ وافق يوسف (عليه السلام) على تأويل رؤيا الملك دون مقابل ولم يشترط إخراجه من السجن أولا (يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إلى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ * قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ * وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إلى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ * قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدْتُنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الْآَنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ * ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ  * وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ) 

وكان يوسف رحيما بأخوته رغم إساءتهم إليه وليس العكس كما في العهد القديم (وَقَالَ لِفِتْيَانِهِ اجْعَلُوا بِضَاعَتَهُمْ فِي رِحَالِهِمْ لَعَلَّهُمْ يَعْرِفُونَهَا إِذَا انْقَلَبُوا إلى أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ يرجِعُونَ) 

رحيما بشعب مصر وفلسطين وعموم الأرض وليس العكس كما في العهد القديم (قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ) 

و مأولا للأحاديث والرؤى (وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ) 

و له من العلم والحكمة (وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آَتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا) 

و من أهل العفة (وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ) 

و مستجاب الدعوة (فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ) 

و موحدا (أَ أَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ) 

وصادقا (وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ) 

وأمينا (إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ) 

ولقد مكن الله له (مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ) 

وكان يعفو عن من أساء إليه (قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 16:18

 قصة ايوب (عليه السلام) في القرآن الكريم 

كان يتصف بحسن الصبر وليس جازعا قانطا شاكيا كما في العهد القديم (إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ) 

متوكلا على الله فلم يناد غيره (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ) 

حسن الأدب مع ربه (أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ) فكأن الضر مسّه ولم يلمسه 

ولقد ارجع الضر الذي أبتلي به إلى الشيطان وليس إلى الله (أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ) 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 16:46

قصة داود (عليه السلام) في القرآن الكريم

 أكرمه الله بالمُلك والحكمة والعلم (وَآَتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ) 

وبتليين الحديد له (وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ) 

وبتسبيح الجبال معه (إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ)



وبتعليمه منطق الطير (وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 16:47

قصة سليمان (عليه السلام) في القرآن الكريم 

أكرمه الله بتعليمه منطق الطير (وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ) 

ومنطق الحيوان (حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ
لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ * فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا) 


ومن زمرة الشاكرين (قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي) 

و من فئة أفضل العباد عند الله (سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ) 

وبتسخير الريح والجن له (وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ) 

وبالعلم (وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا) 

وبالحكمة (فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 19:43

قصة يونس (عليه السلام) في القرآن الكريم

فهو من زمرة المسبّحين (فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ) 

ومستجاب الدعوة (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ) ، 
(فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ) 

ولقد كشف الله العذاب عن قومه ، أي لم يعذبهم (فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آَمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آَمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إلى حِينٍ) وهذا ما وافقه كتاب العهد القديم..

ولقد خرج يونس (عليه السلام) من قريته دون إذن الله بعد أن وعدهم بحلول العذاب بعد ثلاث (وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ أَبَقَ إلى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ) 

أرسل الله إليهم يونس عليه السلام يدعوهم إلى الإسلام وترك ما هم عليه فأبوا ، فقيل: إنه أقام يدعوهم تسع سنين فيئس من إيمانهم ، فقيل له: أخبرهم أن العذاب مصبّحهم إلى ثلاث ففعل ، وقالوا: هو رجل لا يكذب فارقبوه ، وقالوا: فإن أقام معكم وبين أظهركم فلا عليكم ، وإن ارتحل عنكم فهو نزول العذاب لا شك ، فلما كان الليل تزود يونس وخرج عنهم فأصبحوا فلم يجدوه فتابوا ودعوا الله ولبسوا المسوح وفرقوا بين الأمهات والأولاد من الناس والبهائم وردوا المظالم في تلك الحالة..

كما يؤكد القرآن الكريم بقاء يونس (عليه السلام) في بطن الحوت لفترة أما انبات اليقطينة فكان لشفاء جلده (فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ * وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ) 

فكان سقمه الذي وصفه به الله أنه ألقاه الحوت على الساحل كالصبي المنفوس قد نشر اللحم والعظم وفي الحديث النبوي (لما أراد الله حبس يونس في بطن الحوت أمر الله الحوت أن لا يكسر له عظما ولا يخدش له لحما فلما انتهى به إلى قعر البحر سبح الله ، فقالت الملائكة: يا ربنا إنا نسمع صوتا بأرض غريبة قال: ذاك عبدي يونس ، فشفعوا له فأمر الحوت فقذفه في الساحل ، قال ابن مسعود - كهيئة الفرخ ليس عليه ريش)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 19:46

قصة موسى (عليه السلام) في القرآن الكريم

 أنقذه الله من الغرق وهو رضيع (وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ) 

وكان من المخلصين (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا) 

ومستجاب الدعوة (قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى) 

وكانت عناية الله له مخصوصة (وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي) 

وبالتأييد من الله (قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى) 

وبالنصر على مكر السحر (وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا) 

وبالتسابق إلى مرضاة الله (وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى) 

وأنزل الله عليه التوراة (وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْرًا لِلْمُتَّقِينَ) 

وأيده بأخيه هارون (وَجَعَلْنَا مَعَهُ أَخَاهُ هَارُونَ وَزِيرًا) 

وبفلق البحر له (فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ) 

وبالعلم والحكمة (وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آَتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا) 

وبانشطار الحجر بالماء له كي يسقي قومه (وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا) 

وبتكليم الله له مباشرة بلا حجاب (قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي) 

وبالمعجزات (وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ) 

ولقد وثّق الله تعالى الحوار بينه وبين موسى عليه السلام في القرآن الكريم .. وهو حوار مليء بالأنس والمحبة ..

(قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي 
وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي
وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي 
يَفْقَهُوا قَوْلِي 
وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي
هَارُونَ أَخِي 
اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي 
وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي 
كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا 
وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا
إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا 
قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى) 


وقد أمره الله باللين والرفق في دعوة فرعون للعبادة مع علم الله الأزلي بعدم إيمانه 
وذلك من كمال الرحمة ..

(اذْهَبْ أَنْتَ وَأَخُوكَ بِآَيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي
اذْهَبَا إلى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى)


ولقد أحيا الله له قتيلا بين القريتين بعد ضربه ببقرة صفراء ميتة ..

(وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً 
قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ 
قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ
قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ 
قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا 
قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ 
قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ 
قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا
قَالُوا الْآَنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ
وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ 
فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 19:47

قصة هارون عليه السلام في القرآن الكريم

فلقد كان نبيا (وَوَهَبْنَا لَهُ مِنْ رَحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا) 

وموحدا (وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِنْ قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنْتُمْ بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي) ، فلم يصنع عجلا ، ولم يعبد غير الله

وأكرمه الله بالنجاة والنصر والهداية (وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ * وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ * وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ * وَآَتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ * وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ) 

ولقد سلّم الله عليه كما سلم على أخيه موسى (سَلَامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 19:55

قصة زكريا (عليه السلام) في القرآن الكريم

فلقد كان متوكلا على الله (وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ) 

مستجاب الدعوة (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ) 

ومن المخلصين (إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 19:57

قصة يحيى (عليه السلام) في القرآن الكريم 

فكانت ولادته بقدرة الله من أبوين كبيرين في السن (وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آَلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى) 

أطلق الله عليه اسما لم يتسم به أحد من قبل (لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا) 

وهبه الله العلم والحُكم منذ طفولته (يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآَتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا) 

كان من أهل العفة (وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ) 

وطاهرا وتقيا (وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيًّا) 

وبارا بوالديه ومتواضعا للناس (وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّارًا عَصِيًّا) 

ولقد سلم الله عليه (وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 19:58

قصة مريم (عليها السلام) في القرآن الكريم

حماها الله وذريتها من الشيطان الرجيم منذ ولادتها (وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ) 

وكان رزق الله يأتيها دون سبب (كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا) 

وهي المتوكلة على الله (قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ)

وكانت مصطفاة على نساء العالمين (وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ) 

ومن أهل العفة والطهارة (وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ) 

و تلتجأ إلى الله في أحلك الظروف (قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا) 

ومن أهل الصدق (مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 20:00

قصة المسيح (عليه السلام) في القرآن الكريم

أيده الله بجبريل بصورة متواصلة (وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ)

ونطق في المهد (وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ)

وله معجزات (أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) 

وأنه من المقربين في الآخرة (وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ)

أنجاه الله من اليهود فلم يتمكنوا من صلبه (إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا)

وأنه من أهل الصدق (قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) 

وبتكريمه بالسلام والبركة في حياته (وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا) 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 20:05

ما الذي سيفعله المسيح حين يعود مرة أخرى؟

سيفعل أشياء عديدة..ولكن هناك تغييرات كثيرة ستسبق مجيئه على السلام ..

فمثلا .. على المهدي الذي يسبق ظهوره المسيح (عليه السلام) ، تنقية الإسلام من جميع البدع التي أدخلت إليه باسم الله والدين ثم إحياء السنن النبوية والحكم بشريعة الله وحده..

وبعد الانتهاء من ذلك سيكون هناك معسكران ، المعسكر الإسلامي بقيادة المهدي والمعسكر الآخر (اليهود والنصارى وغير المسلمين) ..

أما الحكمة من نزول المسيح (عليه السلام) فهي تأكيد لما جاء في القرآن الكريم بأنه (عليه السلام) لم يُصلب أو يُقتل بل رفعه الله إليه جسدا وروحا ، وكما رُفع إلى السماء فسينزل منها...

وينتظر بعض النصارى عودة المسيح (عليه السلام) بفارغ الصبر كي ينتقم لهم من اليهود لعدم إيمانهم به..

وتتجلى في عودته عظمة قدرة الله في عودة المسيح (عليه السلام) إلى الحياة بهيئة شاب (عمره حينما رُفع) بعد غيابه لأكثر من ألفي عام..

كما سيعترف المسيح (عليه السلام) بمحمد (صلى الله عليه وسلم) كرسول منزل من الله ، والتصديق به..وأنه خاتم الأنبياء والمرسلين ، وأن لا نبي بعده..

وسيعترف المسيح عليه السلام بالقرآن الكريم كتابا منزلا من عند الله والتصديق به..

وسيلغي كافة الكتب المقدسة ويتخذ القرآن الكريم الكتاب المحفوظ من الله ، كتابا للأمة..

كما أن دين المسيح (عليه السلام) لم يكن إلا الإسلام بل لم يتغير ، لأنه دين كافة الأنبياء والمرسلين إلى يوم الدين..

وسيلغي عبودية عيسى عند النصارى والتأكيد على عبودية الله وحده

والغاء الثالوث المقدس عند بعض النصارى ، و باقي البدع 
وكسر الصليب ، وقتل الخنزير..

والمسيح (عليه السلام) هو من سيقتل المسيح الدجال ولا أحد غيره يستطيع ذلك...

وسيدخل بعض النصارى تحت لوائه ، مسلمين على يديه حين نزوله (وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا) فيشهد عليهم يوم القيامة ليدخلوا الجنة...

وليس هذا فحسب ، بل أن الكثيرين منهم سيكون تحت لواء المسلمين قبل نزول المسيح كما في الحديث النبوي

(سمعتم بمدينة جانب منها في البر وجانب منها في البحر؟ ، قالوا: نعم يا رسول الله ، قال: لاتقوم الساعة حتى يغزوهاسبعون ألفا من بني إسحاق ، فإذا جاؤوها نزلوا ، فلم يقاتلوا بسلاح ولم يرموا بسهم ، قالوا: لا إله إلا الله والله أكبر فيسقط أحد جانبيها ، قال ثور: لا أعلمه إلا قال: الذي في البحر ، ثم يقولوا الثانية: لا إله إلا الله والله أكبر ، فيسقط جانبها الآخر. ثم يقولوا الثالثة: لا إله إلا الله والله أكبر ، فيفرج لهم فيدخلوها فيغنموا فبينما هم يقتسمون المغانم ، إذ جاءهم الصريخ فقال: إن الدجال قد خرج . فيتركون كل شيء ويرجعون) 

وبنو إسحاق ، إشارة إلى الروم والنصارى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 20:08

حينما يضع الله سبحانه صفات بهذا الشكل في كتاب مقدس وهو القرآن الكريم .. ثم يأتي أناس ويقرأونه ..

فماذا يحصل لهؤلاء الناس ؟


سيقتدون بهم .. فهم كأبطال الأساطير والروايات النبلاء .. 

والله يريد ذلك للناس
يريد لهم أن يكونوا صالحين
مصلحين
صادقين
مصلين
مزكين
متعبدين
يصلون الأرحام
لايسرقون
لايزنون
لايقتلون
لايشربون الخمر
لايعتدون
لايكذبون
لايرائون
ولايشهدون زورا...

ولأن الأنبياء عليهم السلام كانوا هكذا ، فلقد أستحقت شخصيتهم أن تدرج في القرآن الكريم ، أو في كتاب مقدس ..فالناس لن تقتدي إلا بصفات الكمال البشري..

وما الفائدة من وضع صفات لأنبياء بمنتهى الفحشاء والمنكر في كتاب مقدس كما في العهد القديم والجديد؟!! ، وماذا سيتعلم الناس من الفحشاء والمنكر والبغي غير الفحشاء والمنكر والبغي؟!!

ولأن الأنبياء هم بشر ، ولنفرض أن نبيا قد أساء إلى الله وإلى نفسه ، فما المانع من أن يطرده الله من زمرة الأنبياء ، فغيره بالملايين ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 20:24

 تكريم رسول الله محمد (صلى الله عليه وسلم) لمن سبقه من الأنبياء

أن القرآن الكريم هو الكتاب المنزل على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الذي أشاد بجميع أخلاق الأنبياء ..فما ندر ذكره عند الناس هو تقييم هذا الرسول الشخصي لما سبقه من الأنبياء دون أن يحتكر لنفسه فضلا أو يُنقص من فضائل إخوانه النبيين شيئا ...


ومنه..تكريمه لأخيه نوح عليه السلام (يجيء نوح وأمته فيقول الله تعالى هل بلغت فيقول نعم أي رب فيقول لأمته هل بلغكم فيقولون لا ما جاءنا من نبي فيقول لنوح من يشهد لك فيقول محمد صلى الله عليه وسلم وأمته ، فنشهد أنه قد بلغ) !!!

ومنه .. تكريمه لأخيه إبراهيم عليه السلام (أول من يُكسى يوم القيامة إبراهيم) 

وأمر بقتل الوزغ (كان ينفخ على إبراهيم) حينما ألقي في النار 

وأمر بقرن الصلاة عليه بالصلاة على إبراهيم (قلنا: يا رسول الله كيف الصلاة عليكم أهل البيت فإن الله قد علمنا كيف نسلم عليكم قال: قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد) 

ومنه ..تكريمه لأخيه لوط عليه السلام (يرحم الله لوطا لقد كان يأوي إلى ركن شديد) 

ومنه تكريمه لأخيه يوسف عليه السلام (يا رسول الله من أكرم الناس ، قال: أتقاهم ، فقالوا: ليس عن هذا نسألك قال: يوسف نبي الله ابن نبي الله ابن نبي الله ابن خليل الله) 


وقال أيضا
(لو لبثتُ في السجن طول ما لبث يوسف لأجبت ُ الداعي) 

ومنه تكريمه لأخيه أيوب عليه السلام (بينما كان أيوب يغتسل عريانا خر عليه رجل جراد من ذهب فجعل يحثي في ثوبه فناداه ربه: يا أيوب ألم أكن أغنيتك عما ترى قال: بلى يا رب ولكن لا غنى لي عن بركتك) 

ومنه .. تكريمه لأخيه يونس عليه السلام (لا ينبغي لعبد أن يقول أنا خير من يونس بن متى) 

ومنه .. تكريمه لأخيه موسى عليه السلام وذلك بعد مروره بجماعة من اليهود صائمين يوم عاشوراء اليوم الذي نجى الله فيه موسى وأغرق فرعون فقال (أنا أولى بموسى منهم) فصامه وأمر بصيامه ..

وقال أيضا (لا تخيروني على موسى فإن الناس يُصعقون فأكون أول من يفيق فإذا بموسى باطش بجانب العرش فلا أدري أكان فيمن صعق فأفاق قبلي أو كان ممن استثنى الله) 

وقال عنه أيضا (إن موسى كان رجلا حييا ستيرا لا يُرى من جلده شيء استحياء منه) 

وقال عنه (يرحم الله موسى قد أوذي بأكثر من هذا فصبر) 

وقال عنه (عُرضت عليّ الأمم ورأيت سوادا كثيرا سد الأفق فقيل لي هذا موسى في قومه) 

ومنه ..تكريمه داود عليه السلام (لا يأكل إلا من عمل يده) 

والشجاعة في داود (ولا يفر إذا لاقى) 

والصيام في داود (أحب الصيام إلى الله صيام داود كان يصوم يوما ويفطر يوما )

والصلاة في داود (وأحب الصلاة إلى الله صلاة داود كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه وينام سدسه)

ومنه ..تكريمه لأخيه سليمان عليه السلام (إن عفريتا من الجن تفلت البارحة ليقطع على صلاتي فأمكنني الله منه فأخذته فأردت أن أربطه على سارية من سواري المسجد حتى تنظروا إليه كلكم فذكرت دعوة أخي سليمان "رب هي لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي" فرددته خاسئا) 

وقال عن حكمة سليمان (كانت امرأتان معهما ابناهما جاء الذئب فذهب بابن إحداهما فقالت لصاحبتها: إنما ذهب بابنك وقالت الأخرى: إنما ذهب بابنك فتحاكمتا إلى داود فقضى به للكبرى فخرجتا على سليمان بن داود فأخبرتاه فقال: أئتوني بالسكين أشقه بينهما فقالت الصغرى: لا تفعل يرحمك الله هو ابنها ، فقضى به للصغرى) 

ومنه ..تكريمه لمريم عليها السلام (ما من بني آدم مولود إلا يمسه الشيطان حين يولد فيستهل صارخا من مس الشيطان غير مريم وابنها) 

وقال أيضا 
(لم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران وآسية امرأة فرعون) 

وقال أيضا (من شهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه والجنة حق والنار حق أدخله الله الجنة على ما كان من العمل) 

ومنه ..تكريمه لأخيه عيسى (أنا أولى الناس بابن مريم الدنيا والآخرة والأنبياء إخوة لعلات أمهاتهم شتى ودينهم واحد) 

وقال عنه (رأى عيسى ابن مريم رجلا يسرق ، فقال له: أسرقت ، قال: كلا والله الذي لا إله إلا هو ، فقال عيسى: آمنت بالله وكذبت عيني) 

وقال عنه (إذا آمن بعيسى ثم آمن بي فله أجران) 

وقال عنه (والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما عدلا فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويفيض المال حتى لا يقبله أحد) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟   18.06.13 21:51

علماء الدين في القرآن الكريم


تلك فئة مهمة .. ولايمكن بأي حال من الأحوال أن يهمل الله ذكرها .. لعظيم شأنها ولخطر دورها في الأمة .. فمن صفاتهم ...

هم أشد الناس خشية لله بعد الأنبياء (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ) 

مهمتهم إنذار الناس وتحذيرهم من عقاب الله (فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ) 

هم غير معصومين وليس لهم قدسية لا بشخصهم ولا بعلمهم لأنهم بشر كما يقول الحديث النبوي (كل بني آدم خطّاء ، وخير الخطائين التوابون) 

ولهم اجتهادهم ، يخطئون فيها ويصيبون كما في الحديث النبوي (ان الحاكم إذا أجتهد فأصاب له أجران ، وإن أجتهد وأخطأ فله أجر واحد)

ولا عصمة لأحد من البشر إلا للأنبياء في مجال التبليغ كما لايحتكر علماء الدين الدين لأنفسهم كما في الحديث (خيركم من تعلم القرآن وعلمه)

لكنهم أعلم الناس بكتاب الله وخيارهم من خلال التزامهم به واستقامتهم عليه ، والإسلام بطبعه يرفض احتكار العلم بل يلعن صاحبه (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
لماذا القرآن الكريم .. هو وحده كتاب الله؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ :: مقارنة القرآن الكريم بنصوص التوراة والإنجيل-
انتقل الى: