منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي

لتوعية المسلمين بشؤون دينهم ودنياهم ونبذ التحزب والتمذهب والطائفية ولإنشاء مجتمع متوحد على ملة أبينا إبراهيم وسنة سيدنا محمد (عليهم الصلاة والسلام)
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا * قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا * وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا * أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا
الموسوعة الحديثية http://www.dorar.net/enc/hadith
تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ http://tanzil.net
إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ
قال عليه الصلاة والسلام في حجة الوداع (الا أخبركم بالمؤمن: من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم ، والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله ، والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب)
شاطر | 
 

 آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    22.06.14 14:32

السلام عليكم

أقدم لكم حديث نبوي لطيف
موجود في السلسلة الصحيحة للألباني رقم 1691
لا أتذكر قراءته من قبل

"إن لله آنية من أهل الأرض
و آنية ربكم قلوب عباده الصالحين
و أحبها إليه
ألينها و أرقها"

وبعد البحث
وجدتُ هذا الشرح المنقول له

أتمنى لكم طيب الفائدة


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 23.08.15 2:27 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    22.06.14 14:34

لما كان القلب اشرف الأعضاء في بني آدم
كان بصلحه صلاح سائر الجسد
كما جاء في الحديث الصحيح
ومن هذه المنزلة التي تبوئها هذا العضو
كانت العناية به اشد من العناية بغيره
وذلك لأنه محل ذكره ومحبته ومعرفته جل جلاله

وممن كان له السبق في معرفة أنواع القلوب وعللها وأسقامها
العلامة ابن القيم _رحمه الله تعالى_
فجزاه الله خيرَ ما جزى عالما عن أمته
حيث قال_ رحمه الله_:

قال تعالى في آياته المشهودة

{وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُمْ بَطْشاً فَنَقَّبُوا فِي الْبِلادِ هَلْ مِنْ مَحِيصٍ
إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ}

والناس ثلاثة:

رجل قلبه ميت فذلك الذي لا قلب له
فهذا ليست هذه الآية ذكرى في حقه

الثاني: رجل له قلب حي مستعد
لكنه غير مستمع للآيات المتلوة التي يخبر بها الله عن الآيات المشهودة
إما لعدم ورودها
أو لوصولها إليه ولكن قلبه مشغول عنها بغيرها
فهو غائب القلب ليس حاضرا
فهذا أيضا لا تحصل له الذكرى مع استعداده ووجود قلبه

والثالث:رجل حي القلب مستعد تليت عليه الآيات
فأصغى بسمعه
وألقى السمع
وأحضر قلبه ولم يشغله بغير فهم ما يسمعه
فهو شاهد القلب
ملق السمع
فهذا القسم هو الذي ينتفع بالآيات المتلوة والمشهودة

فالأول: بمنزلة الأعمى الذي لا يبصر

والثاني: بمنزلة البصير الطامح ببصره إلى غير جهة المنظور إليه
فكلاهما لا يراه

والثالث: بمنزلة البصير الذي قد حدق إلى جهة المنظور
وأتبعه بصره
وقابله على توسط من البعد والقرب
فهذا هو الذي يراه

فسبحان من جعل كلامه شفاء لما في الصدور

فإذا أردت الانتفاع بالقرآن
فاجمع قلبك عند تلاوته وسماعه
وأَلْقِ سمعك
واحضر حضور من يخاطبه به من تكلم به سبحانه منه وإليه
فإنه خطاب منه لك على لسان رسوله

قال تعالى

(إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد)

فقوله تعالى:« إن في ذلك لذكرى»
إشارة إلى ما تقدم من أول السورة إلى هاهنا
وهذا هو المؤثر

وقوله تعالى:« لمن كان له قلب»
فهذا هو المحل القابل
والمراد به القلب الحي الذي يعقل عن الله
كما قال تعالى:« إن هو إلا ذكر وقرآن مبين لينذر من كان حيًّا»
أي حي القلب

وقوله:« أو ألقى السمع»
أي وجَّه سمعه وأصغى حاسة سمعه إلى ما يقال له
وهذا شرط التأثر بالكلام.

وقوله تعالى:« وهو شهيد»
أي شاهد القلب حاضر غير غائب

قال ابن قتيبة:

"استمع كتاب الله، وهو شاهد القلب والفهم، ليس بغافل ولا ساه
وهو إشارة إلى المانع من حصول التأثير
وهو سهو القلب وغيبته عن تعقل ما يقال له، والنظر فيه وتأمله"

فإذا حصل المؤثر وهو القرآن
والمحل القابل وهو القلب الحي
ووجد الشرط وهو الإصغاء
وانتفى المانع وهو اشتغال القلب وذهوله عن معنى الخطاب
وانصرافه عنه إلى شيء آخر
حصل الأثر وهو الانتفاع والتذكر

واعلم
ما ضرب عبد بعقوبة
أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله

وما خلقت النار
إلا لإذابة القلوب القاسية

فإذا قسا القلب
قحطت العين

أما قسوة القلب
فهي من أربعة أشياء إذا جاوزت قدر الحاجة :
الأكل والنوم والكلام والمخالطة

كما أن البدن إذا مرض لم ينفع فيه الطعام والشراب
فكذلك القلب إذا مرض بالشهوات لم تنجح فيه المواعظ

فمن أراد صفاء قلبه
فليؤثر الله على شهوته

لأن القلوب المتعلقة بالشهوات
محجوبة عن الله بقدر تعلقها بها

فإذا غذي القلب بالتذكر وسقي بالتفكر ونقي من الدغل
رأى العجائب
وألهم الحكمة

واعلم
أنه ليس كل من تحلى بالمعرفة والحكمة وانتحلها
كان من أهلها
بل أهل المعرفة والحكمة الذين أحيوا قلوبهم بقتل الهوى

وأما من قتل قلبه فأحيا الهوى
فالمعرفة والحكمة عارية على لسانه

ومن وطن قلبه عند ربه سكن واستراح
ومن أرسله في الناس اضطرب واشتد به القلق

فإذا احببت الله أحبك الله
وإذا أحبك الله اصطنعك لنفسه
واجتباك لمحبته
واستخلصك لعبادته
وشغل همك بخدمته

واعلم
أن القلب يمرض وشفاءه في التوبة
ويصدأ وجلاءه بالذكر
ويعرى وزينته التقوى
ويجوع ويظمأ فشرابه المعرفة والمحبة والتوكل والإنابة والعبودية


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 23.08.15 2:28 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    22.06.14 14:36

قال ابن القيم_رحمه الله_:

"فَإِن بركَة الرجل تَعْلِيمه للخير حَيْثُ حل
ونصحه لكل من اجْتمع بِهِ
قَالَ الله تَعَالَى إِخْبَارًا عَن الْمَسِيح :{وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْن مَا كنت}

أَي: معلما للخير
دَاعيا إِلَى الله
مذكرا بِهِ
مرغبا فِي طَاعَته
فَهَذَا من بركَة الرجل
وَمن خلا من هَذَا فقد خلا من الْبركَة
ومحقت بركَة لِقَائِه والاجتماع بِهِ
بل تمحق بركَة من لقِيه وَاجْتمعَ بِهِ
فَإِنَّهُ يضيع الْوَقْت فِي الماجريات

وَيفْسد الْقلب وكل آفَة تدخل على العَبْد
فسببها ضيَاع الْوَقْت

وَلِهَذَا وصّى بعض الشُّيُوخ فَقَالَ:" احْذَرُوا مُخَالطَة من تضيع مخالطته الْوَقْت وتفسد الْقلب"

فَإِنَّهُ مَتى ضَاعَ الْوَقْت وَفَسَد الْقلب
انفرطت على العَبْد أُمُوره كلهَا
وَكَانَ مِمَّن قَالَ الله فِيهِ

{وَلَا تُطِع من أَغْفَلنَا قلبه عَن ذكرنَا وَاتبع هَوَاهُ وَكَانَ أمره فرطا}

وَمن تَأمل حَال هَذَا الْخلق وجدهم كلهم إِلَّا أقل الْقَلِيل
مِمَّن غفلت قُلُوبهم عَن ذكر الله تَعَالَى
وَاتبعُوا أهواءهم
وَصَارَت أُمُورهم ومصالحهم {فرطا}
أَي فرطوا فِيمَا يَنْفَعهُمْ وَيعود بصلاحهم
وَاشْتَغلُوا بِمَا لَا يَنْفَعهُمْ
بل يعود بضررهم عَاجلا وآجلا"


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 23.08.15 2:28 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    22.06.14 14:37

أن اللذة التَّامَّة والفرح وَالسُّرُور وَطيب الْعَيْش وَالنَّعِيم
إِنَّمَا هُوَ فِي معرفَة الله وتوحيده
والأنس بِهِ
والشوق إِلَى لِقَائِه
واجتماع الْقلب والهم عَلَيْهِ

فَإِن أنكد الْعَيْش عَيْش من قلبه مشتت
وهمه مفرق
فَلَيْسَ لِقَلْبِهِ مُسْتَقر يسْتَقرّ عِنْده
وَلَا حبيب يأوي إِلَيْهِ ويسكن إِلَيْهِ

كَمَا أفْصح الْقَائِل عَن ذَلِك بقوله:

وَمَا ذاق طعم الْعَيْش من لم يكن لَهُ ... حبيب إِلَيْهِ يطمئن ويسكن

فالعيش الطّيب والحياة النافعة وقرة الْعين
فِي السّكُون والطمأنينة إِلَى الحبيب الأول سبحانه
وَلَو تنقل الْقلب فِي المحبوبات كلهَا
لم يسكن وَلم يطمئن إِلَى شَيْء مِنْهَا
وَلم تقر بِهِ عينه حَتَّى يطمئن إِلَى إلهه وربه ووليه
الَّذِي لَيْسَ لَهُ من دونه ولي وَلَا شَفِيع وَلَا غنى لَهُ عَنهُ طرفَة عين

كَمَا قَالَ الْقَائِل:

نقل فُؤَادك حَيْثُ شِئْت من الْهوى ... مَا الْحبّ إِلَّا للحبيب الأول
كم منزل فِي الأَرْض يألفه الْفَتى ... وحنينه أبدا لأوّل منزل

فاحرص أَن يكون همك وَاحِدًا
وَأَن يكون هُوَ الله وَحده
فَهَذَا غَايَة سَعَادَة العَبْد

وَصَاحب هَذِه الْحَال فِي جنَّة مُعجلَة قبل جنَّة الْآخِرَة
وَفِي نعيم عَاجل

كَمَا قَالَ بعض الواجدين:

" إِنَّه ليمر بِالْقَلْبِ أَوْقَات أَقُول إِن كَانَ أهل الْجنَّة فِي مثل هَذَا إِنَّهُم لفي عَيْش طيب".

وَلَيْسَ فِي الدُّنْيَا نعيم يشبه نعيم أهل الْجنَّة إِلَّا هَذَا
وَلِهَذَا قَالَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم:

"حبب إِلَيّ من دنياكم النِّسَاء وَالطّيب وَجعلت قُرَّة عَيْني فِي الصَّلَاة".

فَأخْبر أَنه حبب إِلَيْهِ من الدُّنْيَا شَيْئَانِ النِّسَاء وَالطّيب
ثمَّ قَالَ وَجعلت قُرَّة عَيْني فِي الصَّلَاة
وقرة الْعين فَوق الْمحبَّة
فَإِنَّهُ لَيْسَ كل مَحْبُوب تقر بِهِ الْعين
وَإِنَّمَا تقر الْعين بِأَعْلَى المحبوبات الَّذِي يحب لذاته
وَلَيْسَ ذَلِك إِلَّا الله الَّذِي لَا إِلَه إِلَّا هُوَ
وكل مَا سواهُ فَإِنَّمَا يحب تبعا لمحبته
فيحب لأَجله
وَلَا يحب مَعَه

فَإِن الْحبّ مَعَه شرك
وَالْحب لأَجله تَوْحِيد


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 23.08.15 2:28 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    22.06.14 14:38

فلا إله إلا الله
كم في النفوس من علل وأغراض وحظوظ
تمنع الأعمال أن تكون لله خالصة وأن تصل إليه !

وإن العبد ليعمل العمل حيث لا يراه بشر البتة
وهو غير خالص لله

ويعمل العمل
والعيون قد استدارت عليه نطاقا
وهو خالص لوجه الله

ولا يميز هذا إلا أهل البصائر وأطباء القلوب
العالمون بأدوائها وعللها

فبين العمل وبين القلب مسافة
وفى تلك المسافة قطاع طرق
تمنع وصول العمل إلى القلب

فيكون الرجل كثير العمل
وما وصل منه إلى قلبه محبة ولا خوف ولا رجاء
ولا زهد في الدنيا ولا رغبة في الآخرة
ولا نور يفرق به بين أولياء الله وأعدائه وبين الحق والباطل
ولا قوة في أمره
فلو وصل أثر الأعمال إلى قلبه لاستنار وأشرق

ثم بين القلب وبين الرب مسافة
وعليها قطاع تمنع وصول العمل إليه
من كبر وإعجاب وإدلال ورؤية العمل ونسيان المنة
وعلل خفية لو استقصى في طلبها لرأى العجب

ومن رحمة الله تعالى سترها على أكثر العمال
إذ لو رأوها وعاينوها لوقعوا فيما هو أشد منها
من اليأس والقنوط والاستحسار وترك العمل وخمود العزم وفتور الهمة

والطبيب الحاذق يعلم كيف يطب النفوس
فلا يعمر قصرا ويهدم مصرا


عدل سابقا من قبل يوسف عمر في 23.08.15 2:29 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    22.06.14 14:39

ولكن تعمى القلوب التي في الصدور .......

https://www.youtube.com/watch?v=75aPJ-Zxr1g
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    22.06.14 14:39

ماذا تعرف عن دماغ القلب

https://www.youtube.com/watch?v=SN1WnFV-DA4
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
ام عبدالله



عدد المساهمات : 3333
تاريخ التسجيل : 31/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    22.06.14 14:49

جميل هذا الحديث اول مرة اسمعه لكن مامعنى انية هل هي اواني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    22.06.14 16:36

نعم أختي الكريمة

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    23.08.15 2:29

موضوع لطيف أدعوكم لقراءته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
mervat



عدد المساهمات : 1308
تاريخ التسجيل : 23/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    23.08.15 4:55

إن شاء الله اقرأه غدا

دخلت للتصفح السريع فقط فوجدت نفسي اقرأ ومواضيع اخي عمر تحتاج التركيز Smile

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    23.08.15 4:56

إن شاء الله

عندنا مقولة في العراق لمثل هكذا طلبات هي "مية هلة ومرحبا"

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
حبيب القرآن



عدد المساهمات : 293
تاريخ التسجيل : 12/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    24.08.15 3:18

واعلم
ما ضرب عبد بعقوبة
أعظم من قسوة القلب والبعد عن الله

وما خلقت النار
إلا لإذابة القلوب القاسية

فإذا قسا القلب
قحطت العين

أما قسوة القلب
فهي من أربعة أشياء إذا جاوزت قدر الحاجة :
الأكل والنوم والكلام والمخالطة

كما أن البدن إذا مرض لم ينفع فيه الطعام والشراب
فكذلك القلب إذا مرض بالشهوات لم تنجح فيه المواعظ

فمن أراد صفاء قلبه
فليؤثر الله على شهوته

لأن القلوب المتعلقة بالشهوات
محجوبة عن الله بقدر تعلقها بها

فإذا غذي القلب بالتذكر وسقي بالتفكر ونقي من الدغل
رأى العجائب
وألهم الحكمة


بارك الله الله فيك اخى الكريم نعم هو القلب اين انت يا قلبى هل ادركت لما انت تنبض ولمن ؟

( لا اله الا الله محمد رسول الله )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف عمر
معبر المنتدى


عدد المساهمات : 32411
تاريخ التسجيل : 20/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !    24.08.15 3:25

بارك الله فيك أخي الكريم (حبيب القرآن)

لكني أرغب بقراءة سطور لك
وليست منقولة كل مرة

السلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ebadalrehman.com
 
آنية ربكم قلوب عباده الصالحين ... !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباد الرحمن الإسلامي الاجتماعي :: فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ :: فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ-
انتقل الى: