منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   12.06.13 20:07

 ما معنى الإنجيل .. ؟

هو النجل أي الفرع ، فكأنه فرع من التوراة ..واشتقاقه من النجل وهو الأصل..

أما معناه الاصطلاحي فبالأدب اليوناني القديم (المكافأة) ..وفي العهد الجديد يدل على (كلمة الرب) التي أعلنها المسيح على البشر..

وعند المسلمين ، الإنجيل هو الكتاب الذي أنزله الله تعالى على نبيه عيسى بن مريم عليهما السلام..


لكن ..ما هو كتاب العهد الجديد..؟!

هو الكتاب الذي يضم (27) سفرا تقع في (7 كتب) مقدسة...وهو ما نقل عن عيسى والرسل من بعده عن سيرة حياته وعما حدّث عن ربه..وقسم منهم .. لم يروا المسيح ولم يعاصروه ..

أما الأناجيل الأربعة: فهي حسب تسلسلها تباعا (في العهد الجديد)..

(متى ، مرقس ، لوقا ، يوحنا). وكل إنجيل هو سفر واحد من أسفار العهد الجديد.


(أعمال الرسل)... وهي سفر واحد


(الرسائل).. وهي (21) رسالة - سفرا


(الرؤيا).. ليوحنا اللاهوتي ، وهي سفر واحد...


أما قدسية العهد الجديد ..فهناك نصوص إنجيلية كثيرة .. تعبر عن ذلك .. منها (السماء والأرض تزولان ، وكلامي لايزول) لوقا 21\23..
وأن ولادة النصراني من جديد لا تتم إلا من خلال التزامه بكلمات الرب في قدسية كتابه (أنتم مولودون ثانية ، لا من زرع يفنى ، بل مما لايفنى بكلمة الله الحية الباقية إلى الأبد) الرسالة الأولى لبطرس\1\23..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   12.06.13 20:10

المشكلة .. يؤكد العهد الجديد بالنص

(إذا كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة في الأمور المتيقنة عندنا 
كما سلّمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخدّاما للكلمة
رأيت ُ أنا ايضا قد تتبعت ُ كل شيء من الاول بتدقيق
أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) لوقا\1\3-1 ..


لذا فهناك (كثيرون) وليسوا أربعة فقط قاموا بتأليف أناجيل عديدة..وهي قصص عن الذين عاينوا وشاهدوا...كما أن "لوقا" كتب إنجيله ليصحح الكلام الذي كتبه الكثيرون من كتّاب الأناجيل...وكلام الله يجب أن يكون وحيا مباشرا لم يدخل فيه التأليف البشري...لذا .. فان تعدد الأناجيل دليل تحريفها ولو كانت صدقا لكانت (واحدا)..

ولابد ان نشير إلى أمر مهم في تحريف اليهود للأناجيل القائمة اليوم بعد فتوى البابا ببراءتهم من دم المسيح سنة 1962 فحرّفوها على مشهد من العالم أجمع...وطبعوها بالملايين في (دار النشر) بالقدس عام 1970..

وشمل التحريف ما يأتي:

محو كلمة (اليهود) من أسفار العهد الجديد فلقد تكررت 159 مرة ، وكذا كلمة الصلب والقتل..

وتم احصاء النصوص التي تحرفت كما يلي:

في إنجيل متى (91)
ومرقس (52) 
ولوقا (73) 
ويوحنا (135) 
وأعمال الرسل (165) 
والرسائل الأخرى (114) تحريفا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   12.06.13 20:32

هل نسخ الإنجيل لبعض أحكام التوراة ؟

أولا .. أنكر الإنجيل التوراة ...فلقد رفض بولس لموسى وشريعته ، بعد مجيء عيسى (عليهما السلام) .. وقال..
 
(ولكن قبلما جاء الإيمان كنا محروسين تحت الناموس إذ كان الناموس مؤدبنا (التوراة) إلى المسيح لكي نتبرر بالإيمان (شريعة عيسى) ولكن بعدما جاء الإيمان لسنا بعد تحت مؤدب ، لأنكم جميعا أبناء الله بالإيمان بالمسيح يسوع...) رسالة بولس لغلاطية\3\24-25

بل اعلنها بولس صراحة

(فينسخ الأول حتى يثبت الثاني) رسالة برلس للعبرانيين\10\9 

إذ لا طاعة لأحكام التوراة بعد الإيمان بعيسى (عليه السلام)...

وفي إنجيل يوحنا ..جميع الأنبياء قبل عيسى سراق وكذابون...فلا احترام لهم ولا خضوع لشريعتهم

(فقال لهم عيسى: ... جميع الذين أتوا قبلي هم سراق ولصوص ولكن الخراف لم تسمع لهم ، أنا هو الباب) يوحنا\10\9-7 ...

ثم يعلل ذلك بقوله 

(..السارق لا يأتي إلا ليسرق ويذبح ويُهلك وأما أنا فقد أتيت لتكون لهم حياة.. أنا هو الراعي الصالح) يوحنا\10\10-11 

فكأن التوراة هي شريعة سرقة وذبح وإهلاك..

كما أنكر كثير من علماء النصارى التوراة ومنهم (لارندر) في تفسيره (ان إله اليهود غير أبي عيسى ، وجاء عيسى لمحو شريعة موسى ، لأنها كانت مخالفة للإنجيل) ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   12.06.13 20:35

ومن أمثلة نسخ الإنجيل للتوراة ...

فداء عيسى عليه السلام بصلبه أي إلغاء لعنة التوراة للجنس البشري ، بسبب الخطأ الوراثي لآدم في نسله (افتدانا المسيح من لعنة الناموس إذ صار لعنة من أجلنا لأنه مكتوب ملعون كل من علق على خشبة) رسالة بولس لغلاطية\3\13

الطلاق في التوراة مسموح به بكل علة وأن المطلقة تتزوج رجلا آخر (سفر التثنية\24) بينما لا يجوز الطلاق في الإنجيل إلا بعلة الزنى ولا يجوز نكاح المطلقة وذلك بمنزلة الزنى....!

حرمت التوراة كثيرا من الحيوانات وأباحه الإنجيل بفتوى بولس (فإني اعلم واعتقد بالرب عيسى أن لا شيء نجس العين بل أن كل شيء نجس لمن يحسبه نجسا) رسالة بولس لرومية\14\14 ، فالنجاسة بالإنجيل معنوية رغم أن منصوص تحريمها صريح في التوراة...!

أحكام الأعياد في التوراة أبدية (سفر الأحبار\14، 12،31 ،41) واجبة التسليم فيها وهي سنوية وشهرية وأسبوعية لكن لا قيمة لها في شريعة عيسى بل نسخت جميعها...!

عطلة السبت حكمها أبدي في شريعة موسى ومن لم يحافظ عليها يُقتل كما في التوراة ..(كلم بني إسرائيل من أجل أنه علامة بيني وبينكم في أجيالكم لتعلموا إنني أنا الرب الذي أطهركم ، فاحفظوا يومي - يوم السبت فإنه طهر لكم ومن لا يحفظ عليه فليقتل قتلا ، ومن عمل فيه فتهلك تلك النفس من شعبها وكل من عمل عملا في هذا اليوم فليُقتل ، وليحفظ بنو إسرائيل السبت وليتخذوه عيدا بأجيالهم ميثاقا إلى الدهر ، لأن الرب خلق السماء والأرض في ستة أيام وفي اليوم السابع استراح من عمله وتنفس) خروج\31\13-18


وقد رجم موسى (عليه السلام) - كذبا عليه- وكل الشعب حطابا كان يحطب يوم السبت حتى مات كما أمر الرب (العدد\15\23-37)..

بينما الشريعة العيسوية فنسخت حرمة السبت وعيده ..

ثم أقام علماء النصارى بدله (الأحد) مجاراة للوثنيين عبّاد الشمس (Sun Day) فتركوا أوامر التوراة وأتبعوا الوثنيين وعظموا يومهم بعد مؤتمر نيقا 325م. وذلك يتناقض مع قتل اليهود للمسيح في الإنجيل بسبب عدم حفاظه على حرمة السبت
(ومن أجل ذلك طرد اليهود عيسى وطلبوا قتله ، لأنه كان قد فعل تلك الأشياء يوم السبت) يوحنا\5\16


أما في القرن العشرين فقد هيمنت اليهودية على المسيحية 
وأجبرت اكثر الدول لاسيما أمريكا على إضافة السبت إلى الأحد يومين في الاسبوع عيدا...!

الختان: هو أبدي في شريعة إبراهيم وإسماعيل وإسحاق وموسى (عليهم السلام) وفي اليوم الثامن يختتن الصبي (سفر الأحبار\12\3) ، وخُتن عيسى (عليه السلام) في الإنجيل (ولما تمت ثمانية أيام ليختنوا الصبي سمي يسوع) لوقا\2\21 لكن تشدد بولس في إنكار الختان ونسخه قائلا 


(ها أنا بولس أقول لكم: انه ان اختتنتم ينفعكم المسيح شيئا... لا الختان ينفع ولا الغرلة ، بل الإيمان العامل بالمحبة...) رسالة بولس لغلاطية\5\2\7 

فالختان بعقيدة بولس هو ختان الروح ، فترك الخيار للمسيحي في الحرية ازاءه....!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   12.06.13 20:36

ل أن الكتاب الذي اسمه العهد الجديد .. والذي لا علاقة له بالإنجيل الأصلي..نسخ أحكام بعضه ببعضه ...فلقد حصر عيسى (عليه السلام) رسالته في بني إسرائيل (لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة) متى\15\24 ثم عممه إلى العالم أجمع 
(اذهبوا إلى العالم أجمع ، اكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها) مرقس\16\15 ، فالحكم الأول منسوخ....!

ولقد كانت بشارة عيسى (عليه السلام) لأتباعه في النصوص بأنه أتى ليخلص الإنسان من خطيئة آدم الموروثة (ان ابن الإنسان لم يأت ليهلك أنفس الناس بل ليخلص) لوقا\9\56 غير أن ما ذكره بولس نقيض ذلك (وحينئذ سيستعلن الأثيم الذي الرب يبيده بنفخة فمه ، ويبطله بظهوره) رسالة بولس لتسالونيكي\12\8 والحكم الثاني ناسخ للأول....!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   12.06.13 20:40

أسباب عدم تدوين الأناجيل


لقد أجمعت أراء علماء النصارى والمؤرخين أن الأناجيل الأربعة القانونية (متى ومرقس ولوقا ويوحنا) لم تُكتب زمن عيسى (عليه السلام)...! كما أن المسيح لم يترك نصا واحدا مكتوبا في حياته لأتباعه..! بل لم يأمرهم بكتابة شيء ، ولم يكتبوها....!

وظل الإنجيل خلال ثلاثين أو أربعين سنة بعد وفاة عيسى (عليه السلام) بشكل شفوي
إلا بعد سبعين سنة من ميلاده..حينما كان الصراع محتدما بين اليهودية والمسيحية حتى عام 70م ، ثم انهارت اليهودية على يد (يتطس) واستباحته لأورشليم..!



لكن لماذا لم تدون الأناجيل في حينه؟

الأسباب عديدة .. منها شيوع الأمية والجهل وندرة القرّاء والكتّاب
التبشير شفويا كما اعتدتم في فلسطين
فقر المسيحيين آنذاك ، إذ لا قدرة لهم على تكاليف الكتابة
كان المسيحيون آنذاك ينتظرون عودة المسيح بين اليوم والليلة
وكان الأوليين منهم منبوذين ومضطهدين ، فآثروا الدعوة شفاها..



فمن كتب الأناجيل إذن ؟

بدأ تدوينها بعد موت الحواريين والرعيل الأول ممن صحب المسيح (عليه السلام) وكان لكل فرقة منهم إنجيل خاص بها ، حتى تجاوزت السبعين إنجيلا...ولم يتنفس النصارى الصعداء إلا في حياة الإمبراطور الروماني (قسطنطين) (320-350م) 
الذي أعلن تعاطفه معهم... وهكذا كان العالم المسيحي محروما من العهد الجديد لمدة ثلاثة قرون !!!


أي أن المسيحين كانوا بغير كتاب سماوي ... 
فأنظر معي إلى أمة ليس عندها كتاب لمدة ثلاثة قرون ..كيف حال دينها ...؟ وكيف تناحرت به الأهواء وماجت فيه العصبيات من الداخل ومن الخارج..؟؟


كما أن الأناجيل الأربعة كتبت بعد الرسائل الثلاث والعشرين ، 
إذ لم يعلم كاتبوها الحواريون الخمسة أو الستة بالأناجيل ، ولم يشيروا إليها!.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   12.06.13 20:44

يف تم تدوين الأناجيل القانونية ..التي تعترف بها الكنيسة؟

أما إنجيل مرقس (الأقدم تدوينا)..

فاسمه (يوحنا) وهو اسم يهودي عبراني و(مرقس) لقبه الروماني  ، وهو كاتب الإنجيل المسمى باسمه وكاتب (سفر أعمال الرسل) ، لم يكن ضمن المبشرين الـ 72 الذين عاصروا المسيح ، ويقال: إن العشاء الرباني أقيم في منزل والدته (مريم) أخت الحواري برنابا الذي صاحبه في رحلات تبشيرية واسعة ..وقد نشر مرقس المسيحية في مصر بسرعة وبنى كنيسة في الإسكندرية ومات فيها بعد أن وضعوا حبلا في عنقه وسحلوه في طرقاتها حتى تمزق لحمه ونزف دمه ثم سجن ومات ودفن في كنيستها ، بعدها سُرق جسده إلى البندقية عام 878م ، فاقاموا عليه كاتدرائية عظيمة جدا ، ونقلت رفاته إلى روما ، ثم إلى دير الأنباريوس بالقاهرة عام 1968 ، بمفاوضات بين الفاتيكان وبابا الأقباط..وكان يسمى إنجيله (مذكرات أستاذه بطرس) وهو يُنسب إلى بطرس....

أما إنجيل متى: 

فهو أحد الحواريين الاثنى عشر ، كان موظفا يجبى الضرائب للدولة الرومانية المحتلة
ويقرض الناس بالربا الباهظ كبقية اليهود ، ثم استجاب لدعوة عيسى (عليه السلام) وصار أحد تلاميذه..وظل متى يبشر بدينه في فلسطين 15 سنة ، وساح في بلاد العرب والفرس والسودان والحبشة مبشرا باللغتين العبرية (لغة قومه) واليونانية (لغة الرومان)...

أما إنجيل لوقا: 

فتتردد الشكوك حوله فمنهم من يقول إنه أحد المبشرين الـ 72 ، ومنهم من قال إنه لم يشاهد عيسى (عليه السلام) قط ، ولم يسمع منه ! بل ليس رسولا ولا معلما ! وأنما هو تلميذ بولس الرسول المتأخر وقد أخذ ثلثي إنجيله من إنجيل مرقس كما أخذ من إنجيلي متى ويوحنا وغيرهما...

أما إنجيل يوحنا: 

فيتردد هذا الإنجيل عند النصارى بين الإنكار والتصديق والتقديس ، كاتبه هو أخو يعقوب الرسول الكبير ، نشأ صيادا للأسماك في مدينة صيدا ويقال في الجليل على شاطىء بحيرة طبرية...كان أحد الرسل الثلاثة الذين اصطفاهم عيسى (عليه السلام) والمرافقين له ، عمره 22 سنة عندما آمن بالمسيح ، وهناك تضارب كبير بين الأناجيل الثلاثة وهذا الإنجيل....!

أما رسائل بولس: 

لم يكن بولس أحد الحواريين الاثني عشر ولا من تلاميذ المسيح بل كان يهوديا اسمه شاؤول ، غيّر النصارى اسمه إلى بولس ، وكان يضطهد المسيحيين أشد الاضطهاد كما يعترف هو بنفسه ، ولقد كتب أكثر من نصف العهد الجديد وحده ، إذ كتب (14) سفرا من مجموع أسفار الإنجيل السبعة والعشرين ، ونشر المسيحية في عقر دار الإمبراطورية الرومانية  ، وقدم لهم المسيح (عليه السلام) لا كرسول بل كإنسان إله 
كما هو المألوف لدى الرومان الوثنيين ، الذين كانوا يتصورون الآلهة على صورة البشر وأباح لهم شرب الخمر ، وجعل الختان اختياري ، فنجح في استمالة أباطرتهم 
لكنه صُلب بأمر الإمبراطور نيرون..وبسبب جهوده الضخمة وخداعه في دعوته
تم اعتباره المؤسس الحقيقي للمسيحية ، وليس عيسى...!

وأما رسائل بطرس: 

هو موضع شك من تلاميذ المسيح وحوارييه وتذكر دائرة المعارف الأمريكية أنه كان لبطرس إنجيل ، لكنه مرفوض ، وكان في نهاية القرن الثاني...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   12.06.13 20:53

ما هي الأناجيل غير القانونية؟

هناك أناجيل تعتبرها الكنيسة مزورة وقد أبعدتها الأقلية في مجمع نيقة (325م) وكان عددها 173 من أصل 318 ، ومن تلك الأناجيل (إنجيل برنابا) وهو من الزاوية العلمية والتاريخية أصح الأناجيل على الإطلاق ، وهو المسمى (الإنجيل الصحيح ليسوع المسمى المسيح)...

برنابا هو يوسف - وهو يهودي لاوي قبرصي الجنسية..اعتنق المسيحية زمن الرسل ، وبدأ الوعظ بحماسة ، لذا سميّ ببرنابا (أي ابن الوعظ) وكان مشهورا بالإيمان والصلاح ، رحل مع بولس الرسول إلى جنوب تركيا وقبرص وأورشليم ، وأبحروا طويلا ثم وقع خلاف شديد بين بولس وبرنابا في موضوع الختان ، وتوفي في قبرص..

كان إنجيله شائعا جدا بين خاصة العلماء في القرون الأولى حيث حرّم عام 492م مع أناجيل أخرى ثم اختفى حتى ظهر عام (1585-1590) وذلك في عهد البابا سيكتيس الخامس بعثور راهب عليه في مكتبة البابا!.

أما النسخة الوحيدة المعروفة اليوم فهي نسخة إيطالية في مكتبة بلاط فينا وهي من أنفس الذخائر التاريخية ..ثم وجدت نسخة أخرى منه بالإسبانية ، عفا عليها الزمن ولا وضوح فيها...وقد حصل المؤرخ المصري النصراني خليل سعادة على نسختين متطابقتين تماما ، وحدثت ضجة كبيرة في أوربا حين انتشار خبرها..


كان إنجيل برنابا من بين أسماء الكتب المنهي عن مطالعتها وذلك في قرار أصدره البابا (جلاسيون الأول) عام 492م. 

يقول خليل سعادة:

"إن أكثر روايات إنجيل برنابا منطبقة على الأناجيل الأربعة ، وموافقة لها بالنص غير أنه يختلف عنها بما يأتي

1. إنكار ألوهية المسيح وبنوته ، بل يقول أنه بشر ونبي ّ ورسول من الله.
2. أن الذبيح هو إسماعيل لا إسحاق.
3. أن المسيح المنتظر ليس عيسى بل محمد (صلى الله عليه وسلم) ، وذكر اسمه صراحة و وصفه بصدق.
4. عيسى لم يصلب ، بل رُفع إلى السماء ، والمصلوب شبيهه وهو اليهودي الخائن (يهوذا) "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   12.06.13 20:56

 الأنبياء والرسل في العهد الجديد

يعتقد علماء النصارى أن أنبياء التوراة جميعهم كذابون ، بل سرّاق ولصوص كما يقول الإنجيل (جميع الذين أتوا من قبلي سراق ولصوص ولكن الخراف لم تسمع لهم) يوحنا\10\8.

ويعتقد البروتستانت بزعامة لوثر أن موسى أستاذ الجلادين ، وبنقض الوصايا العشر في التوراة ..

ويؤمن النصارى أن الأنبياء غير معصومين إلا في تبليغ الوحي فقط وفي غيره ليسوا بمعصومين 
لا قبل النبوة ولا بعدها ولا في الزنى بالمحارم ولا بالأجنبيات ، ولا في عبادة الأوثان وبناء المعابد لها...بل حتى أن عصمتهم في تبليغ الوحي باطلة ، فآدم لم تثبت توبته في الكتاب المقدس ، وما استغفر الله لذنبه مرة واحدة ، وهكذا ..!

أما البابا.. فلو اقتصرت عقيدة النصارى على عيسى (عليه السلام) وحده لهان الأمر ..! ، إذ هو قد رُفع إلى السماء ، وبرفعه ماتت كثير من الأمور ..لكن البابوات الأحياء نكبة أخرى على العقول البشرية ..

فالبابا معصوم من الخطأ ، في حين أن الأنبياء لا عصمة لهم ، فهو أعلى مقاما منهم!!

والبابا له حق المغفرة للخطايا للأحياء منهم والأموات ، بعد حصوله على الثمن بتحصيل سندات المغفرة منه ومن نوابه وخلفائه ، حتى الخطايا المستقبلية يغفرها بثمن...!

والبابا له حق التحليل والتحريم ، وله عمل ما يريد حتى ما لا يُحَلّ ، فهو أكبر من الله في تشريعه ، ولهذا أحلوا عبادة الصور والتماثيل ، فمنهم من عبد تمثال مريم العذراء وهم (المريميين) ، والثالوث عندهم مركبا من الأب والمسيح ومريم ، حيث لاتزال صورة مريم في الكنائس الشرقية الرومانية يُسجد لها ويُتقرب إليها ، ويُصلى لها ، ويطلبون منها ما يشتهون...!

والبابا يرسم الصليب على نعليه فيمد حذاءه للمتبركين به ليقبّلوه!

والبابا هو القاضي الأعلى في تفسير الأحكام الدينية ونصوصها..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   12.06.13 20:58

ماذا عن الكهنة والقساوسة ورجال الدين في العهد الجديد؟

من صفاتهم أنهم ممنوعين من الزواج ..! بل لقد أعلن قبل ربع قرن رئيس أساقفة نيويورك في إذاعة السي إن إن على مشهد من العالم بغير حياء فتواه في تحليل اللواط والسحاق فأجاب عن حكم المسيحية فيها بقوله: (ما يسرّ الإنسان في الأرض ، يسرّ الرب في السماء) ! ..

وصدق الله تعالى إذ يقول بحقهم (اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ) ..

وفي السيرة النبوية الشريفة ..حين قدم (عدي بن حاتم الطائي) إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ليُسلم قرأ عليه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) تلك الآية الكريمة
فأجابه عدي: والله يا رسول الله ما عبدناهم ، فقال له المصطفى (صلى الله عليه وسلم): (أولم يحللوا لكم ويحرّمون؟) ، أو كما قال ، فأجابه: بلى ، فقال: (فتلك عبادتهم)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 0:55

قصة زكريا في العهد الجديد


"كان في أيام هيرودس ملك اليهودية كاهن اسمه زكريا من فرقة أبيّا وأمرأته من بنات هارون واسمها أليصابات" لوقا\1\5)

ولقد طلب زكريا الولد من الرب .. فظهر له الملاك جبرائيل ... 

"فأجاب الملاك وقال له: أنا جبرائيل الواقف ، قدّام الله ، وأرسلت ُ لأكلّمكَ ، وأبشّرك بهذا
وها أنت تكون صامتا ولاتقدر أن تتكلم إلى اليوم الذي يكون فيه هذا لأنك لم تصدق كلامي الذي سيتم في وقته" لوقا\1\21-20


لكن ... يقول إن زكريا وزوجته كانا بارّين بالله تعالى متقدمين في السن لكن بلا ولد ..
فيظهر له جبريل (عليه السلام) مبشرا بمجيء ولده يوحنا (يحيى النبي).. ولا تربط القصة في كتابك بين بشارة الملائكة لزكريا وبين قصة مريم كما في القرآن الكريم..

ثم أن مجيء الملاك كان قطعا من أجل البشارة ..فما الحكمة من عقوبة زكريا بتعطيل نطقه؟! هذا تناقض...!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 0:58

هل قتل اليهود زكريا عليه السلام؟

الجواب على هذا في الكتاب.. "نعم"..

لكننا نشك بذلك .. ولنبدأ من البداية..

فاسم النبي زكريا هو "زكريا بن برخيا" ، ومعناه "ذكر الله" ...ويقول "متى" في إنجيله على لسان المسيح (عليه السلام).. أن اليهود كانوا يقتلون النبيين والصالحين كلما تسنت لهم الفرصة فهل كان زكريا (عليه السلام) مشمولا بالقتل مع زمرة الصالحين ، أم زكريا آخر؟

يقول المسيح في الإنجيل ..


"لكي يأتي عليكم كل دم زكي سُفك على الارض من دم هابيل الصدّيق إلى دم زكريا بن برخيا الذي قتلتموه بين الهيكل والمذبح" متى\23\35

فمن هو زكريا بن برخيا الذي قتل بين الهيكل والمذبح؟


يقول الكتاب..

(في الشهر الثامن في السنة الثانية لداريوس كانت كلمة الرب إلى زكريا بن برخيا بن عدو النبي قائلا) زكريا\1\1 

لكن (زكريا بن برخيا) هذا لم يُقتل في بيت الرب بين الهيكل والمذبح بل من قُتل في بيت الرب كان زكريا آخر وأسمه (زكريا بن يهوياداع) وكان إنسانا صالحا كما يقول الكتاب..

(ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن فوقف فوق الشعب وقال لهم: هكذا يقول الله: لماذا تتعدون وصايا الرب فلا تفلحون؟ لأنكم تركتم الرب قد ترككم ففتنوا عليه ورجموه بحجارة بأمر الملك في دار بيت الرب) الأيام الثاني\24\20-21..

لذلك ، هناك خلطا بين (زكريا بن برخيا) و (زكريا بن يهويادع) فكلاهما شخصيتان كتابيتان ، لكن أحدهما قتل بين الهيكل والمذبح..!

ويقول وليم ماكدونالد أحد مفسري الكتاب المقدس عن هذا النص..

"لم يتنبّأ يسوع بموته فحسب وإنّما أخبر الكتبة والفرّيسيّين أيضًا بأنّهم سوف يقتلون بعضًا من رسله الذين سيرسلهم: أنبياء وحكماء وكتبة ، أمّا بعض الذين نجوا من الاستشهاد، فسيُجلَدون في المجامع ويُطردون من مدينة إلى مدينة ، وهكذا سيجلب قادة اليهود الدّينيّون على أنفسهم ذنب استشهاد القدّيسين المتراكم على مدى التاريخ. وسيأتي عليهم كل دم ذكيّ سُفك على الأرض من… هابيل… إلى… زكريّا الذي سُجِّل قتله في 2أخ24: 20 ،21 ، وهو السفر الأخير بحسب الترتيب العبرانيّ للكتاب المقدّس ، وهذا ليس زكريّا كاتب سفر زكريّا في العهد القديم" .

فحتى علماء الكتاب المقدس يعلقون ..بأن المقصود ليس (زكريا بن برخيا) المذكور بسفر زكريا في العهد القديم بل هو (زكريا بن يهوياداع) المذكور بسفر الاخبار الثاني 
الذي تم قتله في بيت الرب رجما ..!

كما يقول علماء النصارى عن معنى (زكريا بن برخيا) النبي:

"زكريا بن برخيا بن عدّو ، وهو الحادي عشر بين الأنبياء الصغار... وقد تنبأ زكريا في الشهر الثامن من السنة الثانية لداريوس الملك... وهو كاتب سفر زكريا ، ويذكر التقليد اليهودي أن زكريا هذا طالت أيامه وعاش في بلاده ودفن بجانب حجي الذي كان زميلاً له". 

أي أن النبي زكريا (عليه السلام) هو من كتب "سفر زكريا" في التوراة ولقد طالت أيامه وعاش في بلاده ودفن بجانب حجي الذي كان زميلا له 

النتيجة ..النبي زكريا (عليه السلام) لم يُقتل ، بل مات ميتة طبيعية كما لا توجد أي آية في القرآن تدل على قتله..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 1:09

قصة يحيى في العهد الجديد

يسميه النصارى يوحنا .. ويقولون إن أمه هي من أطلقت عليه هذا الاسم..

"وفي اليوم الثامن جاءوا ليختنوا الصبي وسموه باسم أبيه زكريا فأجابت أمه وقالت "لا بل يسمى يوحنا ، فقالوا لها: ليس احد في عشيرتك تسمّى بهذا الاسم ثم أومأوا إلى أبيه ماذا يريد ان يسمى ، فطلب لوحا وكتب قائلا: اسمه يوحنا فتعجب الجميع" لوقا\1\59-63)

وفي القرآن الكريم .. كان الله عز وجل.. هو من سماه ..لا أمه .. ولا زكريا عليه السلام ...


و يوحنا (يحيى) هو بشارة أشعيا في التوراة..

(وفي تلك الأيام جاء يوحنا المعمدان يكرز في برية اليهودية قائلا: توبوا لأنه قد اقترب ملكوت السماوات فإن هذا هو الذي قيل عنه بإشعياء النبي القائل: صوت صارخ في البرية: أعدّوا طريق الرب ، اصنعوا سبله مستقيمة) متى\3\1-3 

ومن صفات يحيى أو يوحنا في الإنجيل..

كان لباسه من وبر الإبل ، 
وعلى حقويه مِنطقة من جلد ، وكان طعامه جرادا وعسلا بريا (متى 3) ، وصفه المسيح بأنه رجل لا يرتدي الثياب الفاخرة ، وأنه نبي ، بل أعظم من أي نبي ، وأنه لم يظهر من بني البشر من هو أعظم من يحيى المغطّس (متى 11) ، وأنه مرشد الناس إلى الصلاح ، لكن اليهود لم يؤمنوا به (متى21) ، وأن عهد التوراة والانبياء أعطاه الله إلى يحيى ومنذ ذلك الوقت بدأت الدعوة إلى مملكة الله (لوقا 16) ، وصفه زكريا بأنه كان يعلم الشعب أن النجاة هي بمغفرة ذنوبهم ، وكان الطفل (يحيى) ينمو ويتقوى بالروح ويعيش في الصحراء حتى ظهوره العلني في بني إسرائيل (لوقا1) ، وكان يغطّس الناس في نهر الأردن (متى3) ، وقال عنه جبريل الملاك ..

"لأنه يكون عظيما أمام الرب ، وخمرا ومسكرا لا يشرب ، ومن بطن أمه يمتلئ بالروح القدس" (متى 15) 

ومقولة جبريل عليه السلام .. تثبت أن من صفات العظيم عدم شربه للخمر .. فلماذا حلله المسيح إذن؟!



أما في قصة مقتله المزعومة.. فيقولون إن هيرودس الملك رغب في الزواج من امرأة كانت على ذمة أخيه (فيلبس) لكن الملك فوجئ بوقوف يوحنا (يحيى النبي) ضد هذا الزواج كونه محرم في شريعة الرب ، فطلبت بنت المرأة تقديم رأس يحيى هدية لها في حفل صاخب وعلى هذا الأساس تم التخلص منه..

وهذا الكلام خاطيء لعدة أسباب..

السبب الأول: 

الآية القرآنية (وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا) فهي تتكلم عن يحيى (عليه السلام) ، وقوله تعالى (يوم يموت) وليس (يوم يُقتل) يفيد أن سلاما سيصاحب موته فلا ضجيج لخبر مقتله والموت هو مفارقة الروح للجسد مفارقة طبيعية دون أي تدخل بشري..! وهذه الآية تتطابق مع أخرى في نفس السورة عن لسان المسيح بقوله (وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا) ..فمولد عيسى صاحبه سلام ، وموته في نهاية الزمان سيكون بسلام ، ومبعثه سيكون بسلام ، وهذا دليل على إن كلا النبيين لم يُقتلا ، والله عز وجل يفرّق بين الموت والقتل في القرآن (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ)... 

الثاني: 

النص الإنجيلي بلسان المسيح (لكي يأتي عليكم كل دم زكي سُفك على الأرض 
من دم هابيل الصدّيق إلى دم زكريا بن برخيا الذي قتلتموه بين الهيكل والمذبح) متى\23\35 ، 
حيث يوبخ المسيح اليهود على قتلهم للأنبياء ، لكن المسيح يشير بتوقف القتل إلى زكريا !! ، وعلى فرض أن المقصود هو زكريا النبي المعروف فلماذا لم يُنهي كلامه إلى يحيى الذي أتى بعده؟! ، خاصة وأن يحيى ورد ذكر قتله في إنجيل متى\14 
بينما النص أعلاه ورد في إنجيل متى\23 ، والإنجيل الواحد تتم كتابته بطريقة متسلسلة وحسب الأحداث!!!

الثالث: 

ضعف الأحاديث المروية عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، ومنها:

الحديث النبوي (إن من هوان الدنيا على الله أن يحيى بن زكريا عليهما السلام قتلته امرأة) حكمه ضعيف في شعب الإيمان للبيهقي\(7/3385) ، عن أبي كعب

والحديث النبوي (لو أعرف قبر يحيى بن زكريا لزرته) حكمه ليس بالقوي في كتاب الاستيعاب لابن عبد البر ، الصفحة أو الرقم: 2/ 132 ، عن زكرة بن عبد الله

والحديث النبوي (أوحى الله تعالى إلى محمد إني قتلت بيحيى بن زكريا سبعين ألفا
وأنا قاتل ابن ابنتك سبعين ألفا وسبعين ألفا) حكمه غريب جدا ، في كتاب البداية والنهاية لإبن كثير ، الصفحة أو الرقم: 8/203 ، عن ابن عباس 

والحديث النبوي ..أن النبي (صلى الله عليه وسلم) خرج على أصحابه يوما وهم يتذاكرون فضل الأنبياء فقال قائل: موسى كلم الله تكليما، وقائل يقول: عيسى روح الله وكلمته وقائل يقول: إبراهيم خليل الله فخرج النبي (صلى الله عليه وسلم) وهم يذكرون ذلك فقال: أين الشهيد ، أين الشهيد يلبس الوبر ويأكل الشجر مخافة الذنب) .، حكمه: مرسل وهذا الحديث بالذات ضعيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 1:12

قصة مريم في العهد الجديد

"وفي الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى مدينة من الجليل اسمها ناصرة 
إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف واسم العذراء مريم فدخل إليها الملاك وقال: سلام لك أيتها المنعم عليها، الرب معك مباركة أنت في النساء فلما رأته اضطربت من كلامه وفكّرت: ماعسى ان تكون هذه التحية فقال لها الملاك: لاتخافي يامريم لأنك قد وجدت نعمة عند الله وها أنت ستحبلين وتلدين ابنا وتسمينه يسوع هذا يكون عظيما وابن العلي يدعى ويعطيه الرب الإله كرسي داود أبيه ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد ولايكون لملكه نهاية فقالت مريم للملاك: كيف يكون هذا وأنا لست أعرف رجلا" لوقا\1\26-34)


هنا.. يصف الكتاب مريم عليها السلام .. بخطبتها ليوسف قبل مجيء جبريل الملاك إليها أي أنها كانت على ذمة رجل وعلى وشك الزواج به ، وبالتالي فهي تعرفه حق المعرفة ، فكيف تقول مريم (ولست أعرف رجلا)! ..والنص يقول أنها مخطوبة !! هذا تناقض !

الأمر الآخر..لو قارنت بين النص السابق وبين القرآن الكريم في قوله..

(وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا 
فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا 
قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا 
قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا
قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا
قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آَيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا) ..


فجواب مريم في القرآن الكريم (ولم يمسسني بشر) مطابق لقولها في الإنجيل (كيف يكون هذا وأنا لست أعرف رجلا)...!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 1:18

هل رافق يوسف النجار .. مريم ؟

"فصعد يوسف أيضا من الجليل من مدينة الناصرة إلى اليهودية إلى مدينة داود التي تدعى بيت لحم ، لكونه من بيت داود وعشيرته ليكتتب مع مريم امراته المخطوبة وهي حبلى ، وبينما هما هناك تمت أيامها لتلد" لوقا\2\6-4)


ينص الكتاب على مرافقة يوسف لمريم (عليها السلام) عند الولادة بينما يؤكد القرآن أنها كانت بمفردها في تلك الساعة كما في الآية

(فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا * فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إلى جِذْعِ النَّخْلَةِ 
قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا 
فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا 
وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا
فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا
فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا
)..


وعلى سبيل الإعجاز القرآني ، تدل الروايات على أن عمر عيسى (عليه السلام) حينما رُفع إلى السماء كان 33 ، ولو قمنا بعدّ الكلمات التي صدرت ممن يخاطب مريم (عليها السلام) في ساعة الولادة ، لوجدناها 33 كلمة ، وهي مظللة باللون الاحمر...!!

والعلة في إنطاق الوليد من قبل العزيز الحكيم ساعة الولادة ، هي لملء مريم (عليها السلام) بالاقتناع الذاتي بقدرة الله ، ولولا هذا لما استطاعت الذهاب بنفسها حاملة ابنها إلى القوم ، (فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا) ، والاتيان يختلف عن المجيء في اللغة العربية ، فالأول فيه سهولة ويسر ، عكس المجيء إذ فيه مشقة وتعب..

وإشارتها إليه حين اتهامها بالزنى هي عين الحق ، إذ أن نطقها لن يحل الإشكال 

(فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا
قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا
وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ ‎وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا 
وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا 
وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا


ولو قمنا أيضا بعدّ هذه الكلمات المظللة باللون الاحمر لوجدناها 33 كلمة فالناطق في البداية عيسى ، والناطق في النهاية عيسى ..فمن اين أتى يوسف الخطيب هذا؟!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 1:20

من هي شخصية يوسف النجار ؟

فإنجيل متى يقول 

"فيوسف رجلها كان بارا ، ولم يشأ ان يشهرها ، أراد تخليتها سرا" متى\1\19 

ولوقا يقول 

"إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف ، واسم العذراء مريم" لوقا\1\27

ويوحنا يقول


"وقالوا: أليس هذا هو يسوع بن يوسف الذي نحن عارفون بأبيه وأمه؟
فكيف يقول هذا إني نزلت من السماء" يوحنا\1\42


النتيجة ..لا يتفق كاتبو الإنجيل (متى ولوقا ويوحنا) عليه بل نحن أمام ثلاث شخصيات مختلفة لانعرف أيا منهم هو الحقيقي !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 1:21

 نسب يوسف النجار

فإنجيل متى يقول


"ويعقوب ولد يوسف رجل مريم التي ولد منها يسوع الذي يدعى المسيح" متى\1\16

ولوقا يقول


"ولما ابتدأ يسوع كان له نحو ثلاثين سنة ، وهو على ماكان يظن ابن يوسف بن هالي" لوقا\3\23

النتيجة ..
إنجيل متى ينسبه إلى يعقوب ولوقا ينسبه إلى هالي ..

فكلاهما متضاربان ولا يعلمان صحة نسبه !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 1:22

سكن يوسف النجار

فإنجيل متى يقول

"ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية ، في ايام هيرودس الملك
إذا مجوس من المشرق قد جاءوا إلى أورشليم" متى\2\1


وإنجيل لوقا يقول 


"وفي الشهر السادي أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى مدينة من الجليل اسمها ناصرة" لوقا\1\26

النتيجة..

لا يتفق إنجيل متى ولوقا على مسكن يوسف
فكيف يولد المسيح في بيت لحم ويوسف النجار يعيش في الجليل (الناصرة)؟!


هذا تناقض عقلي هائل ..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 1:24

لماذا اختلق لوقا هذه القصة؟!

السبب واضح ...لكي يبرر تواجد يوسف في بيت لحم اليهودية وقت ميلاد المسيح..أي أن قصة وجود يوسف النجار في واقعة ميلاد المسيح باطلة قولا وفعلا!. 

والدليل الآخر على ذلك ..أن إنجيل مرقس لا يعرف شخصا يُدعى يوسف النجار.. فهذه الشخصية لاوجود لها عنده !.. ولا يذكر إطلاقا أن المسيح كان معروفا بين اليهود (بابن يوسف)!

كمأ أن إنجيل يوحنا لا يذكر شيئا عن يوسف النجار .. بل أقصى ما يذكره أن المسيح كان يُعرف لدى البعض بابن يوسف "وقالوا: أليس هذا هو يسوع بن يوسف ، الذي نحن عارفون بأبيه وأمه؟ فكيف يقول هذا اني نزلت من السماء" يوحنا\6\42)

النتيجة ..

لا يعرف يوحنا شخصا اسمه يوسف النجار خطب السيدة مريم أو تزوجها ..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 1:27

لماذا كانت الحاجة لوجود يوسف النجار من قبل الإنجيليين؟

لأسباب عديدة ..

أولا..حين يتحدث اليهود عن مسيح المستقبل فهم يقصدون مسيحين اثنين: مشيح بن يوسف ومشيح بن داود ، وكلاهما من نسل زربابل ، فكان لابد لعلمائهم أن يجعلوا المسيح هو ابن يوسف المذكور..!

ثانيا.. اخترع علمائهم قصة يوسف النجار تطبيقا لنبوءات اليهود ، أي أنهم قاموا بتخريب دينهم والإساءة إلى نبيهم عيسى (عليه السلام) طمعا في إيمان اليهود بهم!.

ثالثا.. أن وجود خطيب لمريم كاف لإثبات تهمة الزنى عليها وكأن ميلاد عيسى الإعجازي يحتاج إلى دليل آخر !

رابعا... أطلق عليها الإنجيل (زوجة) حفاظا على سمعتها!

خامسا...إن وجود خطيب لمريم مصيبة وكارثة كبرى ، فاليهود لقّبوها بالزانية ، وقد صرحوا بذلك علنا في خطابهم إلى المسيح (فقالوا له: إننا لم نولد من زنى ، لنا أب واحد وهو الله) يوحنا\8\41 وعلماء النصارى اختلقوا قصة كي لايرجمها اليهود بحد الزنى في التوراة وهذا ليس من الحكمة في شيء ، فمن يحمي مريم هو الله ، وهي ليست بحاجة إلى تلفيق البشر كي تدافع عن نفسها ، لأن الذي أنطق لها الرضيع تبرئة لها ، لهو أجدر من أن تلجأ هي إليه كما في القرآن (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا)


أما المفاجأة المذهلة التي وقع فيها العهد الجديد... هي أن المسيح ليس (ابن النجار) ، بل هو (النجار)!. 

فمن الأخطاء التي ارتكبها متى الذي التبست عليه كلمة النجار الواردة في إنجيل مرقس 
وهو اللبس الذي أدّى إلى اختلاق تاريخ بأكمله كما في النصوص التالية:

فيوحنا يقول "أليس هذا هو يسوع بن يوسف" يوحنا\6\42

ولوقا يقول "أليس هذا ابن يوسف" لوقا\4\22

ومتى يقول "أليس هذا ابن النجار" متى\13\55

أما مرقس فقال "أليس هذا هو النجار ابن مريم" مرقس\3\6

النتيجة ..حتى مرقس لا يعرف يوسف النجار بل في الحقيقة إنما المسيح هو (ابن مريم) ، ومرقس هو الإنجيلي الوحيد الذي ذكر النسب الحقيقي للمسيح (عليه السلام) !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 1:33

 كتاب بعنوان "التجسد الإلهي ودوام بتولية العذراء" لمؤلفه القس (عبد البسيط مسيح أبو الخير)

يقول المؤلف في صفحة 4..

"وكما كانت عقيدة "الدائمة البتولية" عقيدة راسخة فى الكنيسة كانت أيضا منتشرة فى الكتابات الأبوكربقية التى انتشرت فى القرن الثانى والقرن الثالث وحتى السادس والتي أعطاها مؤلفوها لقب أناجيل ونسبوها أو أسموها بأسماء بعض الرسل لتلقى رواجا بين بعض المؤمنين ، وكانت تعبر عن الفكر الشعبى المسيحى وأحيانا يعتبر بعضها تاريخيا ، ومع أن الكنيسة رفضتها من البداية لأنها أخذت أفكارها الرئيسية من الأناجيل القانونية ، ولكن موضوعاتها كانت مخله مملؤه بالمعجزات الصبيانيه الخرافية ، ومع ذلك ترى فيها الكنيسة تراثا فكريا شعبيا مبكرا" !

إذاً فمؤلفوا الأناجيل الأبوكربقية حاولوا إشباع فضول العامة في معرفة التفاصيل المسكوت عنها لدى متى ولوقا فشرعوا في نسج الحكايات الشعبية استنادا إلى الأناجيل القانونية وبعض الروايات السماعية والتقاليد القديمة وكثير من الإضافات البلاغية!. 

ويضيف القس في نفس الكتاب...

"وجاء في الكتاب المسمى إنجيل طفولة مريم: سوف لن تعرف إنسانا أبدا فهي وحدها بدون نظير ، نقية ، بلا دنس ، بدون اجتماع رجل ، هي عذراء ، ستلد ابنا

وهذا يتوافق مع القرآن الكريم..

(وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 1:35

لماذا هربت مريم وعيسى إلى مصر برفقة المسيح ؟

"وبعدما انصرفوا ، إذا ملاك الرب قد ظهر ليوسف في حلم قائلا: قم وخذ الصبي وأمه وأهرب إلى مصر وكن هناك حتى أقول لك لأن هيرودس مزمع أن يطلب الصبي ليهلكه" متى2\13)

ولقد اختلق (متى) قصة قتل هيرودس لجميع الذكور في بيت لحم والمناطق المجاورة لها كقصة مشابهة لموسى وفرعون! ، وهذا الاضطهاد الشنيع كان دافعا لهروب الطفل عيسى إلى مصر بأمر سماوي ، فهذه القصة لا يعرف التاريخ عنها شيئا ولا أساس لها من الصحة !

خاصة وأن الملك هيرودس مات في القرن الرابع قبل الميلاد! 

الأمر الآخر ..لا تذكر الأناجيل الثلاث الباقية شيئا عن هروب مريم وابنها إلى مصر 
وحادثة كبرى مثل هذه لابد أن تتوثق تاريخيا!. 

كما أن أن ظهور الملاك ليوسف هو قضية أخرى ، إذ يقول الأب المسيحي الخوري بولس فغالي في موقعه الرسمي على النت..

(ولقد أشار يوسيفوس فلافيوس في كتابه "العادات اليهودية" أن الله ظهر في الحلم لعمران والد موسى ليبشره بمولد ابن له وتأتي مذبحة الأطفال الذكور من اليهود مباشرة بعد ولادة موسى ولقد أستوحى متى منها ليروي طفولة يسوع)!

فكما نرى على لسان علماء النصارى .. أن الكتاب يتناقض مع تصريحاتهم..
فمن نصدق ومن نكذب ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 1:40

 نسب مريم عليها السلام

المسيحيون ينسبونها إلى داود لأن المسيح من ذرية داود..

لكن هناك دليل ينقض هذا الزعم..

ففي إنجيل يعقوب.. أو Book of James, or Protevangelium ، وهو أقدم إنجيل غير قانوني يشرح عن طفولة مريم والمسيح ، وأول إشارة إليه قد ولدت لدى العلامة أوريجانوس في مطلع القرن الثالث الميلادي ، وتاريخه يعود إلى منتصف القرن الثاني الميلادي وقد اعتمد مؤلفه على تقاليد غير قانونية إضافة إلى إنجيلي متى ولوقا ومقاطع من الترجمة السبعينية للعهد القديم ، وهو يؤكد الحقائق التالية ..

أولا... أن أسمي والدا مريم ، لأب يواقيم( Ioacim (1: 1 واسم الأم حنة( Anna (2: 1

وثانيا.. أن أب مريم من سبط رأوبين كما يقول النص (وكان لمّا اقترب يوم الرب العظيم وأحضر بنو إسرائيل تقدماتهم أن رأوبين وقف في طريقه (أي يواقيم) قائلاً: ليس لك أن تقدم تقدماتك أولاً لأنك لم تلد ابناً في إسرائيل( 1\4-5 

والأم أيضاً من سبط رأوبين (مَن يُعلن لبني رأوبين أن حنة ترضع طفلاً)6\15.

وثالثا...أن هذا الإنجيل يقول بوضوح إن يواقيم من سبط رأوبين ، ثم في تأكيد آخر ، أن حنّة هي الأخرى من سبط رأوبين! أي أن مريم من سبط رأوبين عن طريق الأب والأم معا! لكن نسي الكاتب هذا الأمر في الإصحاح العاشر، فقال (فتذكّر الكاهن الأعظم أن الطفلة مريم من سبط داود)10\4 ، فكيف أن والدا مريم من سبط رأوبين ، وتكون هي من نسل داود!

ومن الشبهات أخرى في قضية نسب مريم (عليها السلام) ، إذ يخلط الكثير بين "عمران" والد مريم ، و"عمران" والد موسى فأولا إن مريم هي بنت عمران ، وثانيا لأن القرآن يخاطبها "يا أخت هارون" ، وعمران والد مريم هو عمران بن ماثان" 
بينما يقول الإمام الطبراني (عمران بن ماثان بينه وبين عمران أبي موسى 1800 سنة) ، أي أن عمران والد مريم ، غير عمران والد موسى!

وعن المغيرة بين شعبة قال: لما قدمت نجران سألوني فقالوا: إنكم تقرءون يا أخت هارون وموسى قبل عيسى بكذا وكذا فلما قدمت على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) سألته عن ذلك فقال (إنهم كانوا يسمّون بأنبيائهم والصالحين قبلهم) .
رواه مسلم

الأمر الآخر....هناك مصادفة غريبة بين اسم "أليصابات" زوجة زكريا التي يُرجع الإنجيل نسبها إلى هارون وبين اسم "أليشابع" زوجة هارون (عليه السلام) كما يذكر ذلك العهد القديم "واخذ هارون أليشابع بنت عميناداب أخت نحشون زوجة له..." الخروج\6\23.

وعلماء النصارى يرفضون هارونية مريم (عليها السلام) وينادون بداوديتها (إرجاع نسبها إلى داود) وذلك لاعتقادهم الخاطئ بأن المسيح المنتظر يأتي من نسل داود ، فأصروا على أنها من نسل داود رغم عدم وجود دليل..

فلم يرد لمريم (عليها السلام) أي سلسلة أنساب صريحة توضح بانها من نسل داود
بل على العكس ..أتت اشارة أخرى بجعلها قريبة لألياصابات التي هي من بنات هارون
فيكون الاستنتاج الطبيعي أن مريم هارونية الأصل ، الأمر الذي لم يقبل به علماءهم ..

أما في القرآن فهو يؤكد أن نسبها يعود إلى هارون وذلك في الآية (يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا)..

لكن ، لماذا اختار اليهود هارون بالذات مع أنه الأبعد عنها ولم يقولوا يا أخت داود؟ 

الجواب هو لتفادي التصادم بين النص المشار اليه بقرابة مريم لألياصابات واعتقادهم أنها أتت بفاحشة الزنى ، لذلك كان التذكير أنها المنحدرة من نسل الكهنة ، لذلك اختاروا نسب هارون لا داود لأنه من الممكن صدور الفاحشة من الملوك أما الكهنة فهم أفراد نذروا أنفسهم للرب ، رغم أن الكتاب المقدس قد اتهم داود (عليه السلام) بالزنى من قبل!

النتيجة ..
أن النصوص والأناجيل القديمة تناقض بعضها بعضا
وبالتالي لادليل على أن مريم داودية النسب!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 1:43

هل قامت مريم بسقي ضيوفها الخمر في عرس قانا؟

"وفي اليوم الثالث كان عرس في قانا الجليل وكانت أم يسوع هناك...ولما فرغت الخمر قالت أم يسوع ليس لهم خمر قال لها يسوع: مالي ولك ِ يا امرأة؟ لم تأت ساعتي بعد" يوحنا\2\4-1)

وهذا غير صحيح لعدة أسباب...

فمريم هي نذر والدتها للعبادة الخالصة في المعبد ولقد تعلمت التوراة وحفظتها قولا وفعلا قبل ولادة عيسى ، والتوراة تحرم الخمر (أن لانشرب خمرا كل ايامنا ، نحن ونساءنا وبنونا وبناتنا) ارمياء\35\8  ، فإما أن النص محرف ، وإما أن مريم غير جديرة باختيار الله لها!

ثم أن هناك إنجيل يسمى إنجيل طفولة مريم يقول فيه عن هذا الخصوص (قال بطرس لمريم يا أختي نحن نعلم أن المنقذ يحبك أكثر من باقي النساء) 5\5 ، فكيف يحب المنقذ امرأة أكثر من باقي النساء وهي غير ملتزمة بالتوراة؟! ، وسواء كان المنقذ المقصود عيسى أو الرب ، فذلك لا يُفسد المعنى المراد ..

جواب عيسى (مالي ومالك ِ يا امرأة) 
يناقض أمر التوراة ببر الوالدين وإكرامهما ، ويناقض أخلاق النبوة ، ويناقض القيم والفضائل 

يشرح علماء النصارى هذا النص فيقولون .."عرفت أُمُّ يسوع أن الخمر الموجودة قد فرغت وظنت أن يسوع لا بد أن يهتمَّ باحتياجهم ولكنها غلطت إذ تداخلت قبل الوقت وفي ما لا يعنيها قال لها يسوع: ما لي ولكِ يا امرأة...كان الأوفق لأُمهِ لو تركت الأمر لهُ تمامً مُتيقنةً أنهُ لا بد أن ينتبه لحقيقة الحالة ويجري ما يلزم في أنسب وقت" !!

وفي هذا اتهام لإخلاص مريم عليها السلام في العبادة...!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟   13.06.13 13:56

لماذا يستخدم النصارى اسم (يسوع) كثيرا؟ 
وما الفرق بين اسمي عيسى ويسوع ؟
ولماذا اختار القرآن "عيسى" بدل "يسوع"؟



وردت لفظة (المسيح) في الإنجيل والقرآن الكريم ولا صلة لها بالألوهية قط ، وسمّي مسيحا - لأن الله تعالى مسح الذنوب عنه..

قال ابن عباس (رضي الله عنه): إنه كان لا يمسح ذا عاهة إلا برىء ، ولاميتا إلا أحياه ، وقيل مسيحا لأن جبريل (عليه السلام) مسحه بالبركة وهو قوله تعالى (وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ) ، وكلمة المسيح هي وصف وليست اسما علما..

 من فوائد إعجاز القرآن في أعلامه الأعجمية هو تسمية المسيح بـ عيسى .. فلو ذكر القرآن اسم "يسوع" لفهمها العرب على معنى "الذي ساع" من ساع يسوع سوعا أي ضاع وهلك ، ولذلك جاء القرآن بالاسم "عيسى" مقلوبا لاسم يسوع فهو ليس الضائع الهالك وإنما هو المخلّص الناجي ، فالقرآن الكريم أعاد للمسيح (عليه السلام) كرامته
وأكد طهر أمه ونبوته ومعجزاته..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
هل الإنجيــــل الحالي .. كتاب الله؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 5انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ :: مقارنة القرآن الكريم بنصوص التوراة والإنجيل-
انتقل الى: